الجمعة, 3 سبتمبر 2021

هل أطفالك مستعدون للعودة للتعليم في الفصول؟

البداية

ثروتك هو موجز من إنتربرايز مخصص لك: لقيادات الشركات ورواد الأعمال الذين يعرفون أن الوقت لا يعني المال، ولكن الوقت والمال مواد أولية للأمور الأهم في الحياة، وعلى رأسها عائلتك.

مرة واحدة في كل شهر، بالشراكة مع أصدقائنا في قطاع إدارة الثروات بالبنك التجاري الدولي CIB Wealth، سنقدم لك مجموعة مختارة من الأفكار والنصائح والقصص الملهمة، والتي ستساعدك على الاستفادة من وقتك بالقدر الأكبر، وتحسين ثروتك، وبناء حياة أفضل مع من تحب.

وكما هو الحال دائما، يسعدنا الاستماع إلى قرائنا. أرسلوا لنا أفكارا لقصص، أو ملحوظات، أو نصائح، أو اقتراحات، على البريد الإلكتروني editorial@enterprise.press.

دليلك للعودة إلى المدارس بعد الوباء

أكثر مواسم العودة للمدارس إرباكا.. حتى الآن: بعد أكثر من عام من الدراسة عبر الإنترنت والتعليم الهجين، واضطرابات "كوفيد-19" وعمليات الإغلاق، يعود الطلاب أخيرا إلى المدرسة في الخريف المقبل، لكن هذه العودة ربما تكون أسهل على بعض التلاميذ من الآخرين. بالطبع لا مجال الآن للاستمتاع بالفسحة وتنظيم الرحلات المدرسية وحتى الذهاب إلى المدرسة في الأتوبيس المخصص، لكن قد يكون من الصعب على الطلاب العودة إلى بعض تفاصيل التعليم في المدارس، وربما يتعرض بعضهم لصدمة بسبب جدول الحصص والذهاب للمدرسة والعودة منها بعد هذا التوقف الطويل.

في هذا العدد من نشرة "ثروتك"، نناقش بعض العقبات التي قد تنشأ عندما يعود الطلاب إلى التعلم والتواصل معا بشكل يومي، ونتناول كيف يمكن لأولياء الأمور تذليل هذه العقبات وتسهيل المرحلة القادمة على أطفالهم، وأيضا على أنفسهم.

كيف تتحدث مع طفلك عن التباعد الاجتماعي

التباعد الاجتماعي صار موضوعا شائكا: دعونا نقولها بصراحة، فكثير منا تخلوا بالفعل عن الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي تماما. كيف إذا يمكنك أن تجعل طفلك يتفادي التقارب الاجتماعي بينما الجميع يتصرفون كما لو كانت ؟ بل كيف تقنعه بعدم مشاركة أشيائه مع الآخرين، بينما تربيه منذ صغره على أن التشارك فكرة طيبة؟ بالطبع سيكون من الصعب على الأطفال، خصوصا الصغار، فهم ما يتوجب عليهم فعله وأهمية الالتزام به.

أساسيات التباعد الاجتماعي: بقدر أهمية الحفاظ على مسافات مع الآخرين، فإن القواعد المنظمة لذلك كانت مختلفة تماما قبل عام واحد فقط، لذا فلا بد أن نكون قابلين للتكيف مع الوضع. رغم تغير القواعد وتغير تنفيذ الناس لها، تظل المبادئ الأساسية للتباعد الاجتماعي كما هي. على الطلاب والمعلمين والموظفين ارتداء الكمامات طوال الوقت، وعلى أي من تظهر عليه أعراض الفيروس البقاء في المنزل وإجراء الاختبارات اللازمة. السلطات الصحية الأمريكية تؤيد العودة للمدارس الآن، لكنها توصي الطلاب بالحرص على وجود مسافة تتعدى المتر بينهم. ومن المفترض أن تلتزم المدارس بتطبيق هذه الإرشادات، وأن يلتزم المعلمون بالتأكد من التزام طلابهم بأي قواعد جديدة.

