whatsNext
الأحد, 24 يوليو 2022

الشركات الناشئة حول العالم مطالبة بخفض الإنفاق – فماذا تفعل الشركات الناشئة المصرية؟

الشركات الناشئة حول العالم مطالبة بخفض الإنفاق – فماذا تفعل الشركات الناشئة المصرية؟ بدأ قطار تمويلات رأس المال المغامر يشهد تباطؤا على مستوى العالم، مع انخفاض تمويل رأس المال المغامر عالميا بنسبة 20% و16.6% على أساس سنوي في مارس وأبريل. وبالتالي، تنصح شركات الاستثمار العملاقة وكذلك المستثمرون المغامرون في مصر، الشركات في محفظتها الاستثمارية بالتخلي عن "فكرة النمو بأي ثمن". الشركات الناشئة في مصر تشهد بالفعل جولات تمويل منخفضة في مشهد الشركات الناشئة المصرية نظرا للاضطرابات الاقتصادية ونقص السيولة وعدم قدرة الشركات الناشئة على جمع نفس المبالغ والتقييمات التي اعتادت على ذلك، حسبما قالت ليلى حسن الشريكة العامة في ألجبرا فينتشرز.

يبدو أن الشركات الناشئة في مصر تتلقى نفس الرسالة من المستثمرين المغامرون: جميع المستثمرين المغامرين سيكونوا قلقين للغاية بشأن معدلات حرق السيولة بالشركات الناشئة خاصة في الفترة المقبلة نظرا لتراجع النمو الاقتصادي، وفقا لكريم هلال رئيس مجلس إدارة سيكونس فينتشرز. وأضاف هلال أن هذه التطورات في مشهد الشركات الناشئة المحلية ستؤدي إلى الحاجة إلى الحيطة والحذر فيما يتعلق بإنفاق الشركات الناشئة. الآن، كل من رأس المال المغامر والشركات الناشئة يعطي الأولوية للربحية والبقاء على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة، حسبما أخبرنا عدد من قيادات الشركات الناشئة.

ما هي الشركات الناشئة التي ستكون الأكثر تضررا؟ الشركات الناشئة في مرحلة النمو التي تعتمد على المستثمرين الدوليين: يشمل ذلك الشركات في مرحلة التمويل الثانوي، والتي يتعين عليها الاعتماد على قدرات التمويل الأعلى للمستثمرين الدوليين لدعم نموهم، حسبما أوضح أحمد الشريف العضو المنتدب لشركة أوبنر. من الواضح أن الشركات الأكثر تضررا هي الشركات التي لم يكن لديها أساسيات قوية، والشركات التي كانت تدعم إيراداتها وتقدم المنتجات بخصومات كبيرة فقط لإظهار نمو أرقامها، حسبما ترى حسن.

ومع ذلك، لن تتأثر الشركات الناشئة في مراحلها المبكرة بنفس القدر لأن الشركات في مراحلها التكوينية تعتمد على المستثمرين المحليين والإقليميين لتمويل خططها المالية والنمو، حسبما اتفق معظم مصادرنا.

على النقيض من ذلك، قد يكون هذا التباطؤ في التمويل بمثابة فرصة للشركات الناشئة في المراحل المبكرة، وفقا للشريف. ويضيف أن شركات المرحلة المبكرة هي الأقل اعتمادا على الأسواق العامة. ويضيف: "بحلول الوقت الذي يجدون فيه منتجا مناسبا للسوق ويغلقون جلوة التمويل الأولي، سيستغرق الأمر منهم 12-18 شهرا على الأقل". ويضيف الشريف أن هذا من شأنه أن يمنحهم مساحة كافية للتنفس للسماح لقوى السوق بالتغير.

هل توقفت تمويلات رأس المال المغامر؟ لا، ولكن سيجري تحديده بشكل أكبر: في الفترة القادمة من عدم اليقين، يشرح الشريف أن رأس المال المغامر من المرجح أن يخصص المزيد من رأس المال للشركات التي تستثمر بها بالفعل لمساعدتها على تجاوز هذا الانكماش. ومع ذلك، سيكون المستثمرون أكثر حكمة وسيتطلعون إلى الاستثمار في الشركات الناشئة بتقييمات أقل مقارنة بالأوقات الأكثر استقرارا. وتعتقد حسن أن الشركات التي لديها وحدة اقتصادية مناسبة ستكون قادرة دائما على الزيادة، لكن جولاتها الاستثمارية قد لا تكون كبيرة كما كانت تأمل وقد تستغرق وقتا أطول، خاصة إذا كانت تقوم بجولات تمويل أكبر. وتضيف أن المستثمرين في المرحلة اللاحقة الذين من المحتمل أن يكون لديهم تعرض للسوق العامة قد لا يكون لديهم قدر كبير من السيولة كما توقعوا.

