الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 3 يوليو 2022

الابتكار أفضل طريق لتطور قطاع الرعاية الصحية في مصر

ما الخطوة التالية للتكنولوجيا الصحية في مصر وكيف يمكن لمشغلي الرعاية الصحية اللحاق بالركب: تشهد الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الصحية عاما جيدا في مصر، بفضل جولات تمويلية كتلك التي أتمتها كل من رولوجي وأوتيدا. اليوم، نلقي نظرة على التكنولوجيا الصحية التي تحرك الصناعة والاتجاهات التي يتوقعها المطلعون على الصناعة، سواء من الشركات الناشئة أو مقدمي الرعاية الصحية التقليديين.

نستكشف أيضا كيف يمكن لشركات الرعاية الصحية التقليدية التكيف مع التكنولوجيا الجديدة: ما وجدناه هو أن شركات الرعاية الصحية تتبنى بالفعل تكنولوجيا جديدة، ويجري تطوير بعضها داخليا. ومع ذلك، يرى المطلعون أن عمليات الدمج والاستحواذ هي أفضل طريقة للحصول على التكنولوجيا ويتوقعون نمو هذا الاتجاه. يوصي المطلعون أيضا بإنشاء أقسام تكنولوجية، بالإضافة إلى الاستفادة من الشراكات مع القطاعات الأخرى.

لكن أولا، نلقي نظرة عامة على مدى انتشار التكنولوجيا الصحية في السوق: بالنسبة للشركات الناشئة، يبدو أن الاتجاه السائد هو تطبيقات حجز الزيارات. من بين 53 شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا الصحية تتبعتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عام 2021، يركز ربعها تقريبا على تسهيل الحجوزات للمرضى.

الاتجاهات الأخرى في مجال الشركات الناشئة: تركز الشركات الأخرى على إدارة الممارسات الطبية، والمشتريات، والرعاية الصحية عن بعد، والمعلومات الصحية، والتشخيص، والتأمين، والاستجابة للطوارئ.

ما هي التكنولوجيا التي يفضلها مقدمو الرعاية الصحية التقليدية؟ وجود سجل شامل للتاريخ المرضي والخدمات الطبية، كما يقول مدير قطاع التخطيط الاستراتيجي وعلاقات المستثمرين في مجموعة مستشفيات كليوباترا حسن فكري. ويضيف: "إن أهم عنصر في رقمنة الرعاية الصحية هو الوصول إلى جميع خدمات الرعاية الصحية عبر الإنترنت وامتلاك ملف الرعاية الصحية الشامل الخاص بالمرضى على منصة رقمية واحدة".

أطلقت مجموعة مستشفيات كليوباترا نظام السجلات الطبية الإلكترونية، على غرار بوابات الخدمات المصرفية الإلكترونية، والذي يجمع بين تاريخ المريض وسهولة الاستخدام. يمكن الوصول إلى السجلات من خلال موقع إلكتروني عبر رمز تعريف خاص بالمريض. يمكن للمرضى تسجيل الدخول إلى النظام وحجز المواعيد الخاصة بهم ومشاهدة نتائج التحاليل والأشعة والتاريخ الطبي، بالإضافة إلى طلب الأدوية والحصول على استشارات إضافية. يقول فكري: "إنه دمج لما تحاول الشركات المختلفة القيام به".

ما المجالات التي يتوقع أن يركز عليها قطاع التكنولوجيا الصحية في مصر مستقبلا؟ "سوف يمهد ظهور التكنولوجيا المالية الطريق لتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية والقدرة على تحمل تكاليفها"، حسبما يعتقد المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيزيتا أمير برسوم. "نشهد بالفعل تحسنا في اللوائح والتشريعات في بلدان مثل مصر لبناء الأساس لانتشار التكنولوجيا المالية، ونحن ملتزمون برؤية متكاملة بين هاتين الصناعتين في السنوات المقبلة".

يعتقد فكري أن المستقبل يكمن في التشخيص والمتابعة من خلال التكنولوجيا. وهذا يعني، على سبيل المثال، أنه يمكن متابعة المرضى ما بعد الجراحة في المنزل من قبل المستشفيات من خلال الاستشارات عن بعد أو تكنولوجيا المعدات الطبية. لذلك بدلا من الرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية في المستشفى، فإنها تجرى في المنزل.

