الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 6 سبتمبر 2020

نتابع اليوم الأحد 6 سبتمبر 2020

صباحكم سعيد، قرائنا الأعزاء، ومرحبا بكم في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر، ونبدأ بسؤال مهم وهو ما إذا كانت الأسواق العالمية ستتجه إلى الأداء السلبي متأثرة بتراجع الأسهم الأمريكية الخميس الماضي، والذي أحدث موجة بيعية بالأسواق المتقدمة في كل من الولايات المتحد ة وأوروبا وآسيا يوم الجمعة الماضي.

تراجعت أيضا العقود الآجلة للخام الأمريكي الجمعة الماضية، إذ هبطت بحوالي 4% لتسجل أسوأ أداء أسبوعي منذ يونيو الماضي ولتنهي التعاملات دون مستوى 40 دولار للبرميل للمرة الأولى خلال شهر، وفقا لبلومبرج. من ناحية أخرى، خفضت شركة أرامكو السعودية سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف تسليم شهر أكتوبر لأسواق آسيا والولايات المتحدة، في إشارة إلى أن أكبر منتج للنفط على مستوى العالم تتوقع تراجع الطلب في الأسابيع المقبلة.

أعلنت مؤسسة كوليدج بورد إلغاء امتحانات سات (SAT) لطلاب الدبلومة الأمريكية في مصر، وذلك لوقوع أمور متكررة تتعلق بتأمين الامتحانات، حسبما جاء في الرسالة الإلكترونية التي بعثت بها المؤسسة لأولياء الأمور. وقالت المؤسسة إنه ستلغى الامتحانات على الفور وحتى يونيو 2021 على أقل تقدير، ليشمل القرار ما تبقى من العام الدراسي 2020/2021. ويأتي قرار الإلغاء عقب تكرار حالات تسريب الامتحانات، على الرغم من اتخاذ المزيد من التدابير الأمنية، مما أدى إلى إلغاء امتحانات ونتائج “سات” عدة مرات. وتعد امتحانات سات ضرورية للطلاب الذين يرغبون في التقدم للالتحاق بالجامعات وللقبول بالمنح الدراسية، لا سيما في الولايات المتحدة.

ضربة أخرى لخريجي الثانوية العامة لعام 2020: من غير الواضح كيف سيؤثر هذا الأمر على المتقدمين للالتحاق بالجامعات لعام 2020. وألغيت امتحانات شهادة الثانوية العامة البريطانية IGCSE بعد احتدام الجدل على المستوى العالمي بشأن طريقة حساب درجات الطلاب لهذا العام. وكما ذكرنا الأسبوع الماضي، فقد تعرض نظام شهادة الثانوية العامة البريطانية لانتقادات حادة من أولياء الأمور في مصر والذين اشتكوا من أن الخوارزمية التي استخدمت في البداية لحساب درجات الطلاب لهذا العام، بدلا من نظام الامتحانات، أثبتت أنها غير دقيقة، كما أن حالة عدم اليقين بشأن العدالة في منح الدرجات جعلت قيمة شهادة IGCSE محل تساؤل بالنسبة للطلاب وأولياء الأمور، والذي شعروا بالقلق تجاه ما يهدد التحاقهم بالجامعات.

وزير التربية والتعليم طارق شوقي أكد خبر إلغاء امتحانات SAT، وكشف خلال مداخلة هاتفية له مع أحمد موسى، في برنامج “على مسؤوليتي” أمس، أن تسريب الامتحانات هو السبب وراء ذلك القرار. وأعلن الوزير موافقته على عقد امتحانات ACT لطلاب الدبلومة الأمريكية كبديل لامتحانات SAT، وأوضح أن امتحانات ACT تجري بشكل إلكتروني، مما يقلل من احتمالات تسريبها (شاهد 25:22 دقيقة).

ومن المتوقع أن يكون التعليم هو الموضوع الأبرز خلال الأسبوع الحالي، إذ أننا في انتظار إعلان وزارة التربية والتعليم الثلاثاء المقبل عن الخطوط العريضة للعام الدراسي الجديد لمدارس التعليم الأساسي الحكومية والخاصة والقومية، حسبما صرح به وزير التربية والتعليم طارق شوقي الأسبوع الماضي. ومن المتوقع أيضا أن يتضمن الإعلان جوانب مثل الإجراءات الاحترازية التي سيجري اتباعها بين الطلاب، وأيضا الأمور الخاصة بطرق التدريس والاستعانة بمنصات التعلم عن بعد.

