الخميس, 15 يونيو 2017

البنك المركزي يلغي القيود على تحويلات النقد الأجنبي إلى الخارج


عناوين سريعة

البنك المركزي يلغي القيود على تحويلات النقد الأجنبي إلى الخارج (أخبار اليوم)

ميزان المدفوعات يحقق 11 مليار دولار فائضا خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي 2017/2016 (أخبار اليوم)

51 % زيادة في أعداد السياح الوافدين خلال الأربعة أشهر الأولى من 2017 (أخبار اليوم)

السيسي: ألمانيا يمكن أن تضغط على الدول التي تدعم الإرهاب والجماعات المتطرفة (أخبار اليوم)

الصين تجري محادثات مع مصر لإنشاء مفاعلات نووية صغيرة (أخبار اليوم)

الاستثمارات الصينية في أفريقيا اختبار لمدى قدرة الصين على الظهور كقوة عظمى (اخترنا لك: قراءة)

مجلس النواب يوافق نهائيا على تسليم تيران وصنافير للسعودية (أخبار اليوم)

بالأرقام – برعاية فاروس

نتابع اليوم

المصري اليوم تحتفل بعيد ميلادها الـ 13: تحتفل المصري اليوم، الصحيفة المصرية المستقلة الرائدة، بمرور 13 عاما على تأسيسها. وقال صلاح دياب مؤسس المصري اليوم إن الجريدة عملت على بناء سمعة جيدة لها على مدار سنوات عملها تسمح لها بأن تكون صوت المعارضة المسؤولة، في الوقت الذي انعدمت فيه الصحافة المعارضة البناءة. وبين ما مضى وما هو آت استعرضت الصحيفة الظروف التي مرت بها وقت تأسيسها والأحداث التي تعرض لها مؤسسوها وصولها إلى اليوم في ذكرى تأسيسها الـ 13، إذ تستعرض خطتها المستقبلية حتى عام 2020. وتتضمن الخطة المستقبلية للمصري اليوم قيامها بتطوير وإعادة هيكلة جميع مشروعاتها المتعلقة بالصحافة الرقمية وزيادة مساحة التحليل والرأي، إضافة إلى زيادة عدد مشتركيها والوصول إلى عدد أكبر من القراء. وأجرت المصري اليوم بهذه المناسبة حوارين مع وزير الثقافة حلمي النمنم، ورجل الأعمال نجيب ساويرس، اللذان أشادا بالدور الذي لعبته الجريدة لتصبح نقطة تحول بتاريخ الإعلام والصحافة المصرية. وتزامن احتفال الجريدة بالذكرى الـ 13 على تأسيسها بحصول أحمد شلبي، رئيس قسم التحقيقات بالجريدة على الجائزة الأولى في مسابقة التحقيقات الصحفية والتلفزيونية و"الأونلاين" والراديو التي يرعاها الاتحاد الأوروبي ومنظمة إعلام الهجرة.

احتل قطاع البحوث بالمجموعة المالية هيرميس المرتبة الثانية من بين 33 مركز أبحاث إقليمي وعالمي، في استطلاع أجراه مركز إكستيل لبحوث التسويق لعام 2017. وقالت المجموعة المالية، في بيان لها إن قطاع البحوث تمكن من الإبقاء على مركزه الأول بين مراكز الأبحاث في المنطقة. وأكدت هيرميس أن احتلالها هذه المرتبة المتقدمة يعود بشكل أساسي إلى جودة أبحاثها ونزاهة محلليها. وكرمت "هيرميس" 3 باحثين لديها جاءوا في المراكز العشر من بين 183 محلل وباحث اقتصادي، وهم محمد أبو باشا محلل الاقتصاد الكلي، وحاتم علاء محلل قطاع الاستهلاك، ومحللة القطاع المالي إلينا سانشيز. وقال أحمد شمس الدين رئيس قسم الأبحاث بهيرميس إن تركيز الشركة على مستقبلها، يتطلب الحفاظ على جودة منتجاتها البحثية الإقليمية عالية، مع زيادة تغطية الأسواق المبتدئة، إذ تخطط الشركة للبدء في تغطية أكثر من 150 شركة في 15 دولة جديدة على مدى الأشهر التسعة المقبلة. وأشار إلى أنه جرى تعيين عشرة محللين من ذوي الخبرة في الأسواق المبتدئة، وجرى افتتاح المكتب الجديد في كراتشي، مع تطلع الشركة الدخول إلى نيروبي. وأضاف: "هدفنا تقديم رؤية واضحة للأسواق التي لا تتمتع بالشفافية".  

واحتلت رينيسانس كابيتال المرتبة الأولى بين شركات الوساطة في الأسواق المبتدئة لعام 2017، وفقا لاستطلاع إكستيل، لتحافظ على ترتيبها للعام الثاني على التوالي. واحتلت الشركة المرتبة الثانية في تغطيتها للاقتصاد الكلي الروسي، والمرتبة السابعة بين أسواق الوساطة في الدول الناشئة بأوروبا. وحصل تشارلز روبرتسون على المرتبة الأولى بين محللي الأسواق المبتدئة، فيما حصل إيفون مهانجو على المرتبة الثالثة. وحصل دانيال سالتر على المركز الخامس لتغطية منطقة الأوراسيا، فيما احتل أوليج كوزمين المركز الثالث في الاقتصاد الكلي الروسي.    

يزداد طلب المستثمرون الآن على الاستثمار بالسندات الدولارية الدولية الخاصة بالدول الأفريقية، متضمنة الطلب المرتفع الذي شهدته السندات الدولارية الدولية التي طرحتها مصر مؤخرا بقيمة 7 مليارات دولار، دون أن يلتفتوا إلى المخاطر السياسية التي تتعرض دول القارة السمراء. وتعتقد مجموعة بنك ستاندرد أن فترة ازدهار عائدات السندات الأفريقية قد تقارب على الانتهاء، ولذا توصي المستثمرين بالبدء في تخفيض معدلات استثماراتهم المرتفعة في هذه السندات، لتقليل تعرضهم للمخاطر التي قد تنجم عنها في حالة تراجع عائداتها. وأشار بنك ستاندرد إلى أن سوق السندات الأفريقية معرض للتراجع في حالة إقدام البنك الفيدرالي الأمريكي على رفع أسعار الفائدة ليدفع بدوره العائدات على أذون الخزانة الأمريكية إلى أعلى وليحول ذلك دفة التدفقات الاستثمارية إلى الأصول مرتفعة المخاطر، وفقا لوكالة بلومبرج. وأشار المحلل الاقتصادي ديمتري شيشكين ببنك ستاندرد إلى أن الارتفاع الذي تشهده هذه السندات هو مسألة وقت. وجاء رأي بنك راند ميرشينت في نفس الإطار، إذ يرى أنه يجب على المستثمرين توخي الحذر وألّا يركزوا على العائدات على حساب ارتفاع المخاطر في أفريقيا. ونحن نبقى على نظرتنا بأن وضع مصر مستقر، وليس هناك ما يقلق بشأنها مع بدء مستويات التضخم في التراجع، واستقرار الاحتياطي النقدي من العملة الأجنبية واحتمالية اتجاه وكالات التصنيف الائتماني لرفع تصنيفها الائتماني لمصر.

