الأحد, 6 نوفمبر 2016

ثاني يوم (عمل) في واقعنا الجديد

عناوين سريعة

رئيس الوزراء يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد المصري إلى 6% للعامين الماليين الحالي والمقبل (أخبار اليوم)

لماذا يجب علينا دعم الحكومة هذه المرة؟ (ماذا يقول القراء؟)

البنك التجاري الدولي يرفع حدود استخدام بطاقاته في عمليات السحب النقدي والمشتريات خارج مصر (نتابع اليوم)

التوك شو يستضيف عمرو الجارحي وهشام عز العرب وساويرس

البنك الدولي وجون كيري يرحبان بالإجراءات الإصلاحية في مصر (أخبار اليوم)

صندوق “أراب أنجيل” يجمع 10 ملايين دولار في أولى جولاته الترويجية (أخبار اليوم)

بالأرقام – برعاية فاروس

ماذا يقول القراء؟

أصدرنا يوم الجمعة الماضي عددا خاصا لمتابعة كافة التطورات الخاصة بتعويم الجنيه وزيادة أسعار الوقود. إذا لم تتابع هذا العدد يمكنك البحث عنه في بريدك الإلكتروني أو اضغط هنا لقراءته عبر موقعنا.

دعم المواد البترولية ارتفع: اثنان من كبار الرؤساء التنفيذيين الذين قرآ نشرة يوم الجمعة، قالا لنا: "أسعار النفط ارتفعت، وأدى ذلك أيضا إلى ارتفاع فاتورة دعم المواد البترولية". ومن خلال محادثاتهما معنا قالا:
رئيس تنفيذي 1: "أعتقد أنه من المهم أن تعلموا القراء بأن أسعار الطاقة ارتفعت بنسبة 30% في المتوسط، عقب تخفيض قيمة العملة بنسبة 60%، وهو ما يعني أن الحكومة قامت بزيادة الدعم الموجه إلى الطاقة".

رئيس تنفيذي 2: "قلتم إن مصر خفضت الدعم على الوقود. هذا غير صحيح من وجهة نظري، على الرغم من أن الأمر تكرر في عدة وكالات أنباء. وعلى الرغم من قيام الهيئة العامة للبترول بزيادة أسعار الوقود، فإن هذا الارتفاع كان يجب أن يتماشى مع تخفيض قيمة العملة (البالغ 80%) كي تحافظ على الدعم عند المستوى السابق. الحقيقة أن زيادة أسعار الوقود بنسبة 30% يعني من الناحية الفنية أن دعم الوقود زاد على الأقل في الوقت الراهن".

وهذا الأمر بالفعل أوضحه كلا من وزير المالية عمرو الجارحي ووزير البترول طارق الملا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مجلس الوزراء يوم الجمعة الماضي.
رئيس تنفيذي 1: "نقطة أخرى أود الإشارة إليها، رفع أسعار الفائدة لن يحقق أهداف السياسة النقدية للمقيمين في مصر، ولكنه سيحقق هدفه من الأشخاص خارج البلاد. لأنه سيجعل السندات الحكومية المصرية أكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب (تجارة الفائدة؟)".
"المنطق يقول، إن الحساب الجاري لا يمكن أن يتحسن بسرعة، لأن الأمر يستغرق وقتا طويلا لزيادة الصادرات. يجب إعادة تشغيل المصانع، وتوقيع عقود مع الأسواق الأجنبية، وشراء المواد الخام من الخارج، وما إلى ذلك. وعلى المدى المتوسط، وحتى تظهر فرص متاحة في الأسواق التصديرية، على الحكومة سد فجوة العملة أو العجز في الميزان التجاري عبر تنشيط تجارة الفائدة، وليس هناك وسيلة أخرى متاحة".
"نحن أيضا لا يزال أمامنا عامان سنشهد خلالهما ارتفاع مستوى التضخم فوق 10%، لأنك مضطر إلى رفع وتحرير أسعار الطاقة والأغذية تدريجيا، وهو ما سيؤدي إلى تضخم لمدة عامين على الأقل، ناهيك عن زيادة الأجور التي دائما ما تحدث عقب زيادة معدلات التضخم. كان السوق يتوقع تخفيض قيمة العملة، كان الرهان قليلا على حدوث تعويم كامل للعملة. الخطوة نحو تعويم كامل للعملة شيء جيد، الحكومات السابقة قالت إنها لن تتخذ هذه القرارات الصعبة بإرادتها، وعندما لم يعد هناك خيار آخر، قامت الحكومة باتخاذ خطوات الإصلاح الاقتصادي. هناك أيضا شجاعة في اتخاذ القرار خاصة أنها جاءت قبل 11 نوفمبر".

نتفق مع الأحاديث السابقة: ونعتقد أن ما قامت به الحكومة خطوات صحيحة، ونحن بحاجة إلى دعمها في ذلك. سيكون تعويم الجنيه مؤلما وستكون هناك تحديات اجتماعية، ولكن تلك الخطوة دون شك صحيحة، وكذلك الحال بالنسبة لرفع أسعار الوقود الذي نأمل أن يكون إحدى الجولتين التي ستقوم بهما الحكومة لزيادة أسعاره.

تحتاج الحكومة منا أن نعطيها إشارة واضحة أننا نثق فيها وندعمها على الأقل في الخطوات التي اتخذتها يوم الخميس. الكثير منا لديه مخاوف مشروعة حول قضايا أخرى، مثل مزاحمة الحكومة للقطاع الخاص، وبعض السياسات الاقتصادية والتجارية التي تتبعها الدولة.

نتابع اليوم

البنك التجاري الدولي يرفع حدود استخدام بطاقاته لعمليات السحب النقدي والمشتريات خارج مصر، وفقا لبيان للبنك. وقال البنك في رسالة نصية لعملائه إنه رفع حد الاستخدام الشهري بالخارج لأكثر من 3 أضعاف. وقام أيضا بنك مصر والمصرف المتحد برفع حدود استخدام بطاقتهما في الخارج.

سعر صرف الجنيه: تراوح سعر صرف الجنيه مقابل الدولار في البنوك أمس بين 15.10(بنك مصر) و16.50 (الإمارات دبي الوطني)، وفقا لما نشرته جريدة البورصة. كانت أسعار البيع تراوحت مع إغلاق البنوك مساء الخميس بين 15.75 و16.00 جنيه للدولار.

