الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 10 مايو 2020

نتابع اليوم الأحد 10 مايو 2020

 

شارك في استطلاع رأي قراء إنتربرايز – ما هي توقعاتك حتى نهاية 2020؟ كل عام نجري استطلاع رأي لقراء إنتربرايز حول التوقعات الاقتصادية للعام الجديد، ولكن بعد وباء “كوفيد-19” رأينا أن نتائج استطلاع عام 2020 تحتاج إلى تحديث. خذ دقيقتين من وقتك وأخبرنا كيف أثر وباء “كوفيد-19” على عملك، هل تغيرت توقعاتك للاقتصاد؟ وما تقييمك لتجربة العمل من المنزل. ابدأ الاستطلاع.

في بداية العام توقعت زيادة الاستثمارات، وتعيين المزيد من الموظفين في شركتك، وأنه سيكون عاما حافلا بصفقات الاندماج والاستحواذ. على مدار الأسبوعين المقبلين سنجمع نتائج مشاركاتكم في الاستطلاع، ونتشاركها معكم بعد إجازة عيد الفطر.

خلال الـ 72 ساعة الماضية كانت حكومة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي تحاول التأكيد على أمر واحد، “الحياة ستعود إلى طبيعتها” بعد العيد، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للتعايش مع كورونا. أصدر العديد من وزراء الحكومة تصريحات خلال الأيام القليلة الماضية للتأكيد على هذا الأمر، ومن بينهم وزير المالية، ووزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ووزيرة الصحة، ووزير الدولة للإعلام.

حظر التحرك ليلا والقيود المفروضة على التجمعات العامة للحد من انتشار فيروس “كوفيد-19” ستظل سارية حتى نهاية عيد الفطر، وفق ما أعلنه رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي يوم الخميس الماضي. ويعني هذا استمرار إغلاق المدارس والجامعات والحدائق العامة والشواطئ، وتعليق مختلف الخدمات الحكومية، باستثناء مصالح الشهر العقاري ومكاتب التصديقات التابعة لوزارة الخارجية وإدارات المرور وبعض المحاكم، حتى 26 مايو على الأقل. وستستمر كذلك جميع القيود المفروضة على المطاعم والمقاهي والنوادي الليلية والكازينوهات والمراكز التجارية ومحلات البيع بالتجزئة حتى ذلك الحين.

ومن المتوقع أن تنتهي الحكومة بحلول عيد الفطر من وضع خططها للبدء في إعادة فتح الاقتصاد تدريجيا. وأعلنت وزيرة الصحة هالة زايد الشهر الماضي أن الحكومة تضع خطة “للتعايش” مع فيروس “كوفيد-19″، بما يشمل تخفيف القيود والإجراءات بشكل كبير وإعادة فتح الاقتصاد تدريجيا مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية اللازمة، وذلك في ظل عدم وضوح المدى الزمني الذي قد تستغرقه الجائحة. وكان رئيس مجلس الوزراء صرح قبل بداية شهر رمضان أن الحكومة تستهدف إعادة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا بعد عيد الفطر المبارك.

الحكومة تدرس الإجراءات الاقتصادية التي يمكن اتخاذها لتخفيف تأثيرات “كوفيد-19″، وذلك في إطار خطتها لإعادة فتح الاقتصاد، وفق ما قاله مدبولي (شاهد 2:40 دقيقة). وأشار رئيس الوزراء إلى أن الحكومة تخطط لزيادة استثماراتها، خاصة مشروعات الصحة والتعليم والبنية الأساسية، العام المالي المقبل بنسبة 75% مقارنة بمخصصات العام المالي الجاري، لتغطية بعض الخسائر التي تكبدتها جراء التباطؤ الاقتصادي الذي شهده الشهرين الماضيين.

