الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 15 مارس 2022

رائد الأسبوع: كمال الصويني من رابيت موبيليتي

ضيف هذا الأسبوع – كمال الصويني، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة رابيت موبيليتي (لينكد إن)

اسمي كمال الصويني، وأنا الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة رابيت موبيليتي. درست المالية والاقتصاد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. بعد التخرج، بدأت العمل كمحلل أعمال في شركة إيزي تاكسي الناشئة، والتي كانت أول محطة لي في قطاع النقل. بعد قضاء الكثير من الوقت في التحدث إلى السائقين في محطات الوقود والعديد من المحادثات مع فروع إيزي تاكسي في أسواق مختلفة، تعلمت الكثير عن الثغرات في القطاع وكيفية الاستفادة من هذه التحديات وزيادة الكفاءة في قطاع التنقل في مصر وأفريقيا. عملت أيضا في شركة "بي دبليو سي" في دبي، حيث كنت مستشارا إداريا أول، وركزت جزئيا على قطاع النقل، والذي ساهم أيضا في اتجاهي لبدء عملي الخاص.

بالنسبة لي، فإن كونك مؤسس شركة ناشئة يشبه كونك رجل إطفاء. لديك دائما مشكلات جديدة تحتاج إلى حلها على الفور. لحسن الحظ، منحتني خلفيتي في مجال الاستشارات القدرة على التحمل لأتمكن من العمل لمدة 17 ساعة في اليوم لحل هذه المشاكل.

ما أحبه حقا في عملي هو رؤية عملنا الشاق يؤتي ثماره. في البداية، شرعنا في العمل حصريا في المجمعات السكنية المغلقة لأننا كنا قلقين من سرقة سياراتنا. لم نكن قادرين على الوثوق بشكل كامل في تقنيتنا وعملياتنا. الآن، نعمل في الزمالك والمعادي، وسينطلق العمل في منطقتين جديدتين نهاية شهر مارس.

أحب حقيقة أننا تمكنا من التأثير على المستخدمين وتغيير سلوكيات العملاء. نحصل على الكثير من التعليقات المطمئنة من المستخدمين الذين يستخدمون سياراتنا الكهربائية عند التنقل داخل أحيائهم، بدلا من استخدام سياراتهم لمسافات قصيرة وتلويث البيئة بلا داع. أستطيع أن أقول بسعادة إن سياراتنا قطعت ما يقرب من 340 ألف كيلومتر في الـ 15 شهرا الماضية.

بالطبع، كان علي تقديم تضحيات للتركيز على رحلتي كمؤسس لشركة ناشئة. آمل ألا تقرأ زوجتي هذا المقال [يضحك]، لكن كان علي التخلي عن قضاء الوقت مع عائلتي للتركيز على عملي. كان علي أن أفوت ولادة طفلي الثاني، لأننا دُعينا للانضمام إلى منتدى شباب العالم في شرم الشيخ. لقد أنعم الله على بوجود مثل هذه الأسرة الداعمة والمتفهمة. نحن نحث فريقنا على تحقيق التوازن الصحيح بين العمل والحياة، حتى لو لم نفعل ذلك كمؤسسين [يضحك].

نصيحتي لأي مؤسس محتمل هي السيطرة على التوقعات. عليك أن تفهم أنه سيكون هناك الكثير من العوامل التي ستؤثر على عملك اليومي ولن يكون لديك أي سلطة عليها. عندما تؤسس نشاطا تجاريا، فلن تحصل على دعم ولن يكون هناك هيكل أو نظام محدد يمكنك الالتزام به. إذا كنت تعمل لمدة 30 يوما على سبيل المثال، فقد يكون 28 يوما من هذه الأيام متعبا ومستهلكا، وبصراحة، أيام غير سعيدة. بعد ذلك، ستجد بعض المواساة في يوم أو يومين من السلام والسعادة. لذا استعد لمواجهة المشكلات في معظم أيام الشهر.

مؤسس الشركة الناشئة ليس وحيدا في رحلته. أنا أعتبر نفسي محظوظا للعمل مع أفضل أصدقائي. بدأنا هذه المغامرة معا، بداية من سطح منزل صديقنا، والشريك المؤسس ورئيس قسم التكنولوجيا، باسم ماجد. كنا نحمل أسطولنا بالكامل، والذي كان آنذاك 50 دراجة سكوتر، أربعة طوابق حتى سطح منزل باسم، لعدم وجود مصعد [يضحك]. كلما كانت لدينا أيام صعبة في العمل، نقضي الأيام والليالي الطويلة نتحدث ونحل مشاكلنا معا.

