الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 13 مارس 2022

نتابع هذا الصباح: محادثات بين مصر وصندوق النقد الدولي لمواجهة تداعيات الحرب في أوكرانيا

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في بداية أسبوع عمل جديد. نشرتنا هذا الصباح حافلة بالأخبار العالمية والمحلية.

هل تجري الحكومة محادثات مع صندوق النقد لدعمها في مواجهة تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية؟ قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، خلال مائدة مستديرة يوم الخميس: "أشعر بالقلق على مصر. إذا ارتفعت أسعار الغذاء والطاقة، [أنا أقلق] من تأثير ذلك على الناس في مصر. ولهذا، نحن منخرطون بالفعل في مناقشات مع مصر حول كيفية استهداف الفئات الأكثر تضررا والشركات المعرضة للخطر".

ماذا يعني هذا؟ لم تفصح جورجيفا عن أية تفاصيل أخرى، ولكنها أشارت إلى تعرض قطاع السياحة المصري لتأثيرات سلبية جراء توقف تدفق السائحين الروس والاوكرانيين. ولم توضح ما إذا كان صندوق النقد سيقدم المزيد من الدعم المالي لمصر، كما لم تتطرق إلى الإجراءات التي يجري بحثها مع الحكومة المصرية. وكتب محللون في جي بي مورجان الأسبوع الماضي أن هناك "احتمالية معقولة" أن تلجأ مصر إلى صندوق النقد في حالة "استمرار ظروف السوق في التدهور".

لجأت مصر إلى الصندوق مرتين في السنوات الست الماضية. وكانت المرة الأولى في عام 2016 عندما حصلت على تسهيل ائتماني بقيمة 12 مليار دولار لدعم برنامج طموح للإصلاحات الاقتصادية والذي تزامن مع تعويم الجنيه، فيما كانت المرة الثانية بعد انتشار جائحة "كوفيد-19"، عندما اقترضت مصر 8 مليارات دولار لتخفيف الأثر الاقتصادي للجائحة.

من ناحية أخرى، وفي اجتماع مع مسؤولين من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يوم الجمعة، دعا وزير المالية محمد معيط جهات التمويل الدولية لتقديم الدعم للدول النامية للمساعدة في مواجهة الارتفاع في أسعار الغذاء والطاقة الناتج عن التطورات العالمية، بحسب بيان الوزارة. وشدد معيط على أن الإصلاحات الاقتصادية جعلت مصر قادرة على تحمل الاضطرابات في الأسواق العالمية، لكنه قال إن الدول النامية ستحتاج إلى مساعدة لإدارة المخاطر المرتبطة بها.


من المرجح أن يخفض صندوق النقد الدولي من توقعاته للنمو للاقتصاد العالمي بسبب الصراع في أوكرانيا، عندما ينشر تقرير آفاق الاقتصاد العالمي الشهر المقبل، حسبما قالت جورجيفا يوم الخميس. وقالت أيضا إن الصدمة في أسواق السلع والتضخم الناتج عنها يتسببان في انكماش التجارة العالمية وتراجع ثقة المستهلك والأعمال، محذرة من أن البنوك المركزية قد تستجيب للتضخم المتسارع من خلال رفع أسعار الفائدة بشكل أكثر قوة.

كان الصندوق قد خفض توقعاته للنمو لعام 2022 بالفعل مرة واحدة هذا العام، إذ خفض توقعاته بمقدار 0.5 نقطة مئوية إلى 4.4% في يناير بسبب استمرار اضطرابات سلاسل التوريد وارتفاع التضخم وتشديد الأوضاع النقدية.

والمحللون يبدأون في توقع حدوث ركود بالاقتصاد الأمريكي: "بمرور الوقت، فإن العوامل الثلاث الأكبر التي تميل إلى دفع الاقتصاد الأمريكي إلى الركود هي انقلاب منحنى العائد على السندات، أو نوع من صدمة أسعار السلع الأساسية، أو تشديد مجلس الاحتياطي الفيدرالي، وفقا لقول أحد المحللين الاستراتيجيين لبلومبرج. "في الوقت الحالي، يبدو أن هناك احتمالية لحدوث الثلاثة معا في نفس الوقت".

كيف سيستجيب الفيدرالي؟ من المقرر أن يجتمع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لمراجعة أسعار الفائدة يومي الثلاثاء والأربعاء، وتشير التوقعات إلى أن الفيدرالي سيمضي قدما في أول رفع للفائدة منذ ما يقرب من أربعة أعوام على الرغم من الاضطرابات الحالية في الأسواق. ولا يرجح مراقبون أن يقدم البنك المركزي الأمريكي على رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس كما كان متوقعا قبل نشوب الحرب الروسية الأوكرانية، ويرون أنه بدلا من ذلك سيقوم الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس، في محاولة للموازنة بين الحد من التضخم وتقليل حالة عدم اليقين المتزايدة بالأسواق.

تزايدت الضغوط على الفيدرالي للتحرك الأسبوع الماضي، بعد أن أظهرت بيانات حديثة ارتفاع معدل التضخم لأعلى مستوى له خلال 40 عاما في فبراير. وبلغ تضخم أسعار المستهلكين 7.9% الشهر الماضي، مقارنة بـ 7.5% في يناير، مسجلا أعلى مستوى له منذ عام 1982.