ومع إشارة الرئيسين التنفيذيين إلى أن فاتورة دعم الوقود ارتفعت فعليا، نريد أن نذكر أنفسنا أن اليوم هو 6 نوفمبر. هل هناك أي إشارة إلى إرسال شركة أرامكو السعودية لشحنات المواد البترولية الخاصة بشهر نوفمبر؟

ونتابع اليوم أيضا: زيارة وزير السياحة يحيى راشد إلى لندن للمشاركة في فعاليات المعرض السياحي الدولي (WTM على رأس وفد من القطاع السياحي الحكومي والخاص. يستمر المعرض من 7 إلى 9 نوفمبر، ويشارك في الجناح المصري 18 شركة سياحة و26 فندقا، إضافة إلى مصر للطيران واتحاد الغرف السياحية، ومحافظات جنوب سيناء، البحر الأحمر، الإسكندرية، الوادي الجديد، وفق ما ذكرته جريدة الشروق. ويعد المعرض السياحي الدولي أهم معرض للترويج في صناعة السياحة، ومصر اليوم في حاجة لعودة السياحة أكثر من أي وقت مضى. أصبحت مصر الآن وجهة سياحية "بنصف الثمن" بالنسبة للسياح حول العالم، بعد الانخفاض الرسمي لقيمة الجنيه، وهو ما يفرض علينا أن نعمل جاهدين لإزالة المخاوف بشأن الوضع الأمني، والعمل على إقناع حكومات محددة باستئناف رحلات الطيران المباشرة إلى مصر.

تتوقع هيئة قناة السويس الحصول على رد خلال الأسبوع الجاري، من ثلاث شركات شحن بحري كبرى؛ هي ميرسك، وإم إس سي، وسي إم أيه، على مقترحها تقديم خصم بين 3 و5% على رسوم استخدام القناة مقابل السداد مقدما لثلاث وخمس سنوات، وفق ما نقلته رويترز عن مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس.

باق من الزمن يومان: يتوجه الناخبون الأمريكيون إلى صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء. ويشير موقع بوليتكو إلى أن ترامب يحتاج لفعل الكثير من الأشياء الجيدة خلال الساعات القليلة المتبقية كي يتمكن من الفوز، وفي المقابل يجب على هيلاري أن تفعل الكثير من الأشياء الخاطئة كي تخسر. "أمام ترامب "ثلاثة مسالك ضيقة" قد تقوده إلى النصر يوم الثلاثاء. وقبل ساعات، قام عدد من أفراد الخدمة السرية الأمريكية بإبعاد ترامب من المنصة خلال تجمع بولاية نيفادا، خوفا على سلامته من تهديد داخل القاعة، قبل أن يعود إليها مجددا بعد لحظات.

هذه النشرة برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

قال هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي في مكالمة هاتفية مع لميس الحديدي ببرنامج هنا العاصمة إن التفاوت في أسعار العملة (الدولار) بين البنوك، هو أمر طبيعي. وقال: "نحن لا نزال في البداية، هذا التفاوت أبسط شيء، ما يجب توقعه هو الحركة الشديدة في الأسعار الفترة المقبلة. لم نبدأ العمل بآلية الإنتربنك، سنبدأ غدا (اليوم الأحد) التوقعات بتذبذب الأسعار ستكون عنيفة، وذلك من سابق خبرتي في بلاد أخرى قامت بنفس الخطوة التي اتخذناها (تعويم العملة)". وأضاف: "سنجد أسعار الصرف ترتفع أكبر من تلك المستويات، وتهبط عن تلك المستويات، وذلك في نفس اليوم. لم يعد هناك توقعات بأن شيء قد يحدث (بالنسبة لسعر الصرف). من الممكن توقع سعر العملة بعد 3 أشهر من الآن".

وفي لقائه في الاستديو مع عمرو أديب ببرنامج "كل يوم" على فضائية "ON E"، قال عز العرب إن مشكلة شراء الدولار من البنوك سيتم حلها خلال شهر، مشيرا إلى أن مصرفه ما زال يحدد أولويات بيع الدولار للعملاء، فمثلا هناك أولوية لشركات الأدوية. وأضاف أن العملة المصرية أصبحت ثالث أرخص عملة على المستوى العالمي بعد اتخاذ خطوة التعويم. وتوقع أن توقع مصر على قرض صندوق النقد الدولي قبل يوم 11 نوفمبر. وقال إن الدولار ليس سبب المشكلات التي نواجهها، مضيفاً أنه منذ يناير 2011 كان هناك بعض الضغوط السياسية على الحكومات المتوالية في مصروفات معينة، وأي مصروف تقوم به الدولة لا ينتج عنه سلعة أو خدمة أو استثمار فهو مصروف تضخمي.

وفي برنامج 90 دقيقة على قناة المحور، قال رجل الأعمال نجيب ساويرس إن القرارات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة تأخرت 20 عاما (شاهد، 8:52 دقيقة). وأرجع ساويرس هذا التأخر إلى خوف الحكومات المتعاقبة من التعرض للشتائم والهجوم الذي ستتعرض له الحكومة الحالية بسبب قراراتها الصادمة. وهاجم ساويرس منظومة الدعم بالكامل، قائلا "هل يصح راجل زي حالاتي ياخد بنزين بربع تمنه، أو رغيف عيش بـ 10 صاغ؟". وطالب ساويرس مجددا بالتحول للدعم النقدي، داعيا الحكومة للنظر إلى تجربة البرازيل، حيث نجحت منظومة الدعم النقدي.

قال وزير المالية عمرو الجارحي في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي إن الترويج لطرح السندات المصرية في الخارج سيبدأ في 20 نوفمبر الجاري، متوقعا أن يكون الطرح بعد 10 أيام من الحملة الترويجية. وبسؤاله عن مدى ارتفاع عجز الموازنة بعد هذه المتغيرات، قال الجارحي: "القلق الأكبر كان وضع البلاد إذا لم تتخذ تلك الإجراءات". وردا على سؤال رئيس جمعية رجال الأعمال على عيسى، الذي كان أحد ضيوف لميس الحديدي في البرنامج، حول وجود تقدم بشأن تحويل الدعم العيني إلى نقدي، قال الجارحي: "بعد فترة قليلة ستكون قاعدة البيانات مكتملة حتى (نستطيع) توجيه الدعم النقدي لمستحقيه مباشرة، والخروج من فكرة أننا لا نعرف كيف نصل للناس (التي تحتاج الدعم). وأعتقد أننا سننتهي من قاعدة البيانات خلال أشهر قليلة". وأضاف أنه وجد خلال الفترة الأخيرة "رغبة كبيرة من المستثمرين الأجانب للقدوم لمصر، وهناك استثمارات قائمة تسعى للتوسع في البلاد خلال الفترة المقبلة".  

