hardhat
الأربعاء, 1 سبتمبر 2021

هل تحدث المباني الجاهزة والبناء المعياري نقلة في قطاع الإنشاءات؟

هل تحدث المباني الجاهزة والبناء المعياري نقلة في قطاع الإنشاءات؟ يعتبر قطاع الإنشاءات أحد أكثر القطاعات إسهاما في الاقتصاد المصري، إذ من المتوقع أن ينمو بمعدل 8.3% سنويا في المتوسط حتى عام 2029، كما يمثل 30% من سوق الإنشاءات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومع توسع القطاع من حيث الحجم والأهمية، يجري تدريجيا إدخال طرق بديلة وأكثر كفاءة للبناء في البلاد. ويشمل ذلك المباني الجاهزة والبناء المعياري التي تتزايد شعبيتها في جميع أنحاء العالم كبديل أكثر توفيرا للوقت والتكلفة بالمقارنة مع البناء التقليدية.

ما هي المباني الجاهزة؟ المباني الجاهزة هي التي يجري إنشاؤها بمواد أو هياكل كاملة مبنية ومجهزة خارج الموقع في المصانع ثم يجري تركيبها في الموقع كمنتج نهائي. ويمكن أن يتراوح ذلك بين مكون مسبق الصنع (مثل الهيكل المعدني) أو لوح (مثل الجدار) أو حتى غرفة كاملة. ويجري بعد ذلك تجميع تلك الأجزاء سريعا من خلال طرق بسيطة وسهلة داخل الموقع – على غرار الأثاث الذي تنتجه "إيكيا"- لكن على نطاق أوسع كثيرا. أما المباني المعيارية فهي مشابهة ولكنها تتضمن قطع بناء قياسية تتوافق مع بعضها البعض مثل لعبة الليجو لتكوين هيكل نهائي.

هناك بعض شركات الإنشاءات في مصر المتخصصة في هذه التقنيات، ومن بينها شركة دار البناء العربي التي تنتج ألواح الجدران والأسقف الجاهزة المصنوعة من ألياف الفايبر، والتي يمكن استخدامها كقطع يجري تجميعها لإنشاء المباني سريعا، كما يقول نائب رئيس مجلس إدارة الشركة أحمد ترك. وسعيا للحصول على نصيب من الكعكة، أطلقت شركة هيلتي الأوروبية مؤخرا هياكل دعم معيارية في فرعها بمصر، بحسب تصريحات المدير بالشركة عمر عصام لإنتربرايز. وتشكل الهياكل المعدنية أساس المباني بأكملها وتأتي مسبقة الصنع ليتم تجميعها من خلال تقنية الالتواء والقفل البسيطة.

وبالطبع، هناك شركة كيوبيكس التي تعيد استخدام حاويات الشحن وتحولها إلى مساحات قابلة للاستخدام مثل المطاعم والمكاتب والمنازل، بعد أن كانت معرضة للصدأ بعد انتهاء فترة الشحن. ويجري في المصنع التابع للشركة البالغة مساحته 2500 متر مربع إعادة استخدام الحاويات وتجهيزها بالكامل بدءا من الديكور وحتى السباكة. ومن بين المشاريع التي نفذتها الشركة مشروع The Drive by The Waterway – الذي استغرق ثلاثة أشهر فقط، بحسب تصريحات المؤسس المشارك يوسف فرج لإنتربرايز.

توفير الوقت والتكلفة … ما الذي تريده أكثر من ذلك؟ أوضح فرج أن المباني الجاهزة تسمح بالبناء بشكل أسرع وباستخدام موارد أقل، مما يزيد من العائد على الاستثمار للشركات. وأظهرت دراسة أجرتها شركة ماكنزي في عام 2019 (بي دي إف) أن هذه التقنيات يمكن أن تتسرع عملية البناء بنسبة تصل إلى 50%، مع خفض التكلفة بنسبة 20%. وتصبح عمليات المصنع أسرع حيث أن سلاسل التوريد المحددة تضمن السرعة والجودة والاختبار المستمر. وفي الوقت نفسه، يمكن تجهيز المواقع بالتوازي مع القضاء على الاختناقات حيث يتعين عدم البدء في أعمال البناء إلى أن تصبح الأرض جاهزة.

هناك أيضا فوائد بيئية محتملة: قال ترك إن الألواح التي تنتجها شركة دار البناء العربي لا تحتوي على معادن أو خرسانة وكلاهما من المواد الأكثر تلويثا للبيئة، إلى جانب أن جميع المواد الخام لديها من مصادر محلية. وتعمل كل من دار البناء العربي وهيلتي على تقليل الهدر أثناء عملية البناء، إذ يأتي كل شيء مقطعا بشكل مسبق ويحتاج إلى القليل من الأسمنت لتركيبه.