التكرار يعلم الشطار: لا يصح أن نلقي بالمسؤولية كاملة على عاتق المدارس، بل يجب على أولياء الأمور كذلك التأكد من أن أطفالهم على دراية بما سيحتاجون إلى فعله عند عودتهم إلى الفصول. هل فكرت في أن تساعد طفلك على ممارسة التباعد الاجتماعي باستخدام ألعابه؟ الأطفال يركزون للغاية مع ألعابهم، وربما يمكنك خلال ذلك الوقت أن تقدم لهم بعض النصائح السهلة في جمل يمكنهم تذكرها عندما يكونون بالقرب من أشخاص آخرين. بإمكانك أيضا توضيح مسافة التباعد الاجتماعي على أرض الواقع باستخدام شريط القياس، جرب مثلا أن تمسك طرف الشريط وتعطي الطرف الآخر لطفلك، أو جرب تحويل الأمر إلى لعبة عن طريق محاولة تخمين المسافة الصحيحة.

اللعب وسيلة فعالة لغرس التباعد الاجتماعي في أذهان الأطفال: ممارسة الألعاب ضرورة لنمو الطفل، وبالتالي يمكن أن يكون أداة فعالة لتعليمه التباعد الاجتماعي، سواء كان ذلك من خلال الغناء أغنية فيلم Lego Movie، أو عن طريق لعبة مصممة لتعليم الأطفال أهمية التباعد الاجتماعي مثل Can You Save the World.

حكايات مناسبة للصغار: القصص تجذب انتباه الأطفال، لكن تأكد من استخدام لغة بسيطة ومقنعة لنقل مفهوم التباعد الاجتماعي. يمكنك أن تشاركهم سماع بودكاست My Hero is You، وهو كتاب مجاني للأطفال صممته الأمم المتحدة ووكالات أخرى، ويحكي قصة فتاة اسمها سارة تركب مخلوقا مجنحا يدعى "أريو"، ويهدف لتثقيف الأطفال حول التباعد الاجتماعي. أو يمكنك أن تثير خيالهم عن طريق قصص تؤلفها أنت حول التباعد الاجتماعي، وتحكيها لهم قبل النوم.

أما الكبار فلهم وسائل مختلفة: إذا كان طفلك أكبر سنا، فلا يجب أن تعامله مثل الأطفال، بل العكس، التزم نهجا أكثر علمية مثل المستخدم مع البالغين. بالنسبة لمن يحبون التعلم عبر الفيديو، يقدم هذا المقطع شرحا ممتعا حول التباعد الاجتماعي للأطفال الذين يستمتعون بالأنشطة العلمية والهندسية والفنية، وبطريقة سهلة الفهم أيضا.

تصحيح المفاهيم: نعم، صار مصطلح "التباعد الاجتماعي" مستخدما بالعامية، لكن من المهم أن يفهم الأطفال الفارق بين التباعد "الاجتماعي" و"الجسدي"، حسبما يشير موقع يو إس أيه توداي. لا ينبغي أن يُفهم المصطلح باعتباره يحث على وضع حواجز اجتماعية مع الناس، لذلك فإن دور الوالدين هو تشجيع الأطفال على الانخراط في أنشطة اجتماعية ربما أكثر من السابق، مع الحفاظ على التباعد الجسدي بالطبع.

كيف تتحدث مع طفلك عن التنمر

بالنسبة لبعض الأطفال، العودة للمدارس تعني العودة للتنمر: رغم أن الأطفال عادة ما يتطلعون إلى التواصل اجتماعيا واللعب والتعلم مع أقرانهم، إلا أن وجودهم على مقربة من مجموعات كبيرة من الأطفال الآخرين يوميا قد يعرضهم لخطر التنمر.

ما هو التنمر أو التنمر الإلكتروني؟ لا يعني التنمر دائما العنف الجسدي، إذ يتضمن أيضا الاعتداء اللفظي والإقصاء الاجتماعي ويمكن أن يكون له عواقب وخيمة على صحة الأطفال النفسية. في أغلب الأحيان، يتكرر التنمر بصورة يومية، ولو تعرض الطفل للتنمر الإلكتروني يصبح من الصعب التخلص من المنشورات والتعليقات المؤذية إذ أنها متاحة للجميع للاطلاع عليها.

