الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 21 ديسمبر 2021

في التوك شو: ثلوج في الإسكندرية.. ومحمود محي الدين يتحدث حول تأثيرات أوميكرون على الأسواق العالمية

واصل مقدمو برامج التوك شو تسليط الضوء على موجة الطقس السيئ، مع تساقط الثلوج على الإسكندرية أمس. وتحدث حول الموضوع كل من لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة" (شاهد 4:22 دقيقة)، ولبنى عسل في "الحياة اليوم" (شاهد 11:39 دقيقة)، وعمرو أديب في "الحكاية" (شاهد 6:17 دقيقة).

محمود محيي الدين يتحدث حول التضخم العالمي وتأثيره على التوقعات لعام 2022: يواصل التضخم ارتفاعه على مستوى العالم – باستثناء العديد من الأسواق الآسيوية – لكن من غير الواضح حتى الآن ما إذا كان التضخم مؤقتا أو ما إذا كانت تحركات البنوك المركزية قادرة على احتوائه سريعا، وفقا لما صرح به المدير التنفيذي بصندوق النقد الدولي محمود محيي الدين في مقابلة مع لميس الحديدي (شاهد 23:03 دقيقة). وأضاف محيي الدين أنه، على الرغم من أن الصين من بين الأسواق الآسيوية التي لا تواجه ضغوط تضخمية في الوقت الحالي، إلا أن البنك المركزي الصيني قام بخفض طفيف في أسعار الفائدة (سنشير إلى ذلك في فقرة "الأسواق العالمية" أدناه) لطمأنة المستثمرين أنه يتجه نحو إعطاء الأولوية للنمو الاقتصادي في البلاد. وأشار أيضا أن تحركات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للحد من ارتفاع التضخم من خلال تقليص برنامج شراء الأصول والتلميح إلى إجراء زيادات متتالية في أسعار الفائدة العام المقبل، والتي من المرجح أن تجذب مستثمري المحافظ بعيدا عن الأسواق الناشئة إذ ستصبح تجارة الفائدة أقل جاذبية.

وحول أفضل الطرق للتغلب على آثار التضخم قال محيي الدين إنه، إلى جانب اتخاذ الخطوات اللازمة على مستوى السياسة النقدية والمالية، فإنه يتعين على الحكومات – لا سيما في الأسواق الناشئة بما في ذلك مصر – أن تركز على الاستثمارات التي تحفز النمو وبالتالي تتجنب حدوث الركود التضخمي، وأشار أيضا إلى الأسواق الآسيوية باعتبارها تمثل قصة نجاح ينبغي تقليدها، وقال إن هذا سيكون مهما بشكل خاص لمواجهة التراجع في استثمارات المحافظ وخروج الأموال الساخنة. وقال محيي الدين أيضا إنه، مع ظهور السلالة المتحورة أوميكرون وما تلا ذلك من فرض الإغلاقات في عدة دول، من المتوقع أن تنخفض التوقعات الخاصة بالنمو الاقتصادي العالمي، مضيفا أنه في حين أن المشروعات العملاقة التي تشهدها مصر والاستثمارات الرئيسية الأخرى التي تقودها الدولة ستكون لها تأثيرات إيجابية على الاقتصاد كما ستخلق المزيد فرص عمل، فإن تطوير الصناعة المحلية وتعزيز الصادرات سيكون لهما تأثير إيجابي أقوى على الاقتصاد.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).