من المتوقع أن يصل حجم السوق العالمية للمباني الجاهزة إلى 153.7 مليار دولار بحلول عام 2026، مقارنة بـ 106.1 مليار دولار في عام 2020، وفقا لدراسة أجرتها شركة الأبحاث Global Industry Analysis.

على الرغم من عدم توفر بيانات للسوق المصرية، فمن الواضح أن هناك طلب كبير على المباني الجاهزة والبناء المعياري، وفقا لما صرح به ممثلو الشركات لإنتربرايز. وتوقع فرج أن تحقق شركة كيوبيكس نموا سنويا قدره 110% في عام 2021. وقال إن الشركة تخطط لطرح تقنية بناء جديدة (ومثيرة) في الأشهر المقبلة. وفي الوقت نفسه، شهد إطلاق منتجات شركة هيلتي طلبا أعلى من المتوقع، ويخطط فرع الشركة في مصر لطرح المزيد من أنظمة المباني الجاهزة في الفترة المقبلة، كما يقول عصام.

المدن الجديدة توفر إمكانات كبيرة لاستخدام المباني الجاهزة: من المتوقع حدوث قفزة في الطلب على البناء في مصر خلال الـ 10 إلى 15 عاما المقبلة، وتهدف شركة كيوبيكس إلى الاستفادة من ذلك، وفقا لما قاله فرج. وقال عصام إن بناء مدن جديدة مثل العلمين الجديدة أو العاصمة الإدارية الجديدة بالإضافة إلى المشروعات الجديدة في قطاعات النقل والطاقة ساعدت القطاع على اكتساب المزيد من الزخم كوسيلة لتسريع عملية التنفيذ.

تمتد التطبيقات المحتملة إلى قطاعات أخرى بخلاف الإسكان والعقارات: ازدهر استخدام المباني الجاهزة أيضا في مشاريع المياه التي قامت بها الحكومة مثل معالجة المياه وبناء الآبار. وقال ترك إن الألواح المصنوعة من ألياف الفايبر التي تنتجها شركة دار البناء العربي مقاومة للماء لأن عدم وجود المعدن يعني عدم حدوث الصدأ الذي قد ينتج عنه تكاليف صيانة سنوية، مضيفا أن عملاء الشركة الرئيسيين هم شركات النفط التي لديها منشآت على المياه.

إلا أن الإقبال على المباني الجاهزة في مصر لا يزال أبطأ من الدول الأخرى: في حالة دار البناء العربي كان نمو الطلب أبطأ نظرا لأن معظم شركات الإنشاءات في مصر ما زالت غير قادرة على تحديد فوائد المباني الجاهزة، خاصة وأن تكاليف البناء التقليدي رخيصة. وأوضح ترك أنه نظرا لاستخدام ألواح الفايبر في المباني الجاهزة كبديل للمعادن، فإن الطلب على المباني الجاهزة مرتبط بشكل كبير بأسعار المعادن. وقال أيضا إن معظم الطلب على منتجات الشركة يأتي من الأسواق التصديرية الخاصة بها، حيث تتفوق دول أخرى على مصر في تبني نموذج المباني الجاهزة. ومن جانبه، قال فرج إن الطريق لا يزال طويلا ويجب أن نتطلع إلى دول مثل سنغافورة ضمن المساعي نحو بناء أكثر كفاءة.


أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • بدء تنفيذ البنية التحتية للمنطقة الصناعية الروسية في العين السخنة مطلع العام المقبل.
  • وزارة البترول تؤسس شركة بتروكيماويات جديدة تحت مسمى "مصر للميثانول والبتروكيماويات"، باستثمارات أولية تبلغ 1.6 مليار دولار.
  • أوراسكوم كونستراكشون تضاعف أرباحها ثلاث مرات على أساس سنوي في الربع الثاني من 2021، لتسجل 26.5 مليون دولار، مقارنة بـ 9.5 مليون دولار في فترة المقارنة من العام الماضي.
  • "ألتوس" تستحوذ على حصة في منجم للنحاس بتشيلي: أتمت شركة ألتوس ستراتيجيز البريطانية التابعة لرجل الأعمال نجيب ساويرس الإغلاق الأول لاتفاق من شأنها أن تحصل بموجبه على حصة قدرها 0.42% من صافي إيرادات منجم "كاسيرونيس" للنحاس في تشيلي.
  • مصر تستورد 1.6 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي من حقل ليفايثان الإسرائيلي خلال النصف الأول من عام 2021، مقارنة بنحو 0.4 مليار متر مكعب خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).