لماذا يتنمر الأطفال على بعضهم البعض؟ للتنمر أسباب عديدة من بينها السعي للفت الانتباه والغيرة وانعدام الأمن العاطفي والنفسي أو الرغبة في الشهرة. غالبا ما يكون المتنمرون ضحايا للتنمر ويتطلعون إلى تسلق السلم الاجتماعي من خلال دفع الآخرين للأسفل.

هل التنمر شائع إلى هذا الحد؟ لسوء الحظ نعم، التنمر شائع جدا في المدارس. قال ثلث الأطفال بالمدارس حول العالم إنهم تعرضوا للتنمر، وفق معهد اليونسكو للإحصاء. تبدو الأرقام في مصر أعلى بكثير، إذ ذكر 70% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 13 إلى 15 عاما أنهم تعرضوا للتنمر، حسبما قالت مديرة قسم الإعلام في يونيسف مصر هالة أبو خطوة في تصريحات سابقة شاهد (2:09 دقيقة).

كيف نمنع التنمر؟ من المهم أن تجري محادثة صريحة وصادقة مع طفلك بشأن التنمر. أولا، وضح لهم ما يعني التنمر. ثانيا، حاول أن تكون قدوة يحتذى بها وعامل أطفالك والناس من حولك بلطف واحترام. ثالثا، اطلب منهم التحدث إذ شهدوا حالة تنمر. إذا دعم طفلك شخصا عند تعرضه للتنمر، على الأرجح سيفعل الطرف الآخر الشيء نفسه. أخيرا، تحدث إلى إدارة المدرسة لتعرف إن كان لديهم إجراءات لمكافحة التنمر. إذا لم يكن هذا موجودا، اقترح عليهم مثلا تعيين أخصائي نفسي للأطفال لتقديم المساعدة للمتنمرين وضحايهم.

هل يتعرض طفلي للتنمر؟ لتعرف إن كان طفلك يتعرض للتنمر في المدرسة عليك التواصل معه يوميا. يمكنك البدء بإخبار أطفالك كيف مر يومك قبل أن تطلب منهم أن يفعلوا المثل. من المهم أيضا أن تستمع إليهم دون لومهم على شيء أو القفز لأي استنتاجات وكن دائما منفتحا أثناء الحوار. حاول كذلك أن تلاحظ إن كان هناك أي علامات جسدية أو نفسية عليهم. تقول اليونيسف إن ضحايا التنمر من الأطفال ربما يحجمون عن الذهاب للمدرسة أو المشاركة في الأنشطة والفعاليات المدرسية. مع استخدام الأطفال للأجهزة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي في أعمار مبكرة جدا في الوقت الحاضر، ربما عليك أيضا مراقبة نشاط أطفالك عبر الإنترنت للتأكد أنهم لا يتعرضون للتنمر الإلكتروني.

في حالة وجدت أن طفلك يتعرض للتنمر، ماذا تفعل حينها؟ كن بجواره وادعمه، لكن لا تتعامل مع مشكلته باعتبارها مشكلتك. مواجهة الشخص المتنمر بنفسك سيجعل طفلك يتجنب الحديث معك عن مشكلاته. حاول بدلا من ذلك التواصل مع المعلمين واطلب منهم التركيز مع طفلك، إذ أن معظم المتنمرين لا يمارسوا التنمر أمام المعلمين. في حالة التنمر الإلكتروني، قم بحظر والإبلاغ عن الأشخاص الذين يتنمرون على طفلك عبر الإنترنت. يمكنك أيضا أن تعلم أطفالك مواجهة المتنمرين من خلال تعزيز ثقتهم في أنفسهم والتدرب على الرد على المتنمرين. من المهم أيضا أن يكون لطفلك شخص يحدث معه للتصدي للتنمر. إن لم يتحدث طفلك معك بصراحة، حاول أن تحثهم على فعل ذلك مع شخص آخر مثل أفراد العائلة أو أخصائي نفسي للأطفال.