لقد أنشأنا بيئة عمل مرنة. نظرا لأن معظمنا كان لديه وظائف استشارية تتطلب ارتداء بدلات يومية للعمل، فقد قررنا تغيير الديناميكيات تماما عندما بدأنا. في العام الماضي، من أبريل إلى أكتوبر، ارتدنا السراويل القصيرة يوميا في المكتب [يضحك]. اعتقد جيراننا أننا مجموعة من الأطفال يقضون وقتا ممتعا، وليس أشخاص ناضجين يديرون مشروعا مزدهرا.

حقيقة أن لدينا أصدقاء في شركات ناشئة أخرى يمكنهم أن يتعاملوا مع المشاكل التي نواجهها جعلت رحلتنا أسهل. إن التحدث إلى زملائك المؤسسين أمر مريح للغاية ومحفز للتفكير. إنهم يواجهون نفس التحديات يوميا، لذلك عندما نأتي إليهم بمشاكلنا، يمكنهم بالتأكيد التواصل وتقديم الحلول والأفكار المفيدة. إنه لأمر مريح للغاية التحدث إلى مؤسسين مثل سيف عمرو وأحمد حمودة، مؤسسي ثاندر، ومصطفى أمين، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة بريد فاست، وهي شركات ناشئة أعتقد شخصيا أنها تقوم بعمل ممتاز. أنا فخور جدا بنجاحهم.

رؤيتنا في رابيت تتمثل في تنفيذ كل الرحلات التي تقل عن 8 كيلومترات باستخدام واحدة من مركباتنا الإلكترونية، فالرحلات الأقل من كيلومترين تكون بالسكوتر الإلكتروني، ثم الدراجات الإلكترونية للرحلات الأقل من 5 كيلومترات، وأخيرا الفيسبا الإلكترونية للرحلات حتى 9 كيلومترات.

نركز على عدد من مؤشرات الأداء الرئيسية، أحدها هو ما نطلق عليه "مؤشر الكيلو"، والذي يركز على عدد الرحلات المنفذة من خلال تطبيقنا. هناك مؤشرات أخرى نراجعها باستمرار، مثل عدد جرامات ثاني أكسيد الكربون التي نوفرها من خلال رحلاتنا. وأخيرا نلاحظ تكرار سلوك المستخدمين. المثير للاهتمام أننا لاحظنا أن 80-85% من عملائنا حملوا التطبيق في البداية من أجل جولات التسلية التي تستمر لمدة 50 دقيقة تقريبا لأول مرتين، لكن المرة الثالثة تكون رحلة مسببة تستغرق 10-15 دقيقة. الرحلات المسببة توضح أن خدماتنا لها فائدة بالفعل، وأننا نساعد العملاء على الانتقال من مكان إلى آخر بسرعة.

جمعنا 360 ألف دولار في جولة تمويل ما قبل تأسيسية ضمت مزيجا من المستثمرين الملائكة مع مسرعة الأعمال فلك ستارت أبس. ونعمل في الوقت الحالي على جمع المزيد من التمويلات، ونأمل في إغلاق جولة أخرى قريبا. نتمنى أن تساعدنا هذه الجولة على التوسع في ما لا يقل عن 12-15 مدينة مختلفة في أنحاء مصر، وهو جزء من أهدافنا قصيرة المدى.

أعتقد أن مسرعات الأعمال مفيدة للغاية للشركات الناشئة، فهي تساعد المؤسسين على مراجعة مؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بهم، وتزود رواد الأعمال بإمكانيات كبيرة على تشكبيك العلاقات، ويمكن أن تساعدك على التواصل مع المستثمرين المناسبين لعملك. هذه هي التجربة التي خضناها مع فلك.

هدفنا على المدى الطويل هو التوسع في السوق الأفريقية. نعلم أن معظم دول القارة تواجه تحديات مماثلة في قطاع النقل يمكننا الاستفادة منها، وهناك الكثير من الاستثمارات في البنية التحتية للنقل. نأمل في التوسع بشمال أفريقيا أولا، ثم في بقية أنحاء القارة.

إذا اضطررت إلى التخارج من شركتي، سأختار مسار الاستحواذ. تلقينا اتصالا من فترة من لاعب كان حريصا على دخول السوق، لكننا لم نتفق على الرؤية وثقافة الشركة. في حالة عثرنا على لاعب يريد دخول السوق ويشاركنا قيمنا ورؤيتنا، فمن المرجح أن تكون استراتيجية الاستحواذ هي الاتجاه الذي نسلكه.

بعيدا عن أوقات العمل، أستمتع بالتواجد مع عائلتي، فاللعب مع أبنائي دائما ما يكون أهم أحداث يومي.

آخر عمل جيد شاهدته كان The Hunt من إنتاج بي بي سي. أنا من أشد المعجبين بالأفلام الوثائقية التي تتناول الطبيعة، وهذا المسلسل الوثائقي هو المفضل لدي على الإطلاق. صوت ديفيد أتينبره هادئ بما يكفي لينقلك إلى عالم خال من التوتر (يضحك).

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).