ويبدو أن فترة الازدهار قاربت على الانتهاء بالفعل، إذ رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بمعدل ربع بالمائة بالأمس وذلك لثاني مرة خلال الثلاثة أشهر الأخيرة. وقال الفيدرالي إنه سيبدأ في خفض حيازته للسندات والأوراق المالية الأخرى هذا العام في إشارة إلى ثقته في الاقتصاد الأمريكي المستمر في النمو وازدياد قوة سوق العمل.

متى نأكل: يُرفع أذان المغرب الساعة 6:58 مساء، فيما يؤذن لصلاة الفجر الساعة 3:07 صباحا.

هذه النشرة برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

CIB - http://www.cibeg.com/

قريبًا

مجلس النواب يناقش مشروع موازنة العام المالي المقبل 2017/2018 في جلسات عامة بين 19 و21 يونيو المقبل، وفقا لتصريحات نائب وزير المالية لشؤون الخزانة محمد معيط لجريدة البورصة. وقال إن أقصى موعد لإقرار مشروع موازنة العام المالي المقبل نهاية الشهر الجاري على أن يبدأ تطبيقها مع مطلع شهر يوليو المقبل.   

** لا تبخل على أصدقائك بنشرة إنتربرايز **

نشرة إنتربرايز تضع في بريدك الخاص كل ما تحتاج معرفته عن مصر، من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحًا بتوقيت القاهرة. اضغط هنا للاشتراك في نشرة إنتربرايز مجانا.

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية
SODIC - http://sodic.com/

البنك المركزي يلغي القيود المفروضة على تحويلات النقد الأجنبي إلى الخارج. أعلن البنك المركزي المصري أمس الأربعاء إلغاء التعليمات الصادرة بتاريخ 13 فبراير 2011، بشأن الحد الأقصى المقرر للتحويل للخارج بواقع 100 ألف دولار أو ما يعادلها من العملات الأجنبية للعميل الواحد مرة واحدة خلال العام، والسماح للبنوك بتنفيذ طلبات عملائها بالتحويل للخارج دون حد أقصى اعتبارا من تاريخه، وذلك مع مراعاة الالتزام بتعليمات البنك المركزي بشأن قواعد التعرف على هوية العملاء في البنوك. وذكر المركزي أن القرار يأتي في إطار دعم وتيسير إجراءات المعاملات المصرفية وتلبية احتياجات العملاء. وفي مايو الماضي، وعد محافظ البنك المركزي طارق عامر بإلغاء القيود المفروضة على التحويلات المصرفية للأفراد. وقال عامر، في تصريحات نقلتها المصري اليوم، إن هذا الإجراء يعد بمثابة إعلان بانتهاء مشكلات الاقتصاد المصري، ويؤكد على قوة الموقف النقدي لمصر. وقال محمد الأتربي رئيس مجلس إدارة بنك مصر، إن مصرفه بدأ أمس الأربعاء، تنفيذ قرار البنك المركزي بإلغاء الحد الأقصى المقرر للتحويل للخارج، وفقا لليوم السابع. وتناقلت الصحف العالمية الخبر على نحو واسع، ومنها فايننشال تايمز، وبلومبرج، ورويترز.  

ومن المتوقع أن يؤثر القرار على عمليات تداول شهادات الإيداع الدولية، إذ قال رئيس البورصة المصرية محمد عمران إن إدارة البورصة تدرس بالتعاون الهيئة العامة للرقابة المالية، إعادة النظر في بعض الإجراءات المتخذة بشأن تنظيم عمليات بيع وشراء شهادات الإيداع الدولية للشركات المصرية المتداولة بالبورصات الأجنبية، وفقا لما نشرته جريدة المصري اليوم. وأكد عامر ضرورة إعادة النظر في القرارات التي اتخذت في هذا الشأن من قبل البورصة عامي 2012 و2015، والتي تلزم المتعاملين على شهادات الإيداع بتقديم طلبات التحويل (من / إلى) شهادات الإيداع الأجنبية للبورصة من خلال الشركات والجهات الأعضاء بالبورصة، على أن يلتزم بنك الإيداع ووكيله وأعضاء البورصة، بمراعاة قواعد التعامل بالنقد الأجنبي الصادرة من البنك المركزي في هذا الخصوص، كما تتضمن أنه في حالة قيام عملاء مصريين بالتحويل إلى شهادات إيداع ثم بيعها خارج مصر، يلتزم أمين الحفظ المحلي بتحويل عوائد بيع تلك الشهادات لحساب العميل بأحد البنوك الخاضعة لإشراف البنك المركزي المصري. وتتاح تلك القيمة بحساب العميل بذات عملة الإصدار للورقة المالية المحلية الصادر مقابلها تلك الشهادات.  

حقق ميزان المدفوعات 11 مليار دولار فائضا خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي 2017/2016، منها 9 مليارات دولار خلال الفترة التي أعقبت تحرير سعر الصرف، وذلك مقابل 3.6 مليار دولار خلال الفترة المقابلة من العام المالي الماضي، وفقا لبيان صادر عن البنك المركزي المصري. وجاء الفائض مدفوعا بتحقيق حساب المعاملات الرأسمالية والمالية صافي تدفق للداخل بلغ نحو 24.6 مليار دولار، كما تراجع العجز في حساب المعاملات الجارية ليقتصر على نحو 13.2 مليار دولار مقابل نحو 15 مليار دولار. وارتفع صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال تلك الفترة ليصل إلى 6.6 مليار دولار، مقابل نحو 5.9 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي، وأغلبها استثمارات في قطاع النفط. وحققت الاستثمارات بمحفظة الأوراق المالية صافي تدفق للداخل بلغ نحو 7.8 مليار دولار، نتيجة لزيادة استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المصرية لتحقق صافي مشتريات بقيمة 4.3 مليار دولار منها 3.6 مليار دولار خلال الفترة من يناير إلى مارس 2017.

