الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 14 سبتمبر 2022

نتابع هذا الصباح: قمة مصرية قطرية في الدوحة اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء. نشرتنا حافلة بأخبار الأسواق المالية المحلية والعالمية هذا الصباح. سنقدم أيضا تغطية شاملة لجهود الحكومة لجذب الاستثمارات إلى السوق المحلية.


يجري الرئيس عبد الفتاح السيسي محادثات ثنائية مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة اليوم، وفق ما قاله المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي في مداخلة هاتفية مع برنامج "على مسؤوليتي" الليلة الماضية (شاهد 9:51 دقيقة). وتأتي الزيارة التاريخية بعد أشهر من زيارة أمير قطر لمصر في يونيو، والتي تعد الأولى له منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين مطلع عام 2021. وسيعقد السيسي سيعقد اجتماعا موسعا مع رجال الأعمال القطريين في وقت لاحق، وفق ما قاله راضي، والذي أضاف أن مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر والغاز الطبيعي المسال ستكون على رأس الموضوعات التي يجري مناقشتها.

الاستثمارات ستكون محور الزيارة: تعهدت الدوحة باستثمار 5 مليارات دولار في مصر خلال مارس، ومنذ ذلك الحين أفادت تقارير عديدة أن جهاز قطر للاستثمار (الصندوق السيادي القطري) وبعض كبريات الشركات في الدولة الخليجية تدرس الاستحواذ على حصص في الشركات المصرية والاستثمار في مشروعات مختلفة بالبلاد. وناقش المسؤولون القطريون استثمار 2-3 مليارات دولار في البلاد خلال محادثات مع الحكومة المصرية، وفقا لما قاله وزير المالية محمد معيط في يونيو.

تحسن العلاقات بدأ يؤتي ثماره: قفزت قيمة التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 76.4% إلى 44.8 مليون دولار في عام 2021، ارتفاعا من 25.4 مليون دولار في العام السابق، حسبما أظهرت بيانات (بي دي إف) صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. ولم تكن العلاقات التجارية بين الجانبين متوازنة، إذ بلغت واردات البلاد من قطر 40.3 مليون دولار خلال العام.


صندوق النقد الدولي يبحث تقديم تمويلات طارئة للدول الأكثر تضررا جراء تداعيات الحرب في أوكرانيا، وفق ما نقلته رويترز عن مصادر على إطلاع بخطط الصندوق. وبموجب الخطة، سيسمح الصندوق للبلدان الأكثر عرضة لصدمات أسعار الغذاء من دون الحاجة إلى الموافقة على الشروط الصارمة التي عادة ما تصاحب برامج التمويل. وقالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا لرئيس مركز التنمية العالمية مسعود أحمد، في مقابلة افتراضية، إن نحو 50 دولة تستوفي المعايير المحددة في الخطة، مع وجود 20-30 دولة بحاجة إلى هذا التمويل فورا"، وفق ما نقلته بلومبرج.

مصر قد لا تستفيد من الخطة الجديدة: قال مسعود أحمد، وهو مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي، إن الدول التي تلقت بالفعل أو تتفاوض بشأن مساعدة صندوق النقد الدولي لن تكون قادرة على الحصول على التمويل الطارئ.

يحدث اليوم –

اليوم الأربعاء الموعد الأخير ​​أمام المساهمين في دومتي لبيع أسهمهم إلى إكسبيديشن إنفستمنتس، كجزء من عرض الشراء الإجباري لـ 34% أسهم من الشركة. رفعت إكسبيدشن سعر عرضها بنسبة 10% الأسبوع الماضي.

إكسبيديشن تتمكن من تأمين أكثر من نصف الحصة المستهدفة: وافق مساهمو دومتي على بيع ما يقرب من 53 مليون سهم إلى التحالف الذي تقوده شركة إكسبيديشن، وفقا لما ذكرته جريدة البورصة. ويمثل هذا ما يقرب من 55% من 96.2 مليون سهم تستهدف الشركة الاستحواذ عليها.

