الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 10 أكتوبر 2021

نتابع هذا المساء: التضخم يواصل الصعود في مصر

مساء الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في أسبوع عمل جديد وعدد جديد من نشرتكم المسائية يهيمن عليها أخبار التضخم.

أبرز الأخبار محليا –

واصل معدل التضخم السنوي العام بالمدن المصرية مساره الصعودي خلال سبتمبر الماضي، مسجلا أعلى مستوياته خلال 20 شهرا، مدفوعا بارتفاع أسعار الطعام وتكاليف الرعاية الصحية والتعليم مع بداية العام الدراسي الجديد، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. وقفز معدل التضخم السنوي العام في المدن المصرية إلى 6.6% الشهر الماضي، مقارنة بـ 5.7% في أغسطس، وهو أعلى مستوى للتضخم السنوي منذ يناير 2020، حينما بلغ التضخم 7.2%. وارتفع معدل التضخم بنسبة 1.1% على أساس شهري، مقارنة بزيادة قدرها 0.1% في أغسطس.

البنك الدولي متفائل بصورة أكبر حيال نمو الاقتصاد المصري خلال العام المالي الجاري: من المتوقع أن ينمو الاقتصاد المصري بنسبة 5.0% خلال العام المالي 2022/2021، ارتفاعا من 3.3% المسجلة خلال العام المالي الماضي 2021/2020، وفقا لنسخة أكتوبر من تقرير البنك الدولي حول المستجدات الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (بي دي إف). تشير تلك الأرقام إلى أن البنك الدولي قد رفع توقعاته مقارنة بتلك التي وردت في نسخة أبريل الماضي من تقريره حول المستجدات الاقتصادية، عندما ذكر أن الناتح المحلي الإجمالي لمصر سينمو بنسبة 4.5% خلال العام المالي الحالي.

يتوقع البنك أيضا ارتفاع نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي بالمنطقة بنسبة 1.1% فقط، ليرتد من انكماش بلغ 5.4% في عام 2020 ومراجعة صعودية لتوقعات البنك الدولي البالغة 0.6% التي حددها في أبريل الماضي.

طرح "مصر لتأمينات الحياة" في النصف الثاني من 2022: تتطلع شركة مصر القابضة للتأمين لطرح 25% من أسهم شركتها التابعة مصر لتأمينات الحياة في البورصة المصرية خلال النصف الثاني من العام المقبل، وفقا لظروف السوق، حسبما قال رئيس مجلس إدارة "مصر القابضة" باسل الحيني لصحيفة المال اليوم. كان الحيني قال في وقت سابق إن الطرح العام الأولي سيتم بنهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل. تحاول إنتربرايز حاليا التواصل مع شركة مصر للتأمين القابضة أو تابعتها مصر لتأمينات الحياة لتأكيد الخبر.

ترقبوا المزيد من التفاصيل حول جميع ما سبق في نشرتنا الصباحية غدا.

نظرة على أبرز ما جاء في نشرتنا الصباحية اليوم الأحد:

  • الحكومة ترفع أسعار البنزين بنسب تصل إلى 3.7%، بواقع 25 قرشا للتر الواحد اعتبارا من أول أمس الجمعة، وذلك في ضوء ارتفاع أسعار الوقود العالمية.
  • إي فاينانس" تبدأ اليوم تلقي طلبات الاكتتاب في شريحة الطرح العام، بنسبة 1.61% من أسهمها (25.78 مليون سهم) وتستمر حتى نهاية جلسة التداول يوم الأحد المقبل 17 أكتوبر.
  • الضغوط البرلمانية تتواصل لإيقاف ضريبة أرباح البورصة: قدم أمين سر لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب عبد المنعم إمام طلب إحاطة إلى رئيس المجلس في محاولة لإبعاد المشرعين عن إعادة فرض ضريبة الأرباح الرأسمالية على التعاملات في البورصة المصرية.

