الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 24 يوليو 2022

روسيا وأوكرانيا تتوصلان إلى اتفاق حول قمح البحر الأسود

أخبار سارة لمصر: توصلت روسيا وأوكرانيا إلى اتفاقية تاريخية لاستئناف صادرات الحبوب عبر البحر الأسود، في خطوة تهدف للتخفيف من حدة أزمة الغذاء العالمية. ووقع وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو ووزير البنية التحتية الأوكراني أولكسندر كوبراكوف الاتفاق في العاصمة التركية اسطنبول يوم الخميس بعد أسابيع من المفاوضات بوساطة الأمم المتحدة وتركيا. وستشهد الاتفاقية الإفراج عن 20 مليون طن من الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية. وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بالاتفاقية، ووصفها بأنها "منارة للأمل"، قائلا إنها من شأنها أن يخفف من جوع ملايين الأشخاص الذين يواجهون أسعار قياسية للمواد الغذائية بسبب الحرب في أوكرانيا.

التفاصيل: وفقا للاتفاقية، تتعهد روسيا بعدم مهاجمة سفن الشحن التي تحمل القمح أو الموانئ الأوكرانية التي تبحر منها، وفقا لوثيقة اطلعت عليها وكالة أسوشيتد برس. وفي المقابل، ستسمح أوكرانيا بتفتيش السفن للتأكد من أنها لا تحمل قوات أو أسلحة على متنها، وذلك من أجل تهدئة مخاوف موسكو. وتنص الاتفاقية على تأسيس مركز تنسيق مشترك بقيادة الأمم المتحدة في أسطنبول، مما يسمح للمسؤولين الأتراك والأوكران والروس بمراقبة عمليات الشحن. تمتد المبادرة لمدة ثلاثة أشهر ويمكن تمديدها تلقائيا.

ويتوقع جوتيريش استئناف شحنات الحبوب "خلال الأسبوعين المقبلين"، وفق ما أوردته أسوشيتد برس نقلا عن تصريحات نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق. وتنص الاتفاقية على الإفراج عن الشحنات من موانئ أوديسا وتشورنومورسك وبيفديني الأوكرانية. وقال مسؤول بارز في الأمم المتحدة إن أوكرانيا ستبحث عن بعض التأكيدات بشأن الممرات الآمنة، وستحتاج إلى نحو عشرة أيام لتجهيز موانئها. سيكون الهدف هو تصدير 5 ملايين طن من القمح شهريا للمساعدة في تفريغ الصوامع في أوكرانيا في الوقت المناسب لحصاد الحبوب هذا العام.

أوكرانيا لديها مخزونات كبيرة: قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب يوم الجمعة إن أوكرانيا لديها ما قيمته 10 مليارات دولار من الحبوب للبيع، وفقا لرويترز. "من المتوقع تصدير ما يقرب من 20 مليون طن من محصول العام الماضي. كما ستكون هناك فرصة لبيع محصول هذا العام.. في الوقت الحالي لدينا ما قيمته 10 مليارات دولار من الحبوب المتاحة".

سامح شكري يشيد بالاتفاقية: رحب وزير الخارجية سامح شكري بالاتفاقية الموقعة بين روسيا وأوكرانيا لاستئناف تصدير الحبوب خلال اتصال هاتفي مع أحمد موسى في برنامج "على مسؤوليتي" الليلة الماضية. وقال شكري لموسى "إنها (الاتفاقية) خطوة إيجابية ستخفف الضغط على العديد من الدول التي تعتمد على الواردات من أوكرانيا وروسيا وعلى رأسها مصر" (شاهد 2:31 دقيقة).

ما أهمية الاتفاقية بالنسبة لنا: تعد مصر – أكبر مستورد للقمح في العالم – من بين الدول الأكثر تضررا من نقص الحبوب الناجم عن الحرب الروسية الأوكرانية. اشترت مصر نحو 20% من وارداتها من القمح من أوكرانيا قبل اندلاع الحرب، ما جعلها تسعى للبحث عن بدائل أخرى بعد أن أغلقت موانئ البلاد جراء الحرب.

الأزمة كلفتنا الكثير: أضاف ارتفاع أسعار القمح 15 مليار جنيه إضافية إلى فاتورة واردات البلاد خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من العام المالي الماضي. وقال وزير المالية محمد معيط في يونيو إن واردات القمح ستكلف 3 مليارات دولار إضافية هذا العام إذا ظلت الأسعار عند مستوياتها الحالية.

أسعار القمح العالمية تتراجع أخيرا: تراجعت العقود الآجلة للقمح في الولايات المتحدة بأكثر من 40% منذ أن بلغت ذروتها في منتصف مايو مع انحسار نقص الإمدادات. وانخفضت العقود الآجلة للقمح في شيكاغو بنسبة 6.6% بعد الإعلان عن الاتفاق يوم الخميس.

في غضون ذلك، اشترت الهيئة العامة للسلع التموينية 120 ألف طن إضافية من القمح الروسي والفرنسي يوم الخميس، حسبما نقلت رويترز عن تجار. تأتي عملية الشراء بعدما اشترت الهيئة 640 ألف طن من القمح في اليوم السابق، وألغت ممارسة دولية للشراء يوم الثلاثاء نظرا لارتفاع الأسعار.

تذكير – تشتري هيئة السلع التموينية القمح مباشرة من التجار خلال الفترة الحالية، بعدما أعطاها مجلس الوزراء في مايو الضوء الأخضر للشراء مباشرة من الموردين.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).