يستمر الدمج في كونه أكبر الاتجاهات في مجال الرعاية الصحية: يتصاعد الدمج في قطاع الرعاية الصحية منذ عام 2019 على الأقل، وخاصة العام الماضي. ويحدث ذلك في الوقت الحال بين الشركات الناشئة، مثل الاستحواذ على "دلني تك" من قبل أستوت إميدجينج الأمريكية، واستحواذ منصة الرعاية الصحية بين الشركات "أوميت"، على بلاتفورم وان المصرية.

هناك المزيد في المستقبل: تبحث فيزيتا بنشاط عن لاعبين آخرين للتعاون من أجل زيادة قدرتها التشغيلية، كما يخبرنا برسوم.

يتوقع أن تكتسب الشركات التقليدية التكنولوجيا الجديدة من خلال الاستحواذ على الشركات الناشئة. يقول برسوم: "أتوقع حدوث العديد من عمليات الدمج بين الشركات التقليدية والرقمية والشركات الأصغر والمجزأة داخل قطاع التكنولوجيا الصحية".

يرى البعض أن الدمج ليس مفيدا للمستهلكين: "انتشار لاعبين جدد هو مؤشر على صحة السوق"، كما أخبرنا عبد اللطيف أولاما، كبير مسؤولي النمو في شركة الطبي. "يحاول اللاعبون المختلفون الإضافة إلى الصناعة من خلال زوايا جديدة تميزهم. أنا مؤيد للمنافسة للحصول على أفضل خدمة للمستخدمين". في حين أنه لا يعارض استحواذ الشركات الكبرى على لاعبين أصغر، يعتقد أولاما أن الاندماج بين الشركات الكبرى سيفيد الشركات أكثر من المرضى.

يرى آخرون أن تراجع عمليات الدمج يضر بالشركات الصغيرة: وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى قلة اكتساب العملاء بشكل عام. يخبرنا فكري قائلا: "في السنتين أو الثلاث سنوات الماضية، ابتكرت الكثير من الشركات الناشئة الجديدة أفكارا جديدة في مجال التكنولوجيا الصحية، ولكن يبدو أن اكتساب العملاء يتراجع".

إذا، كيف يمكن لشركة رعاية صحية أن تستعد بشكل أفضل؟ أولا، بناء قسم التحول الرقمي في الشركة، وتدريب الموظفين على كيفية استخدام الأدوات الجديدة. يقول فكري: "تحتاج شركات الرعاية الصحية، وخاصة تلك القائمة، إلى تأسيس قسم تحول رقمي قوي للاستعداد لما هو قادم"، مضيفا أنها "لا تقل أهمية عن الوظائف الطبية اليوم". ولكن من أجل الاستفادة بشكل صحيح من هذا القسم، يجب تدريب الموظفين، بما في ذلك الممرضات والأطباء، على استخدام الأدوات التي يبتكرها القسم.

ثانيا، بناء شراكات عبر الصناعات. يقول برسوم: "يمكن أن يؤدي العمل مع شركاء مختلفين إلى نتائج أفضل بكثير للمرضى، وفي المقابل، يؤدي إلى تأثير اقتصادي إيجابي أكبر".

وبالطبع، تعزيز مناخ الابتكار: من خلال تبني الابتكار لأنه أمر لا مفر منه، كما يقول برسوم. "كانت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أبطأ من معظمها في تبني التغيير والتحول داخل القطاع، ولكن هذا يحدث، وكلما أسرعت الشركات، كان ذلك أفضل لمجتمعاتنا"، بحسب برسوم. يوافق أولاما على ذلك، مشيرا إلى أن الشركات القائمة يجب أن تكون على دراية بالخدمات الجديدة الموجودة بالفعل في السوق من أجل الاستعداد للمستقبل، والذي يمكن تلخيصه في التكامل بين الرعاية الصحية والتكنولوجيا.


أبرز الأخبار المتعلقة بالاتجاهات المستقبلية هذا الأسبوع:

  • منصة الرعاية الصحية الرقمية فيزيتا تسرح 10% من موظفيها مع استمرار الظروف العالمية غير المواتية.
  • أتمت شركة بي للاستثمار في الرعاية الصحية صفقة استحواذها على حصة قدرها 51% في المركز المصري لأطفال الأنابيب مقابل 126 مليون جنيه.
  • رائد هذا الأسبوع: وائل علما، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة جاهز ماركت، الذي يشاركنا تجاربه في إطلاق شركة ناشئة.
  • جمعت شركة إليكتريك هيدروجين الناشئة الأمريكية للهيدروجين الأخضر 198 مليون دولار في جولة تمويلية ثانوية، والتي ستساعد الشركة على تحقيق هدفها في جعل الهيدروجين الأخضر أكثر فاعلية من حيث التكلفة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).