الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 16 يونيو 2022

المزيد من الصوامع لدعم مخزون القمح

إيطاليا تساهم في زيادة السعة التخزينية للحبوب في مصر بمقدار 30 ألف طن: تعمل إيطاليا على إنشاء ست صوامع حقلية لتخزين الحبوب في مصر بتكلفة 367 مليون جنيه، وذلك في إطار برنامج مبادلة الديون المصري الإيطالي، وفق ما قاله وزير التموين علي المصيلحي في بيان أمس. وتبلغ السعة التخزينية لكل صومعة منها 5 آلاف طن. وقال رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين المملوكة للدولة شريف باسيلي إنه جرى الانتهاء بالفعل من صومعتين في إطار المبادرة وهناك أربع أخرى قيد الإنشاء.

ويسمح برنامج مبادلة الديون لمصر بتوجيه الأموال إلى مشاريع تنموية بدلا من سدادها للحكومة الإيطالية.

استباق أزمة القمح العالمية: جهود الحكومة للاستثمار في صوامع القمح منذ 2014، إلى جانب تقديم الحوافز لمزارعي القمح ودفعهم لزيادة المساحة المزروعة بالقمح، ساعد في تأمين احتياطيات القمح الاستراتيجية والاستعداد بشكل أفضل لصدمة غير متوقعة مثل الحرب الروسية الأوكرانية وفق ما ذكرته وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط في مقابلة مع قناة فرانس 24، مضيفة أن "نصف استهلاكنا من القمح ينتج محليا، بسبب الصوامع والإنتاج المحلي التي وفرت لنا احتياطيات استراتيجية حتى نهاية العام. وهو ما ساعد في التخفيف إلى حد كبير من الصدمات المباشرة والتأثير المباشر لما نراه في أوروبا اليوم"، وفقا للوزيرة. (شاهد 12:07 دقيقة).

من المتوقع أن يكون الأمن الغذائي موضوعا محوريا خلال قمة المناخ COP27 المقررة في شرم الشيخ خلال نوفمبر المقبل، حسبما قالت الوزيرة. وأضافت أن "هناك الكثير من التركيز خلال القمة لأنها تحدث وسط تفاقم أزمة الأمن الغذائي، والتي تتطلب استثمارات في الأراضي واستخدام المياه وهذان تحديان مهمان للغاية لأفريقيا"، ، مشيرة إلى أن هناك ترابط وثيق بين غياب الأمن الغذائي والتغير المناخي. "لا ينبغي أن تنفصل مناقشة المناخ عن مناقشة التنمية، فكلاهما متشابك. هذا إدراك ورأي يجب أن نعبر عنه جميعا بشكل جماعي".

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).