الحكومة تتوقع احتواء فيروس “كوفيد-19” في البلاد بنهاية يونيو أو ديسمبر، وفق ما قالته وزيرة التخطيط هالة السعيد خلال لقاء مع مجموعة من رجال الأعمال المصريين في الخارج عبر الفيديو كونفرانس يوم الجمعة الماضي. وأشارت الوزيرة إلى أن “كلا السيناريوهين له صدمة معينة ستؤثر بدرجات متفاوتة في القطاعات المختلفة، مشيرة إلى أنه في حالة التعافي فإن كل القطاعات لا تتعافى بصورة مماثلة، فبعضها سيتعافى سريعا والبعض الأخر سيتطلب وقتا أطول للتعافي، إلا أن هناك بعض القطاعات لديها قدر كبير من المرونة والقدرة على تحمل الأزمة والتعافي السريع، ومنها ما يتوفر به فرص سيجري تعظيم الاستفادة منها مثل قطاعات الزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وصناعة الأدوية والمنتجات الكيماوية والتشييد والبناء”.

متى تستأنف رحلات الطيران من وإلى البلاد؟ رغم أنه لا يوجد حتى الآن إعلان رسمي في هذا الشأن، لكن الجولة التفقدية التي قام بها رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أمس السبت في صالات السفر والوصول بمطار القاهرة برفقة وزيري الطيران المدني والإعلام تعطي انطباعا بأن تلك الخطوة على جدول أعمال الحكومة وربما تكون وشيكة. وقال مدبولي إن الزيارة تهدف إلى متابعة الجهود المبذولة للتعامل مع أزمة “كوفيد-19″، والاطمئنان على تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لوقف انتشار الفيروس، وفق ما نقلته صحيفة المصري اليوم.

والفنادق والقرى السياحية بالبحر الأحمر مطالبة بالتعاقد مع واحدة من ثلاث شركات دولية معتمدة، لإجراء تفتيش دوري ربع سنوي، للتأكد من تطبيق المنشأة للمعايير الدولية للسلامة والصحة الغذائية والمهنية المعتمدة من مجلس الوزراء في ضوء أزمة كورونا المستجد، وفقا للمصري اليوم. والشركات الثلاث التي يتعين على الفنادق التعاقد معها هي بريفريسك الأسبانية وتوف نورد الألمانية وكريستال البريطانية. وأعلنت الحكومة الأسبوع الماضي عن ضوابط جديدة لاستقبال السياحة الداخلية بالفنادق اعتبارا من 15 مايو.

“ارتداء الكمامات الطبية في الأماكن العامة سيكون إجباريا مع عودة الحياة لطبيعتها”، وفق ما أكده مجددا المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد خلال مداخلة هاتفية مع وائل الإبراشي ببرنامج “التاسعة” (شاهد 11:23 دقيقة).

التعديلات على قانون مكافحة العدوى، والتي وافق عليها مجلس النواب، تنص على منح وزيرة الصحة الحق في إصدار عقوبة مشددة على من لا يرتدي الكمامة، على ألا تقل عن 3 آلاف جنيه ولا تزيد عن 5 آلاف جنيه، إلا أن ذلك يجب أن يرافقه توفير الكمامات للمواطنين، حسبما قالته النائبة إليزابيث شاكر، في مقابلة مع وائل الإبراشي في برنامج “التاسعة” أمس (شاهد 3:00 دقيقة).

إليكم أهم المؤشرات الاقتصادية التي ننتظر صدورها خلال الأيام القليلة المقبلة:

  • من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر فبراير اليوم الأحد.
  • تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس المقبل لمراجعة أسعار الفائدة.

متى سنفطر؟ يؤذن لصلاة المغرب اليوم الأحد في تمام الساعة 6:38 مساء بتوقيت القاهرة، ويؤذن لصلاة فجر الاثنين الساعة 3:27 صباحا.

“كوفيد-19” في مصر:

مصر تسجل 11 حالة وفاة و488 إصابة جديدة بفيروس “كوفيد-19″ أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 8964 حالة، من بينها 514 حالة وفاة، و2476 تحولت نتائج تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، منها 2002 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

وقفز عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس “كوفيد-19” يوم الجمعة الماضي إلى رقم قياسي بلغ 495 حالة، وفق البيان الذي أصدرته وزارة الصحة، وهو ما يعكس تطورا واضحا عن متوسط الإصابات خلال الأسبوع السابق الذي كان 368 حالة.