من المقرر عقد جولة الإعادة في انتخابات مجلس الشيوخ على 26 مقعدا في 14 محافظة يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، على أن تعلن النتائج النهائية للانتخابات في 16 سبتمبر. وأظهرت نتائج الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشيوخ الشهر الماضي حسم 174 مقعدا من إجمالي 300 مقعد، وحصول حزب مستقبل وطن على أغلبيتها. ومن المقرر أن يعين الرئيس عبد الفتاح السيسي الثلث المتبقي من أعضاء المجلس.

ومن الأحداث المرتقبة في سبتمبر:.

  • من المنتظر أن يعلن البنك المركزي بيانات صافي احتياطيات النقد الأجنبي لشهر أغسطس اليوم أو غدا.
  • من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر أغسطس يوم الخميس 10 سبتمبر.
  • يعقد البنك المركزي اجتماعا للجنة السياسة النقدية لمراجعة أسعار الفائدة يوم الخميس 24 سبتمبر.

وننتظر أن تستأنف روسيا حركة الطيران إلى مصر قريبا، وذلك بعد أن وقع رئيس الحكومة الروسية، ميخائيل ميشوستين، قرارا باستئناف حركة الطيران مع كل من مصر والإمارات والمالديف، وفقا لوكالة سبوتنيك. ومن المقرر تسيير ثلاث رحلات طيران روسية أسبوعيا إلى القاهرة. وكانت موسكو قد قررت في أبريل 2018 استئناف رحلات الطيران الروسية بعد انقطاع دام لأكثر من عامين عقب حادث تحطم متروجيت الروسية في 2015. ولم تصدر أية تصريحات حول موعد استئناف رحلات الطيران العارض إلى منتجعات البحر الأحمر.

وينعقد الشهر الحالي عددا من المؤتمرات عبر الإنترنت، ومنها:

enterprise

مصر تسجل 16 حالة وفاة و130 إصابة جديدة بفيروس “كوفيد-19” أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 99712 حالة، من بينها 5511 حالة وفاة، و77208 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

الزيادة التي حدثت مؤخرا في حالات الإصابة اليومية ليست بالضرورة مؤشرا على موجة ثانية من الوباء: بلغ معدل الإصابة الأسبوعي بفيروس “كوفيد-19” خلال الفترة 22-28 أغسطس 1137 حالة، مقابل 844 حالة في الأسبوع السابق عليه. وفي حين أن ذلك لا يعد بالضرورة مؤشرا على بداية موجة جديدة من تفشي الوباء، فإنه يدعونا إلى أهمية الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، وفقا لما صرحت به وزيرة الصحة هالة زايد، خلال اجتماع رئاسة مجلس الوزراء الخميس الماضي.

قالت الوزيرة أيضا إن 84% من الأسرة الداخلية بمستشفيات العزل أصبحت شاغرة، كما أن أسرة العناية المركزة مشغولة حاليا بنسبة 48% من إجمالي أعدادها، وأيضا فإن 84% من أجهزة التنفس الاصطناعي شاغرة. وقالت أيضا إنه أجري تحليل لبيانات عدد 8203 مرضى بفيروس “كوفيد-19” ومقارنة الأعراض التي ظهرت عليهم على مدار الشهور الماضية، وتبين استهداف الجهاز الهضمي أكثر من الجهاز التنفسي، مضيفة أن المرحلة العمرية الأكثر إصابة بالوفاة ما بين 60-69 عاما، بنسبة 29.1% بينما في حالة الأطفال أقل من 10 سنوات فإن معدل الوفاة يقل عن 1%.

أوبر مصر تستعيد 65% من نشاطها، مقارنة بالفترة التي سبقت تفشي جائحة “كوفيد-19″، وفق ما صرح به مدير عام أوبر في مصر أحمد خليل، في حوار مع موقع مصراوي. وحول الموعد المتوقع لاستعادة معدلات النشاط التي سبقت الجائحة، قال خليل “لا يمكن أن نتوقع موعدا محددا، لكن نحن متفائلون للغاية، خصوصا بعد إلغاء حظر التجوال، وإجراءات السلامة والآمان التي اتخذناها في أوبر، ونتوقع أن نتعافى أكثر في الفترة المقبلة”. وأضاف خليل أن الشركة تعكف حاليا على تقييم جميع المنتجات والخدمات التي تقدمها منصة أوبر لتحديد احتياجات السوق قبل اتخاذ أي قرار بتعديل الأسعار.

