الجمعة, 6 مايو 2022

صيفك هذا العام في مصر

البداية

ثروتك هو موجز من إنتربرايز مخصص لك: لقيادات الشركات ورواد الأعمال الذين يعرفون أن الوقت لا يعني المال، ولكن الوقت والمال مواد أولية للأمور الأهم في الحياة وعلى رأسها عائلتك.

مرة واحدة في كل شهر، سنقدم لك مجموعة مختارة من الأفكار والنصائح والقصص الملهمة، والتي ستساعدك على الاستفادة من وقتك بالقدر الأكبر، وتحسين ثروتك، وبناء حياة أفضل مع من تحب.

وكما هو الحال دائما، يسعدنا الاستماع إلى قرائنا. أرسل لنا أفكار لقصص، أو ملحوظات، أو نصائح، أو اقتراحات، على البريد الإلكتروني editorial@enterprise.press.

صيفك في مصر هذا العام

لماذا ننصحك بقضاء العطلة في مصر؟ مع اقتراب فصل الصيف حان ذلك الوقت من العام الذي يبدأ الكثير منا فيه التفكير مجددا في قضاء إجازة نحتاجها للغاية. بالنسبة للبعض، قد يعني هذا للبعض التخطيط للسفر لوجهة بعيدة بحثا عن مغامرة جديدة أو بعض راحة البال، ولكن هناك أسباب للتفكير في قضاء الوقت في مكان داخل مصر. نعتقد بقوة أن مصر محظوظة لاحتضان قائمة طويلة من أكثر وجهات السفر جذبا في العالم والتي تلبي معظم أنماط الإجازات. أضف إلى ذلك التضخم والتغير المناخي وصناعة السياحة المحلية التي لا تبرح تلتقط أنفاسها من صدمة تلو الأخرى، ليصبح التخطيط لقضاء العطلة في مصر الخيار الأكثر منطقية الذي يمكنك اتخاذه هذا العام.

دعم صناعة السياحة المتعثرة: تعرضت صناعة السياحة في مصر لسنوات من الأزمات المحلية والعالمية التي حرمت البلاد من السياحة الأجنبية الوافدة. تمثل السياحة نحو 15% من الناتج المحلي الإجمالي لمصر وهي قطاع حيوي للاقتصاد المصري وأحد المصادر الرئيسية للعملة الصعبة. قبل شهرين، كان القطاع على ما يرام، إذ انتعشت الإيرادات إلى مستويات ما قبل الجائحة، وعادت الرحلات الجوية الروسية إلى منتجعات البحر الأحمر بعد توقف دام ست سنوات. ولكن على الرغم من بارقة الأمل قصيرة الأجل هذه، يتلقى القطاع ضربة جديدة الآن بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا، لأنه من المستبعد أن يأتي نفس القدر من مواطني كلا البلدين، الذين يمثلون نحو ثلث زوارنا، إلى شواطئنا في أي وقت قريب. التأثير الدقيق على صناعة السياحة في البحر الأحمر غير واضح، حيث وضع البعض معدلات الإشغال عند 35%، انخفاضا من 60%، بينما قال البعض الآخر إن الإشغالات لا تتجاوز 5%. مع وضع كل هذا في الاعتبار، نرى أن هناك الكثير من الأنشطة السياحية التي تحتاج إلى دعمنا كمصريين عبر زيارتها.

البقاء داخل مصر أقل تكلفة من السفر للخارج في الوقت الحالي: ليس سرا أن السفر الدولي ليس رخيصا. بين الحصول على التأشيرة وحجز تذاكر الطيران والإقامة في بلد أجنبي، ستجد نفسك تدفع أكثر مما سيكلفك لقضاء عطلة في مصر. أضف إلى ذلك الأزمة المزدوجة المتمثلة في ارتفاع معدلات التضخم في جميع أنحاء العالم وتراجع قيمة الجنيه، لتصبح فرصة السفر للخارج بعيدة المنال بشكل متزايد بالنسبة للكثير من الناس.