مبادرات مصرية لمكافحة التنمر قد تساعدك: أسس مصطفى أشرف Advice Seekers في عام 2014 بعد انتحار أحد أصدقائه. تنشر المبادرة فيديوهات توعوية عن التنمر، كما تقدم يونيسف مصر مصادر إضافية ومعلومات يمكنها المساعدة أيضا.

enterprise

خدمات CIB Wealth من أجلك: أن تكون عميلا في CIB Wealth يعني الاستمتاع بامتيازات الحياة الفاخرة والمميزات المالية

الفريدة التي تلبي احتياجاتك . من خلال امتلاك حساب لا يقل عن مليون جنيه، يمكنك الوصول إلى مجموعة من المزايا تشمل:

مدير علاقات بإدارة CIB Wealth مخصص لمساعدتك في تحقيق أهدافك المالية وتقديم المشورة لتعظيم ثروتك. وستتمتع بخدمات

Les Concierge Egypt المقدمة خصيصا لك لمساعدتك في إنجاز مشاويرك ومهامك اليومية، كما ستمنحك بطاقة الائتمان World

إمكانية دخول أكثر من 900 صالة بالمطارات حول العالم. ويقدم لك تطبيق "MasterCard for You" على الهاتف المحمول العديد من الامتيازات في السفر والتسوق والترفيه.

وستستفيد أيضا من أنظمة سداد مرنة على برامج التمويل بضمان وبدون ضمان وتسهيلات السحب على المكشوف لتلبية احتياجاتك

المالية . ويمكن لحملة بطاقات الخصم المباشر البلاتينية أيضا الاستمتاع بحدود السحب والشراء اليومية الأعلى. ومع برامج BONUS

وMileseverywhere، يمكنك تجميع نقاط في كل مرة تستخدم فيها بطاقاتك.

عندما ترشح أحدا من أصدقائك أو أفراد عائلتك سوف يحصل كل منكم على نقاط BONUS بقيمة 1500 جنيه. فقط أبلغ مدير

علاقات CIB Wealth الخاص بك وهو سيعتني بكل التفاصيل.

تطبق الشروط والأحكام.

رقم التسجيل الضريبي: 949- 891- 204.

ماذا تفعل إذا كان طفلك يعاني من مشاكل في التركيز

ماذا تفعل إذا كان طفلك يعاني من مشاكل في التركيز

قد يكون إعادة التكيف على التعلم في الفصول أسهل لبعض الأطفال أكثر من غيرهم: بعد عام من الدراسة (في الغالب) في المنزل، قد يرحب بعض الأطفال بالتعلم الشخصي، بينما قد يعاني البعض الآخر من التشتت والإفراط في النشاط. إذا كان طفلك يعاني من مشكلة في التركيز في الفصل، فهناك العديد من الاحتمالات المسببة لذلك، كما أن عملية تشخيص المشكلة وحلها هي عملية دقيقة.

قبل البحث عن حلول، لابد من تحديد المشكلة نفسها. ولا يشترط أن يكون هناك اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. فهناك العديد من الأسباب التي تجعل طفلك يواجه صعوبة في الانتباه في الفصل، بدءا من القلق والتوتر وحتى عدم الحصول على نوم أو تغذية مناسبة. بالطبع، هناك دائما احتمال أن يعاني الطفل من مشكلة تعلم غير مكتشفة، ولكن لا يمكن تحديد التشخيص فقط من خلال معلم ، أو زيارة واحدة للطبيب.

كيف تكتشف صعوبة التعلم؟ من أجل الكشف عن مشاكل التعلم (مثل عسر القراءة واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وما إلى ذلك)، يجب على الطبيب جمع معلومات حول سلوك الطفل من عدد من الأشخاص الذين تمكنوا من مراقبة الطفل، بالإضافة إلى مراقبة الطفل وحده، أو مراقبته بين الطلاب الآخرين في نفس الفئة العمرية.