وتراجع العجز في الميزان التجاري بنسبة 9.4% ليقتصر على 27 مليار دولار، وذلك لارتفاع حصيلة الصادرات السلعية بمعدل 19.3% لتصل إلى 16 مليار دولار، نتيجة لزيادة كلا من حصيلة الصادرات السلعية غير البترولية بنحو 2.1 مليار دولار وحصيلة الصادرات البترولية بمقدار 445.5 مليون دولار. وجاء ذلك نتيجة للميزة التنافسية لأسعار الصادرات المصرية عقب قرار تحرير سعر الصرف، وارتفاع الأسعار العالمية للبترول.

وتراجعت الإيرادات السياحية خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري بمعدل 12.8% لتبلغ نحو 2.8 مليار دولار، بعد تراجع عدد الليالي السياحية بمعدل 25.9% لتسجل 33.4 مليون ليلة. وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، ارتفعت الإيرادات السياحية بنسبة 128.3% لتصل إلى 1.3 مليار دولار، مقابل نحو 550 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، وانخفض الإنفاق على السفر للخارج ليصل إلى 448.3 مليون دولار، مقابل 1.2 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من العام الماضي. وتراجعت إيرادات قناة السويس خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي الجاري بمعدل 4.2% لتسجل 3.7 مليار دولار، نتيجة انخفاض حمولات السفن العابرة بمعدل 1.7%.

الاستثمارات الأجنبية في أدوات الدين الحكومية ترتفع 7% خلال أسبوع، لتصل إلى 155.9 مليار جنيه (8.5 مليار دولار)، وفق ما قاله مصدر حكومي لجريدة البورصة. كانت الاستثمارات الأجنبية في سندات وأذون الخزانة بلغت نحو 145.5 مليار جنيه (8.4 مليار دولار)، منذ تحرير سعر الصرف وحتى 6 يونيو الجاري.  


حققت أعداد السياح الوافدين خلال الأربعة أشهر الأولى من 2017 زيادة بنسبة 51% بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وفقا لهشام الدميري رئيس هيئة تنشيط السياحة، وذلك في بيان لوزارة السياحة. وأوضح البيان أن أعداد السائحين من أوكرانيا والتشيك وبولندا شهدت قفزة تجاوزت 100% خلال فترة الأربعة أشهر الأولى من 2017 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وارتفع عدد السائحين الألمان بنسبة 50% على أساس سنوي، فيما ارتفع عدد السائحين من السوق الإيطالية بنسبة 30%، وحققت السوق البريطانية زيادة بنسبة 20%. وقال الدميري إن تلك الزيادة المحققة جاءت مدفوعة بالحملات الإعلانية التي تهدف لتحسين صورة مصر في إحدى عشر سوقا منذ شهر سبتمبر 2016. وأوضح أن المخصص لتلك الحملة هو 22 مليون دولار في السنة وأن الهيئة لم تنفق سوى 9 ملايين دولار في بداية 2017، وذلك مع وجود دراسات تؤكد على ضرورة التركيز على الموسم الشتوي. وكانت أعداد السائحين الوافدين خلال الربع الأول من 2017 ارتفعت بنسبة 51% على أساس سنوي.

كانت الغردقة أكبر الفائزين في سوق العطلات الألمانية خلال الشهر الماضي. وسلطت الصحافة الأجنبية الضوء على عودة النشاط لقطاع السياحة بمصر، فأشار موقع "FVW" الألماني والمتخصص في مجال السياحة والسفر أن الحجوزات الألمانية إلى الغردقة قفزت بنسبة كبيرة بلغت 102% في شهر مايو على أساس سنوي. وأعلن أنه من الواضح أن الغردقة هي الفائزة في سوق العطلات الألمانية. وفي الوقت نفسه، أشار موقع ترافيل ويك إلى الزيادة في أعداد السياح الكنديين لمصر بنسبة 22.9% في الربع الأول من 2017، وبنسبة 19% في شهر مارس الماضي، بالرغم من تكرار الهجمات الإرهابية. وما يمكن استنتاجه مما سبق هو أن سوق السياحة في مصر في طريقه بالتأكيد إلى التعافي.

لا خيار أمام الحكومة سوى زيادة أسعار الوقود في يوليو. قالت مصادر بوزارة البتروللموقع إيجيبت إندبندنت إن الزيادة المرتقبة في أسعار الوقود الشهر المقبل أصبحت في حكم الواقع. وأوضحت المصادر أنه ليس أمام الحكومة خيار آخر، لا سيما وأنه من المتوقع أن يصل دعم الطاقة في موازنة السنة المالية الجديدة إلى حوالي 140 مليار جنيه، منها 110 مليارات جنيه مخصصة للمنتجات البترولية و30 مليار جنيه للكهرباء. وكنا ذكرنا في وقت سابق هذا الأسبوع أن هناك العديد من الآراء داخل الحكومة تطالب بتأجيل قرار رفع أسعار بنزين 92 أوكتين بواقع جنيه واحد مطلع يوليو المقبل، ليصل إلى 4.5 جنيه للتر، خاصة أنه من المقرر أن ترتفع أسعار الكهرباء خلال نفس الفترة مع بداية السنة المالية الجديدة. وقالت جريدة البورصة نقلا عن مصادر إنه تم تقديم عدد من السيناريوهات لمجلس الوزراء بشأن زيادة أسعار الكهرباء ليس من بينها مقترح أو سيناريو بإرجاء الزيادة، وتنوعت المقترحات بين تطبيق زيادة ضئيلة على الشرائح الأولى وتحميل الشرائح الأعلى استهلاكا زيادة بنسب كبيرة. وتضمنت السيناريوهات زيادة الأسعار على الشرائح حتى 200 كيلووات بنسبة 10%، وترتفع لـ 15% للمستهلكين حتى 350 كيلووات.