وفي برنامج "على مسئوليتي" على قناة صدى البلد، قال وزير المالية عمرو الجارحي إن الحكومة تدرس بعض المقترحات بشأن تطبيق الضرائب التصاعدية، ولكنها لا ترقى لأن تكون مسودة جاهزة لمشروع قانون حتى الآن (شاهد، 10:14 دقيقة). وكان رئيس الوزراء شريف إسماعيل أعلن خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم الجمعة أن الحكومة تدرس بالفعل تطبيق الضرائب التصاعدية، وفق ما نشرته جريدة البورصة. وكشف الجارحي أيضا في مداخلته أن شهادات قناة السويس سترتفع مع ارتفاع أسعار الفائدة بمقدار 300 نقطة أساس، وسيتم إعلان أسعار الفائدة الجديدة اليوم.

وبالعودة لسي بي سي، استضافت لميس الحديدي، ثلاثة من أعضاء اتحاد الصناعات المصرية، والذين أعلنوا عن مبادرة الاتحاد لزيادة رواتب العاملين الذين يقل دخلهم عن 1500 جنيه، بنسبة تتراوح بين 5 و10% في هيئة علاوة استثنائية يتحملها أصحاب المنشآت. وأوضح طارق توفيق وكيل الاتحاد أن المبادرة تطوعية وليست إلزامية، إلا أنها لاقت تجاوبا كبيرا داخل القطاع الصناعي. وفي مجلس النواب، طالب عدد من النواب برفع الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين بالدولة مع إقرار علاوة استثنائية للعاملين بنسبة 10%، وزيادة المعاشات مع صرفها لجميع أصحاب المعاشات خلال الشهر الحالي، لتخفيف أثر القرارات الاقتصادية الأخيرة على المواطنين، وفق ما ذكرته جريدة الأهرام.

يمكنكم مشاهدة حلقة الأمس كاملة من برنامج هنا العاصمة عبر هذا الرابط. (مدة الحلقة: 3:20:00 ساعة؛ مداخلة عز العرب في الدقيقة 43:20؛ مبادرة اتحاد الصناعات عند الساعة 1:29:33)

** لا تبخل على أصدقائك بنشرة إنتربرايز **

نشرة إنتربرايز تضع في بريدك الخاص كل ما تحتاج معرفته عن مصر، من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحًا بتوقيت القاهرة. اضغط هنا للاشتراك في نشرة إنتربرايز مجانا.

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية
SODIC - http://sodic.com/

مجلس الوزراء برئاسة إسماعيل يقدم عرضًا شاملاً للسياسات: لم تمر ساعات على القرارات التي اتخذتها الحكومة بتعويم الجنيه ورفع أسعار الفائدة تبعًا لذلك وخفض الدعم للوقود حتى قدمت المجموعة الوزارية بمجلس الوزراء عرضًا شاملاً للسياسات وذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد يوم الجمعة. وتركز هذه السياسات على تثبيت دعائم الوضع المالي لمصر، وتحسين مناخ الاستثمار، ومواصلة تقديم الحماية الاجتماعية، والإسراع بتنفيذ المشروعات القومية. وحدد رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل الخطوط العريضة للقرارات التي تم اتخاذها نهاية الأسبوع الماضي، ومنها:

  • إطلاق حملة ممتدة للرقابة على الأسعار والأسواق في كافة أرجاء الجمهورية، وسيقوم المحافظون بقيادة هذه الحملة.
  • إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسي لقانون الخدمة المدنية مؤخرًا سيسمح بتلقي العاملين بالجهاز الحكومي لعلاوة سنوية تبلغ 7% يتم تطبيقها بأثر رجعي هذا العام بتكلفة تبلغ 3.5 مليار دولار تتحملها الموازنة العامة للدولة.
  • زيادة أسعار توريد المحاصيل الزراعية الاستراتيجية: تمت زيادة سعر توريد أردب القمح من 420 إلى 450 جنيه، وزيادة سعر توريد طن قصب السكر من 400 إلى 500 جنيه، وزيادة سعر توريد طن الذرة من 2100 إلى 2500 جنيه، وزيادة سعر طن الأرز من 2300 جنيه إلى 3000 جنيه.
  • أكد رئيس الوزراء على أن مصر نفذت كافة الاشتراطات التي وضعتها روسيا لاستئناف رحلات الطيران المباشرة.
  • زيادة حتمية في أسعار تذكرة المترو، بالرغم من أن رئيس الوزراء لم يفصح عن خطة الحكومة فيما يتعلق بهذا الأمر. وكنا نوهنا الشهر الماضي إلى أن مجلس الوزراء قرر إرجاء ملف تذكرة المترو إلى مطلع العام المقبل.

ورفع إسماعيل توقعات النمو للاقتصاد المصري إلى 6% للعام المالي الحالي 2016-2017 والعام المالي المقبل.

تحدث بعد ذلك وزير المالية عمرو الجارحي، موضحا أسباب اتخاذ القرار بتعويم الجنيه وكذلك زيادة أسعار الوقود وكيف أن هذه القرارات كانت ضرورية. وأوضح الوزير أن زيادة أسعار الوقود لا تعني خفض الدعم، إذ أن ما حدث هو مجرد إجراء لتخفيف الضغوط على الهيئة العامة للبترول والشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، عقب تعويم الجنيه لكونها تستورد الوقود. وأكد الجارحي على أن من غير الممكن مواصلة الاعتماد على المساعدات الخليجية لمصر، وأشار إلى أن الحكومة تستهدف معدل نمو سنوي 6% لعدة سنوات من أجل خلق المزيد من الوظائف.

وأكد وزير البترول طارق الملا على ما قاله الجارحي حول دعم أسعار الطاقة، موضحا أن الدولة ستواصل توفير دعم الطاقة لمحدودي الدخل، إلا أنه سيتم العمل على تقديم الدعم من خلال وزارة التضامن الاجتماعي. وفي حين لم يتم تقديم تفاصيل حول ما يعنيه هذا بالنسبة للوقود، صرحت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي أن الوزارة ستأخذ على عاتقها العبء المالي لتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل. وأوضحت أن هذه السياسة تأتي كجزء من جهود جعل الدعم أكثر فعالية وأن يصل إلى مستحقيه. أما نظام البطاقات الذكية للحصول على الوقود فلم يتم إلغاؤه، إلا أنه يتعين تسجيل المزيد من السيارات في النظام، وهي العملية التي يرى الملا أنها ستكتمل بنهاية هذا العام، كما سيتم اتخاذ قرار حول البدء في تنفيذ تلك المنظومة العام المقبل.

