الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 28 أكتوبر 2021

نتابع هذا المساء: هل يثبت المركزي أسعار الفائدة مجددا؟ + استعدادات لإطلاق البورصة السلعية في 2022

مساء الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في آخر يوم عمل لهذا الأسبوع.

إنه يوم الفائدة – كل الأنظار تتجه إلى البنك المركزي حيث تجتمع لجنة السياسة النقدية لمراجعة أسعار الفائدة. ويجمع المحللون الـ 12 الذين استطلعت إنتربرايز آراءهم أن البنك المركزي سيبقي على أسعار الفائدة دون تغيير للاجتماع الثامن على التوالي.

يهيمن التضخم وحماية التدفقات الأجنبية على اهتمام صناع السياسة النقدية في اجتماعهم اليوم: سجل التضخم السنوي العام في المدن المصرية أعلى مستوى له في 20 شهرا في سبتمبر الماضي، إذ كان لارتفاع أسعار النفط والسلع الأساسية تأثير غير مباشر على الأسعار المحلية، وتزامن مع خطط الحكومة تقليص الدعم المقدم من جانبها. لكن صناع السياسات بحاجة إلى تحقيق التوازن بين مخاوفهم من ارتفاع التضخم، وأهمية حماية تجارة الفائدة والتدفقات الأجنبية الوافدة. تتميز أدوات الدين المصرية بواحدة من أعلى معدلات الفائدة الحقيقية في العالم، الأمر الذي حافظ على مستويات مرتفعة للتدفقات الأجنبية وساهم في استقرار سعر صرف الجنيه مقابل الدولار.

اجتماع البنك المركزي المصري يأتي في أعقاب قرار البنك المركزي الأوروبي بتثبيت أسعار الفائدة، قائلا إنه لن يرفع أسعار الفائدة حتى يستقر التضخم عند مستهدف 2% على المدى المتوسط. وأبقى المركزي الأوروبي على رؤيته بأن الارتفاع الحالي في التضخم أمر "مؤقت"، ما جعل المستثمرين يتوقعون زيادة في أسعار الفائدة بنحو 20 نقطة أساس فقط على مدى ما يزيد قليلا عن سنة مقبلة، وفقا لبلومبرج.

الطبيعة المؤقتة للتضخم ظهرت جلية في أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا، والتي تراجعت نتيجة لتعليمات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشركة جازبروم الروسية العملاقة بزيادة إمدادات الغاز إلى مستودعات التخزين الأوروبية في ألمانيا والنمسا، وفقا لبلومبرج. وساهمت أيضا زيادة تدفقات الغاز من النرويج، علاوة على وعودها بزيادة الصادرات، إلى جانب انخفاض أسعار الفحم في الصين، في الاتجاه الهبوطي لأسعار الطاقة، وفق ما ذكره محللون لبلومبرج. وتكهن أحد المحللين بأن القرار الروسي مرتبط بإعلان وزارة الاقتصاد الألمانية يوم الثلاثاء أن منح برلين التراخيص اللازمة لمشروع خط أنابيب نورد ستريم 2 الذي سيضخ الغاز الروسي لألمانيا لن يهدد إمدادات الغاز الموجهة إلى أوروبا. وكانت الكثير من الأقاويل تتردد عن أن روسيا ستقلص إمدادات الغاز إلى أوروبا حتى يتم التصديق على اتفاق خط الأنابيب.

ومن المنتظر أن يصدر قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري في نحو الساعة السادسة مساء اليوم. سيكون لدينا تغطية شاملة لقرار اللجنة في نشرة إنتربرايز الصباحية يوم الأحد.


أبرز الأخبار هذا المساء –

بدء التداول في البورصة السلعية مطلع العام المقبل: قال وزير التموين والتجارة الداخلية علي المصيلحي إن التداول في البورصة السلعية المصرية (إيجيكومكس) سيبدأ مطلع عام 2022، مضيفا أنه من المتوقع الإعلان عن السلع التي سيجري البدء بتداولها قريبا، وفق صحيفة البورصة. ومن المقرر أن يجتمع المصيلحي برئيس البورصة المصرية محمد فريد ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية إبراهيم عشماوي الأسبوع المقبل لبحث إجراءات بدء التداول في البورصة السلعية.

مصر تحصل على تمويل جديد من البنك الدولي بقيمة 360 مليون دولار، لدعم تعافي الاقتصاد من جائحة "كوفيد-19"، مع احتمالات لحزمة تمويل مماثلة من البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية. وسيوجه قرض البنك الدولي نحو دعم النمو المستدام والشامل، فضلا عن خلق المزيد من الوظائف في القطاع الخاص في مصر.