وأضافت الجريدة أن أعضاء بمجلس النواب تقدموا بطلبات رسمية إلى وزارة الكهرباء لتأجيل الزيادة المقررة في يوليو المقبل، وذلك لتجنب زيادة الضغوط التضخمية على المواطنين. وطالبوا كذلك بزيادة فترات رفع الدعم على الكهرباء لمدة 10 سنوات لتقليل الأعباء على المواطنين، ولكن الحكومة لم تستجب لطلبات أعضاء لجنة الطاقة في مجلس النواب. وكان وزير الكهرباء محمد شاكر صرح هذا الأسبوع أن الحكومة تدرس استمرار دعم أسعار الكهرباء لمدة عامين أو ثلاثة أعوام إضافية بدلا من رفع الدعم نهائيا في 2019.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في حواره مع إذاعة "إيه آر دي" الألمانية الرئيسية إن ألمانيا يمكن أن تقوم بضغوط على الدول التي تدعم الإرهاب والجماعات المتطرفة، وفق ما نشرته جريدة الأهرام. ودعا السيسي المجتمع الدولي إلى عدم حصر فهمه وفكرته عن الإرهاب في جماعة "داعش" فقط لأن الإرهاب في الأساس هو فكر متطرف. وقال السيسي "إن القضية ليست مواجهة عسكرية فقط حتى نقول إن ألمانيا مطلوب منها القيام بجهد عسكري، ولكن من الممكن أن تمارس ألمانيا ضغوط على الدول الممولة للإرهاب حتى توقف هذا التمويل" وذلك في رد له عند سؤاله على الإجراءات التي يجب أن تتخذها ألمانيا في مواجهة الإرهاب. وأكد السيسي أنه يجب أن تكون هناك آليات وإرادة دولية من أجل وقف تمويل الإرهاب والجماعات المتطرفة والفكر المتطرف. واستبعد السيسي تطور الأزمة بين قطر ودول الخليج العربي إلى مرحلة النزاع المسلح. ونفى السيسي اتهامات تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان والتضييق على المعارضة وإعاقة حرية عمل وسائل الإعلام، وفقا للإذاعة الألمانية. وقال السيسي "دولتنا دولة قانون"، مضيفا أن القضاء له الكلمة النهائية، ولا أحد فوق القانون، حتى رئيس الدولة.

الصين تراهن على المفاعلات الصغيرة: يراهن الصينيون على "تصميمات المفاعلات النووية صغيرة الحجم التي يمكن إنشاؤها في المناطق النائية، أو على متن السفن أو حتى الطائرات، كجزء من خطة طموحة لبكين لانتزاع السيطرة على السوق النووية العالمية، وفق ما ذكره تقرير لوكالة رويترز. ومن المقرر أن تطلق المؤسسة الوطنية النووية الصينية، خلال أسابيع، وحدات صغيرة من المفاعلات النووية تحت اسم "التنين الرشيق". وقالت المؤسسة إنها تجري مباحثات مع عدد من الدول من بينها مصر، كشركاء محتملين في المشروع. وقال تشين هوا نائب رئيس مؤسسة الطاقة النووية الجديدة الصينية، إحدى الشركات التابعة للمؤسسة الوطنية، أن "وحدات المفاعلات النووية حجمها "أكبر قليلا من حجم الحافلة"، وتصدر "انبعاثات أقل ضررا، ويمكن إنشاؤها في مساحة صغيرة، مقارنة بالمفاعلات كبيرة الحجم التي قد تصل تكلفتها إلى 10 مليارات دولار للوحدة الواحدة، وهو ما يتجاوز تكلفة وحدات المفاعلات الصينية بأكثر من 10 مرات". وأضاف أن المفاعلات صغيرة الحجم هو توجه جديد في الطاقة النووية عالميا، إنها أكثر أمانا ويمكن استخدامها بطرق أكثر مرونة".

ولكن للتوضيح: فإن وحدات المفاعلات الصغيرة يمكن أن تشغل فرنا كهربائيا، لكن المحطات النووية يمكن أن تنير مدنا بأكملها. وكل ما هو دون الـ 500 ميجاوات يعتبر وحدات مفاعل صغيرة، في حين أن المفاعل الواحد من المفاعلات الأربعة في محطة الضبعة النووية التي ستنشئها روس أتوم مبدئيا ستولد نحو 1.2 جيجاوات. ويبدو أن الصين تتبع "سياسة حرق الأسعار"، ففي يناير 2016، عرضت الصين بناء محطة نووية في الضبعة بتكلفة تقدر بـ 5 مليارات دولار.

البرلمان يوافق نهائيا على اتفاقية "تيران وصنافير": وافق مجلس النواب نهائيا، بأغلبية نوابه وقوفا، على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، التي تقضي بتسليم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية، وفقا للمصري اليوم. ورأى النائب مصطفى بكري المؤيد للاتفاقية أن "قرار محكمة القضاء الإداري صدر بناء على مستندات من جانب واحد فقط، أما في البرلمان فتم الاطلاع على كل المستندات من كل الأطراف. وبعد التصويت، قام رئيس المجلس على عبد العال برفع الجلسة، وذهب مسرعا إلى مكتبه، بعد محاولة أحد النواب اللحاق به. واستنكر عضو مجلس النواب طلعت خليل الطرق الإجرائية التي تمت بها الاتفاقية، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده تكتل 30/25 والنواب الرافضين للاتفاقية الذين هددوا بالاستقالة، وفقا للشروق.

أسانيد مؤيدي الاتفاقية: ويرى مؤيدو الاتفاقية، وهم ائتلاف دعم مصر ونواب حزب النور السلفي وحزب المصريين الأحرار، أن الاتفاقية حسمت بالقرار الجمهوري رقم 27 الصادر عام 1990، إلا أنه لم يتم استكمال باقي التعاقدات الخاصة بالاتفاقية. وقالوا إن "القوات المسلحة هي من تدافع عن الاتفاقية، ولو رأت القوات المسلحة أننا على خطأ لم تكن لتتركنا". وأضافوا أن القرار لسنة 1990 جرى وضعه في الأمم المتحدة وهو اعتراف من مصر بسعودية الجزيرتين، وإذا ما كان رفض البرلمان الاتفاقية، فستخرج الأمم المتحدة ما لديها من وثائق. وقال محمد السويدي رئيس ائتلاف دعم مصر إنه يتوقع أن تكون هناك ضغوطا شعبية بسبب موافقة البرلمان على الاتفاقية.