وتأتي هذه التصريحات في حين توقع مصدر بوزارة البترول أن يتم زيادة دعم الطاقة بموازنة هذا العام إلى 65 مليار جنيه مقابل 35 مليار جنيه نتيجة تعويم الجنيه، وفق جريدة المصري اليوم. وأوضح المصدر أن حجم الدعم الحالي تم إقراره بناء على سعر خام برنت الذي كان يبلغ 40 دولارا للبرميل، بينما يتراوح السعر في الوقت الحالي بين 48 و50 دولارا للبرميل.

صرح وزير التموين محمد علي مصيلحي أن القطاع الخاص سيصبح شريكًا رئيسيًا في توفير السلع، كما سيتم تخفيف القيود على استيراد القطاع الخاص، مثل إلغاء الرسوم الجمركية على واردات السكر. وأضاف أن بتلك الإجراءات، مع تعويم الجنيه، لا يكون هناك لدى شركات القطاع الخاص أية أعذار لتقليل عمليات الاستيراد أو الإنتاج. وعلق مصيلحي على عمليات المداهمات التي تمت مؤخرًا على المصانع واحتجاز ما بها من كميات سكر بأنها كانت مثمرة، وأنه تم وضع احتياجات الشركات غير المخالفة للقانون في الحسبان، إذ تم إعادة المخزون لتلك الشركات (كما هو الحال بالنسبة لشركة إيديتا). وشدد الوزير على أن الحكومة ستبقي على دعم السلع الأساسية بغض النظر عن سعر صرف العملة الأجنبية. وأضاف أيضًا أنه سيتم زيادة دعم البطاقات التموينية من 18 جنيه إلى 21 جنيه شهريًا. ونوه الوزير إلى أن زيارة أسعار توريدات الحاصلات الزراعية المحلية سيكلف الدولة 5 مليارات جنيه، وهو ما سيزيد من موازنة دعم السلع إلى ما بين 49 و50 مليار جنيه.

قالت وزيرة الاستثمار داليا خورشيد إن الوزارة تهدف إلى أن تصل الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى ما بين 10 و15 مليار دولار، وأن تصل الاستثمارات غير المباشرة إلى ما بين 5 و10 مليارات دولار، إلا أنها لم تحدد جدولا زمنيا لتحقيق ذلك. وأوضحت كذلك أن الوزارة تسعى إلى أن تتقدم مصر في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال إلى المركز الـ 90 من المركز الـ 122 حاليًا. وأشارت أن ذلك يمكن تحقيقه بشكلٍ جزئي من خلال قرارات تحفيز الاستثمار التي اتخذها المجلس الأعلى للاستثمار.

من جانبه، أكد وزير التجارة والصناعة طارق قابيل على سياسات الوزارة التي تم بيانها قبل ذلك، والتي تستهدف زيادة مساهمة الصناعة إلى 21% من الناتج المحلي الإجمالي، وذلك من خلال إقرار تشريعات جديدة مثل قانون التراخيص الصناعية، وزيادة مساحة الأراضي المخصصة والمعدة للأغراض الصناعية إلى 10 ملايين متر مربع بحلول 2017، والاعتماد على المجمعات الصناعية مثل مدينة الأثاث. أما فيما يتعلق بالتجارة، أوضح قابيل أن الوزارة ستواصل سياستها الرامية إلى خفض الواردات.

صرحت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي أن موازنة المعاشات زادت أربعة أضعاف خلال السنوات الأربع الماضية لتصل إلى 15 مليار جنيه. وأضافت أنه ستتم زيادة أعداد المستفيدين من برنامج "تكافل وكرامة" من مليون أسرة إلى مليون و700 ألف أسرة بحلول العام المقبل، بدعم إضافي 2.5 مليار جنيه تتحملها الموازنة العامة للدولة، وخفض سن المستفيدين من برنامج "كرامة" من 65 إلى 60 سنة، والذي يستفيد منه نحو 14 ألف أسرة بتكلفة 200 مليون جنيه، ومراجعة مستحقي الدعم التمويني من المشاركين في برنامج "تكافل وكرامة" لدمجهم ضمن منظومة الدعم. وقالت أيضًا إنه من المخطط التوسع في برنامج التغذية المدرسية ليغطي كافة المراحل التعليمية بالمدارس طوال أيام الأسبوع، بحيث يشمل 12 مليون تلميذ بتكلفة إجمالية تصل لنحو 1.250 مليار جنيه. من ناحية أخرى، قالت نيفين القباج مساعد وزيرة التضامن لجريدة المال، إن وزارة التضامن الاجتماعي تترقب وصول 90 مليون دولار من البنك الدولي، والتي تمثل الشريحة الثالثة من قرض البنك الموجه لبرنامج "تكافل وكرامة"، نهاية نوفمبر الجاري.

شاهد المؤتمر الصحفي (1:29:04 ساعة)

البنك الدولي يرحب بإجراءات الإصلاح الاقتصادي: رحب البنك الدولي في بيان صحفي بإجراءات الإصلاح الاقتصادي التي أعلنتها مصر بما في ذلك تعويم الجنيه وتعديل أسعار الوقود بما يعكس الوضع الطبيعي في السوق، بالإضافة إلى الجهود المبذولة في جذب الاستثمارات خاصة في صعيد مصر وتعزيز شبكة الأمن الاجتماعي لخلق فرص عمل، وزيادة تنافسية المنتج المصري وتعزيز معدل نمو الصادرات، وجذب استثمارات جديدة إلى البلاد. وأضاف البيان أن هذه الإجراءات ستساهم في الاتجاه نحو البرامج الاجتماعية ذات الأولوية، كما ستؤدي إلى زيادة دخل الطبقات الفقيرة والمهمشة.

ورحب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أيضا بالإصلاحات في بيان مختصر صادر عن الوزارة، وقال إن الحكومة المصرية اتخذت خطوات مهمة كجزء من برنامجها للإصلاح الاقتصادي المستمر، مشيرا إلى أن تحرير سعر الصرف ورفع الدعم عن الوقود يدل على تصميم من الحكومة لوضع البلاد على الطريق الصحيح للتعافي الاقتصادي. ووصف كيري المهمة التي تقع على عاتق النظام المصري بالشاقة، ولكنها مهمة لاتخاذ قرارات صعبة تساعد في تحقيق الرخاء للبلاد، وفقا لما ذكرته جريدة الأهرام.