القصة الأبرز عالميا – كما هو الحال في مصر، لا يزال التضخم مصدر القلق الأكبر في الخارج، إذ تدفع الاضطرابات المستمرة في سلسلة الإمدادات العالمية صناع السياسات والمحللين إلى توقع استمرار ارتفاع التضخم. ترجح بلومبرج إيكونوميكس أن يستمر الأداء الجيد للبنوك المركزية في البرازيل والنرويج وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا (التي رفعت جميعها أسعار الفائدة هذا العام) خلال عام 2022 في ضوء التوقعات باستمرار ارتفاع التضخم. تأتي المملكة المتحدة، التي تعاني من أزمة في الطاقة، في صدارة البلدان التي من المتوقع أن ترفع أسعار الفائدة.

قد لا يتخذ البعض الآخر، بما في ذلك الاحتياطي الفيدرالي، أي خطوات بهذا الشأن: قد يواجه الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قيودا بسبب مواجهته لمعدلات التضخم المرتفعة، ومن غير المرجح أن يجدي تشديد السياسات النقدية نفعا هذه المرة، حسبما قال كبير مسؤولي الاستثمار في شركة بريدج ووتر أسوشيتس، أكبر صندوق تحوط في العالم، لصحيفة فايننشال تايمز، موضحا أنه "إن كان هناك ارتفاعا في التضخم، سيجد الاحتياطي الفيدرالي نفسه في موقف صعب لأن تشديد السياسات النقدية لن يفعل الكثير لخفض معدلات التضخم ما لم يتم بصورة كبيرة لأنه مدفوع بالعرض"، وأضاف أن الإفراط في تشديد السياسات ليس المسار المفضل لأنه يؤدي إلى تراجع الأسواق المالية. يعني ذلك أن صناع السياسات سيكونون أكثر تساهلا مع التضخم.

وتيرة نمو الوظائف في الولايات المتحدة هي التحدي الآخر الذي يواجهه الاحتياطي الفيدرالي في الوقت الذي يتطلع فيه إلى إبطاء وتيرة التحفيز الهائل الذي كان أطلقه لمواجهة تداعيات الجائحة، إذ تباطأت للشهر الثاني على التوالي، وفقا لتقرير الوظائف الأخير.

لنأمل أن يكون هذا صحيحا، إذ تستمر عوائد السندات الأمريكية في الارتفاع: يعد اتخاذ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إجراءات تيسيرية خبرا سارا لسوق الدين في مصر. مع ذلك، من المبكر أن نشهد تأثير ذلك إذ قفزت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 أعوام بالفعل خلال العطلة الأسبوعية وتجاوزت حاجز 1.6% للمرة الأولى منذ يونيو.

هل ينقذ موسم الأرباح الأسهم هذه المرة؟ أنقذ موسم الأرباح الأسهم ست مرات متتالية، إذ ارتفعت الأسهم مع إعلان الشركات نتائج أعمال قوية، وفق بلومبرج. لكن يمكن أن يتغير ذلك، ويتوقع المحللون ارتفاع أرباح الشركات المدرجة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 28% في الربع الثالث، انخفاضا من 94% خلال الربع السابق. ربما لا يبدو ذلك خطيرا، لكنه قد ينذر ببداية تباطؤ أكثر حدة.

ما سبب حالة التشاؤم قبيل موسم الأرباح؟ الانهيار المزعج لسلسلة الإمدادات العالمية والذي يبدو أنه سيستمر في التأثير سلبا على جميع قطاعات الاقتصاد العالمي خلال عام 2022. ارتفاع أسعار المواد الخام وتكاليف الطاقة يضر بقدرة المصانع على التسعير، فيما تعيق حالة التأزم الناتجة عن انهيار سلاسل التوريد الإنتاج في العديد من القطاعات ويكافح تجار التجزئة من أجل تلبية طلبيات الكريسماس. قال أحد رؤساء الشركات الاستثمارية لبلومبرج إن جميع القطاعات الاقتصادية تقريبا التي لا تركز فقط على تقديم الخدمات أو تعتمد على التكنولوجيا كليا ستعاني من أزمات في سلسلة الإمدادات لفترة طويلة.