من الممكن أن يعود القرار إلى المحكمة الدستورية العليا: ومن المحتمل أن يصبح التصويت، والذي تجاهل حكم المحكمة الإدارية التي ألغت الاتفاقية، محل نظر إذا ما أصدرت المحكمة الدستورية العليا حكما ضد الحكومة. وأصدرت هيئة المفوضين بالمحكمة الدستورية العليا تقريرا عارضت فيه ما دفعت به الحكومة بأنه لا يحق للمحكمة الإدارية العليا النظر في أعمال السيادة، وقالت إن ذلك لا ينطبق على قضية الجزيرتين. وحددت المحكمة الدستورية جلسة 30 يوليو المقبل لنظر القضية، وفقا لجريدة المصري اليوم.

وكثفت الأجهزة الأمنية تواجدها أمس في وسط العاصمة بعد الدعوات للتظاهر ضد الاتفاقية. وقررت النيابة أمس حجز 8 أشخاص لمدة 24 ساعة لحين التأكد من "مدى مشاركتهم بمظاهرات نقابة الصحفيين". ووجهت النيابة للمتهمين 5 اتهامات وهي "التظاهر دون تصريح، ما يخل بالأمن العام، والتجمهر، واستعراض القوة، وإهانة رئيس الجمهورية، والجهر بالصياح في طريق عام"، وفقا لجريدة الشروق. وأعلن حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي أمس بدء الاعتصام بمقر الحزب اعتراضا على تمرير الاتفاقية. وقالت بلومبرج إن الاتفاقية أثارت أكبر احتجاجات ضد (الرئيس السيسي) منذ توليه منصبه في 2014"، وذلك عندما بدأت أخبار الاتفاقية تظهر في عام 2016. وعرضت المصري اليوم تسلسلا زمنيا منذ الإعلان عن توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية، وحتى موافقة مجلس النواب عليها.


نشر موقع فوربس قائمة أعدها الكاتب موفونوبونج نسيهي بعنوان 5 مليارديرات مصريين غير معروفين للشعب الأفريقي، وربما لم يسمع عنهم من قبل، ولكنهم ناجحون للغاية". وضمت القائمة أسماء معروفة بالطبع للمصريين، ومن بينهم ثروت باسيلي رئيس شركة آمون للأدوية وأحمد السويدي رئيس مجلس إدارة شركة السويدي إليكتريك.

صورة اليوم

يمكنك الاسترخاء تحت الماء والحصول على الطاقة التي تتدفق من جميع أنحاء الكون، وفقا لما كتبه روبرت سكوت في بلومبرج. وتحدث سكوت عن رياضة اليوجا في دورة الغوص الحر بمدينة دهب، وهي المكان المفضل للغوص، خاصة للأوروبيين. ويعود حب الغواصين للغوص الحر إلى شعورهم بالانعزال عن الواقع، وإحساسهم بالنشاط. (التقط صورة اليوم ويندي تيمرمانز لصالح بلومبرج)

مصر في الصحافة العالمية

تصدر إقرار مجلس النواب لاتفاقية "تيران وصنافير"، أخبار مصر في الصحافة العالمية هذا الصباح. وكتبت داليا خليف في وول ستريت جورنال أن "الاتفاقية المثيرة للجدل التي أعلن رئيس البرلمان علي عبد العال إقرارها "فجأة" قبل استكمال المناقشات، قد تشعل مظاهرات ندر حدوثها في مصر". كانت قوات الأمن قد اشتبكت وألقت القبض على عشرات من المتظاهرين، يوم الثلاثاء، أمام مقر نقابة الصحفيين بالقاهرة، احتجاجا على الاتفاقية، حسبما نشرت وكالتا فرانس برس وأسوشيتد برس.

وفي غضون ذلك، أشارت صحيفة فايننشال تايمز إلى أن حظر الدولة لعشرات المواقع الإخبارية كان إحدى الخطوات لتمهيد الرأي العام لقرار البرلمان بإقرار الاتفاقية، وإسكات الأصوات المعارضة.

تشهد مصر اتجاها متزايدا للجوء لتحلية مياه البحر من أجل تلبية احتياجاتها من المياه العذبة، وفقا لتقرير للكاتب الاقتصادي باتريك وير نشرته صحيفة ذا ناشيونال. وقال وير إن تحلية المياه أصبحت أكثر جاذبية لاسيما بعد أن بدأت إثيوبيا في ملء خزان سد النهضة، والذي يمكن أن يقلل من تدفق مياه نهر النيل بنسبة تصل إلى 20%. وأضاف أن ذلك الخيار أصبح أكثر جاذبية مع انخفاض تكلفة تحلية المياه. وتابع وير: "من المؤكد أن مستقبل مصر في تحلية المياه. ولكن ينبغي على الحكومة في نهاية المطاف أن تبدأ في فرض المزيد من الرسوم على مصادر المياه التقليدية لتعكس قيمتها الحقيقية، وهو أمر لن يرحب به المواطنون الذين اعتادوا على أن تكون المياه متاحة لهم بالمجان لوقت طويل مضى. وفي الوقت نفسه، يجب عليها مراقبة محطات تحلية المياه والتي يمكن أن تضر مياهها الملحية وجريان المياه الساخنة بالبيئة البحرية، وذلك لضمان أن تكون آثارها السلبية ضئيلة للغاية".

وعلى صعيد منفصل، تعكف جامعة شيفيلد البريطانية وجامعة بورسعيد على تطوير نظام طاقة هجين باستخدام الغاز الحيوي والطاقة الشمسية لتحلية المياه، وذلك لتوفير المياه الصالحة للشرب في مصر، وفقا لتقرير نشرته مجلة "Filtration+Separation". ويستهدف المشروع، والذي يستغرق إنجازه عامين، المجتمعات المحلية الأكثر احتياجا. وأضاف التقرير أن الفريق المكون من الجامعتين سيتحقق مما إذا كان الغاز الحيوي المنتج من المادة البيولوجية (مثل روث الماشية) يمكن استخدامه كمصدر احتياطي ملائم للطاقة الشمسية.

ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يتخلى عن النهج الضيق الذي يتبعه في التعامل مع مصر فقط في المجالات ذات المصالح المشتركة، وفقا لتقرير صادر عن المجلس الأوروبي للشؤون الخارجية. وأضاف التقرير أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أيضا أن يروج لمبدأ سلطة القانون، وللفرص الاقتصادية، والأمن الأكثر فعالية، وحقوق الإنسان في مصر. وأوضح أنه كي يتم هذا فلابد للاتحاد أن يعطي الأولوية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في مصر، مع إعادة التركيز على النقاش الخاص بمحاربة الإرهاب، والحد من التجاوزات الناتجة عن القمع السياسي. وقال التقرير إنه إذا ما تم ذلك فستتجنب مصر حدوث أزمة أخرى.