ترقبوا المزيد حول ما سبق في نشرتنا الصباحية الأحد المقبل.

أبرز ما جاء في نشرة إنتربرايز الصباحية اليوم الخميس:

  • "الإنتاج الحربي" تتفق مع شركتين أمريكيتين لتصنيع تكنولوجيا تحلية المياه محليا: وقعت شركتا أكوا تك وإم بي إس إنفرا الأمريكيتان اتفاقا لتكوين تحالف مع الهيئة القومية للإنتاج الحربي لتصميم وإنشاء وإدارة محطات تحلية المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي في مصر.
  • اختلافات ضريبية تبطئ ربط إصدارات الديون المصرية بمنصة يوروكلير: قال رئيس أسواق المال العالمية في مؤسسة يوروكلير إن هناك مشكلة تتعلق بكيفية احتساب مصر للضريبة المستقطعة من عوائد أذون وسندات الخزانة، وهي ما يؤخر جعل ديون البلاد قابلة للتداول على منصة يوروكلير.
  • كايميرا كابيتال تتم الإغلاق الثاني لأول صناديقها: تجاوزت شركة كايميرا كابيتال – التي تستثمر في سويفل – مستهدفها البالغ 50 مليون دولار، مع استكمال الإغلاق الثاني لصندوقها الأول لرأس المال المغامر.

إذا كنت متجها إلى الولايات المتحدة قريبا، ننصحك بمراجعة إجراءات السفر الجديدة المتعلقة بـ "كوفيد-19"، إذ أعلنت السفارة الأمريكية بالقاهرة في بيان صحفي أنه اعتبارا من 8 نوفمبر، يتعين على جميع المسافرين جوا من سن عامين فما فوق تقديم اختبار بي سي أر سلبي خلال فترات زمنية مختلفة بحسب حالة التطعيم الخاصة بهم، مع السماح باستخدام ما يثبت التعافي من الفيروس خلال 90 يوما. ومن المنتظر أن تسمح أمريكا بدخول القادمين أو المارين بـ 33 دولة محظورة بموجب إعلان رئاسي، تشمل المملكة المتحدة والصين والبرازيل والهند، وذلك بدءا من 8 نوفمبر.

المواطنون والمقيمون وحاملو تأشيرات الهجرة: إذا كنت من هذه الفئات وحصلت على التطعيم الكامل، فستحتاج إلى تقديم شهادة تحمل رمز الاستجابة السريع التي تثبت التطعيم، إضافة إلى نتيجة اختبار بي سي أر سلبي لشركة الطيران قبل ثلاثة أيام من وقت الرحلة. أما من لم يحصلوا على جرعات اللقاح كاملة فسيتعين عليهم تقديم نتيجة اختبار بي سي ار سلبية قبل يوم واحد من الرحلة.

أما كل المسافرين من غير المهاجرين أو المواطنين فلا بد أن يحصلوا على التطعيم كاملا، مع تقديم دليل على حالة التطعيم، ونتيجة سلبية لاختبار بي سي أر قبل ثلاثة أيام من السفر.


الشركات الناشئة والمشروعات الصغيرة يمكنها التقدم لبرنامج التدريب الذي تقدمه فيسبوك بالتعاون مع رايز أب تحت اسم Digitize with Facebook. ويهدف البرنامج الذي يقدم بالشراكة أيضا مع الشركات المصرية الناشئة آيبوتس، وبوتمي، وإكسباند كارت، إلى مساعدة 5 آلاف شركة ناشئة ومشروع صغير في مصر، لإنشاء وتطوير وجودهم الرقمي، من خلال منصات التواصل الاجتماعي التابعة لفيسبوك. يمكنكم التسجيل من خلال هذا الرابط.

الخبر الأبرز عالميا –

النقص العالمي في الرقائق الإلكترونية وأشباه الموصلات يلقي بظلاله على نتائج أعمال العديد من الشركات: أعلنت شركات السيارات العملاقة جنرال موتورز وفورد وفولكس فاجن انخفاض صافي أرباحها في الربع الثالث من عام 2021، إذ أثر النقص العالمي في الرقائق الإلكترونية سلبا على إنتاجها. أعلنت جنرال موتورز عن تراجع بنسبة 40% على أساس سنوي في صافي الإيرادات خلال الربع الثالث من العام الجاري، فيما تقلص صافي أرباح شركة فورد بنسبة 23% على أساس سنوي خلال الربع (بي دي إف)، وقالت فولكس فاجن إن "اختناقات أشباه الموصلات" أدت إلى انخفاض الدخل على أساس سنوي، على الرغم من الطلب المرتفع. وأشارت الشركات الثلاث إلى أنها غير قادرة على تلبية الطلب المتزايد والإنتاج المستهدف بسبب أزمة سلاسل التوريد العالمية.

