الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 10 يناير 2022

إنتربرايز تشرح: ما هو الفرق بين ويب 3 وميتافيرس؟

الآن وبعد أن أصبحنا على دراية بالمفاهيم الأكثر تداولا في 2021، حان الوقت لمعرفة الجديد في 2022 – ويب 3.0: جلب العام الماضي معه مجموعة من المفاهيم التي يتوقع أن تساهم في إعادة تشكيل مستقبل التكنولوجيا والفن والتمويل، مثل ميتافيرس، والرموز غير القابلة للاستبدال، والبيتكوين (هنا وهنا). تناولنا سابقا شرح ميتافيرس وما تعنيه بالنسبة لنا على المستوى الفردي، وما تعنيه لشركاتنا. التالي في قائمة الكلمات التي يجب تعلمها هو ويب 3.0.

هل ميتافيرس وويب 3.0 شيء واحد؟ لا. وعلى الرغم من أن كلا المفهومين لا يزالان في مرحلة التكون، فإن ويب 3.0 تعتبر رؤية لإنترنت المستقبل، بينما تمثل ميتافيرس رؤية لكيفية اندماج الإنترنت بسلاسة في حياتنا اليومية.

لا يزال ميتافيرس مصطلحا غامضا وقد يكون مضللا أحيانا، لأن تحديد ما نعنيه بصورة واضحة عند استخدام المصطلح، أو ببساطة تعريفه، لا يزال قيد الصياغة. ما نعرفه حتى الآن هو أن ميتافيرس سيعتمد بشكل كبير (ولكن ليس حصرا) على تقنيات مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزز والواقع المختلط للسماح للمستخدمين بالحصول على تجارب افتراضية حقيقية. ويجب أن تصبح هذه التقنيات موجودة في كل مكان في حياتنا لتحقيق رؤية ميتافيرس التي يمكن من خلالها القيام بكل شيء، من العمل إلى اللعب إلى التواصل الاجتماعي إلى ألعاب الفيديو في بيئة واقع مختلط، حيث يمكننا استخدام العملات المشفرة والرموز غير القابلة للاستبدال لتجميع الأصول الرقمية الفريدة.

تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز والواقع المختلط هي المكون الأساسي لعالم ميتافيرس: تتطلب تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز من المستخدمين امتلاك قطعة من الأجهزة على شكل نظارات أو سماعة رأس لتغيير واقعهم أو السيطرة عليه. عادة ما تحجب نظارات الواقع الافتراضي ما يحيط بك، وتغمرك في عالم افتراضي بالكامل، بينما تسمح لك نظارات الواقع المعزز أو سماعات الرأس بتركيب المعلومات الرقمية على مكونات العالم الحقيقي، مما يخلق تكاملا سلسا بين المكونات الافتراضية والحقيقية (فكروا في أيرون مان أو بوكيمون جو)

إذًا، كيف يبدو ويب 3.0 أو إنترنت المستقبل؟ إذا أشرنا إلى ويب 2.0 باعتباره إصدار من الإنترنت قام على وجود محتوى تشاركي أنشأه المستخدم ونظمته شركات التكنولوجيا الكبرى، بعد ويب 1 الذي اعتمد على صفحات الويب الثابتة والخوادم المتناثرة والاتصال البسيط بين مستخدمي الإنترنت، فإن ويب 3.0 هو الإنترنت المبني على تقنية البلوك تشين. في عالم مثالي، سيوفر ويب 3.0 الخصوصية الكاملة واللا مركزية بعيدا عن عمالقة التكنولوجيا. ووفقا لآني جانج، مضيفة بودكاست Hello Metaverse، فهذا يعني إنترنت دون مراقبة المحتوى بإحكام أو استخراج البيانات أو انتهاكات الخصوصية. يمكنكم الإطلاع على هذه الرؤية المثالية (للغاية) لويب 3.0 لتصور الأمور إذا سار كل شئ على النحو المطلوب.

