الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 3 ديسمبر 2020

سباق الاستحواذ يشتعل على البنوك اللبنانية في مصر

المنافسة تحتدم على وحدات البنوك اللبنانية في مصر: يخوض بنكا أبو ظبي الأول الإماراتي وبنك المؤسسة العربية المصرفية (إيه بي سي) البحريني معركة مع الزمن لتسريع محاولات الاستحواذ المحتملة على وحدات البنوك اللبنانية في مصر لتعزيز حصتيهما في القطاع المصرفي المصري. ويبدو أن "إيه بي سي" البحريني يقترب من اقتناص صفقة الاستحواذ على وحدة بنك لبنان والمهجر في مصر (بلوم مصر)، وذلك بعدما أعلن البنك اللبناني في بيان أمس، أنه في مفاوضات "حصرية" لبيع حصته البالغة 99.42% في بلوم مصر. ويشير هذا التطور الأخير إلى أن بنك الإمارات دبي الوطني الإماراتي الذي أبدى اهتمامه بالصفقة قد أصبح خارج المنافسة، رغم نفيه الشهر الماضي الانسحاب منها. وذكرت مصادر الشهر الماضي أن البنك البحريني يعتزم التقدم بعرض استحواذ يتضمن سعرا مرتفعا بمجرد الانتهاء من الفحص النافي للجهالة، سعيا لاقتناص الصفقة من منافسه الإماراتي.

وفي غضون ذلك، يسرع بنك أبو ظبي الأول من عملية الفحص النافي للجهالة على وحدة بنك عودة اللبناني في مصر سعيا لتقديم عرض الاستحواذ هذا الشهر أو مطلع العام المقبل، وفق ما نقله موقع مصراوي عن مصادر مصرفية لم يسمها أمس الأربعاء. وأضافت المصادر أن البنك الإماراتي يسارع حاليا إجراءات الفحص النافي للجهالة لتجنب دخول منافس على صفقة الاستحواذ المحتملة، والتي قد تصل قيمتها لنحو 700 مليون دولار. وفي سبتمبر الماضي، استأنف أبو ظبي الأول مفاوضاته حول الصفقة بعدما جرى تعليقها في مايو الماضي بسبب فيروس "كوفيد-19". وتسعى البنوك اللبنانية إلى الخروج من السوق المصرية بسبب الأزمة المالية التي تعصف بالبلد الأم.

ودفعت الأزمة المالية الراهنة في لبنان والتي تعد الأسوأ منذ الحرب الأهلية، بنكي عودة وبلوم للتخارج بسبب مشاكل في السيولة، فضلا عن الحاجة لاستيفاء متطلبات رأس المال الجديدة التي تضع مزيدا من الضغط على ميزانية كل منهما.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).