ستجد معظم ما تبحث عنه في أم الدنيا على أي حال: الشيء الجيد هو أن لدينا الكثير من الخيارات للمسافرين من جميع الفئات. سواء كنت من محبي التاريخ والثقافة أو مجرد الاسترخاء على الشاطئ، فإن مصر لديها الكثير لتقدمه. لا عجب لماذا يتدفق ملايين السياح من جميع أنحاء العالم (إذا سمحت القيود العالمية) هنا لقضاء عطلاتهم.

اكتشف مصر من جديد

أجمل أماكن الإجازات في أم الدنيا: في حالة نجحنا في إقناعك في قضاء عطلتك المقبلة داخل مصر، كل ما عليك هو اختيار وجهتك. الخبر السار أن الخيارات كثيرة، سواء كنت ممن يحبون قضاء الوقت مسترخيا على شاطئ البحر أو رحالا في الصحراء أو عالم آثار محتمل أو مغامر يجوب المدن شرقا وغربا، فلن تجد صعوبة كبيرة في العثور على وجهتك السياحية المثالية. إليك بعضا من الأماكن التي نفضلها.

جولة في الآثار اليونانية الرومانية على نسائم البحر المتوسط في الإسكندرية: لطالما كانت عروس البحر المتوسط وثاني أكبر مدينة في مصر وجهة رئيسية لقضاء العطلة الصيفية للقاهريين الذين يسعون للهروب من حر العاصمة. تتميز الإسكندرية بالثقافة والشاطئ والمأكولات. يمكنكم زيارة متاحف مكتبة الإسكندرية وهي متحف السادات ومتحف الآثار ومتحف المخطوطات ومتحف تاريخ العلوم حيث تستكشف الآثار والفن المعاصر والمخطوطات والكتب النادرة. كما لا ينبغي أبدا أن تفوتك جولة مقابر كوم الشقافة في الإسكندرية. أما عن الطعام، فالإسكندرية = السمك، ولن تتعب كثيرا لأن الاختيارات كثيرة إن سألت من حولك. هل أنت متحمس للمزيد من المغامرة؟ يمكنك ارتداء بدلة الغوص واستكشاف مدينة كيلوبترا الغارقة تحت الماء.

وفي سيوة، ستجد أساليب علاجية طبيعية وإطلالات رائعة: تضم واحة سيوة العديد من المعابد والمقابر والحمامات القديمة، إلى جانب بعض الممارسات العلاجية المثيرة للاهتمام التي ما تزال شائعة، ورمال على مد بصرك. تستخدم حمامات الرمل، حيث يدفن الناس أنفسهم في الصيف الحار بالقرب من جبل الدكرور، للمساعدة في الشفاء من آلام المفاصل والروماتيزم والعقم. ويعتقد أيضا أن بحيرات سيوة المالحة، المالحة جدا لدرجة أنك ستطفو على سطح الماء، تستخدم أيضا كعلاج. تنويه: لا يمكننا أن نوصي بقضاء أكثر من 10 دقائق في كل مرة في البحيرات أو غمر رأسك فيها.

أما عن هواة التاريخ القديم، تسبق مدينة الأقصر غيرها: الأقصر كانت في يوم من الأيام مدينة طيبة القديمة، وهي موطن لبعض أروع المعابد والمعالم الأثرية في مصر. غالبا ما يشار إلى الأقصر باعتبارها أكبر متحف مفتوح في العالم، حيث تجذب العمارة القديمة في الأقصر مئات السياح الأجانب سنويا. يتعين على الزائرين لأول مرة التوجه مباشرة إلى معبد الكرنك على الضفة الشرقية لنهر النيل بالمدينة، والذي يحمل البصمات المعمارية للسلالات والإمبراطوريات المتعاقبة التي تعود إلى نحو 4,000 عام. ومن هناك، ينطلق السياح بعد ذلك إلى المقابر الملكية بوادي الملوك على الجانب الآخر من النيل.