ارتفاع جمارك السيارات من 52% إلى 66% في ثاني أيام التعويم: ارتفعت الجمارك على السيارات المستوردة من الخارج لتصبح 66% في ثاني أيام تطبيق قرار تحرير سعر الصرف وتعويم الجنيه، مقابل 52% يوم الخميس الماضي، وذلك نتيجة احتساب الجمارك بسعر الدولار أمام الجنيه وفقا للسوق الحر، وفق ما ذكرته جريدة البورصة. وتقوم شركات السيارات حاليا بعمليات إعادة تسعير بعد قرار البنك المركزي بتحرير العملة حسب آليات العرض والطلب بالسوق، فضلا عن زيادة أسعار الفائدة بمعدل 3%. وكانت زيادات سعرية كبيرة طالت نحو 150 طرازا من جميع العلامات التجارية الشهيرة في سوق السيارات خلال الشهر الماضي. وذكر مصدر رفيع المستوى بمصلحة الجمارك للمصري اليوم أن الجمارك على جميع السلع المستوردة ارتفعت 65% بعد قرار تحرير سعر الصرف.

ترأس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء اجتماعا لمجلس المحافظين، لمناقشة عدد من الملفات المهمة؛ في مقدمتها موقف توافر السلع التموينية الرئيسية، إلى جانب تكثيف الرقابة على الأسواق، وضبط الأسعار، ومنع الممارسات الاحتكارية، وفقا لجريدة الشروق. وطلب إسماعيل من المحافظين ضرورة استمرار التواصل مع المواطنين وبشكل مكثف لتوضيح الأهداف من برنامج الإصلاح الاقتصادي، بجانب تكثيف الحملات على منافذ البيع والتأكد من توافر كافة السلع التموينية، وزيادة منافذ بيع السلع الأساسية، والعمل على إنشاء منطقة لوجستية بكل محافظة. وعلى صعيد وسائل النقل، طالب إسماعيل المحافظين بتشديد الرقابة على سيارات نقل الركاب، وتحديد قيمة التعريفة لهم على أن تتراوح نسبة الزيادة بين 10 إلى 15% فقط، والعمل على تفعيل مشروعات النقل الجماعي بالمشاركة مع القطاع الخاص. ووافق إسماعيل على تدبير 2.9 مليار جنيه خلال عامين لاستكمال تنفيذ المشروعات الخاصة بمواجهة السيول، وتكليف وزراء البيئة والري والنقل بتحديث موقف المتغيرات المناخية، والدراسات الخاصة بالسيول والأمطار. وقدم المحافظون خريطة بالأراضي الفضاء لديهم في إطار خطة الحكومة لتوفير 1000 قطعة أرض لبناء مدارس عليها لحل مشكلة الكثافة واستيعاب الطلاب الجدد، وفق ما نشرته اليوم السابع.

أصدر جهاز حماية المنافسة تقريرا حول دعاوي الممارسات الاحتكارية الأخيرة في سوق السكر، والذي يدور حول 3 محاور لتفسير تلك الأزمة؛ تتمثل في التعريف العلمي للاحتكار، وبحث ما إذا كانت هناك إحدى الشركات المنتجة للسكر أو المستوردة تتمتع بوضع مهيمن بالسوق على نحو ما جاء تعريفه بقانون حماية المنافسة، والتساؤل عن الأسباب وراء ارتفاع أسعاره. وكانت النتيجة الأولى التي توصلت إليها الدراسة هي انتفاء احتكار السكر بالمعنى العلمي للكلمة احتكار، ووجود أكثر من منتج للسلعة سواء شركات تابعة للدولة أم شركات تابعة للقطاع الخاص، فضلا عن فتح باب للاستيراد، كما أن الإنتاج المحلي للسكر عام 2015 / 2016 يكفي لسد 77% فقط من احتياجات الاستهلاك المحلي، بينما يتم سد فجوة العرض من خلال الاستيراد والذي يمثل 23% من إجمالي الاستهلاك المحلي.

من ناحية أخرى، وعلى الرغم من استحواذ شركة السكر والصناعات التكاملية على نصيب يفوق 25% من الاستهلاك المحلي للسكر، فإنه لا يمكن القول بهيمنة الشركة وسيطرتها، في ظل تدخل الحكومة في تحديد أسعار السكر من جهة وتوزيعه من جهة أخرى، فضلا عن عدم قيام هذه الشركة بأي من الممارسات الاحتكارية المنصوص عليها في القانون. وفي ظل غياب الممارسات الاحتكارية من الشركة المهيمنة، انتهت دراسة الجهاز إلى أن ارتفاع أسعار السكر خلال الأسابيع الأخيرة يرجع لعدة عوامل، أهمها: ارتفاع تكلفة الاستيراد في ظل عدم توافر النقد الأجنبي بالأسعار الرسمية، وارتفاع قيمة سعر الصرف بالسوق الموازية من جهة أخرى، فضلا عن قيام البنك المركزي بتعديل شروط التسهيلات والاعتمادات البنكية للمستوردين، إلى جانب ما تسجله أسعار السكر العالمية من ارتفاعات تراوحت بين 42 إلى 50% زيادة عن سعر السكر في العام السابق. وفي ظل قيام الحكومة بشراء إنتاج السكر المحلي من الشركات التابعة للدولة كافة وتوزيعها على بقالي التموين والجمعيات الاستهلاكية وكافة منافذ التوزيع على مستوى الجمهورية، سمح ذلك الأمر، مع طول شبكة التوزيع وتعقدها، بفتح الباب أمام ضعاف النفوس وكل طماع ومستغل من قبل بعض الوسطاء من أمناء المخازن ومقاولي النقل والبقالين، بمحاولة الاستفادة من هذا الوضع بتخزين السكر وبيعه بأسعار تفوق الأسعار المحددة للسكر التمويني.

في سياق متصل، قامت هيئة ميناء دمياط بشحن السكر من الميناء للمرة الأولى عن طريق السكة الحديد والبارجات النهرية، وكان الميناء قد استقبل شحنة محملة بـ 52 ألف طن سكر خلال الأيام الماضية، وفقا لما ذكرته بوابة الأهرام.

