الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 23 يونيو 2022

نتابع هذا الصباح: إنه يوم الفائدة

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في عدد جديد من نشرتنا الصباحية.

الخبر الأبرز محليا: نستعرض بمزيد من التعمق ما جاء في تصريحات وزير المالية محمد معيط خلال مشاركته بمنتدى قطر الاقتصادي في الدوحة. ودعا معيط إلى التركيز على الاستثمار الأجنبي المباشر بدلا من الأموال الساخنة، كما ألمح إلى احتمالية حصول مصر على تسهيل مدته أربعة أعوام من صندوق النقد الدولي.

التشريعات لها مساحة أيضا في نشرتنا اليوم. نستعرض آراء المطورين العقاريين تجاه الضوابط الجديدة التي تجعل هناك رقابة أشد صرامة على القطاع. وأيضا، نتحدث حول الجدل الدائر في البرلمان حول تعديلات قانون حماية المنافسة.

إنه يوم الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي اجتماعها اليوم لمراجعة أسعار الفائدة، وسط ارتفاع التضخم وتسارع أكبر دورة تشديد نقدي يشهدها العالم منذ عقود. ومع تصاعد التضخم وقرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة 75 نقطة أساس دفعة واحدة، من المنتظر أن تقع الأسواق الناشئة حول العالم – ومن بينها مصر – تحت ضغوط متزايدة جراء التشديد النقدي وارتفاع تكلفة الاقتراض.

ولكن من الصعب توقع ما سيفعله صناع السياسة النقدية هذه المرة: أغلبية محدودة من المحللين الذين شملهم استطلاع إنتربرايز الأسبوع الماضي توقعوا الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماع اليوم. وسينتظر المركزي لتقييم أثر الزيادات الأخيرة في أسعار الفائدة على التضخم خلال يونيو ويوليو، حسب توقعاتهم. وكان البنك المركزي رفع أسعار الفائدة 300 نقطة أساس منذ مارس استجابة للتضخم المحلي والتغيرات العالمية.

وتوقع استطلاع أجرته رويترز هذا الأسبوع أن يرفع البنك المركزي أسعار الفائدة. ورجح الاستطلاع زيادة بنسبة 50 نقطة أساس في سعر العملية الرئيسية ليصل إلى 11.75%، وزيادة بمقدار 25 نقطة أساس في سعر الإقراض ليصل إلى 12.5%. وقال باسكال ديفو كبير الاقتصاديين لدى بنك بي إن بي باريبا "في سياق السياسة التشددية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي والضغط على السيولة الخارجية المصرية، هناك حاجة إلى زيادة كبيرة في معدل الفائدة لدى البنك المركزي المصري من أجل تعافي تدفقات المحافظ".

شددت وزارة المالية على أن تصريحات الوزير محمد معيط خلال منتدى قطر الاقتصادي لم تتطرق إلى وجود أزمة غذاء بمصر، وقالت إن بعض تصريحات الوزير حول أزمة الغذاء العالمية أخرجت من سياقها من قبل بعض المواقع، بحسب بيان صحفي. وأكدت أن الاحتياطي الاستراتيجي للسلع الأساسية يكفي لمدة ستة أشهر.


المزيد من الدعم السعودي لمصر: صرح سلطان بن عبد الرحمن المرشد، الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية، خلال لقائه مع وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط، أن الصندوق يتطلع للعمل بشكل أكبر في مشروعات الطاقة المتجددة والنظيفة وكذلك الأمني الغذائي بمصر، مضيفا أن الصندوق سيزور مصر في سبتمبر لاستعراض المشروعات التي يساهم فيها، بحسب البيان الصادر.

وافق مجلس الوزراء أمس على مشروع قرار بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار، وهو ما يزيد من قاعدة الشركة التي يمكنها الاستفادة من ميزة الموافقة الواحدة، على أن يكون ذلك مرتبطا بالقيام بإقامة مشروعات استراتيجية أو قومية تسهم في تحقيق التنمية المستدامة، أو مشروعات المشاركة بين القطاعين العام والخاص.

تعتزم جمعية المصدرين المصريين "إكسبولينك"، إصدار وثيقة تحدد مناخ تحفيز الصادرات خلال أسابيع، حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط، إذ تكثف الحكومة من جهودها لزيادة الصادرات إلى 100 مليار دولار بحلول العام 2025. ستحدد الوثيقة المتطلبات كافة التي تحتاجها الشركات لتمكينها من التصدير ورفع قدرتها التنافسية.