نتابع غدا –

غدا الخميس الموعد النهائي لشركة بي إنفستمنتس القابضة لاتخاذ قرار بشأن ممارسة حق أولوية الشراء (حق الشفعة) لشراء حصة 50% من توتال إنيرجيز قبل عرض الشراء المقدم من شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

الخبر الأبرز عالميا –

شهدت أسواق الأسهم ضغوطا بيعية كبيرة خلال تعاملات أمس إذ سجلت الأسهم الأمريكية أسوأ أداء يومي لها منذ يونيو 2020، بعد أن أظهرت بيانات التضخم لشهر أغسطس أن الحرب ضد ارتفاع الأسعار لم تقترب من نهايتها بعد. وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 4.3%، كما تراجع مؤشر ناسداك بنسبة 5.2%، بعد أن أظهرت البيانات ارتفاع التضخم على عكس التوقعات الشهر الماضي، مما زاد من المخاوف من قيام الاحتياطي الفيدرالي بزيادة كبيرة أخرى في أسعار الفائدة في اجتماعه المقرر الأسبوع المقبل. وكان الدولار الوحيد الذي خالف الاتجاه، بعد أن تخلى المستثمرون عن السلع والسندات، مما دفع بالعائد على السندات ذات الآجال القصيرة للارتفاع لأعلى مستوياتها في 15 عاما.

هل نحن بصدد زيادة كبيرة بمقدار 100 نقطة أساس؟ في حين أن زيادة ثالثة أخرى على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس أصبحت شبه مؤكدة، فإن الأسواق تشهد أيضا توقعات بزيادة أكبر من قبل الفيدرالي قدرها 100 نقطة أساس.

الوضع في الأسواق الآسيوية ليس أفضل حالا هذا الصباح، حيث امتدت الضغوط البيعية لأسواق الأسهم والسندات والعملات. وانخفضت أسواق الأسهم في اليابان وهونج كونج وأستراليا بأكثر من 2%، كما تراجعت الأسهم في كوريا الجنوبية والصين بأكثر من 1%. وتشير تعاملات العقود الآجلة إلى أداء مماثل في الأسواق الأمريكية والأوروبية في وقت لاحق اليوم.

جاءت هذه التطورات في الصفحات الأولى للصحافة العالمية هذا الصباح، بدءا من أسوشتيد برس ورويترز وحتى بلومبرج وفايننشال تايمز ووول ستريت جورنال.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يحذر من أن تأثيرات المناخ "تتجه بنا نحو المجهول"، ويشير إلى إخفاق دول العالم في الحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري. المزيد حول هذا الموضوع في إصدار هذا الصباح من نشرتنا المتخصصة في المناخ، إنتربرايز كلايمت باللغة الإنجليزية.

السعودية ترفع إنتاج النفط بأعلى مستوى خلال عامين: رفعت المملكة العربية السعودية إنتاج النفط بمقدار 236 ألف برميل يوميا إلى 11 مليون برميل يوميا في أغسطس، حسبما أظهر تقرير أوبك الشهري لسوق النفط (بي دي إف). ويأتي ذلك بعد أن وافقت عملاق النفط أرامكو على زيادة الإنتاج للشهر الماضي لتعويض انخفاض الإمدادات الروسية. ودفعت الإمدادات الجديدة للنفط سعر خام برنت إلى الانخفاض إلى أدنى مستوى له منذ يناير في وقت سابق من هذا الشهر، والذي عاود الارتفاع ليصل حاليا إلى مستوى 93.55 دولار للبرميل. ووصل إنتاج النفط في البلاد "في مرات قليلة" إلى حاجز الـ 11 مليون برميل، وكانت آخر مرة في ذروة الجائحة في أبريل 2020، حسبما أفادت بلومبرج.

ولكنها لن تدوم طويلا: سيخفض تحالف أوبك بلس الإنتاج في أكتوبر في خطوة مفاجئة تهدف إلى دعم أسعار النفط، حسبما أعلن التحالف النفطي.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: على الرغم من مزيج الرياح المعاكسة الاقتصادية المحلية والعالمية، بما في ذلك ارتفاع أسعار مواد البناء وضغوط العملات الأجنبية، تمكنت شركات الإنشاءات المدرجة في البورصة المصرية من التغلب على العاصفة إلى حد كبير في الربع الثاني من العام الحالي. نلقي اليوم نظرة على الاستراتيجيات التي اعتمدت الشركات عليها للحفاظ على ربحيتها – وآفاق القطاع.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).