التجارب الأولية للقاح “سبوتنيك V” الروسي لفيروس “كوفيد-19” تظهر استجابة قوية بتكوين أجسام مضادة لدى المشاركين في التجارب، إذ كون 76 مشاركا أجساما مضادة مع عدم ظهور أي أعراض جانبية، وفقا لنتائج نشرتها الدورية الطبية لانسيت. وأشارت الدورية إلى أنه يتبقى إجراء المرحلة الثالثة من التجارب من أجل التأكد من عدم وجود مخاوف أو مشكلات تتعلق بالسلامة على المدى البعيد ولضمان استمرار فعالية اللقاح مع مرور الوقت. وجرى الاستعانة بنحو 3000 شخص من أجل مرحلة الاختبار على نطاق واسع، على أن تعلن النتائج في أكتوبر أو نوفمبر من هذا العام. وتعد روسيا أول دولة في العالم تعتمد لقاح لـ “كوفيد-19″، وذلك بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في أغسطس الماضي أن بلاده توصلت إلى لقاح ضد الفيروس، بعد أن ” اجتاز كل الاختبارات اللازمة”، إلا أنه يتعين عليها إتمام المرحلة الثالثة من التجارب. وأجرت مصر مباحثات مع عدة هيئات دولية لتصنيع اللقاح محليا، بعد أن وصلت إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لتطوير لقاح. ونشرت رويترز وفايننشال تايمز تقارير حول الموضوع.

في غضون ذلك، تسعى منظمة الصحة العالمية إلى تخصيص 20% من الكميات التي سيجري إنتاجها من أي لقاح أولي لفيروس “كوفيد-19” للقارة الأفريقية. وتستهدف المنظمة تخصيص 230 مليون جرعة من لقاح “كوفيد-19” إلى العاملين الصحيين المتواجدين في الخطوط الأمامية للحرب مع الفيروس في القارة السوداء، وذلك من خلال مبادرة COVAX العالمية والتي تتضمن توزيع 2 مليار جرعة بنهاية 2021، وفقا لرويترز.

وفي الولايات المتحدة، يواجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقادات لاذعة بعد أن نشر موقع ذا أتلانتيك تقريرا حصريا أورد فيه أن ترامب صرح أن الأمريكيين الذي ماتوا في الحرب هم “فشلة”، مما دعا مناصريه إلى نفي تلك التصريحات. ومن ناحية أخرى، ضم المرشح الديمقراطي المحتمل للانتخابات الأمريكية جو بايدن منافسه السابق في الانتخابات التمهيدية بيت بوتجيج ومسؤولين بارزين في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما إلى فريقه الانتقالي الموسع، وفقا لرويترز.

أعلنت حكومة دبي أن عملية إصدار صكوك وسندات بقيمة ملياري دولار جرى تغطيتها 5 مرات، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية (وام). وجاء هذا عقب عدد من إصدارات أدوات الدين بالمنطقة، والتي شهدت طلبا كبيرا من المستثمرين الدوليين المتعطشين لأسعار الفائدة المرتفعة، بما في ذلك السندات التي أصدرتها أبو ظبي بقيمة 5 مليارات دولار الشهر الماضي، وتسهيل التمويل التقليدي والإسلامي الذي وقعته مصر بقيمة ملياري دولار والذي سجل معدل تغطية بلغ 1.75 مرة.

الاتفاق الذي وقعته إسرائيل والإمارات بشأن تطبيع العلاقات بينهما يمكن أن يحصل على وضع قانوني كـ “اتفاقية سلام”، على غرار اتفاقية كامب ديفيد بين إسرائيل ومصر، حسبما جاء بصحيفة تايمز أوف إسرائيل. وأشارت الصحيفة إلى أن البلدين سيوقعان اتفاقية مفصلة في احتفال سيعقد بالبيت الأبيض خلال الأسابيع المقبلة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).