هل سنودع ويب 2.0 (أو الإنترنت كما نعرفه اليوم)؟ ليس بالضرورة. يشير الخبراء أنه سيتواجد جنبا إلى جنب مع ويب 2.0، لكن لن يحل محله بالكامل. هذا يعني أن شركات مثل جوجل وفيسبوك سيفقدون بعض المستخدمين بالتأكيد، لكنها لن تختفي تماما. بعض هذه الشركات لديها بالفعل فرق مخصصة لويب 3.0 تهدف إلى جعل المنصات أكثر ملاءمة للمستقبل وإضافة ميزاته إلى المنتجات الحالية.

كيف سيعمل؟ من الناحية النظرية، لن تصبح منصات وسائل التواصل الاجتماعي ومحركات البحث والتحكم فيها مملوكة من قبل شركات التكنولوجيا الكبرى بعد الآن، ولكنها مبنية على مفاهيم البلوك تشين، التي تعمل على إضفاء اللا مركزية على الأنظمة وتعطي القوة للمستخدمين. ويشكك البعض في أن ويب 3.0 يمكن أن يوفر الخصوصية واللامركزية المأمولة.

لكن ألم تحتكر ميتا (أو فيسبوك) بالفعل الميتافيرس؟ من الناحية النظرية، لا يمكن لأي شركة احتكار ميتافيرس (على الرغم من أن هذا لا يعني أنها لن تحاول)، لأن التكنولوجيا اللازمة لتحقيق رؤية ميتافيرس لا تزال غير متاحة، وهو ما سيحدث فقط بمجرد دخول المزيد من شركات التكنولوجيا. إضافة إلى تطوير الأجهزة (سماعات الرأس، والنظارات، والقفازات، وما إلى ذلك) والبنية التحتية لشبكة الإنترنت. سيحتاج الأمر أيضا إلى الكثير من المستخدمين لتحقيق رؤية ميتافيرس. حتى الآن، تحاول كل من ميتا ومايكروسوفت ونفيديا ويونيتي وسناب شات العمل على تحقيق رؤية ميتافيرس، على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كانوا سينسقون جهودهم وإلى أي مدى. تستعد كوريا الجنوبية لدخول عالم الميتافيرس بخطة تمتد لخمسة أعوام وذلك لإنشاء منصة افتراضية للخدمات العامة والفعاليات الثقافية أطلقت عليها مؤقتا "ميتافيرس سول".

ولكن لا يزال هناك الكثير من التحديات التي يجب التغلب عليها قبل أن يصبح هذا هو الاتجاه السائد. من ناحية، فإن ميتافيرس مُرهق، ونحن لا نتحدث فقط عن فهم الفكرة. إذ لا يقارن الإجهاد المرتبط باستخدام وسائل التواصل الإلكترونية مثل زووم، بدوار الحركة الناتج عن استخدام تقنيات الواقع الافتراضي – وهو في الأساس دوار الحركة مصحوبا بالارتباك – الذي يعاني منه كثير من الناس عند ارتداء سماعات رأس الواقع الافتراضي. وحذر الأطباء أيضا من أنها قد تؤثر سلبا على البصر. ناهيك عن سعر السماعات التي تباع بدءا من 300 دولار.

هل نحن واثقون من التحول؟ على الرغم من أننا نتحدث كما لو كانت هناك انقسامات حادة بين مرحلة من الإنترنت والمرحلة التالية، إلا أن الإنترنت في الواقع وكيفية دمجه في حياتنا اليومية يتطور باستمرار. ستستفيد كذلك صناعات أخرى، بخلاف ألعب الفيديو والحفلات الموسيقية، من تطور هذه التقنيات. لمزيد من المعلومات، يمكنكم قراءة إصدار ماذا بعد بعنوان: أهلا بكم في المستقبل (القريب للغاية): كيف سيغير الميتافيرس عالم الأعمال.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).