الخبر الأبرز عالميا – الفيدرالي يقر باحتمالية حدوث ركود: أقر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بأن السياسة التشددية للبنك المركزي الأمريكي يمكن أن تحدث ركودا. وقال باول، في كلمة أمام الكونجرس: "نحن لسنا بصدد محاولة إحداث ركود ولا نرى أننا بحاجة إلى ذلك، ولكننا نعتقد أنه ضروري بالتأكيد" للحد من التضخم الذي ارتفع لمستويات لم يصلها خلال عقود. وأضاف باول أن الركود "احتمالية بالتأكيد"، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

هل أصبح من غير الممكن القيام بـ "الهبوط الناعم"؟ لم يتطرق باول إلى ما إذا كان الفيدرالي بإمكانية تطبيق "الهبوط الناعم"، والذي يعني إبطاء ارتفاع الأسعار وكبح التضخم دون التسبب في زيادة البطالة وحدوث ركود، وأن يخفض مستوى التضخم إلى مستهدفه عند 2% دون التسبب في انهيار اقتصادي. وقال باول: "الأحداث التي جرت طيلة الأشهر القليلة الماضية حول العالم جعلت من الصعب أن نحقق ما كنا نريده". وحازت تصريحات باول على تغطية من فايننشال تايمز ورويترز.

المزيد من المحللين يحذرون من حدوث ركود. انضم دويتشه بنك وسيتي جروب إلى البنوك التي حذرت من خطر حدوث ركود كبير، وسط الاتجاه العالمي للتشديد النقدي والحرب في أوكرانيا، بحسب وكالة بلومبرج. وقال الرئيس التنفيذي لدويتشه بنك كريستيان سوينج إن هناك احتمالية بنسبة 50% بحدوث ركود عالمي، فيما قال محللون لدى سيتي جروب إن هناك فرصة بنسبة 50/50 بحدوث الركود، وأضافوا أنه، تاريخيا يحمل تخفيض معدل التضخم عادة تكاليف كبيرة على جانب النمو.

نتابع الأسبوع المقبل –

جدل مرتقب في البرلمان حول تعديلات قانون حماية المنافسة: أمضت لجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس النواب الأسبوع في مناقشة التعديلات المقترحة على قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، التي ثبت أنها مثيرة للجدل. وقال رئيس اللجنة أحمد سمير لإنتربرايز، إن مسؤولي البنك المركزي المصري والهيئة العامة للرقابة المالية والبورصة المصرية وجهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية لم يتمكنوا من تسوية خلافاتهما حول التعديلات الجديدة خلال اجتماعين منفصلين هذا الأسبوع. ومن المقرر أن تعقد اللجنة اجتماعا أخيرا مع ممثلي الأطراف السابقة الأحد المقبل في محاولة للوصول إلى توافق حول مشروع القانون.

وتمنح التعديلات، التي جرى تأجيلها منذ العام الماضي، جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية سلطات أوسع، كما تخضع صفقات الدمج والاستحواذ لإشراف الجهاز لمنع وقوع ممارسات احتكارية في السوق. وتمنح الجهاز أيضا حق السماح بعمليات الدمج والاستحواذ أو رفضها. ويمنح القانون الحالي الجهاز صلاحية الاعتراض على صفقات الدمج والاستحواذ التي قد تكون مناهضة للمنافسة، لكن فقط بعد إتمام الصفقة.

النقاط الخلافية: قال سمير إن الخلاف بين المسؤولين يتعلق بالفترة التي يتعين على الشركات خلالها إخطار جهاز حماية المنافسة بعمليات الدمج والاستحواذ، ومقدار الرسوم التي سيجري فرضها، دون تقديم أي تفاصيل إضافية.

الخطوة التالية: قال سمير إن اللجنة تضغط لإقرار التعديلات المقترحة قبل العطلة الصيفية للمجلس.

يزور عدد من شركات التطوير العقاري السعودية مصر الأسبوع المقبل، للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة بالسوق المحلية، لا سيما بالمدن الجديدة، بحسب جريدة المال نقلا عن فتح الله فوزي نائب رئيس جمعية رجال الأعمال. ومن المقرر إجراء عدة لقاءات بين تلك الشركات ووزير الإسكان عصام الجزار، ووزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، إلى جانب زيارة الوفد السعودي العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الجلالة والعلمين الجديدة.

في المفكرة –

تعقد غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة اجتماعها العام السنوي يوم الاثنين 27 يونيو بفندق سانت ريجيس القاهرة. وسيلقي وزير المالية محمد معيط كلمة أمام الاجتماع.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).