صندوق أراب أنجيل يجمع 10 ملايين دولار ويستثمر في 16 شركة ناشئة: نجح صندوق أراب أنجيل لرأس المال المخاطر في جمع 10 ملايين دولار خلال الجولة الأولى لترويج الصندوق الذي تصل قيمته إلى 25 مليون دولار، وذلك في سبتمبر الماضي. ونجح الشركاء الرئيسيون بالصندوق في جمع المساهمات من مجموعة من صغار المستثمرين الأفراد والعائلات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والخليج، إلى جانب مجموعة من التنفيذيين في شركات من قطاعات مختلفة وصناديق استثمار سيادية. وقال كايل هاندريك الشريك الرئيسي والمدير العام للصندوق إنه يمثل نقلة في هذه النوعية من الصناديق بالمنطقة والتي تهدف لخلق نافذة لصغار المستثمرين في شركات رأس المال المخاطر ورواد الأعمال. وأضاف أن الصندوق يهدف لتحفيز النمو في محفظة الاستثمارات الحالية لمنطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. من جانبه، أكد عمر دروزة الشريك المدير للصندوق أن الصندوق سيساهم استراتيجيا في دعم الشركات استنادا إلى رغبة المستثمرين في رأس المال المبادر الذي يحقق نموا كبيرا، مع اتجاه الصناديق السيادية الخليجية للاستثمار في صناديق الشركات الناشئة في أمريكا الشمالية. ومن المقرر الوصول إلى رأس المال المستهدف للصندوق وهو 25 مليون دولار بحلول سبتمبر 2017. يمكنك قراءة نص البيان الصحفي من هنا، ومطالعة المحفظة الاستثمارية للصندوق من هنا.

مصر وبريطانيا تعملان على استئناف رحلات الطيران في أقرب وقت: قال اللورد طارق أحمد عضو مجلس اللوردات البريطاني، والمسؤول عن تأمين الطيران بوزارة النقل البريطانية، إن حكومته تعمل بشكل وثيق مع الحكومة المصرية لضمان استئناف رحلات الطيران البريطانية إلى شرم الشيخ في أسرع وقت ممكن، وفقا لما ذكرته جريدة الشروق. وجاء ذلك خلال رد أحمد على أسئلة مجموعة من أعضاء مجلس اللوردات في البرلمان. وأضاف أنه يجب أولا انتظار تقارير رسمية من التحقيقات قبل استئناف الرحلات، ومع ذلك فإن بريطانيا تعمل على دعم مصر لضمان تحسين أمن المطارات والتأكد من الطبيعة المستدامة للترتيبات الأمنية. من جانبها، أكدت البارونة إليزابيث سيمونس عضو مجلس اللوردات على أهمية سلامة المواطنين البريطانيين، ولكنها أيضا أشارت إلى التأثير السلبي على من يعلمون في صناعة السياحة، والذي أصبح كبيرا ولا يمكن الاستهانة به.

مصر في الصحافة العالمية

لا يزال تعويم الجنيه وتخفيض الدعم عن الوقود محل اهتمام الصحافة العالمية في تغطيتها للشأن المصري، ونجد أن معظم الصحف فضلت الحيادية – حتى طاقم تحرير صحيفة نيويورك تايمز حاول التحكم في حدته المعتادة، حين كتب تقريرًا تحت عنوان "مصر تتجنب الانهيار الاقتصادي، إلى الآن".

قال ديفيد هونر، المحلل الاستراتيجي لدى بنك أوف أمريكا في تقرير لوكالة بلومبرج تحت عنوان "ما هي المحظورات عند تعويم العملة، دروس من أجل مصر"، إذا كان هناك ما يجب أن نتبعه في تجربة دول مثل روسيا، وكازاخستان والأرجنتين "فيما يتعلق بتعويم العملة، فهو أن الأمر يستحق العناء في غضون سنة". ويستعرض التقرير تجارب كل من روسيا وكازاخستان والأرجنتين وأذربيجان ونيجيريا في تعويم عملاتها.

في تقرير لوكالة رويترز بعنوان "بنوك مصر المتعطشة للدولار تعرض أسعار السوق لشراء العملة الأمريكية"، قال أحد المتعاملين في السلع الأولية "اشترينا دولارات من النظام المصرفي بأسعار تراوحت بين 14.7 و16 جنيها ومن ثم فإن الأمر ينجح بالفعل… أغلقنا الصفقة التي تتجاوز مليون دولار وحصلنا على جزء من المبلغ يوم الخميس وسنحصل على الجزء المتبقي يوم الأحد". وأضاف "آمل بأن تختفي السوق الموازية. لا يوجد سبب لاستمرارها الآن بعدما صارت البنوك تشتري بسعر التعادل".

دبلوماسية وتجارة خارجية

وزيرة التعاون الدولي تبحث مع الجانب الإيطالي توفير 45 مليون يورو للمشروعات الصغيرة والمتوسطة: التقت وزيرة التعاون الدولي سحر نصر، كاتاني ستيفانو القائم بأعمال السفير الإيطالي لدي القاهرة لبحث مجالات التعاون المشترك إلى جانب التمويل الذي ستقدمه الحكومة الإيطالية بمبلغ 45 مليون يورو للتوسع في إقامة المشروعات الصغيرة والمتوسط وتوفير فرص جديدة للشباب وخلق بيئة مواتية للقطاع الخاص تسمح بتحقيق تنمية مستدامة وشاملة، وفقا للبيان الصادر عن الوزارة. وأضاف البيان أنه يجري حاليا العمل على الانتهاء من تنفيذ مشروعات الشريحة الثانية من برنامج مبادلة الديون بمبلغ 100 مليون دولار، والتي يتم في إطارها تمويل مشروعات في عدد من المجالات من بينها التعليم والصحة والتدريب الفني والمهني والبيئة والآثار والزراعة والري.

السيسي يتسلم دعوة من رئيس غينيا الاستوائية للمشاركة في القمة العربية الأفريقية الرابعة: استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الخميس الماضي نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية، تيودورو أوبيانج، والذي سلمه رسالة من الرئيس الغيني تتضمن دعوته للمشاركة في القمة العربية الأفريقية الرابعة خلال شهر نوفمبر الجاري، وفقا لما ذكرته المصري اليوم.

مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا: استقبل السفير طارق القوني مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا جوناثان وير لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا وكيفية إنجاح المسار السياسي، وفقا لما ذكره البيان الصادر عن الوزارة.

بالأرقام
تأتيكم برعاية فاروس

Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

مؤشر EGX30 (الخميس): 8810.51 نقطة (+3.35%)
إجمالي التداول: 1.625 مليار جم (276% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)
EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: +25.75%

أداء السوق يوم الخميس: ارتفع مؤشر EGX30 بنسبة 8.3% في بداية تعاملات جلسة الخميس مدفوعا بقرار البنك المركزي بتعويم الجنيه، قبل أن تخف حدة الشراء في السوق ما أدى إلى تقليص السوق لمكاسبه ليغلق عند أقل ارتفاع له بنهاية التداول بنسبة 3.4%. وتصدرت جي بي أوتو، وإيديتا، قائمة الأسهم الأفضل أداء داخل المؤشر، في حين كانت القلعة القابضة، وأوراسكوم كونستراكشون والعربية للاستثمارات، ضمن قائمة الأسهم الأسوأ أداء. وبلغ إجمالي قيمة التداولات نحو 1.6 مليار جنيه، فيما حقق المستثمرون المحليون وحدهم صافي بيع.

