الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 25 نوفمبر 2019

أكتيس تؤكد مساعي الاستحواذ على إحدى محطات سيمنس

أكتيس تتقدم بخطاب نوايا للاستحواذ على إحدى محطات سيمنس: تقدمت شركة أكتيس البريطانية للاستثمار المباشر رسميا بخطاب نوايا للاستحواذ على محطة واحدة من محطات الكهرباء المصرية الثلاث التي بنتها شركة سيمنس الألمانية بالتعاون مع أوراسكوم كونستراكشون والسويدي إليكتريك، حسبما أكد الشريك والرئيس الإقليمي لأكتيس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شريف الخولي في تصريحات لجريدة حابي. وكانت بلومبرج قد نقلت عن مصادرها في وقت سابق من الشهر الجاري أن أكتيس للاستثمار من بين الشركات التي تسعى للحصول على حصة في محطات سيمنس، لكن الشركة رفضت التعليق حينها. وإلى جانب أكتيس، يضم السباق كلا من إنجي الفرنسية، وداتانج الصينية وشركة زارو التابعة لمجموعة بلاكستون، وإدرا القابضة. وقالت مصادر في وزارة الكهرباء في وقت سابق إن زارو قدمت أفضل عرض مالي، ما يجعلها الأقرب لاقتناص الحصة.

خطة أكتيس تتضمن اقتناص حصة من المحطات الثلاث: أكد الخولي أن أكتيس لديها رغبة كبيرة في اقتناص حصص في محطات كهرباء سيمنس الثلاث، وتعتزم المنافسة عليها فور إعلان صندوق مصر السيادي (ثراء) عن طرح حصص في المحطتين الأخريين للقطاع الخاص. وتابع: "هذا الاتجاه شديد الأهمية بالنسبة لنا ولدينا القدرة المالية والفنية لذلك". ولفت الخولي إلى أن شركة أكتيس تستهدف الاستحواذ على حصة تتخطى 51% بمحطات الكهرباء الثلاث، التي توجد في البرلس وبني سويف والعاصمة الإدارية، وتبلغ القدرات الإجمالية لها نحو 14.4 جيجاوات، وقد تم افتتاحها في يوليو 2018.

وكان المدير التنفيذي لصندوق ثراء أيمن سليمان قد صرح في وقت سابق من الشهر الجاري أنه من المتوقع إتمام اتفاق بيع حصة من إحدى المحطات الثلاث فقط خلال أقل من عام. وسيجري بيع حصص في المحطتين الأخريين لاحقا. ولم يكشف سليمان أي من المحطات الثلاث ستطرح أولا، ولكنه أشار إلى أن الحصة المتبقية من المحطة ستنتقل إلى الصندوق الفرعي للطاقة التابع لثراء. وكشف سليمان أيضا أن الصندوق يخطط للاستحواذ على 30% من محطات سيمنس وعرض الحصة المتبقية على مستثمرين عالميين ضمن جهوده لتشجيع الشراكة الأجنبية بالاقتصاد. ومن المخطط أن يدشن المساهمون شركة مشتركة بعد إتمام عملية الاستحواذ ثم توقيع اتفاقية شراء الطاقة لبيع إنتاج المحطات للحكومة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).