مصر تعلن عن أرقام إصابات "كوفيد-19" أسبوعيا بدلا من يوميا: لن تصدر وزارة الصحة بيانات إصابات "كوفيد-19" الجديدة كل يوم وستنشر بدلا من ذلك تحديثات أسبوعية كل يوم سبت، حسبما أعلنت الوزارة في بيان أمس. وجاء القرار على خلفية انخفاض حالات الإصابة الجديدة وأرقام دخول المستشفيات، وفقا للوزارة.

اتخذنا القرار ذاته الأسبوع الماضي هنا في إنتربرايز: توقفنا عن نشر فقرة "كوفيد-19" اليومية التي بدأنها منذ عامين بعد أن لاحظنا أن ذروة هذه الموجة من إصابات أوميكرون انتهت. حصل أكثر من 50% من المؤهلين للتطعيم الآن على اللقاح، يسعدنا أن نرى مصر تحقق تقدما في الحصول على اللقاحات وهو ما كان ممكنا تصوره قبل عام.

ارتدوا المعاطف: سيكون أسبوعا عاصفا وباردا، خاصة في ساعات الصباح الباكر وفي الأوقات المتأخرة من الليل، وفقا لآخر توقعات هيئة الأرصاد الجوية المصرية. توقعت الهيئة أن تصل درجات الحرارة العظمى إلى 19 درجة مئوية والصغرى عند 9 درجات مئوية خلال الأيام الخمسة المقبلة في القاهرة والإسكندرية.

20 يوما تفصلنا عن غرة شهر رمضان المبارك، التي قد توافق يوم السبت 2 أبريل طبقا للحسابات الفلكية.

يحدث اليوم –

يواصل مجلس الشيوخ اليوم وغدا مناقشة مشروع قانون التأمين الموحد بعد عطلة لمدة أسبوعين، وفق ما ذكرته بوابة الأهرام. ويهدف مشروع القانون، الذي يجري إعداده منذ ثلاث سنوات على الأقل، إلى جعل هيئة الرقابة المالية هي الجهة المنظمة الرئيسية للقطاع، وأن يكون التأمين إجباريا للشركات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب المهن الحرة.


أرامكو قد تصبح مجددا الشركة الأعلى قيمة في العالم: تسارع شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو، لتقليص الفجوة مع شركة أبل لتكون الشركة الأكبر من حيث القيمة السوقية عالميا، وفق ما ذكرته بلومبرج. ارتفعت أسهم أرامكو بنسبة 15% في أقل من ثلاثة أسابيع مع ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ أكثر من عقد، بينما انخفض سهم الشركة المصنعة لهواتف آيفون بنسبة 9% هذا العام على خلفية عمليات بيع واسعة النطاق لأسهم التكنولوجيا. أرامكو التي كانت الاعلى قيمة عالميا لفترة وجيزة في سبتمبر 2020، تقدر قيمتها حاليا بنحو 2.2 تريليون دولار، فيما تبلغ قيمة شركة أبل حاليا 2.5 تريليون دولار.

في المفكرة –

الجمارك توقف التعامل بالنسخ الورقية من "المانفيست" بحلول منتصف مارس: لن تتمكن شركات الشحن بعد الآن من تقديم الكشوف الورقية إلى مصلحة الجمارك اعتبارا من منتصف مارس، وستحتاج بدلا من ذلك إلى تقديم المستندات رقميا عبر منصة الجمارك في نافذة، وفقا لمنشور جمركي تناولته جريدة المال.

تعقد الجامعة الأمريكية بالقاهرة غدا الاثنين منتدى الأعمال السنوي، والذي تستمر فعالياته حتى الخميس 17 مارس. سيشارك في المنتدى الافتراضي المؤسسين والعاملين في مجال الأعمال وصناع السياسات من مصر وأفريقيا وأجزاء أخرى من العالم، ويناقشون موضوعات مثل الاستثمار في الشركات التكنولوجية الناشئة وتعلم الشركات وتطويرها ودور التعاون بين أصحاب المصلحة المتعددين في تعزيز التنمية المستدامة الشاملة، وموضوعات أخرى. ومن بين المتحدثين الرئيسيين وزيرة التخطيط هالة السعيد والاقتصادي الأمريكي الحائز على جائزة نوبل أبهيجيت بانيرجي. يمكنكم التسجيل من هنا.

منتدى الطاقة الخضراء: تستضيف الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة المنتدى المصري الألماني للطاقة الخضراء، يوم الثلاثاء 22 مارس. وسيكون من بين الحضور وزيرة التخطيط هالة السعيد، ونائب وزير المالية أحمد كجوك، والسفير الألماني بالقاهرة فرانك هارتمان. وسيعقد المنتدى بدءا من الساعة الـ 5:30 وحتى الـ 9 مساء بفندق إنتركونتيننتال سميراميس.

أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري اجتماعها الثاني هذا العام يوم الخميس 24 مارس.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

enterprise

أهلا بكم في عدد جديد من "ماذا بعد": أول منصة حصرية في الأسواق المبتدئة والتي تستكشف الجيل القادم من الشركات الناجحة في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتتطرق إلى اتجاهات الاستثمار ورحلات النمو المستقبلية للقطاعات.

في عدد اليوم: كيف يمكن أن تؤثر منصات العمل الرقمية على القطاع غير الرسمي في مصر؟ وجد تقرير جديد أن منصات العمل الرقمية يمكن أن توفر للعمالة غير الرسمية في مصر فرصة الحصول على ظروف عمل أفضل، ولكن هناك الكثير من المعوقات التي لا يزال يتعين حلها.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).