الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 7 نوفمبر 2021

مساع لبنانية لتهدئة الأزمة مع دول الخليج.. والجيش السوداني يعزز قبضته على السلطة

لبنان لا يريد أن يصبح قطر الجديدة في المنطقة: بيروت تتخذ خطوات غير محددة لمحاولة حل خلافها الدبلوماسي مع السعودية، حسب رويترز. أفادت التقارير أن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي قد اتفق مع الرئيس ميشال عون على "خارطة طريق" لرأب الصدع، وفقا لما نشرته الرئاسة اللبنانية على تويتر في وقت سابق أمس.

خلاف؟ أي خلاف؟ أثارت التعليقات التي أدلى بها وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي في أغسطس حول الحرب التي تقودها السعودية في اليمن رد فعل سيء في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي هذا الأسبوع، وطردت الرياض سفير بيروت، وحظرت جميع الواردات من لبنان واستدعت مبعوثها للتشاور. كما طردت البحرين سفير لبنان، فيما طردت الكويت القائم بالأعمال، وسحبت الإمارات موظفيها الدبلوماسيين من بيروت.

المزيد من العواقب الاقتصادية: أوقفت الشركات السعودية المملوكة للدولة عملياتها مع الشركات اللبنانية، ودعا رئيس اتحاد الغرف السعودية عجلان العجلان جميع الشركات السعودية إلى وقف جميع الأنشطة التجارية والاقتصادية مع لبنان.

حل الجيش السوداني مجالس إدارة الشركات الوطنية والمشروعات الزراعية في البلاد يوم الجمعة، حسبما ذكرت وكالة رويترز نقلا عن وسائل إعلام مملوكة للدولة، في أحدث خطوة قام بها القائد العسكري عبد الفتاح البرهان لتعزيز قبضة الجيش على الحكم في أعقاب انقلاب 25 أكتوبر.

تتصاعد الضغوط الدولية على منظمي الانقلاب، إذ أدان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة أفعالهم وعين خبيرا لمر

اقبة الوضع، كما دفع الانقلاب فرنسا إلى إعادة النظر في خطة لإلغاء نحو 5 مليارات دولار من الديون المستحقة على البلاد، حسبما قال متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية للصحفيين يوم الجمعة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).