الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 26 سبتمبر 2021

ضرائب اليوتويبرز وسد النهضة في مقدمة اهتمامات التوك شو

تصدرت اهتمامات البرامج الحوارية الليلة الماضية فرض ضرائب الدخل والقيمة المضافة على جميع صناع المحتوى الإلكتروني ممن يزيد دخلهم السنوي عن 500 ألف جنيه.

هذا ليس إجراءً جديد، القانون 91 لسنة 2005 يتحدث عن ضرورة فتح ملف ضريبي لأي شخص يمارس نشاطا يدر عليه دخلا، وفقا للسيد صقر رئيس وحدة التجارة الإلكترونية بمصلحة الضرائب. وقال صقر في مداخلة مع أحمد موسى في على مسؤوليتي (شاهد 15:33 دقيقة) كل من يقدم أو يصنع محتوى عبر الإنترنت أو يروج لسلعة فهو يخضع للقانون المذكور. وأوضح أنه ستطبق فقط على من تزيد إيراداته من الإنترنت عن 500 ألف جنيه سنويا. وأكد صقر أن القانون يستهدف تحقيق العدالة الضريبية بين المواطنين والتهرب الضريبي. وأكد: "لدينا طرقنا الخاصة للوصول لحجم الأموال الأصلية التي يتم تحصيلها من التجارة الإلكترونية".

"لدينا بروتوكول مع وزارة الاتصالات يسمح بالحصول على بيانات كافية عن المتعاملين من خلال شبكة الإنترنت، ونحن في تواصل مستمر مع منصات مهمة جدا للحصول على معلومات للناس الذين يتعاملون معها"، حسبما قال طلعت عبد السلام مدير عام المكتب الفني لرئيس مصلحة الضرائب في مداخلة مع لبنى عسل في الحياة اليوم (شاهد 13:59 دقيقة). كان هناك تغطية أيضا في "كلمة أخيرة" (شاهد 10:02 دقيقة)، "صالة التحرير" (شاهد 14:40 دقيقة).

ليس هناك موعد محدد للعودة لطاولة المفاوضات حول سد النهضة، وفقا لوزير الخارجية سامح شكري في مقابلة عبر الهاتف خلال تواجده في نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة مع لميس الحديدي في "كلمة أخيرة" (شاهد 12:02 دقيقة). وأوضح الوزير أنه حرص أثناء لقاءاته مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بالتأكيد على تطلع مصر للوصول لاتفاق قانوني ملزم، في ظل ما تتعرض له المفاوضات لمواقف أثيوبية متعنتة، وأن مصر تضع ثقتها في الرئاسة الأفريقية والكونغو لاستئناف المفاوضات، ولفت إلى أن وزير خارجية الكونغو قدم مستندا لطرحه على الأطراف الثلاثة، لتقييمه لأي مدى يصلح أن يكون أساسا لاستئناف المفاوضات عليه، وجاري تقييمه والرد على الجانب الكونغولي.

وحول أول لقاء بين وزيري الخارجية المصري والسوري منذ نحو عشرة سنوات، أوضح شكري أن اللقاء مع نظيره فيصل المقداد جاء للتباحث عن حلول للخروج من الأزمة بعد أن هدأت المعارك العسكرية وضرورة استعادة سوريا موقعها كطرف فاعل في الإطار العربي. فيما استعرض شكري لقاءاته مع وزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن مع غياب الجانب الصيني لعدم حضوره الجمعية العامة واكتفاءه بالحضور عن بعد.

وحول الملف الليبي، قال وزير الخارجية،: "نحن نركز على الاستحقاقات الخاصة بتوافق منتدى الحوار الوطني الليبي، كما أن هناك توافقا دوليا على تنفيذ الاستحقاقات"، مؤكدا أن رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، قد أدلى بتصريح وتوجيه باستمرار عمل الحكومة واستمرار اضطلاع مجلس النواب بمسؤولياته لوضع قانون الانتخاب البرلماني بعدما وضع قانون الانتخاب الرئاسي، حتى تعقد الانتخابات، ولابد أن يأخذ الأمر مجراه وتنفيذ الاستحقاقات التي توافق عليها الأشقاء في ليبيا"، حسبما قال شكري.

وأخيرا، اهتمت البرامج بدراسة علمية حذرت من مخاطر انهيار سد النهضة الإثيوبي، على دولتي المصب، مصر والسودان، بعدما رصدت وجود هبوط في موقع المشروع وسط شكوك تتعلق بأمان السد.

وحللت الدراسة، التي أعدها فريق بحثي يضم وزير الري المصري الدكتور محمد عبد العاطي، والدكتور عمرو فوزي بقطاع حماية النيل في وزارة الري إلى جانب 4 باحثين بجامعات وهيئات دولية – نحو 109 مشاهد رأسية من ديسمبر 2016 إلى يوليو 2021، باستخدام الأقمار الصناعية. وتكشف صور الأقمار الصناعية إزاحة مختلفة الاتجاهات في السد الخرساني (الرئيسي) وكذلك السد الركامي (أو السد المساعد)، وتظهر البيانات هبوطا غير متسق في أطراف السد الرئيسي، وخاصة الجانب الغربي من السد حيث سجلت حالات نزوح متفاوتة يتراوح مداها بين 10 مم و90 مم في أعلى السد. وأكدت الدراسة أن ملء سد النهضة يجري بمعدل سريع، دون تحليل كاف ومعروف للتأثيرات المحتملة على جسم الهيكل. وأضافت أن الملء لا يؤثر فقط على موقف حوض النيل الأزرق، وتخزين المياه وتدفقها، لكنه يشكل أيضا مخاطر كبرى في حالة الانهيار، خاصة على السودان. وتجدون تغطية أيضا في "الحكاية" (شاهد 11:49 دقيقة)، على مسئوليتي (شاهد 23:37 دقيقة)، "الحدث اليوم" (شاهد 3:42 دقيقة).

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).