مستشفيات العزل لم تمتلئ بعد بمصابي كوفيد-19، وفق ما أكده مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، محمد عوض تاج الدين، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “القاهرة الاَن” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي (شاهد 12:27 دقيقة). ونفى تاج الدين تقارير إخبارية نقلت عن أحمد السبكي رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزيرة الصحة، قوله إن مستشفيات العزل الصحي بلغت الأسبوع الماضي الحد الأقصى لاستيعاب حالات الإصابة بـ “كوفيد-19. وأضاف تاج الدين أنه لا يزال هناك مستشفيات مخصصة للعزل لم تستقبل مصابين بفيروس كوفيد-19 بعد.

30 مستشفى حميات وصدر ستكون جاهزة للعزل الصحي قبل عيد الفطر: قالت وزيرة الصحة هالة زايد خلال اجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أمس، أنه من المقرر الانتهاء من تجهيز 30 مستشفى حميات وصدر من إجمالي 35 مستشفى جاري تطويرها ورفع كفاءتها قبل حلول عيد الفطر، لتصبح جاهزة للعزل الصحي للحالات الإيجابية بالفيروس. وتهدف الوزارة إلى تأهيل مستشفيات الحميات والصدر تدريجيا كي تصبح مستشفيات عزل في كافة أنحاء الجمهورية.

مصر أجرت ما يزيد عن 105 آلاف تحليل “PCR” منذ تفشي الجائحة، وفق بيان صادر عن الهيئة العامة للاستعلامات لتوضيح تصريح سابق أدلى بها مستشار رئيس الجمهورية للرعاية الصحية والوقاية، عوض تاج الدين، خلال لقاء أجراه الخميس الماضي مع الصحفيين الأجانب، بأن الدولة أجرت أكثر من مليون تحليل واختبار لاكتشاف المصابين بالفيروس. وأوضح البيان أن رقم المليون يشمل كل أنواع التحليلات والاختبارات الطبية والمعملية للكشف عن الإصابات المحتملة ومن بينها الاختبار الأولي “Rapid test”، واختبارات معملية أخرى تساعد فى تشخيص الحالة إكلينيكيا.

من المقرر أن تتسلم مصر دفعة أولى من دواء “ريمديسيفير” الذي تنتجه شركة جلياد ساينسيز الأمريكية لعلاج فيروس “كوفيد-19”، حسبما صرحت به وزيرة الصحة هالة زايد. واعتمد بالفعل كل من الولايات المتحدة واليابان استخدام الدواء الجديد، ولكن ما زال هناك تضارب في الآراء حول مدى فعاليته، إذ صرح خبير الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي أن هناك دليل قاطع على أن دواء “ريمديسيفير” يقلل من وقت التعافي، إلا أن أحد الدراسات والتي نشرت بالجريدة الطبية “ذا لانسيت” أشارت إلى أن الدواء يقدم القليل من الفائدة الطبية.

أعادت مصر نحو 1220 مواطنا من العالقين في الخارج على متن رحلات استثنائية من كل من المملكة العربية السعودية والكويت وتركيا وتشاد وعمان والسودان، خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفق ما أعلنته وزارة الهجرة.

الاتحاد العام للغرف التجارية يطالب البنك المركزي بضم القطاع التجاري والخدمي لمبادرة منح القروض الميسرة بفائدة 5-8% لمواجهة تداعيات فيروس “كوفيد-19″، وفقا لموقع اليوم السابع. ويقدم البنك المركزي حاليا قروضا ميسرة ضمن مبادرات لدعم القطاع الصناعي وقطاعي السياحة والتمويل العقاري.

ممثلو قطاعي التطوير العقاري والمقاولات يطالبون الحكومة بمزيد من الدعم لمواجهة تداعيات فيروس “كوفيد-19”، وفقا للبيان الصادر عن رئاسة الوزراء. وطالب ممثلو قطاع التطوير العقاري من البنك المركزي التوسع في مبادرات التمويل العقاري عن طريق زيادة عدد المستفيدين برفع سقف قيمة الوحدات المستفيدة من التمويل، فيما طالب ممثلو قطاع المقاولات الحصول على تيسيرات في الفوائد البنكية، وأيضا سرعة سداد المستحقات وبصورة منتظمة.

