الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 9 ديسمبر 2021

إمدادات خط أنابيب سوميد تسجل أعلى مستوياتها منذ مايو 2020

ارتفعت إمدادات النفط عبر خط أنابيب سوميد في مصر إلى أعلى مستوى لها في 18 شهرا خلال نوفمبر، مع تدفق 700 ألف برميل من النفط الخام يوميا عبر خط الأنابيب الشهر الماضي، وفقا لبيانات جمعتها بلومبرج. على الرغم من أن هذا هو أعلى مستوى منذ مارس 2020، إلا أنه لا يزال أقل من مستويات ما قبل الجائحة بمقدار 150 ألف برميل. ويأتي ذلك بعد 18 شهرا من تراجع نشاط الشحن بسبب الجائحة التي أدت إلى انخفاض الطلب، ودفعت الدول إلى خفض مستويات الإنتاج بنسبة 10%.

كانت بولندا وهولندا أكبر الأسواق لإمدادات خط أنابيب سوميد في نوفمبر، بدلا من الوجهات المعتادة في البحر المتوسط مثل إيطاليا وإسبانيا واليونان وتركيا، كما برزت بولندا كأكبر مشتر. ويمكن أن يكون هذا بسبب التوترات المتزايدة بين بولندا وجاراتيها روسيا وبيلاروسيا اللتان كانتا أكبر موردي نفط لبولندا، التي اضطرت إلى البحث عن مصادر بديلة.

تراكمت مخزونات النفط في محطة سيدي كرير خلال الأشهر الماضية بعد أن رفع تحالف أوبك بلس من مستهدفات الإنتاج النفطي، مما أدى إلى زيادة تسليمات خام النفط إلى خط الأنابيب بما يفوق الطلب. وقالت بلومبرج إن غالبية شحنات النفط تصل إلى خط الأنابيب من السعودية.

السبب وراء جاذبية خط أنابيب سوميد لناقلات النفط؟ يسمح خط أنابيب سوميد لشركات الشحن العملاقة بتجاوز قناة السويس، إذ ينقل النفط الخام من محطة في العين السخنة إلى صهاريج التخزين بالقرب من الإسكندرية. وكذلك فإن قيام ناقلات النفط بتفريغ بعض حمولتها في أحد طرفي خط أنابيب سوميد في العين السخنة يمكنها من عبور قناة السويس (دون الغطس بعمق شديد في المياه) ثم إعادة تعبئة تلك الشحنات في سيدي كرير. ويمكن أيضا لتلك السفن تفريغ حمولتها بالكامل إلى ناقلات متجهة للغرب والتي تكون متمركزة على الجانب الآخر والعودة لنقل الشحنة التالية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).