على الجانب الآخر، كان نقص أشباه الموصلات بمثابة هدية من السماء لسامسونج، أكبر شركة لتصنيع الرقائق والهواتف الذكية في العالم، والتي قالت إن ازدهار إنتاجها من الرقائق الإلكترونية خلال الجائحة ساعد في زيادة صافي أرباحها بنسبة 31% خلال الربع الثالث (بي دي إف).

هل نتوقع نهاية قريبة للأزمة؟ بدأ معدل الوقت المستغرق في انتظار توريد الرقائق الإلكترونية في الانخفاض، لكن لا يزال غير واضح متى يمكن معالجة التفاوت بين الطلب والمعروض تماما، وفق بلومبرج. تعمل شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات (تي إس إم سي) على زيادة الإنتاج باستثمارات قيمتها 100 مليار دولار لرفع طاقتها الإنتاجية، في حين أعلنت شركتا سامسونح وإنتل عن خططهما لزيادة كبرى في سعتهما الإنتاجية على مدار الأعوام القليلة المقبلة، لكن لا يتوقعون حل الأزمة قبل منتصف العام المقبل على أقل تقدير.


ومن الأخبار العالمية أيضا – انهيار خطة الديمقراطيين لفرض ضريبة على ثروات الأمريكيين الأغنى، لكن الضريبة العالمية على الشركات تبدو أكثر قابلية للتطبيق: استكمل البيت الأبيض والنواب الديمقراطيون مناقشاتهم حول كيفية فرض ضريبة على ثروات المواطنين الأمريكيين الأكثر ثراء حتى وقت متأخر من مساء أمس، وذلك بعد أن أدت اعتراضات نواب آخرين أقل حدة في موقفهم إلى فشل المفاوضات الرامية لتحديد الأفراد الذين يكسبون أكثر من 100 مليون دولار سنويا في مشروع الضريبة الجديدة، وفق فايننشال تايمز. اُستبعد المقترح في النهاية، وركز المشرعون جهودهم على فرض ضريبة على الشركات الكبرى بحد أدنى 15%، والذي سيشمل 200 شركة من أكبر الشركات الأمريكية. يتزامن مقترح ضريبة الشركات الكبرى مع توجه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لفرض الحد الأدنى نفسه لمعدل الضريبة على الشركات عالميا، إذ من المقرر الانتهاء من الاتفاقية التاريخية خلال قمة قادة دول العشرين المقرر عقدها في روما يومي 30 و31 أكتوبر الجاري.

🗓 في المفكرة –

أكتوبر قارب على الانتهاء، إليكم أبرز الأحداث الاقتصادية التي نترقبها خلال الشهر المقبل:

  • مؤشر مديري المشتريات: يصدر مؤشر مديري المشتريات الخاص بمصر والسعودية والإمارات يوم الأربعاء 3 نوفمبر.
  • احتياطي النقد الأجنبي: من المنتظر إصدار بيانات احتياطي النقد الأجنبي حتى نهاية شهر أكتوبر خلال الأسبوع الأول من نوفمبر.
  • التضخم: تصدر بيانات التضخم لشهر أكتوبر يوم الأربعاء 10 نوفمبر.

نتطلع إلى قراءة مذكرات Justo a Tiempo التي كتبتها صديقتنا ماريا لورا سانشيز بويرتا حول معركة عائلتها ضد السرطان. تطلق سانشيز بويرتا، مديرة برنامج التنمية البشرية بالبنك الدولي في مصر، مذكراتها يوم الأحد 7 نوفمبر في أوسانا فاميلي كافيه بالمعادي. كما سيتحدث في الحفل السفير الأرجنتيني إدواردو فاريلا والأستاذة بجامعة القاهرة رشا عبودي. للمزيد عن سانشير بوريتو يمكنكم قراءة الحوار الذي أجرته معها إنتربرايز في فقرة روتيني الصباحي.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

☀️ طقس الغد: من المنتظر أن تصل درجة الحرارة العظمى في القاهرة إلى 30 درجة مئوية غدا، وأن تنخفض درجة واحدة يوم السبت، فيما ستسجل درجة الحرارة الصغرى خلال اليومين المقبلين 20 درجة مئوية، وفق ما تشير إليه تطبيقات الطقس.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).