مستثمرون أجانب: صافي شراء | 270.1 مليون جم
مستثمرون عرب: صافي شراء | 18.1 مليون جم
مستثمرون مصريون: صافي بيع | 288.1 مليون جم

الأفراد: 63.4% من إجمالي التداولات (57.6% من إجمالي المشترين | 69.2% من إجمالي البائعين)
المؤسسات: 36.6% من إجمالي التداولات (42.4% من إجمالي المشترين | 30.8% من إجمالي البائعين)

مستثمرون أجانب: 14.8% من إجمالي التداولات (23.0% من إجمالي المشترين | 6.5% من إجمالي البائعين)
مستثمرون عرب: 10.1% من إجمالي التداولات (10.7% من إجمالي المشترين | 9.5% من إجمالي البائعين)
مستثمرون مصريون: 75.1% من إجمالي التداولات (66.3% من إجمالي المشترين | 84.0% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 44.07 دولار (-1.32%)
خام برنت: 45.58 دولار (-1.66%)
الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.78 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+0.51%، تعاقدات ديسمبر 2016)
الذهب: 1304.50 دولار أمريكي للأوقية (+0.09%)

مؤشر TASI: 6060.5 نقطة (+1.2%) (منذ بداية العام: -12.3%)
مؤشر ADX: 4281.6 نقطة (+0.4%) (منذ بداية العام: -0.6%)
مؤشر DFM: 3298.4 نقطة (+0.2%) (منذ بداية العام: +4.7%)
مؤشر KSE الوزني:‏ 355.5 نقطة (-0.3%) (منذ بداية العام: -6.9%)
مؤشر QE: 9956.0 نقطة (-1.2%) (منذ بداية العام: -4.5%)
مؤشر MSM: 5462.1 نقطة (-0.2%) (منذ بداية العام: +1.0%)
مؤشر BB: 1144.4 نقطة (-0.1%) (منذ بداية العام: -5.9%)

الطاقة

هيئة البترول تتفق مع "سوكار" الأذربيجانية على توريد مليوني برميل زيت خام
وقعت الهيئة المصرية العامة للبترول مذكرة تفاهم مع الشركة الوطنية الأذربيجانية للنفط (سوكار)، شملت الاتفاق على توريد "سوكار" كميات من الخام تصل إلى مليوني برميل زيت للتكرير بمعملي ميدور والنصر للبترول، بجانب التعاون في مجال الغاز المسال والبنية التحتية، فضلاً عن التعاون في مجال البتروكيماويات وتطبيق نظام المبادلات بين الخام والمنتجات البترولية، وفقا لبوابة الأهرام.

مصر تتفاوض على استيراد النفط من العراق
بدأت وزارة البترول مفاوضات مع دولة العراق لاستيراد شحنات من الزيت الخام لتكريره بالمعامل المصرية، تفعيلًا للاتفاق الذي تم في شهر مارس الماضي، وضخ المنتجات البترولية بالسوق المحلى للمستهلكين مع تسهيلات طويلة في السداد، وفق ما نشرته جريدة البورصة. كان طارق الملا وزير البترول قد قال في تصريحات سابقة إن الهيئة العامة للبترول طرحت مناقصة لتوريد كامل احتياجات السوق المحلى من المواد البترولية في شهر نوفمبر. يأتي هذا في ظل عدم ورود أي أنباء حتى الآن حول أرامكو، وما إذا كانت سترسل شحنات المواد البترولية المتفق عليها في نوفمبر أم لا.

خامات وسلع أساسية

منظمة الفاو تشجع المزارعين المصريين على إنتاج محاصيل غذائية
تتعاون وزارة الزراعة مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) للعمل على مشاريع تشجع المزارعين المصريين على إنتاج المزيد من المحاصيل الغذائية، وفقا لما ذكره موقع أفريكا نيوز. وكان قد تم بناء 15 مدرسة في 5 محافظات مختلفة تستهدف النساء والشباب، في إطار مشروع تحسين التغذية المنزلية والأمن الغذائي في مصر، وذلك بتمويل من الوكالة الإيطالية للتنمية والتعاون، مما ساهم في تعليم المزارعين الشباب كيفية زراعة الخضراوات والبقول بدلا من القمح والذرة والشعير، وكيفية تحويل النفايات العضوية إلى أسمدة للحد من الأثر البيئي الناتج عن حرقها. ويتم بعد ذلك إرسال المحاصيل إلى زوجات المزارعين واللاتي يتم تشجيعهن من أجل تحسين المحتوى الغذائي للوجبات المطهوة لعائلاتهن.

صندوق استثمار سعودي يعتزم ضخ 3 مليارات جنيه لإنتاج "الكلنكر"
قال أحمد عبد المغنى، العضو المنتدب لشركة بريميير للاستشارات المالية، إن شركته تعمل مستشارا ماليا لأحد الصناديق السعودية المتخصص للاستثمار في مواد البناء للمساهمة في إنشاء مصنع لإنتاج الكلنكر بالمشاركة مع إحدى شركات الأسمنت في مصر، وفقا لجريدة البورصة. ويعتزم الصندوق السعودي، الذي لم يفصح عبد المغني عن اسمه، إنشاء المصنع على طريق العين السخنة، بمشاركة إحدى شركات الأسمنت من الشركات الستة التي تقدمت للحصول على الرخص التي طرحتها هيئة التنمية الصناعية. أضاف عبد المغنى أن هناك عددا من شركات الأسمنت العالمية العاملة بالسوق المصري ترغب في المساهمة بالمشروع، من بينها لافارج. وأوضح عبد المغنى أنه سيتم تحويل الدفعات الخاصة بالمرحلة الأولى والبالغة مليار جنيه بنهاية الشهر الحالى لسداد الدفعة المقدمة من تكلفة رخصة الأسمنت، بالإضافة إلى 30% من مقدم شركات المقاولات، والتي ستبدأ الإنشاءات.