ماذا يمكن أن ننصح الشركات الناشئة بفعله؟ تمديد مساراتهم: "ننصح شركات محفظتنا بتمديد مساراتها لمدة 18 إلى 24 شهرا لتكون في الجانب الآمن حتى تتعافى من فترة تراجع التمويل هذه"، حسبما قالت حسن، مضيفة أن الشركات الناشئة التي تمدد مساراتها لمدة ستة أشهر أو أقل قد يجدون أنفسهم في موقف صعب. يقول الشريف: "لا نعرف إلى متى سيستمر هذا التباطؤ في التمويل". لذلك، يجب أن يكون للشركات الناشئة مسارات لمدة 30 شهرا، وتقليص تكاليف المبيعات والتسويق والتركيز على تكتيكات "النمو الذي يقوده المنتج"، حتى تتمكن من دفع النمو بشكل عضوي وخفض تكاليف اكتساب العملاء بشكل كبير.

النمو المستدام لا يعني خفض التكاليف، بل يعني الإنفاق بحكمة وأتمتة العمليات. تنصح حسن إذا كنت بحاجة إلى توظيف التكنولوجيا، فاستمر في القيام بذلك. وتضيف "إذا كنت بحاجة إلى بناء منتج واختبار وتجريب هذا المجال بدلا من إجراء التجارب في مجال التسويق وزيادة معدلات حرق السيولة بشكل كبير". في حين يجب أن تحتفظ الشركات الناشئة بمواهبها الحالية وتضيف موظفين أساسيين جدد، يمكن للشركات الناشئة أن تحد من إنفاقها عن طريق أتمتة أعمالها قدر الإمكان، حسبما يخبرنا الرئيس التنفيذي لشركة فلك الناشئة أحمد حازم دكروري.

قد يرتفع نشاط الاندماج والاستحواذ في قطاع الشركات الناشئة: قد تشهد الفترة المقبلة زيادة في عمليات الدمج والاستحواذ، كما قال الشريف. وأوضحت حسن أن الشركات الناشئة التي لديها منتجات وتقنيات وفرق جيدة ولكنها غير قادرة على الحصول على رأس المال المطلوب بشدة لتغذية نموها قد يجري الاستحواذ عليها من قبل الشركات الكبرى. وتقول: "نتوقع أن نبدأ في رؤية المزيد من الاندماج في السوق". وتضيف: "من المنطقي الآن أكثر من أي وقت مضى أن نكون أقوى معا، نظرا لوضع السيولة الأكثر تشددا بالنسبة للشركات". قالت حسن إن تكوين فرق أقوى وذات حصة أكبر في السوق سيوفر للشركة ميزة تنافسية أكبر وأساسا أقوى في السوق.

خلاصة القول هي نسيان خطوة النمو بأي ثمن والتركيز على وجود نموذج عمل قوي ومربح. قال الشريف إن الشركات الناشئة يجب أن تعمل على بناء نموذج أعمال قوي يحل المشاكل الحقيقية لشريحة من العملاء يمكن أن تستفيد منها بوضوح وعلى استعداد لدفع ثمن هذه الخدمة. بالنسبة للشركات الناشئة في المراحل المبكرة، يجب أن يكون التركيز على تحقيق تدفق مستدام للإيرادات وممارسة الحصافة المالية حتى تتمكن من تحقيق نمو إيجابي طويل الأجل، كما يضيف. يوضح دكروري أن الشركات التي لديها عروض قيمة جيدة ونماذج أعمال سليمة لن تستمر في الفترة المقبلة فحسب بل ستزدهر أيضا.


أبرز أخبار الشركات الناشئة والتكنولوجية في أسبوع:

  • سويفل تتوسع في المكسيك: توسعت شركة النقل الجماعي الذكي الناشئة سويفل إلى المكسيك من خلال استحواذها الرابع هذا العام بعد شراء كامل أسهم شركة أوربفان موبيليتي الناشئة بمجال النقل في صفقة تبادل أسهم.
  • .. لكن خسائرها قد تتضاعف هذا العام: تتوقع الشركة أن ترتفع خسائرها إلى 90 مليون دولار هذا العام، من 50 مليون دولار في عام 2021.
  • حاضنة دي إم زي تفتح باب التقديم: فتحت حاضنة دي إم زي كايرو، حاضنة الجامعات الكندية في مصر، باب التقديم لبرنامج الحاضنة الثاني لمدة ثمانية أشهر للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والذي يبدأ في نوفمبر، وفقا لبيان (بي دي إف).
  • "الخدمات المالية العربية" البحرينية للخدمات المالية تتطلع للتوسع في مصر: تعتزم شركة الخدمات المالية العربية البحرينية – مزود حلول الدفع الإلكتروني – توسيع نطاق أعمالها إلى مصر.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).