وتطبيق الحد الأدنى للأجور على القطاع الخاص بعد انتهاء أزمة “كوفيد-19”: صرح نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أحمد كمال، أنه من المقرر البدء في تطبيق الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص، والذي قدره المجلس القومى للأجور بـ 2000 جنيه بعد انتهاء أزمة فيروس “كوفيد-19″، حسبما أوردته جريدة الشروق. وأشار كمال، خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب الأسبوع الماضي، إلى أن المجلس القومى للأجور قرر احتساب الحد الأدنى للأجور بقيمة 12 جنيه مقابل ساعة العمل الواحدة، أي 2000 جنيه في الشهر شاملا الضرائب والتأمينات.

الاتحاد الأوروبي يخصص 89 مليون يورو لدعم قطاع الرعاية الصحية في مصر، ضمن برنامج مساعدات بقيمة 1.5 مليار يورو مخصص لمساعدة الأردن وفلسطين والمغرب وتونس ومصر على التصدي لأزمة “كوفيد-19″، وفقا لتصريحات سفير الاتحاد لدى مصر إيفان سوركوس لموقع إيجيبت توداي. ومن المنتظر أن تستخدم الحكومة المبلغ لشراء تجهيزات طبية وتدريب العاملين في المجال الطبي.

وعلى الصعيد العالمي:

عدد الإصابات بفيروس “كوفيد-19” حول العالم يتجاوز حاجز الـ 4 ملايين شخص، فيما بلغت حصيلة الوفيات 277 ألف حالة، وفقا لآخر بيانات صادرة عن جامعة جونز هوبكنز. وأظهرت البيانات أيضا أن الولايات المتحدة جاءت في مقدمة الدول الأكثر تضررا جراء الفيروس، بنحو ربع حالات الإصابة وثلث حالات الوفاة عالميا.

وفيروس “كوفيد-19” يصل إلى البيت الأبيض، وذلك بعد تأكيد إصابة كاتي ميلر المتحدثة باسم نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، وواحد من الخدم الشخصي للرئيس دونالد ترامب. وأصدر نائب المتحدث باسم البيت الأبيض، هوجان جيدلي بيانا أكد فيه أن ترامب ونائبه بنس خضعا للفحص وأن النتائج جاءت سلبية.

ومحاولات أوروبية لاستئناف نشاط قطاعي السياحة والسفر: تسعى المفوضية الأوروبية هذا الأسبوع لإقناع الدول الأعضاء بها بضمان قسائم السفر التي ألغيت جراء فيروس “كوفيد-19” وبالبدء في رفع القيود المفروضة جراء تفشي الفيروس من أجل تحفيز المواطنين على السفر، وفقا لرويترز نقلا عن وثائق خاصة باستراتيجية المفوضية الأوروبية.

الحكومة البريطانية تبلغ الخطوط الجوية أمس بأنها ستفرض حجرا صحيا لمدة 14 يوما على جميع القادمين من الخارج، وذلك لتجنب حدوث موجة ثانية من جائحة “كوفيد-19″، حسبما أوردته وكالة رويترز.

هذا الأسبوع في Making It: في الحلقة الثالثة من بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It في موسمه الثاني، والذي يأتيكم كل يوم خميس، استضفنا عمرو أبو عش، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “تنمية” المتخصصة في حلول التمويل متناهي الصغر. ترك أبو عش منصبه في بنك القاهرة لينطلق في مغامرة جديدة من خلال تأسيس شركة “تنمية”، والتي استطاعت أن تتحول من مجرد شركة ناشئة غير معروفة إلى اللاعب الرئيسي في مجال توفير التمويل متناهي الصغر للقطاع الخاص في مصر، كما استطاعت أن تلفت أنظار الآخرين في عالم المال إلى إمكانية تحقيق أرباح من خلال خدمة “قاعدة الهرم” في الاقتصاد القومي. ونمت “تنمية” كشركة استثمار تابعة لشركة القلعة للاستثمار، وذلك قبل أن تستحوذ عليها المجموعة المالية هيرمس المتخصصة في الخدمات المالية للأسواق الناشئة والمبتدئة.

اضغط هنا للاستماع إلى الحلقة على: موقعنا الإلكتروني | أبل بودكاست | جوجل بودكاست. وأيضا على سبوتيفاي خارج منطقة الشرق الأوسط. ويمكنكم الاشتراك في بودكاست Making It من هنا.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).