الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 17 يونيو 2020

مذكرة تفاهم بين بروتون الماليزية والقابضة للصناعات المعدنية لتجميع السيارات محليا

مذكرة تفاهم بين بروتون الماليزية والقابضة للصناعات المعدنية لتجميع السيارات محليا: وقعت الشركة القابضة للصناعات المعدنية، التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام، مذكرة تفاهم مع شركة بروتون الماليزية، لإعداد دراسة جدوى متعمقة بهدف تجميع السيارات محليا في شركتي النصر للسيارات والهندسية لصناعة السيارات، التابعتين للشركة القابضة. وقال مدحت نافع، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة، في تصريح نقلته صحيفة المال، إن الدراسة تستغرق 6 أشهر وتبحث إمكانية تجميع وتوزيع 20 ألف سيارة سنويا، بهدف توطين صناعة السيارات في البلاد خلال 3 سنوات مقبلة.

هذا هو نفس الاتفاق الذي كشف عنه نافع في وقت سابق من هذا الأسبوع: كان موقع اليوم السابع نشر يوم الاثنين نقلا عن نافع قوله إن الشركة القابضة للصناعات المعدنية وقعت اتفاقا مع شركة دولية – لم يكشف عن هويتها حينها – لتصنيع 30 ألف سيارة سنويا بعد 3 سنوات. وأكد نافع في تصريحات لإنتربرايز أن المقصود هو الاتفاق نفسه مع الشركة الماليزية، وأن الرقم الصحيح هو 20 ألف سيارة مستهدف تجميعها محليا.

وبدأت المفاوضات بشأن مذكرة التفاهم منذ العام الماضي، ضمن خطة الدولة لتوطين صناعة السيارات وزيادة التصدير إلى أفريقيا. ووافقت الحكومة في مارس الماضي على استراتيجية لصناعة السيارات تستهدف تشجيع صناعة السيارات والصناعات المغذية لها. ويعد حجر الزاوية في تلك الاستراتيجية منح مصنعي ومجمعي السيارات تخفيضات جمركية مرتبطة بزيادة استخدام المكونات المحلية. وقال مجلس الوزراء حينها أن الاستراتيجية ستشمل مقومات أساسية تتمثل في توفير البيئة التشريعية، وتقديم حوافز للمصنعين، وتطوير البنية التحتية، وعقد اتفاقيات تجارية دولية وإقليمية، وغيرها من السبل لتوطين الصناعة.

 

 تصحيح في 20 يونيو 2020:  ورد في نسخة سابقة من هذا الخبر أن الشركة القابضة للصناعات المعدنية وقعت الاتفاق مع شركة برودوا الماليزية والصحيح أن الاتفاق جرى توقيعه مع شركة بروتون.  

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2018 Enterprise Ventures LLC ©