الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 22 مايو 2022

أوكرانيا تعرض إرسال شحنات القمح إلى مصر عبر بولندا

عرضت أوكرانيا إرسال شحنات القمح إلى مصر عبر بولندا باستخدام السكك الحديدية، وفق ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط عن وزير التموين علي المصيلحي يوم الخميس. ولا تزال نحو 300 ألف طن من القمح اشترتها مصر للتسليم في شهري فبراير ومارس عالقة حاليا في الموانئ الأوكرانية بسبب الحصار الروسي للشحنات القادمة من كييف. ولا تزال شحنة واحدة عالقة في الميناء بينما لم يجر بعد تحميل أربع شحنات أخرى.

الرئيس البولندي أندريه دودا يزور مصر الشهر المقبل للتنسيق حول طرق شحن القمح الأوكراني إلى مصر وسط الحرب، والذي قد يكون عبر عبر الموانئ البحرية البولندية، حسبما قال دودا في وقت سابق من هذا الشهر. وتجري كل من بولندا وليتوانيا محادثات مع أوكرانيا بشأن تصدير محصولها الصيفي من الحبوب عبر موانئها. وقال دودا حينها إن العرض نفسه يمكن أن يشمل أيضا تصدير زيت عباد الشمس.

هيئة السلع التموينية تضغط على التجار: منحت الهيئة العامة للسلع التموينية التجار تمديدا لتأمين الشحنات التي اشترتها قبل غزو روسيا لأوكرانيا وحصار موانئها. ومع ذلك، لا تخطط الهيئة العامة للسلع التموينية لإعفاء التجار من تسليم الشحنات بسبب القوة القاهرة، وقد تلزمهم بتسليم الشحنات الأربع التي لم تُحمل بعد، حتى لو تعين تأمينها من مصادر أخرى.

أوكرانيا ومصر تتعاونان لتجاوز الحصار: اتفق وزير الخارجية سامح شكري مع نظيره الأوكراني دميترو كوليبا على "تنسيق الجهود لجعل روسيا تفرج عن صادرات المواد الغذائية الأوكرانية"، حسبما كتب كوليبا في تغريدة بعد اتصال هاتفي بين الوزيرين الأسبوع الماضي. ووجه كوليبا الشكر لمصر لرفضها استقبال سفينة روسية يزعم أنها كانت محملة بقمح أوكراني مسروق، بعد أن فشلت في تقديم المستندات المناسبة.

تذكير – كل من أوكرانيا وروسيا حليفان لمصر وكلاهما مورد رئيسي للقمح، حيث شكلا معا أكثر من 80% من وارداتنا من القمح قبل الحرب. لقد واصلنا استيراد القمح من روسيا منذ اندلاع الحرب، واستوردنا نحو 479 ألف طن من القمح الروسي في مارس، بزيادة قدرها 24% مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.

شحنة القمح الهندي البالغة 61.5 ألف طن أبحرت من البلاد الأسبوع الماضي، وفقا لصحيفة هندوستان تايمز نقلا عن مصدر حكومي هندي لم تسمه. إلا أنه من غير الواضح ما إذا كانت هذه هي نفس الشحنة البالغة 55 ألف طن – الأولى لنا من الهند – التي اجتازت بالفعل إجراءات الفحص التي قام بها مسؤولون تابعون لوزارة التموين المصرية في الهند. يأتي ذلك بعد أسبوع من قرار الهند حظر صادرات القمح لجميع الدول، باستثناء "الدول المعرضة للخطر" التي ستتقدم بطلب إلى الحكومة الهندية للحصول على إعفاء.

ما لا يقل عن 12 دولة تقدمت بطلبات للحصول على إعفاء من حظر القمح الهندي، حسبما ذكرت الصحيفة الهندية. تجري مصر بالفعل محادثات مع الدولة بشأن الحصول على إعفاء خاص بها. وقال وزير التموين علي المصيلحي الأسبوع الماضي إن اتفاق شراء 500 ألف طن من القمح الهندي لن يتأثر بالحظر، لكنه أوضح أمس أنه جرى الاتفاق على الشراء لكن لم يوقع عليه بعد.

أخبار غير الجيدة – ارتفعت أسعار زيوت الطهي رسميا بنسبة 20% عن الأسعار المحددة خلال شهر رمضان اعتبارا من 15 مايو، بعد اجتماع عقدته وزارة التموين مع شركات الزيوت، حسبما كتبت وكالة أنباء الشرق الأوسط. كما ارتفعت أسعار بيع الذرة وزيت عباد الشمس بنسبة 30-35%. وقال المصيلحي إن رفع الأسعار جاء في محاولة لمساعدة منتجي الزيت وضمان عدم حاجة أي منهم لخفض الإنتاج أو خفض عدد العمالة وسط ارتفاع الأسعار العالمية على خلفية الحرب.

تلقى سوق زيوت الطهي ضربة قوية جراء الحرب في أوكرانيا، التي كانت قبل الغزو الروسي أكبر مصدر للزيوت النباتية في العالم والمنتج الأول عالميا لزيت عباد الشمس. أثر ارتفاع أسعار زيت عباد الشمس في أعقاب الحرب على مصر بشكل خاص، حيث استوردت أكثر من نصف احتياجاتها من زيت عباد الشمس من أوكرانيا في عام 2020، وفقا لأحدث البيانات.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).