الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 20 فبراير 2022

مصر تشتري 180 ألف طن من القمح الروماني

اشترت الهيئة العامة للسلع التموينية 180 ألف طن من القمح الروماني تستهدف تسلمها في مطلع أبريل، بما قد يساعد في تهدئة المخاوف بشأن ارتفاع أسعار المواد الغذائية. شارك 17 موردا عالميا في المناقصة العالمية الأسبوع الماضي، وهو أكبر عدد من الموردين خلال خمس سنوات على الأقل، في إشارة إلى أن مشكلات التوريد التي ساهمت في ارتفاع الأسعار قد تنحسر، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج يوم الخميس.

ما هي المخاوف؟ ارتفعت العقود الآجلة للقمح مؤخرا بسبب المخاوف من تقلص الإمدادات بين كبار المصدرين في العالم. ولا يقتصر الأمر فقط على القمح: أسعار الغذاء العالمية بشكل عام تقترب من تسجيل مستويات مرتفعة قياسية في ظل استمرار اضطراب سلاسل التوريد، وارتفاع أسعار الطاقة، والطقس السيئ، ونقص العمالة.

الأزمة الروسية الأوكرانية: قال وزير التموين علي المصيلحي الأسبوع الماضي إن التوترات المتصاعدة بين روسيا وأوكرانيا – وهما من أكبر مصدري القمح في العالم – تسببت في "حالة من عدم اليقين" في سوق القمح العالمية. وجاء نحو 50% من واردات مصر من القمح من روسيا العام الماضي، فيما جاء نحو 30% من أوكرانيا.

ويبدو أن مصر تجنبت القمح الأوكراني في المناقصة: اشترت الهيئة العامة للسلع التموينية ثلاث شحنات من القمح الروماني بسعر التسليم على ظهر السفينة 318 دولارا للطن على الرغم من أن الموردين الأوكرانيين عرضوا سعرا أفضل. وتراجع سعر القمح الأوكراني بنسبة 4% خلال أول أسبوعين من فبراير، في حين انخفض القمح الروسي 11 دولارا في يناير بسبب التوترات الإقليمية المتزايدة وضوابط موسكو على الصادرات، وفقا لبيانات ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس.

وتؤكد وزارة التموين استعدادها لأي اضطرابات عالمية محتملة، وتعمل الوزارة على التنويع بين مصادر توريد القمح عالميا ومن المزارعين محليا مع بدء موسم التوريد في أبريل. وتدرس الحكومة كذلك عدة سيناريوهات لتقليص دعم الخبز للمرة الأولى منذ عقود، ومن المتوقع صدور قرار نهائي بشأن كيفية إعادة هيكلة منظومة الخبز بحلول نهاية شهر مارس. ولا تزال الحكومة تبحث أيضا إمكانية التحوط ضد ارتفاع أسعار القمح عالميا. وقال رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي الأسبوع الماضي إن لدى مصر احتياطي قمح يكفي 4 أشهر ونصف شهر.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).