ومن الأخبار الأخرى المرتبطة بمصر في الصحافة العالمية ما يلي:

  • نشر موقع "إن بي آر" تقريرا من محافظة المنيا، حيث تقطن أعلى نسبة من الأقباط في مصر، وتناول التقرير الصعوبات التي يواجهها بناء الكنائس في مصر وكيف أن هذا الأمر يثير الكثير من الجدل ويعد موضوعا حساسا.
  • نشرت وكالة أنباء شينخوا تقريرا حول مواطن مصري يعمل بشركة بترول ويبلغ من العمر 32 عاما قرر أن يبدأ مشروع تربية النحل بإحدى المزارع بمحافظة البحيرة، ويقول ذلك المواطن إن تربية النحل وإنتاج العسل استثمار آمن في مصر.
  • ينبغي على السودان أن تلعب دور الوسيط بين كل من مصر ودول الخليج وبين قطر للمساعدة على حل الأزمة الحالية، بدلا من أن تنحاز إلى طرف معين وتزيد من تأزم الموقف، وفقا لموقع وورلد بوليسي بلوج.
  • نشر موقع أوبن ديموكراسي تقريرا أعرب فيه عن قلقه إزاء مستقبل بعض كبرى المنظمات غير الحكومية في مصر، بما في ذلك المنظمات التي تعمل على الدفاع عن حقوق المرأة. وأضاف التقرير أن ما تتخذه الحكومة من إجراءات يعرض مستقبل البلاد للخطر من خلال التسبب في حالة من خيبة الأمل والرعب لدى بعض من النشطاء والمناصرين للعدالة الاجتماعية.

اخترنا لك: قراءة

تعد الاستثمارات الصينية في أفريقيا اختبارا لمدى قدرة الصين على الظهور كقوة عظمى، إذ ترى الحكومة الصينية أن هذه الاستثمارات ستتحول إلى رأسمال جيوسياسي، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وبينما لا تعد هذه المعلومات جديدة، قدمت الصحيفة أرقاما مثيرة ورسوما بيانية لنمو الاستثمارات الصينية في القارة. ومن أكثر الأرقام المثيرة للاهتمام، هو وجود نحو مليون رائد أعمال صيني يعملون بالقارة، وساهموا في زيادة الاستثمارات بنحو 20 ضعفا لتصل إلى 220 مليار دولار خلال الفترة من عام 2000 إلى 2014. وكانت مصر من أكبر المستفيدين من تلك الزيادة، إذ بلغت الاستثمارات الصينية المباشرة في مصر نحو 24 مليار دولار خلال الفترة من 2003 إلى 2017، وهو ما يفوق بكثير نيجيريا التي جاءت في المركز الثاني بعد جذبها استثمارات تتراوح قيمتها بين 6 إلى 7 مليارات دولار.  

"كانت أفريقيا ورشة عمل للأفكار والتي أصبح نطاقها كبيرا الآن ولها أهمية استراتيجية"، وفقا لهوارد فرينش مؤلف كتاب "قارة الصين الثانية". هناك نمطين من التعاون الاقتصادي والتجاري. ويتمثل النمط الأول في الخطوات السريعة للاستثمار عبر استخراج الموارد الطبيعية، ويبدو أن الشركات الصينية بذلت جهودا لاقتحام سوق الكوبالت، إذ اشترت حصصا بمليارات الدولارات في مناجم بالكونغو خلال الأشهر الأخيرة. أما النمط الثاني، فهو أكثر دقة، وتقوده الدولة، مثل برامج التنمية في البلدان الفقيرة في الموارد الطبيعية مثل إثيوبيا، وبالطبع مبادرة الحزام والطريق. وفي الوقت نفسه، ترى الشعوب الأفريقية أن المشاركة الصينية الضخمة في القارة السمراء شيء إيجابي. ويحذر التقرير الدول الأفريقية من التوغل الصيني بها، ويدعوها للتحكم في علاقاتها وتفاوضها مع الصين، وفرض شروطهم الخاصة.   

دبلوماسية وتجارة خارجية

من المبكر الحديث عن التراجع عن قرار قطع العلاقات مع قطر أو قبول وساطة، وفق تصريحات لوزير الخارجية سامح شكري، تناولتها المصري اليوم. وقال إن الدول المقاطعة لقطر مستمرة في موقفها حتى تتوقف الدوحة عن دعم الإرهاب، مشيرا إلى أن بعض الدول الغربية طلبت معرفة التفاصيل والتدخل لحل الأزمة. وأضاف وزير الخارجية أن هناك تنسيقا مستمرا مع عدة دول بشأن الأزمة مع قطر، مشيرا أن الدول المقاطعة تريد حلا جذريا قبل الحديث عن المصالحة. وأوضح أن الشروط التي وضعت بالنسبة لقطر هي من وجهة نظر الدول الأربع مصر والسعودية والبحرين والإمارات ضرورية وحتمية حتى يتم حماية أمنها القومي، وفقا لبوابة الأهرام.

وزيرا الخارجية الجزائري والفرنسي يحثان الفصائل المسلحة المتناحرة في ليبيا على السعي إلى التوصل لحل سياسي في البلاد للمساعدة في وقف انتشار الجماعات المتشددة هناك، وفقا لرويترز. وعقد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان محادثات مع نظيره المصري سامح شكري الأسبوع الماضي في القاهرة، تناولت كيفية تحقيق الاستقرار في ليبيا. يأتي هذا بعد أيام من لقاء شكري بنظيريه الجزائري والتونسي، لبحث تطورات الأزمة الليبية، والذي اتفقوا خلاله على العمل من أجل إجراء حوار سياسي لإنهاء الأزمة في ليبيا ورفض التدخل الخارجي أو أي حل عسكري.