ما الذي يمكنني فعله في المدرسة لمساعدة طفلي على التركيز؟ لتسهيل التركيز في الفصل على طفلك، يمكنك أن تطلب من المعلم تغيير ترتيبات الجلوس إما لعزل الطفل عن زملائه الثرثارين أو جعله يجلس في المقدمة. إذا كان بإمكانك الوصول إلى معلم طفلك، فناقش أسلوب التعلم الخاص به معهم لمعرفة ما إذا كان من الممكن استيعاب ذلك. سيكون المتعلمون المتميزون في الانتباه إلى الصور أكثر انتباها للرسوم التخطيطية والبطاقات التعليمية والواجبات المنزلية المكتوبة على سبيل المثال، في حين أن المتعلمين عن طريق اللمس/ الحركة قد يكونون أفضل من خلال استخدام الأشياء التي يمكن لمسها (المكعبات والليجو أو النماذج المركبة) لاستيعاب المعلومات.

ماذا يمكنني أن أفعل في المنزل؟ يمكن أن تساعد الدراسة في المنزل حسب تفضيلات طفلك في الحفاظ على انتباهه. يمكن أن يؤدي استخدام الأساليب التي تختلف عن تلك المستخدمة في الفصول إلى جعل الأشياء ممتعة ومتنوعة، بينما يمكن أن يساعد السماح بفواصل بين المهام في إدارة عبء العمل والانتباه.

دمج الأنشطة غير الدراسية أيضا يمكن أن يساعد في تعزيز التركيز: العمل على ألعاب قطع البازل مع طفلك، أو حتى الإشراف عليه أثناء لعبها يساعد في تحسين مهارات التفكير النقدي أو حل المشكلات، وهي أيضا طريقة رائعة للاسترخاء والاستجمام بينما لا يزالون يطورون قدراتهم العقلية. تأكد من توفير قطع البازل المناسبة لعمر طفلك وقدراته؛ إذ أن هناك قطع مخصص لفئة عمرية أكبر، وقد يدفعهم ذلك إلى الاستسلام والشك في مهاراتهم. بالنسبة للأطفال الأكبر سنا، فإن تعليم الأطفال كيفية ممارسة مهارات الحضور الذهني الأساسية يمكن أن يساعدهم في إعادة التركيز عندما يتشتت انتباههم، حتى لو كان الأمر بسيطا مثل إيقاف ما تفعله والعد إلى عشرة.

خلاصة الأمر أن العام الدراسي الجديد قد يكون صعبا على الأطفال: إن الاضطرار إلى التكيف مع العديد من التغييرات مرة أخرى لن يكون سهلا، وقد ينخفض التركيز والإنتاج في البداية. وقد يستغرق الأمر بعض الوقت للتكيف، ولكن طالما أن طفلك يتمتع بالدعم الذي يحتاجه والموارد التي يحتاجها لتعزيز التركيز بشكل أفضل، فسوف تتعدل الأمور بسلاسة في النهاية. الأهم من ذلك، تذكر أن تعطي لنفسك بعض الوقت.

كيف تتحدث مع طفلك عن الصحة العقلية

يمكن أن تؤثر الضغوط التي سببتها الجائحة علينا جميعا – ويمكن أن يشمل هذا الأطفال أيضا، فمن الممكن أن يشعر طفلك بالعزلة بعد الابتعاد عن زملائه في الفصل لفترة طويلة، إضافة إلى الشعور القلق بشأن العودة إلى بيئة المدرسة مع بداية العام الدراسي الجديد.

ينبغي أن يدرك طفلك أنه لا بأس من عدم الشعور بأن الأمور على ما يرام طوال الوقت: تحدث إلى طفلك عن الصحة العقلية. يرى علماء النفس أنه هناك حاجة الآن أكثر من أي وقت مضى أن يتلقى الأطفال المعلومات والدعم المناسبين لأعمارهم. كما أنه من الأهمية بمكان أن يتحقق الآباء من المشاعر السلبية التي لدى طفله وأن يصبح الشخص الذي يمكن أن يلجأ إليه طفلك عندما يشعر بالإحباط قليلا. وعندما يفتقر الأطفال إلى المعلومات الكافية، فإنهم يميلون إلى خلق حقائقهم الخاصة واللجوء إلى الموارد الأخرى التي قد تضر أكثر مما تنفع.

