الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 25 أغسطس 2021

مصر تتخذ خطوة جديدة في خططها لإنتاج الهيدروجين الأخضر

وقعت شركة سيمنس للطاقة والشركة القابضة للكهرباء المصرية أمس مذكرة تفاهم لبناء صناعة صديقة للبيئة قائمة على الهيدروجين في مصر، بهدف تعزيز صادرات مصر من الطاقة المتجددة، بحسب بيان لمجلس الوزراء. وتدرس سيمنس بالفعل مشروعا تجريبيا لإنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر كمصدر بديل لصناعة الطاقة، ليصدر إلى الخارج في النهاية، بموجب خطاب نوايا جرى توقيعه في وقت سابق من هذا العام بين الطرفين.

سيمنس للطاقة أحد أهم المشاركين في مشروعات الطاقة في مصر في السنوات الأخيرة: دخلت شركة سيمنس للطاقة مؤخرا في شراكة مع الحكومة المصرية في العديد من مشروعات الطاقة، بما في ذلك أكبر ثلاث محطات لتوليد الطاقة ذات الدورة المركبة في العالم قبل بضع سنوات، ومركز التحكم الوطني في الكهرباء بالعاصمة الإدارية الجديدة ومحطة جديدة لتوليد طاقة الرياح بقدرة 500 ميجاوات.

يأتي المشروع التجريبي كجزء من طموحات الحكومة الأكبر بشأن الهيدروجين الأخضر: أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي توجيها الشهر الماضي لوضع استراتيجية الهيدروجين الأخضر في مصر، مع التطلع إلى إطلاق مرحلة أولية من المشاريع التي قد تصل قيمتها إلى 3-4 مليارات دولار، بحسب بيانات سابقة لوزارة الكهرباء. كما تقوم شركة إيني الإيطالية أيضا بدراسات جدوى حول إنتاج الهيدروجين الأخضر والأزرق، بينما تعمل مجموعة ديمي البلجيكية أيضا مع مصر على استكشاف الهيدروجين الأخضر بموجب مذكرة تفاهم مع وزارتي النفط والكهرباء وقوات البحرية المصرية. فيما بحثت شركتا هيونداي روتيم الكورية الجنوبية والإيطالية سنام الموضوع مع مسؤولين حكوميين.

تريد أن تعرف ما هو الهيدروجين الأخضر؟ أقرا هنا.

ويعد الاستثمار في إنتاج الهيدروجين الأخضر جزءا من استراتيجية أوسع لتحويل مصر إلى مركز رئيسي للطاقة في المنطقة: بدأت مساعي الدولة نحو التحول إلى مركز إقليمي للطاقة عندما استعانت بشركة سيمنز للمساعدة في الخطة العاجلة لتوليد الكهرباء لحل مشكلة الانقطاع المتكرر للكهرباء قبل نحو ثمانية أعوام. وكذلك قامت مصر بتسريع عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي، وبدأت في خطط استيراد وإعادة تصدير الغاز الطبيعي لتتحول إلى مركز لتداول الغاز الطبيعي في منطقة شرق البحر المتوسط وأوروبا، وهو ما توج بتأسيس منتدى غاز شرق المتوسط بالقاهرة. وعلى صعيد مصادر الطاقة المتجددة، وضعت مصر الأسس التشريعية والتنظيمية لجذب القطاع الخاص من أجل إنشاء مجمع بنبان العملاق للطاقة الشمسية في أسوان بقدرات إجمالية تبلغ 1.8 جيجاوات. وفي الوقت نفسه، تواصل مصر جهودها في توقيع اتفاقيات الربط الكهربائي لتصدير الطاقة إلى العديد من دول الجوار وحتى أوروبا.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).