صناعة

ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي 59% بسبب تعويم الجنيه
ارتفعت أسعار بيع الغاز الطبيعي للقطاع الصناعي بنحو 59% نتيجة تحرير قيمة الجنيه أمام الدولار، في ظل سداد المصانع لفواتير استهلاك الغاز وفقًا لسعر الصرف المعلن من البنك المركزي قبل إجراء التعويم. وقال مصدر بقطاع البترول لجريدة البورصة إن أسعار بيع الغاز للقطاع الصناعي محددة في العقود بالدولار ويسدد المصنع الفواتير بالجنيه المصري وفقا لسعر الصرف وقت التحصيل. وتوقع المصدر قيام القطاعات الصناعية بطلب تثبيت سعر صرف الدولار في العقود المبرمة مع الشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، وقيامها برفع أسعار جميع المنتجات بالأسواق لمواكبة الزيادة في تكلفة الوقود.

"إل جي" توقف البيع للموزعين
استمرت شركة "إل جي – مصر" أمس في وقف البيع للموزعين المحليين لليوم الرابع للتوالي بعد قرار البنك المركزي تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار وذلك لعدم الانتهاء من تحديد سعر البيع للموزع أو المستهلك، وفقا لما نقلته جريدة البورصة عن أحد المصادر. وتترقب الشركة قرارات مصلحة الجمارك الجديدة وفقاً لسعر صرف الجنيه أمام الدولار بالبنوك لبدء تسعير المنتج خلال الفترة المقبلة. ولا تزال الشركة مستمرة في التصدير للسوق الخارجي بشكل طبيعي. وقال المصدر إن الشركة تسدد 5% لصالح الجمارك من حجم المكونات التي تستوردها بالجنيه المصري وفقاً لسعر صرف الدولار بـ 8.80 جنيه في السابق، فستزيد خلال الفترة المقبلة نتيجة وصول الدولار إلى 14 جنيهاً بالسوق الرسمي.

تعليم ورعاية صحية

المقاولون العرب تفتتح مستشفى بالكويت بتكلفة 304 ملايين دينار قبل نهاية العام
تعتزم شركة المقاولون العرب افتتاح مستشفى الشيخ جابر الأحمد الصباح بالكويت قبل نهاية العام الجاري، بتكلفة تبلغ 304 ملايين دينار كويتي، وفقا لما ذكرته أموال الغد نقلا عن محسن صلاح رئيس مجلس إدارة الشركة. وأوضح أنها ستكون أكبر مستشفى في الشرق الأوسط وسادس أكبر مستشفى على مستوى العالم. وقال صلاح إن المشروع يقام على ثلاث مراحل بمساحة إجمالية تبلغ 720 ألف متر مربع، وأشار إلى أن المستشفى ستتضمن مول طبي متكامل الخدمات، وتصل إجمالي مساحة المباني الخاصة بها إلى 220 ألف متر مربع.

اتصالات وتكنولوجيا

اتصالات تسدد نصف قيمة "الجيل الرابع" بالجنيه .. وزيادة قيمة البوابة الدولية لفودافون وموبينيل
قامت شركة اتصالات مصر بتسديد نصف قيمة رخصة الجيل الرابع المقدرة بالجنيه المصري، وفقا لجريدة المال. وحصلت الشركة على الرخصة بقيمة 546.7 مليون دولار. ومنح الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات شركات المحمول مهلة حتى 14 نوفمبر لتدبير الحصة الدولارية من قيمة الرخصة الجديدة. وقد يتجه الجهاز إلى زيادة قيمة تراخيص بوابة المكالمات الدولية لشركتي فودافون وأورنج، بعد تعويم الجنيه. ومنح الجهاز الشركتين نحو 6 أشهر للتوقيع على اتفاقية بوابة المكالمات الدولية من يوم حصولهم على رخصة الجيل الرابع.

بنوك وتمويل

أوراسكوم للفنادق توقع اتفاقية إعادة جدولة قروض بقيمة 228.67 مليون فرنك
أعلنت شركة أوراسكوم للفنادق التابعة لأوراسكوم القابضة للتنمية عن توقيعها اتفاقية لجدولة قرض بقيمة 228.67 مليون فرنك سويسري، وفقا لبيان أرسلته الشركة للبورصة المصرية.

أمن قومي

نجا المستشار أحمد أبو الفتوح من محاولة اغتيال يوم الجمعة بسيارة مفخخة أثناء توجهه لمنزله، وفقا لرويترز. وكان أبو الفتوح قد شارك في النظر في بعض قضايا الإرهاب من بينها محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي. وأعلنت حركة حسم، مسؤوليتها عن الهجوم، وهي ذات الحركة التي تبنت ستة تفجيرات منذ شهر يوليو الماضي. وقالت وزارة الداخلية يوم الجمعة إنها ألقت القبض على عدد من أعضاء حركة "حسم" وجماعة مسلحة أخرى، وعثر بحوزتهم على أسلحة ومتفجرات، إلى جانب أدلة تثبت ارتباط تلك الحركة بجماعة الإخوان المسلمين.

مفكرة إنتربرايز

نوفمبر (موعد غير محدد): يزور وفد من شركات ألمانية متخصصة في قطاع الطاقة المتجددة مصر لمناقشة فرص الاستثمار.

6-2 نوفمبر (الأربعاء -الأحد): الدورة الـ 13 لمعرض "إسكان البترول" بنادي بتروسبورت بالتجمع الخامس.

14 -16 نوفمبر (الإثنين -الأربعاء): مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2016 والذي ينظمه بنك ميريل لينش أوف أمريكا، بفندق ريتز كارلتون، بمركز دبي المالي العالمي.

17 نوفمبر (الثلاثاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري لمراجعة أسعار الفائدة.

27 نوفمبر (الأحد): مؤتمر كايرو آي سي تي 2016.

29 -30 نوفمبر (الثلاثاء -الأربعاء): مؤتمر سيتي للمستهلك العالمي، بلندن.

6-4 ديسمبر (الأحد -الثلاثاء): معرض ومؤتمر سولار تيك، بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات بمدينة نصر.

6-4 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض إليكتريكس بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات بمدينة نصر.

13-10 ديسمبر (السبت-الثلاثاء): المعرض الدولي للعمارة والتشييد والبناء (بروجيكس أفريقيا 2016) بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

11 ديسمبر (الأحد): المولد النبوي الشريف (إجازة رسمية).

13-11 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للأمن والسلامة ومكافحة الحرائق (ميفسيك) بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

13 ديسمبر (الثلاثاء): تعلن مجلة أموال الغد عن أكثر 50 سيدة مصرية تأثيرا في الاقتصاد المصري، فور سيزونز نايل بلازا، القاهرة.

29 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 16 فبراير 2017 (الثلاثاء -الخميس): مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات والمعارض.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).