بالأرقام
تأتيكم برعاية فاروس

Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 18.0415 جم | بيع 18.1412 جم
سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 18.05 جم | بيع 18.15 جم
سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 17.95 جم | بيع 18.05 جم

مؤشر EGX30 (الأربعاء): 13502 نقطة (-0.2%)
إجمالي التداول: مليار جم (39% تحت المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)
EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: +9.4%

أداء السوق يوم الأربعاء: أنهى مؤشر EGX30 جلسة الأربعاء بانخفاض طفيف نسبته 0.2%، كما تراجع سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة مماثلة. وكان أكبر الرابحين أمس من بين أسهم المؤشر، سهم مدينة نصر للإسكان والتعمير بنسبة 2.5%، والشركة الشرقية للدخان بنسبة 2.4%، والعربية للأسمنت بنسبة 1.8%، في حين كان التراجع الأكبر لسهم بورتو جروب وهبط بنسبة 4.9%، تلاه عامر جروب بنسبة 2.6%، ومجموعة طلعت مصطفى القابضة بنسبة 2.1%. وبلغ إجمالي قيم التداول مليار جنيه. وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي شراء | 66.4 مليون جم
مستثمرون عرب: صافي بيع | 2.4 مليون جم
مستثمرون مصريون: صافي بيع | 64 مليون جم

الأفراد: 54.3% من إجمالي التداولات (54.9% من إجمالي المشترين | 53.7% من إجمالي البائعين)
المؤسسات: 45.7% من إجمالي التداولات (45.1% من إجمالي المشترين | 46.3% من إجمالي البائعين)

مستثمرون أجانب: 30.5% من إجمالي التداولات (33.8% من إجمالي المشترين | 27.2% من إجمالي البائعين)
مستثمرون عرب: 6.4% من إجمالي التداولات (6.2% من إجمالي المشترين | 6.5% من إجمالي البائعين)
مستثمرون مصريون: 63.1% من إجمالي التداولات (60% من إجمالي المشترين | 66.3% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 44.64 دولار (-0.20%)
خام برنت: 46.96 دولار (-0.09%)
الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.95 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+0.44%، تعاقدات يوليو 2017)
الذهب: 1267.90 دولار أمريكي للأوقية (-0.63%)

مؤشر TASI: 6853.54 نقطة (+0.48%) (منذ بداية العام: -4.95%)
مؤشر ADX: 4535.57 نقطة (-0.04%) (منذ بداية العام: -0.24%)
مؤشر DFM: 3450.78 نقطة (+0.26%) (منذ بداية العام: -2.27%)
مؤشر KSE الوزني:‏ 398.53 نقطة (+0.11%) (منذ بداية العام: +4.85%)
مؤشر QE: 9189.98 نقطة (+1.04%) (منذ بداية العام: -11.95%)
مؤشر MSM: 5300.17 نقطة (-0.24%) (منذ بداية العام: -8.34%)
مؤشر BB: 1327.03 نقطة (-0.03%) (منذ بداية العام: +8.73%)

طاقة

"ميدور" تسعى للحصول على قرض بـ 1.2 مليار دولار لتمويل خطتها التوسعية
خاطبت شركة الشرق الأوسط لتكرير البترول "ميدور"، تحالفا مصرفيا دوليا، يضم بنوك سي دي بي الإيطالي، وكريدي أجريكول، وبي إن بي باريبا الفرنسيين، لتجديد عرضها بتدبير قرضا بقيمة 1.2 مليار دولار، وذلك لتمويل جزء من تكلفة خطتها التوسعية، التي تهدف لزيادة إجمالي الطاقة التكريرية خلال العام الحالي كاملا بنحو 15%، لتصل إلى 39 مليون برميل، وفقا لجريدة المال نقلا عن مصدر مطلع. كانت "ميدور" وقعت مطلع العام الماضي على اتفاق مبدئي مع التحالف بشأن التمويل، وتتطلع حاليا لتوقيع العقود النهائية للقرض قبل نهاية العام الجاري، وفقا للمصدر. وحصلت الشركة منتصف العام قبل الماضي على ضمانة تمويلية للمشروع مقدمة من هيئة تنمية الصادرات الإيطالية.   

صناعة

صادرات "كيما" ترتفع 130% خلال 11 شهرا
كشفت شركة الصناعات الكيماوية المصرية (كيما)، في بيان لها أمس الأربعاء، أن صادراتها قفزت بنسبة 130% خلال الفترة من يوليو 2016 حتى نهاية مايو الماضي، لتبلغ 280 مليون جنيه. وأوضحت أن إيراداتها تضاعفت خلال نفس الفترة، لتسجل 562 مليون جنيه، مدفوعة بزيادة حجم الصادرات، مضيفة أنها حققت صافي ربح بقيمة 262 مليون جنيه. وقال عيد الحوت رئيس مجلس إدارة الشركة إنه تم إنجاز نحو 55% من مستهدف مشروع إقامة مصنع إنتاج الأمونيا في أسوان المتوقع الانتهاء منه بالكامل بنهاية 2018.

تعليم ورعاية صحية

"الصحة" تعلن الفائز بمناقصة توريد 200 ألف عبوة "هارفوني" الأسبوع المقبل
تعتزم وزارة الصحة والسكان إعلان الفائز بمناقصة توريد 200 ألف عبوة من عقار هارفوني المعالج لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي، لصالح مراكز الكبد وبرامج العلاج على نفقة الدولة وهيئة التأمين الصحي، الأسبوع المقبل، وفقا لما نشرته جريدة البورصة. وتلقت الوزارة عرضين فقط في المناقصة التي طرحتها الشهر الجاري.

اتصالات وتكنولوجيا

انخفاض صافي ربح المصرية للاتصالات من "تي إي داتا" خلال الربع الأول من 2017
انخفض صافي ربح الشركة المصرية للاتصالات من شركتها التابعة "تي إي داتا" المتخصصة في تقديم خدمات الإنترنت بنسبة 98.6% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق ليصل إلى 1.38 مليون جنيه، مقابل 98.45 مليون جنيه، وفقا لجريدة المال نقلا عن تقرير صادر عن الجهاز المركزي للمحاسبات. وأرجع التقرير ذلك التدهور بشكل أساسي إلى الانخفاض بنسبة 86% في صافي ربح نشاط شركة "تي إي داتا" على أساس سنوي. ولا يأتي هذا على سبيل المفاجأة، إذ أننا ذكرنا في وقت سابق من هذا الشهر أن "تي إي داتا" خسرت 3 آلاف مشترك خلال الربع الأول من العام الجاري، والذين تحولوا إلى استخدام الإنترنت الذي يقدمه مشغلو شبكات المحمول وهم أورنج وفودافون واتصالات مصر. وبالرغم من ذلك، لا تزال "تي إي داتا" مسيطرة على حصة تكاد تكون احتكارية مع وصول الحصة السوقية لها إلى 75.3% بنهاية مارس 2017.