إلا أنه قد تكون هناك نقطة تتجاوز فيها المشكلات السلوكية المستويات الطبيعية، حتى في ظل الظروف غير الطبيعية تماما المتمثلة في التباعد الاجتماعي. ويجب أن يكون هذا بمثابة جرس إنذار للآباء من أجل أن يتخذوا إجراء. ويقول الخبراء إنه إذا أظهر طفلك سلوكا غير طبيعيا بالنسبة لسنه أو شخصيته، فعليك ألا تتجاهله. إن عدم الإقرار بالمرض العقلي لدى طفلك هو الخطوة الأولى في الاتجاه الخاطئ. ومن ناحية أخرى، لا تضع الأمور في غير نصابها: ففي كثير من الأحيان يمكن أن تكون التغييرات في السلوك والمزاج ردة فعل لمشكلة ظرفية ويمكن تحسينها من خلال معالجة السبب الجذري لها. والأهم من ذلك هو ألا تجعل طفلك يشعر كما لو أن هناك شيئا ما خطأ بالنسبة له.

إذا كنت تعتقد أن شيئا ما ليس على ما يرام، فعليك أن تستشير المتخصصين: على الرغم من أنه عليك تجري الأبحاث الخاصة بك، يجب عليك أيضا استشارة معالج أطفال أو طبيب أطفال بدلا من تشخيص طفلك بناء على تخمينات. وعليك في هذه الحالة أيضا أن تسأل الخبراء عن كيفية التعامل مع مثل هذا الموضوع مع طفلك؛ وكيف يمكنك أن تهيئ البيئة التي يشعر فيها طفلك بالأمان وأنه يمكنه التنفيس عما بداخله معه منحه النصيحة الصحيحة في ذات الوقت.

منطقة خالية من الأحكام: كن متعاطفا؛ يجب على الكبار دائما طمأنة أطفالهم بشأن صحتهم العقلية. ويجب أن يكون لدى الأطفال القدرة على قضاء وقت ممتع مع والديه، إذ يجب تشجيعه على التحدث عن ضغوطه دون الشعور بالحكم عليه. عليك أيضا أن تفرض فكرة أنه لا بأس من الشعور بالإرتباك. لذا قاوم الرغبة في "إصلاح" الأشياء. يقول أحد خبراء الصحة العقلية لشبكة إن بي سي: "تشير الدراسات إلى أنه حتى العلاقة الآمنة والمستقرة والراعية يمكن أن تكون عاملا وقائيا رئيسيا في مواجهة الأحداث الصادمة".

كيف تتحدث مع طفلك عن التوتر والقلق إذا كان لديك أنت هذا القلق؟ بدلا من أن تترك هذا الأمر يهز ثقتك بنفسك، اجعله مصدر القوة لك. وبحسب ما قاله خبراء الصدمات لدى الأطفال، فإن الشباب هم مراقبون طبيعيون ويلاحظون على الفور ما إذا كان آباؤهم متوترين. لهذا فإن الطريقة المثلى لمعالجة هذا الأمر هي أن تكون منفتحا مع طفلك بشأنه وأن تشجعه على الدخول في حوار متبادل، بحيث يشعر كلاكما بالأمان تجاه الآخر وأنه يمكنه الكشف عما يقلقه. وفي الواقع، يمكن للأطفال أن يصبحوا أكثر مرونة في مواجهة الشدائد عندما يشعرون بأنهم أكثر ارتباطا اجتماعيا، وفقا لما قاله الخبراء. ولكن تذكر أن الأطفال الذين يعاني آباؤهم من مرض عقلي هم أكثر عرضة للإصابة باضطرابات عاطفية، لذا تأكد من وضع حدود لنفسك، ولا تثقل كاهل طفلك بمشاكلك.

ذكّر طفلك بالإيجابيات: عليك أن تذكر طفلك باستمرار عند عودته إلى المدرسة أنه سيتمكن أخيرا من رؤية أصدقائه ومعلميه مرة أخرى. أشر أيضا إلى نقاط القوة لديه وأخبره أنه من الطبيعي الشعور بالقلق بشأن العودة إلى المدرسة، خاصة بسبب فيروس "كوفيد-19". عليك أيضا أن تظل إيجابيا وأن تمدح طفلك لقيامه بأدنى شيء، وقل له دائما إن المستقبل سيكون أكثر إشراقا.