العاصفة ستطال البنوك أيضا: ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن معظم بنوك وول ستريت تعاني من ضغط الهامش، إذ قضت فترة الصيف في رفع الأجور في حرب متبادلة لتعيين المواهب، كما عززت البنوك الإنفاق أيضا على التكنولوجيا في معركتها مع منافسيها في قطاع التكنولوجيا المالية من أجل مستقبل البنوك.

بعض الأخبار الجيدة حول أزمة نقص الرقائق عالميا: من المتوقع أن ينخفض سعر المواد الخام لأشباه الموصلات، وتحديدا السيليكون، مع استئناف المصانع للإنتاج في بلاد من بينها ماليزيا، وفق بلومبرج. وفي إشارة لرؤية المستثمرين ضوء في نهاية النفق فيما يتعلق بأزمة نقص الرقائق، انخفضت أسهم كبرى الشركات المصنعة للرقائق من بينها سامسونج للإلكترونيات وميكرون وإنتل بنسبة 20% مقارنة بالمستويات المرتفعة التي حققتها خلال الفترة الأخيرة، وانخفضت أيضا توقعات أرباحها المستقبلية لمدة 12 شهرا.

نتابع غدا –

غدا بدء التداول على أسهم أكوا باور في البورصة السعودية: تبدأ بورصة تداول السعودية غدا الاثنين التداول على أسهم شركة اعمال المياه والطاقة الدولية (أكوا باور)، لينطلق بذلك أول طرح عام أولي بقيمة مليار دولار في المملكة منذ طرح أرامكو، وفق إعلان لبورصة تداول. ومن المقرر أن تجمع شركة الطاقة المتجددة العملاقة، التي يملك صندوق الاستثمارات العامة السعودي أكثر من نصفها، 1.2 مليار دولار من خلال طرح 11.1% من أسهمها. وسجل اكتتاب المؤسسات في الطرح العام الأسبوع الماضي معدل تغطية بلغ 248 مرة، حيث تنافس المستثمرون للحصول على جزء من الشركة التي تعتبر من أهم المشاريع السعودية التي تطمح من خلالها المملكة إلى تقليص الاعتماد على مصادر النفط، وفقا لبلومبرج.

🗓 في المفكرة –

تنطلق اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين غدا: تعقد الاجتماعات السنوية لمنظمتي النقد العالميتين من يوم الاثنين الموافق 11 أكتوبر وحتى الأحد 17 من الشهر ذاته. استمرار وجود كريستينا جورجيفا على رأس صندوق النقد الدولي يخلق جو محرج: مصير جورجيفا لا يزال معلقا على المحك، بعد أن أرجأ صندوق النقد الدولي قراره النهائي في التحقيق ضدها. وقال الصندوق إنه بحاجة إلى مزيد من المعلومات للحكم على مزاعم بأن جورجيفا ضغطت على الموظفين للتلاعب ببيانات مناخ الأعمال لصالح الصين كرئيسة للبنك الدولي.

موسم المؤتمرات يتصاعد الشهر الحالي، مع عدد من المعارض وفعاليات الأعمال التي تقام هنا وفي جميع أنحاء المنطقة هذا الأسبوع، بما في ذلك:

سيكون أمامنا عطلة نهاية أسبوع طويلة الأسبوع المقبل، إذ سيكون يوم الخميس 21 أكتوبر عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف الذي تحل ذكراه يوم الاثنين 18 أكتوبر. ونحن في انتظار تأكيد من مجلس الوزراء نهاية هذا الأسبوع.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

☀️ طقس الغد: من المتوقع أن تصل درجة الحرارة العظمى في القاهرة غدا إلى 34 مئوية، ثم تهبط خلال ساعات الليل إلى 21 درجة، وفق تطبيقات الطقس.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).