أحدث المستجدات في المدينة الأثرية: افتتح شارع أبو الهول الأثري المعروف أيضا بطريق الكباش الفرعوني في احتفالية مهيبة في نوفمبر العام الماضي، وذلك بعد استكمال مشروع يهدف لترميمه وكشف معالمه استمر لعقود. ولا تشتهر المدينة فقط بالآثار والمعابد العريقة، إذ يمكنك زيارة قرية القرنة الجديدة، على بعد بضعة كيلومترات عن الأقصر، التي شيدها المعماري المصري الشهير الراحل حسن فتحي.

تجمع أسوان بين التاريخ والثقافة في بيئة أكثر استرخاء: تقع مدينة أسوان جنوب الأقصر وتبعد عنها أكثر من 200 كيلومتر، حيث يمكنك استكشاف التاريخ بنفسك والاستمتاع بجمال النيل ومعرفة المزيد عن أهالي المدينة الذين يعيشون على ضفتي النهر. من بين المواقع الأثرية المثيرة للإعجاب هي معبد فيلة الذي نقل إلى منطقة أعلى في جزيرة أجيليكا في سبعينيات القرن الماضي بعدما هددته المياه المرتفعة جراء إنشاء السد العالي. وتضم جزيرة إلفنتين، والتي تضم حاليا عدة قرى نوبية، متحف أسوان وتشتهر بالكثير من نزل الإقامة السياحية معقولة التكلفة. كما يمكنكم أيضا زيارة جزيرة النباتات في أسوان التي تضم المئات من أنواع النباتات النادرة و25 نوعا مختلفا من أشجار النخيل.

أهم خمسة أخبار في شهر أبريل

  • استحوذت شركة أيه دي كيو القابضة الإماراتية (صندوق أبو ظبي السيادي) على حصص مملوكة للدولة في خمس شركات مدرجة بالبورصة المصرية بقيمة 1.8 مليار دولار ضمن الاتفاق المعلن في مارس الماضي لتوفير سيولة طارئة لمصر على خلفية تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.
  • أبو ظبي الأول يتراجع عن الاستحواذ على هيرميس: سحب بنك أبو ظبي الأول الإماراتي عرضه غير الملزم للاستحواذ على حصة أغلبية في المجموعة المالية هيرميس.
  • صندوق النقد يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد المصري في 2022: رفع صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد المصري خلال العام المالي الحالي 2022/2021، على الرغم من تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا التي أدت إلى "تباطؤ كبير" على مستوى العالم.
  • مصر تعزز صادرات الغاز المسال إلى أوروبا: وقعت شركة إيني الإيطالية اتفاقية إطارية مع الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) بهدف تعظيم صادرات الغاز الطبيعي المسال المصرية إلى أوروبا وتعزيز إنتاج إيني للغاز في البلاد.
  • التضخم يسجل أعلى مستوى له في 3 سنوات: ارتفع معدل التضخم السنوي في المدن المصرية إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات خلال مارس الماضي، مع استمرار تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية في التأثير على الاقتصاد المصري.

جواهر مخفية

مع وجود الكثير من الاختيارات هناك بعض الوجهات الرائعة التي قد يغفلها البعض: هناك العشرات من الأماكن الجديرة بالزيارة في جميع أنحاء مصر والقادرة على مواجهة الوجهات الأكثر شعبية والأكثر طلبا. نادرا ما تفتقر هذه المواقع الأقل شهرة إلى الجمال أو الإثارة التي توفرها أماكن العطلات الأكثر طلبا في مصر، ويمكن أن تكون في بعض الأحيان ملاذا رائعا بعيدا عن الزحام المعتاد في الوجهات الأخرى الأكثر شهرة. إليكم قائمة لبعض الأماكن التي تستحق التجربة:

تعد واحة الداخلة واحدة من الواحات الست الأقل شهرة في الصحراء الغربية، حيث تتلاقى مناظر الصحراء الخلابة والينابيع الساخنة والمدن التي تعود إلى العصور الوسطى. قرية موط هي أكبر مدينة في الداخلة حيث يمكنك المشي عبر بقايا مدينة الطوب اللبن التي سكنها المصريون القدماء. يعتبر بير عين الجبل الذي يحتوي على نسبة عالية من الكبريت ومن المفترض أنه علاجي واحدا من أكثر 500 عين ساخنة شهرة المحيطين بالداخلة ويمكن العثور عليه أيضا في موط. لكن الأمر الأكثر إثارة للإعجاب هو المباني الإسلامية في قرية القصر حيث عاش الأيوبيون خلال القرن الثاني عشر. يوجد في الداخلة عدد من خيارات الإقامة، ولكن إذا كنت تبحث عن تجربة أكثر راحة، ننصحكم بتجربة فندق الطرفة البيئي بواحة الداخلة. تقع واحة الداخلة على بعد 800 كم تقريبا من القاهرة، إنها رحلة شاقة، لكنها تستحق المشقة لاستكشاف بعض الواحات الأقل شهرة.

استرخ واستمتع بالحقول الخضراء وأحد أفضل المعابد المصرية القديمة الموجودة في قنا. إذا كنت تتطلع إلى تجربة شيء مختلف قليلا، فربما يمكنك زيارة إحدى المدن الزراعية التي لم تحظى بالاهتمام في مصر. في محافظة قنا، يمكنك الاستمتاع بجمال مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية وإطلالة أقل ازدحاما لنهر النيل مما قد تكون معتادا عليه في القاهرة. تستطيع الذهاب في نزهة على طريق هادئ وسط حقول قصب السكر. إذا كنت ترغب في زيارة بعض المواقع التاريخية المذهلة، فيمكنك المغامرة والتجول في معبد حتحور في مجمع معبد دندرة، والذي يعد أحد أفضل المواقع المحفوظة في مصر. ومع ذلك، فإن برج دندرة المنحوت مفقود من المعبد، وهو موجود في متحف اللوفر في باريس منذ عام 1821. إذا كنت تريد رؤية المزيد من التاريخ الحديث، يمكنك زيارة بعض الأديرة القبطية في قرية نقادة.

انطلق في رحلة طويلة تستغرق عدة أيام عبر جبال البحر الأحمر: إذا كنت ترغب في شيء أكثر تحديا قليلا وخارج المنطقة المعهودة للاجازات، ننصحكم بتجربة التنزه في جبال البحر الأحمر بالقرب من الغردقة. تمتد هذه النزهة، التي ينظمها مشروع السياحة المجتمعية الذي يديره ويرأسه أعضاء من قبيلة المعازة البدوية تحت مسمى مسار جبال البحر الأحمر، بطول 170 كم ويستغرق إكماله نحو 10 أيام. على طول الطريق، ستتاح لك الفرصة لرؤية التضاريس الجبلية الوعرة بعيدا عن المنتجعات الفاخرة التي تنتشر على ساحل البحر الأحمر. بدأ المشروع في تنظيم هذه الرحلات في عام 2019، لذا فهي مسعى جديد نسبيا لم يجربه سوى عدد قليل من الأشخاص. تتطلب الرحلة الكاملة التي تستغرق 10 أيام بعض الخبرة السابقة في المشي لمسافات طويلة ومستوى معين من اللياقة البدنية لإكمالها، ولكن هناك أيضا رحلات أقصر متاحة لأولئك الذين يريدون خوض التجربة فقط.

قبل السفر

التنقل داخل مصر أمر سهل إلى حد كبير إذا كنت متجها إلى وجهة سياحية شهيرة، فكل ما تحتاج إلى تحديده في وجهتك السياحية هو المكان الذي ستقيم به، وكيف تخطط للوصول إلى هناك وربما عدد قليل من الرحلات بين المواقع. إذا كنت زائرا لمصر وقررت الخروج عن المسارات السياحية المألوفة، فتأكد من الرجوع لأصدقائك من المصريين بشأن متطلبات التصاريح والمناطق التي يمكن اعتبارها محظورة على المسافرين. ستكون فكرة جيدة أن تحمل جواز سفرك أو هويتك معك دائما أيضا.