أهم خمسة أخبار في شهر أغسطس

موارد للتعليم المنزلي

التعليم المنزلي قد يدوم.. بالنسبة للبعض

قد يستمر بعض الأطفال في ممارسة حياتهم الدراسية من غرف معيشتهم إلى الأبد: على الرغم من أن غالبية أولياء الأمور الذين تحدثنا إليهم يكافحون لإبعاد أبنائهم عن الأريكة والخروج من المنزل لبضع ساعات في اليوم، فقد ذاق البعض منهم طعم التعلم من المنزل ومن الممكن أن يخططوا لمواصلة هذا النهج.

الحكومة تضغط لعودة الأطفال إلى الفصول الدراسية الخريف المقبل، حيث أكد وزير التربية والتعليم طارق شوقي، أن هذا العام الدراسي لن يعقد عن بعد، وفقا لجريدة الوطن. وسيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل حول الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الطلاب والموظفين في المدارس خلال الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر المقبل، قبل أن تبدأ المدارس الحكومية العام الدراسي الجديد.

هل تعترف مصر بالتعليم المنزلي؟ رغم عدم اعتراف مصر بشكل صارم بالتعليم المنزلي، إلا أنه من الممكن تسجيل الأطفال في مدرسة تسمح لهم بالتعلم من المنزل، طالما أنهم يؤدون امتحاناتهم في المدرسة.

هل التعليم المنزلي مفيد؟ على الرغم من كون التعليم المنزلي تغييرا رئيسيا في نمط الحياة، إلا أنه يحمي الأطفال الصغار ممن يسهل تأثرهم من ضغط الزملاء والبلطجة، مما له تأثير إيجابي على الأداء الأكاديمي للطفل واحترامه لذاته. ويحمي التعليم المنزلي الأطفال من تحديد قيمهم من قبل زملائهم في الصف المدرسي، كما يحميهم أيضا من السخرية الاجتماعية والتنمر. قد لا يكون لدى الأطفال عدد كبير من التفاعلات اليومية مع زملائهم عندما يتم تعليمهم في المنزل، ويمكن للمجتمعات البدء في التخطيط لأنشطة للأطفال، مما سيوفر المزيد من الفرص لخلق هذا التفاعل الإيجابي.

لكن كيف سيطور الأطفال مهاراتهم الاجتماعية؟ وجدت الكثير من الأبحاث حول التعليم المنزلي (بي دي إف)، أن الأطفال الذين يدرسون من المنزل يحصلون على درجات عالية على الأقل مثل أقرانهم ممن تلقوا تعليما تقليديا من حيث قدراتهم. وفي الواقع يميل الأطفال ممن يتلقون تعليمهم في المنزل إلى إقامة علاقات أفضل مع والديهم وغيرهم من البالغين، وقد وجد أنهم أقل عرضة للتصرف بأنانية، وأكثر استقرارا من الناحية العاطفية كمراهقين.

لكن التعليم المنزلي لا يقتصر فقط على اتباع منهج دراسي عبر الإنترنت، بخلاف استثمار الوقت الكبير الذي قد لا يكون متاحا إذا كان الوالدين يعملان بدوام كامل، حيث يستلزم أيضا عددا من الأنشطة، مثل زيارات المتحف والمكتبة التي تعتبر ضرورية لتطوير القدرة التحليلية لدى الطفل والاستكشاف الثقافي.

إذا كنت تبحث عن تعليم طفلك في المنزل بمصر، فإن منظمة "Launch Egypt" التي دخلت شراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية وتقدم منهجا لولاية كاليفورنيا، تستحق أن تلقي نظرة عليها. وبالمثل يجمع "Genius Kids Community" بين مزايا التعليم المنزلي والتعلم المجتمعي. وهناك العديد من الموارد الأخرى للتعليم المنزلي عبر الإنترنت، بما في ذلك "خان أكاديمي" وهي واحدة من أكثر موارد التعلم عبر الإنترنت شيوعا. إذا كنت ترغب في التواصل مع مصريين آخرين يقومون بتعليم أطفالهم في المنزل، تحقق من مجموعة فيسبوك "Home Schooling in Egypt".

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).