الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 17 نوفمبر 2021

مصر تعلن عن خططها لتجميع وتخزين الكربون في COP27

تكنولوجيا تجميع وتخزين الكربون قد تصل مصر للمرة الأولى في COP27: من المقرر الإعلان عن مبادرات ومشروعات مشتركة بين وزارة البترول وشركة الطاقة الإيطالية إيني في مجال تجميع وتخزين واستخدام الكربون المنتج من الأنشطة الصناعية للآبار في قمة الأمم المتحدة للمناخ COP27 المقرر أن تستضيفها شرم الشيخ العام المقبل، وفقا لبيان الوزارة. والتقى وزير البترول طارق الملا مع الرئيس التنفيذي لشركة إيني كلاوديو ديسكالزي لمناقشة مشروعات تجميع وتخزين الكربون على هامش مؤتمر أديبك للطاقة في أبو ظبي هذا الأسبوع، حسبما جاء في البيان.

إيني تنفذ بالفعل مشروعا لتجميع وتخزين الكربون حاليا: من المخطط أن يكون المشروع المزمع على غرار مشروع HyNet الذى تنفذه إيني في بريطانيا ويعد الأول من نوعه هناك، ويمكنه التقاط وتخزين 10 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون الصناعي سنويا بحلول عام 2030. وأعرب ديسكالزي خلال اللقاء عن استعداد شركته الكامل لتقديم الدعم اللازم لإعداد الدراسات الفنية والاقتصادية الخاصة بالمشروع. وتتطلع الشركة أيضا إلى الدخول في شراكة مع الحكومة في مشاريع للحد من انبعاثات غاز الميثان، وفقا للبيان.

المشروع سيكون الأول من نوعه في مصر. فوفقا لمعلوماتنا، لم تصل تكنولوجيا تجميع وتخزين واستخدام الكربون إلى القطاع الصناعي المصري بعد. وأحد أسباب ذلك هو أن احتجاز الكربون مكلف للغاية مقارنة باستراتيجيات خفض الكربون الأخرى، مثل تطوير مصادر الطاقة المتجددة، كما أشرنا من قبل. تأتي المحادثات مع إيني في أعقاب توقيع مذكرة تفاهم في سبتمبر بين كل من شركة إيجاس والشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات المملوكتين للدولة، وتويوتا تسوشو اليابانية، بشأن مشاريع الهيدروجين الأزرق المشتركة باستخدام تكنولوجيا تجميع وتخزين الكربون اليابانية.

تجميع وتخزين الكريون قد يكون على رأس جدول أعمال COP27: "يعد تجميع وتخزين الكربون أهم عمل أو نشاط يجب على الجميع العمل عليه بجد، إنه مهم للغاية لصناعة النفط والغاز، ومهم كذلك لمكافحة التغيرات المناخية"، حسبما قال طارق الملا في مقابلة مع سي إن بي سي على هامش مؤتمر أديبك. وقال الملا إن مصر ستطلق العديد من المبادرات المتعلقة بالمناخ في COP27، مضيفا أن استضافة القمة توفر فرصة للضغط من أجل التمويل والاستثمار لمساعدة الدول على تحقيق طموحات صافي الانبعاثات الصفري.

دعونا لا نغفل الصورة الكبرى: اتهم نشطاء بيئيون شركات النفط والغاز باستخدام تكنولوجيا تجميع وتخزين الكربون كورقة توت، وقالوا إن الاستثمار سيكون من الأفضل إنفاقه على زيادة استخدام الطاقة المتجددة. صحيح أنه طالما أننا لا نزال نستخرج الوقود الأحفوري ونحرقه، فإننا ما زلنا نساهم في التغيرات المناخية. ولكن وسط أزمة الطاقة المستمرة التي شهدت ارتفاعا حادا في أسعار النفط والغاز على مستوى العالم، يجادل البعض – بما في ذلك شركات الطاقة الكبرى والحكومات المصدرة للنفط – بأن الأمر سيستغرق وقتا للتوقف تماما عن استخدام الطاقة غير النظيفة. وإذا ظل استخدام النفط والغاز قائما لعقود مقبلة، فيمكن لتقنية تجميع وتخزين الكربون على الأقل أن تخفف من بعض التأثيرات السلبي.

وبالحديث عن قمة COP27 أيضا – وجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي أمس بإعداد خطة لتحويل جميع الأتوبيسات والسيارات في مدينتي شرم الشيخ والغردقة للعمل بالغاز الطبيعي والكهرباء ليكونا ضمن المدن الخضراء بحلول الوقت الذي يجتمع فيه قادة العالم في مصر العام المقبل، بحسب بيان المجلس أمس. ومن المقرر أن يصل عدد محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعي في البلاد إلى ألف محطة بنهاية مارس المقبل، بحسب مدبولي.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).