الأحد, 13 نوفمبر 2016

الحكومة ترد على أهم التساؤلات في مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي

انطلق مساء أمس مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي الثالث، والذي يناقش واقع الاقتصاد المصري والقضايا الملحة التي يواجهها، وفيما يلي أهم التصريحات التي جاءت على لسان الوزراء من أعضاء المجموعة الاقتصادية بالحكومة: ش

رئيس الوزراء شريف إسماعيل: قال شريف إسماعيل رئيس الوزراء إن هناك مؤشرات إيجابية على تعافي الاقتصاد المصري بعد موافقة صندوق النقد الدولي على إقراض مصر 12 مليار دولار، ثم إعلان مؤسسات دولية عن تحسن التصنيف الائتماني لمصر. ولفت إسماعيل إلى أن برنامج عمل الحكومة رفع مساهمة الاستثمارات من الناتج المحلي الإجمالي إلى 20% بدلا من 15% في الوقت الحالي إلى جانب العمل على تقليل معدلات البطالة التي تصل إلى 12.5%، وفقا لما ذكرته جريدة المال. وذكر إسماعيل أن الحكومة لديها سلسلة برامج اجتماعية لحماية المواطنين من آثار الإصلاحات الاجتماعية، من بينها التوسع في برنامجي تكافل وكرامة وزيادتهما بنحو 2.5 مليار جنيه، والتوسع في برامج الدعم النقدي وتخصيص نحو 1.250 مليار جنيه. وتطرق إسماعيل إلى خطة الحكومة لإنشاء 30 ألف مدرسة هذا العام بما يعادل 5 أضعاف ما يتم إنشاؤه في السابق.

وزير المالية عمرو الجارحي: قال عمرو الجارحي وزير المالية إنه من المستهدف خفض معدلات التضخم من 16% في الوقت الحالي إلى 12%، وانخفاضها إلى 6% خلال السنوات الخمس المقبلة، وفقا لما ذكرته المال، كما توقع الجارحي انحسار نسب التضخم خلال شهرين من الآن، وفقا لما ذكرته جريدة الشروق. وأضاف الوزير أنه من المقرر استهداف تقليل عجز الموازنة من 12% إلى أقل من 6% خلال السنوات المقبلة وخفض تراجع الدين العام إلى مستوى دون 80% من الناتج المحلي الإجمالي، وفقا لما ذكرته جريدة البورصة. وتستهدف الوزارة أيضا رفع الحصيلة الضريبية إلى 16% بدلا من 12.7% حاليا للعمل على خفض الدين العام وتقليل عجز الموازنة العامة.

من ناحية أخرى نفى الجارحي ما تردد عن قيادة وزارته لمفاوضات لاقتراض مصر 500 مليون دولار من إندونيسيا. وذكرت جريدة الشروق وفقا لمصدر حكومي طلب عدم نشر اسمه أن وزارة المالية تتولى عملية التفاوض مع الحكومة الإندونيسية وتستهدف الحصول على القرض قبل نهاية الربع الأول من عام 2017 لسد الفجوة التمويلية. وبحسب مصادر في مصر ودول آسيوية، تسعى القاهرة للتوصل لاتفاقات بقروض وتمويلات لمشروعات محتملة في مجالات توليد وتحسين خدمات الطاقة وتحلية المياه في العديد من المناطق بالجمهورية.  

قال وزير التخطيط أشرف العربي إن انخفاض إيرادات السياحة كان وراء عدم قدرة الحكومة على تحقيق ما استهدفته من الوصول بنمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 5% العام المالي الماضي، حيث وصل إلى 4.3% بدلاً من ذلك، وفقا لجريدة المال. وتحدث الوزير كذلك عن سعي الوزارة لإصلاح منظومة الدعم وإصلاح أوجه القصور بها وذلك من خلال حذف الفئات غير المستحقة للدعم، وهو ما سيسمح بزيادة الدعم على السلع الرئيسية.

وفي سياقٍ متصل، شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك خلال اجتماع ضم عدة وزراء ومحافظ البنك المركزي، على ضرورة الانتهاء خلال شهر من تنقية بطاقات التموين لضمان وصول الدعم إلى مستحقيه، وفقًا لجريدة المال. وأعلنت الحكومة الأسبوع الماضي تسليم مهام إدارة منظومة بطاقات التموين والإشراف عليها إلى القوات المسلحة).

كما أعلن وزير التجارة والصناعة طارق قابيل أن الحكومة تعتزم طرح المرحلة الأولى من أراضي محافظات الصعيد المقرر تخصيصها للمستثمرين بالمجان، قبل يناير المقبل، حسب جريدة البورصة.

وذكر وزير الكهرباء محمد شاكر لجريدة البورصة أن دعم الكهرباء بالموازنة العامة للدولة ارتفع إلى ٦٠مليار جنيه من 30 مليار جنيه خلال العام المالي الجاري عقب تعويم الجنيه وزيادة أسعار الوقود، وأضاف أن خطة رفع الدعم التي اعتمدتها الوزارة ستوفر للدولة 18 مليار جنيه شهريًا. وقال أيضًا إن وزارة المالية اقتربت من إتمام التوقيع على اتفاقية شراء الطاقة للمرحلة الأولى لمشروعات تعريفة التغذية مع الشركات التي أتمت الإغلاق المالي لمشروعاتها.

من جانبها، قالت وزيرة التعاون الدولي سحر نصر إن الوزارة تعمل على توفير تمويلات بقيمة 2 مليار دولار من أجل الارتقاء بالصحة والتعليم وتوفير فرص العمل، وأضافت أن استراتيجية الوزارة ترتكز على ثلاثة محاور، وهي تنمية العنصر البشري، وتوفير الخدمات الأساسية، والاستثمار في البنية التحتية، وفقًا لجريدة المال .

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).