الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 5 سبتمبر 2021

سوق انبعاثات الكربون مربحة للكثيرين

سوق انبعاثات الكربون تثبت أنها مربحة للكثيرين: تركز شركات تجارة الطاقة لا سيما النفط والغاز اهتمامها على عمليات تداول الكربون، مع بدء الاقتصادات في جميع أنحاء العالم في وضع علامات الأسعار على الانبعاثات، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال. في أوروبا، يمكن للشركات المسببة لانبعاثات الكربون شراء علاوات إضافية لبدلات الانبعاثات الخاصة بها وكذلك بيع الفائض من المخصصات لشركات أخرى، مما يمهد الطريق لسوق تداول شهد نموا بنسبة 23% على أساس سنوي العام الماضي، ليصل إلى 281 مليار دولار.

البنوك مثل أتش إس بي سي تدخل على الخط أيضا: تتطلع الصناديق والبنوك أيضا إلى أنشطة تجارة الكربون، إذ تقوم بوليناشن جروب حاليا بجمع الأموال مع شركة إتش إس بي سي العالمية لإدارة الأصول لصندوق الكربون الذي سيتداول أرصدة الكربون. لكن عدم وجود إطار عمل عالمي يعني أن العديد من البنوك لا تزال مترددة في المشاركة.

من المحتمل أن تتخطى إمكانات النمو قدرات سوق النفط خلال السنوات المقبلة: قد تصل سوق الكربون إلى 22 تريليون دولار عالميا بحلول عام 2050، وفقا لتقديرات شركة وود ماكينزي لاستشارات الطاقة. قالت هانا هومان من شركة ترافيجورا لصحيفة وول ستريت جورنال، إن قيمة السوق من الممكن أن تتجاوز قيمة سوق النفط نفسه بحلول عام 2030، وربما بحلول عام 2025 أيضا اعتمادا على مدى سرعة تنفيذ اللوائح. ويمتلك الاتحاد الأوروبي خططا في طور الإعداد لتوسيع سوق الكربون الخاص به، فيما بدأت الصين نشاط السوق الخاصة بهل، وربما تسرع الولايات المتحدة الأمريكية في اتباعها.

يمكنك البحث عن المزيد من الإعلانات حول سوق الكربون خلال مؤتمر المناخ "COP26" للأمم المتحدة، الذي سينطلق مطلع شهر نوفمبر المقبل في جلاسجو.

البنك المركزي الأوروبي سيقيم مدى تأثر صناعة التمويل بالتغير المناخي مستخدما اختبارات التحمل التي ستطرح العام المقبل، حسبما ذكر أشخاص مطلعون على العملية لبلومبرج. وسيطلب من البنوك تقديم بيانات حول كيفية أداء ميزانياتها العمومية على مدار فترات 10 و20 و30 عاما، في محاولة من البنك الأوروبي لدراسة الصلة بين الأرباح والتخلف عن السداد ومخاطر الكربون في محافظ البنوك. ومن المحتمل أن تشهد البنوك المثقلة بالقروض كثيفة الكربون متطلبات رأس مال أعلى، مع إشارة البنك الأوروبي صراحة إلى أنه سيبدأ في التعامل مع مخاطر المناخ تدريجيا، مثل أي مخاطر أخرى للمقرضين.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).