الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 14 أكتوبر 2021

مشروع القطار فائق السرعة يمضي "على المسار السريع"

أول خط سكة حديد فائق السرعة في مصر سيربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط قد يستغرق ما يصل إلى 10 سنوات لاستكماله، لكن المشروع "يسير على المسار السريع"، هكذا قال ليون سولييه، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز موبيليتي الشرق الأوسط وأفريقيا لبلومبرج (شاهد 6.02 دقيقة). كانت الحكومة قد وقعت في سبتمبر الماضي، اتفاقية بقيمة 4.5 مليار دولار مع شركة سيمنز موبيليتي وأوراسكوم للإنشاءات والمقاولون العرب لتركيب وصيانة أول خط سكة حديد فائق السرعة بطول 660 كيلو متر. وذكر مجلس الوزراء في يناير الماضي، إن الخط الأول من المقرر أن يكتمل في غضون عامين من توقيع العقود.

امتنع رئيس سيمنز موبيليتي عن تقديم جداول زمنية محددة للمشروع، لكنه أوضح أن بناء أنظمة السكك الحديدية فائقة السرعة في البلدان الأخرى عادة ما تستغرق نفس القدر من الوقت. وأضاف، أنهم سيعملون "بأسرع ما يمكن إلى جانب الحكومة المصرية والشركاء المحللين" لإنجاز المشروع. وأشار سولييه إلى أن التحالف لا يزال في مباحثات مع الحكومة حول كيفية تطوير المشروع.

إنها الخطوة الأولى فقط من مشروع أكبر بقيمة 23 مليار دولار يمتد بطول 1.8 ألف كيلو متر في جميع أنحاء مصر، ويربط بين القاهرة وأسوان والساحل الشمالي بالبحر الأحمر. وسيضم الربط بين السخنة ومطروح خط لنقل الركاب من طابقين بقدرة على نقل أكثر من 30 مليون راكب سنويا، إضافة إلى خط لنقل البضائع وصف بأنه "قناة السويس على قضبان سكك حديدية"، مع قدرته على التعامل مع ملايين الأطنان من البضائع كل عام، بحسب سولييه.

مصر قد تنظر في مد شبكة القطارات فائقة السرعة للربط مع جيرانها أيضا: وأشار سولييه إلى أن الحكومة المصرية تسير في اتجاه توسيع شبكة السكك الحديدية دوليا، خاصة إلى السودان وليبيا، إلا أنه لا توجد محادثات جارية مع شركته في هذا الصدد.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).