الاستعانة بمرشد سياحي للمواقع التاريخية: لتحقيق أقصى استفادة من تجربتك،ننصحكم بالحصول على مساعدة من مرشد سياحي واسع المعرفة ليطلعك على المواقع القديمة ويقدم بعض السياق لما تراه. تحقق من تقييمات المرشدين على موقع تريب أدفايزور أو يمكنك خوض التجربة منفردا وحجز جولة مع شركة مشغلة للجولات السياحية مثل ممفيس تورز. ستتمكن أحيانا من العثور على مرشد بالقرب من المواقع التي تزورها.

خيارات للتنقل: تقدم خدمات الحافلات مثل جو باص وبلو باص وشرق الدلتا خدمات إلى العديد من المواقع في جميع أنحاء البلاد. يمكنك التحقق من الجداول الزمنية عبر الإنترنت في معظم الحالات، ولكن الاتصال للتأكد من أن هذه الجداول محدثة قد توفر خطوة أمان أكثر لرحلتك. إذا كنت متجها جنوبا، يمكنك السفر بالقطار أو الحافلة أو السيارة. يعد قطار النوم المتجه إلى الأقصر خيارا مريحا إلى حد ما وأحيانا ذو مناظر خلابة لتجربته أيضا. بمجرد وصولك إلى وجهتك، اسأل سائق الحافلة عن خيارات النقل العام المتاحة لأخذك في رحلات صغيرة إذا لم يكن هذا واضحا على الفور. إذا كنت على مقربة من الصحراء، فستجد على الأرجح شخصا يمكنه اصطحابك في رحلة ليوم واحد في سيارة دفع رباعي، وغالبا يمكن ترتيب ذلك من خلال فندقك خلال وقت قليل للغاية أيضا.

نوصيكم بإحضار النقود: في حين تقبل المزيد من الأماكن في جميع أنحاء البلاد بطاقات الائتمان والخصم للدفع، لا يزال النقد هو الأكثر قبولا في العديد من المواقع السياحية. ستحتاج إلى نقود مقابل أشياء مثل المواصلات الداخلية والبقشيش والرحلات ومحلات البقالة.

ضع الطقس في اعتبارك: نحن محظوظون لأننا لا نضطر إلى التعامل مع التغيرات الشديدة في الطقس بشكل متكرر، ولكن سيكون من الجيد أن تضع في اعتبارك الوقت من العام الذي تخطط للسفر فيه. يمكن أن تصبح الأماكن في الجنوب مثل الأقصر وأسوان شديدة الحرارة خلال أشهر الصيف بين يونيو وأغسطس. هذا هو السبب الذي يجعل الكثير من الناس يختارون السفر خلال أشهر الشتاء حيث تكون درجات الحرارة أكثر اعتدالا. على الجانب الآخر، إذا كنت تخطط للذهاب إلى مكان ما مثل الإسكندرية، فسترغب في تجنب أوقات النوات الممطرة. سبتمبر هو وقت ممتع بشكل خاص للزيارة

كن حذرا من التصوير في أماكن معينة: توخ بعض الحذر بشأن مكان التقاط الصور ونوع الكاميرا التي تستخدمها. استخدام الكاميرات الاحترافية خارج المواقع السياحية المعروفة قد يثير القلق. وفي بعض الحالات ستحتاج أيضا إلى شراء تذكرة خاصة للسماح لك بالتقاط الصور داخل المتاحف والمعالم التاريخية. من غير المرجح أن يجذب هاتفك الشخصي الانتباه، ولكن لا يزال عليك الانتباه لما يحيط بك وتجنب المباني الحكومية. وبالتأكيد لا تحاول إحضار طائرة درون معك.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).