منوعات إخبارية

عين على نشاط الاستحواذ والاندماج: قدمت شركة مستشفى كليوباترا عرض شراء إجباري لإكمال نسبة استحواذها على 100% من أسهم شركة مستشفى القاهرة التخصصي، وتم الاستجابة للعرض بعدد 5576 سهم تمثل نسبة 0.45% من رأسمال القاهرة
التخصصي، وفق بيان الشركة للبورصة المصرية. وكان الإثنين الموافق 12 يونيو الجاري آخر موعد لسريان العرض. وحصلت شركة مستشفى كليوباترا في منتصف مايو الماضي على موافقة هيئة الرقابة المالية لتقديم عرض شراء إجباري لنسبة 46.32% بمستشفى القاهرة التخصصي.

رياضة

رفع مستوى التأمين لمنتخب كرة السلة الأمريكي تحت 19 سنة خلال وجوده في مصر
ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن منتخب كرة السلة الأمريكي تحت 19 سنة سيحظى بنفس المستوى الأمني للفريق الأولمبي، خلال مشاركته في كأس العالم تحت 19 سنة المقرر عقدها في القاهرة الشهر المقبل. وعلم الفريق الأمريكي أيضا أن البطولة سيجري تأمينها بإشراف من رئاسة الجمهورية وليس وزارة الرياضة. وقال رئيس اتحاد كرة السلة الأمريكي وقائد هيئة الأركان الأمريكية المشتركة السابق مارتن ديمسي: "بينما ندرك تماما تحديات الأمن في مصر، فقد خلصنا إلى أن البطولة سيتم تأمينها بشكل كاف، بما يعطينا الثقة لإرسال الفريق إلى هناك".

أخبار ختامية

أعلنت مؤسسة القلعة للمنح الدراسية، والتي تعتبر أكبر برنامج للمنح الدراسية المدعومة من القطاع الخاص في مصر، أسماء الحاصلين على منحتها الجديدة لعام 2018/2017 لاكتساب الدرجات العلمية من كبرى الجامعات والمعاهد العلمية العالمية. وتشمل دفعة العام الجاري 12 مستفيد (والذين سيحصلون على 10 منح من القلعة القابضة ومنحة من شركة طاقة عربية وأخرى من الشركة المصرية للتكرير) وسيدرسون في كبرى الجامعات والمعاهد في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسويد. ويبلغ بذلك إجمالي المنح الدراسية التي قدمتها المؤسسة 163 منحة دراسية لأبناء 13 محافظة مصرية منذ نشأتها عام 2007. سيقوم الحاصلون على المنح لهذا العام بدراسة تخصصات عدة من بينها العلوم القانونية وصناعة الأفلام واقتصاديات الصحة وعلوم الآثار وتصميم الملابس وعلوم البصريات والضوئيات وعلوم تخطيط النقل. لمعرفة المزيد حول البرنامج ودفعة العام الجاري.

مفكرة إنتربرايز

26 مايو – 23 يونيو (الجمعة – الجمعة): فتح باب التقدم أمام الشركات لتقديم الخدمات الاستشارية لمشروع إصلاح قطاع النفط والغاز بمصر، والذي يموله البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

26- 28 يونيو (الإثنين- الأربعاء): عيد الفطر (فلكيا)، عطلة رسمية.

30 يونيو (الجمعة): عيد الثورة، عطلة رسمية.

6 يوليو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة.

13- 15 يوليو (الخميس – السبت): معرض أجرينا الدولي التاسع عشر للدواجن والثروة الحيوانية والأسماك، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، القاهرة.

15- 19 يوليو (السبت – الأربعاء): مؤتمر ومعرض "جيوميست 2017"، والذي تنظمه المجموعة المصرية للهندسة الجيوتقنية والبنية التحتية بشرم الشيخ.

23 يوليو (الإثنين): عيد ثورة يوليو، عطلة رسمية.

3- 5 أغسطس (الخميس – السبت): معرض ووتريكس الشرق الأوسط، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

17 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة.

26 أغسطس (السبت): الاجتماع الـ 27 للجنة العليا المشتركة المصرية الأردنية، بعمان، الأردن.

2- 5 سبتمبر (السبت- الثلاثاء): عيد الأضحى (فلكيا)، عطلة رسمية.

17- 19 سبتمبر (الأحد- الثلاثاء): معرض ومؤتمر خطوط الأنابيب – الأنابيب – الصرف الصحي- التكنولوجيا، إنتركونتننتال سيتي ستارز، القاهرة.

18- 19 سبتمبر (الإثنين – الثلاثاء): مؤتمر يوروموني مصر، لم يتحدد مكان الانعقاد.

20- 23 سبتمبر (الأربعاء- السبت): معرض أوتوماك فورميولا 2017، بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، بمدينة نصر.

22 سبتمبر (الجمعة): رأس السنة الهجرية (فلكيا)، عطلة رسمية.

25- 27 سبتمبر (الإثنين – الأربعاء): معرض ومؤتمر الصناعات التحويلية بمصر، فندق رويال مكسيم بالاس كمبنسكي، القاهرة.

28 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة.

3- 5 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر جي بي مورجان للائتمان والأسهم بالأسواق الناشئة، بلندن.

18- 19 أكتوبر (الأربعاء – الخميس): قمة أمن المعلومات الشرق الأوسط، فندق سوفيتيل الجزيرة، القاهرة.

6 أكتوبر (الجمعة): ذكرى حرب السادس من أكتوبر، عطلة رسمية.

11- 12 أكتوبر (الأربعاء – الخميس): مؤتمر المشروعات الضخمة 2030، قاعدة نفرتيتي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، بمدينة نصر.

11- 13 أكتوبر (الأربعاء – الجمعة): معرض السكك الحديدية في الشرق الأوسط وأفريقيا، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، بمدينة نصر.

18- 20 أكتوبر (الأربعاء – الجمعة): التجمع السنوي التابع لأفريلابز، تحت عنوان "المدن الذكية"، وسيقام في الجامعة الفرنسية بالقاهرة. للتسجيل هنا.

16 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة.

1 ديسمبر (الجمعة): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

3- 5 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): الملتقى الدولي للطاقة الشمسية "سولارتك"، بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

3- 5 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): الملتقى الدولي للكهرباء "إليكتريكس"، بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

8- 10 ديسمبر (الجمعة- الأحد): قمة رايز آب، بوسط القاهرة.

28 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة.

1 يناير 2018 (الإثنين): رأس السنة الميلادية، عطلة رسمية للبنوك والبورصة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).