الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 18 مايو 2021

إعفاء السودان من ديون قيمتها 30 مليار دولار لصندوق النقد الدولي ودول أخرى

تلقى السودان إعفاءات وتعهدات من أعضاء صندوق النقد الدولي بإلغاء ديون قيمتها 30 مليار دولار، وذلك خلال مؤتمر الاستثمار بباريس أمس، وفقا لتقرير سكاي نيوز عربية. وتعهدت فرنسا بإلغاء ديون مستحقة على السودان بقيمة 5 مليارات دولار، في حين تعهدت السعودية بإلغاء 5 مليارات دولار أخرى، والنرويج 4.5 مليار دولار.

ووعدت فرنسا بمنح السودان قرضا بقيمة 1.5 مليار دولار للمساعدة في سداد متأخراته لدى صندوق النقد الدولي، وتعهدت بتقديم المزيد إذا تطلب الأمر، إذ تسعى الخرطوم لتغطية ديونها الخارجية التي حددتها وكالة أسوشيتد برس بنحو 70 مليار دولار. وتعهدت ألمانيا بتغطية 110 مليون دولار من المستحقات المتأخرة لصندوق النقد الدولي على السودان، وتقديم أكثر من 470 مليون دولار كمساعدات ثنائية للديون، وفقا لتقرير فرانس 24.

وكان السودان يسعى للحصول على تعهدات من أعضاء صندوق النقد، مع خروجه من عقود من العقوبات الاقتصادية والعزلة في ظل حكومته السابقة. ونجح السودان بالفعل في تصفية ديونه للبنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي، لكنه كان بحاجة إلى تصفية ديونه لصندوق النقد الدولي أيضا، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من الإصلاحات الاقتصادية، وهو ما قد يؤهله للعودة مرة أخرى إلى مبادرة صندوق النقد والبنك الدوليين للبلدان الفقيرة المثقلة بالديون "هيبك"، ويمنحه إمكانية الوصول إلى تمويل دولي أفضل.

مصر أيضا تريد المساعدة في تخفيف الديون السودانية: تعتزم مصر المشاركة في مبادرة دولية لتصفية ديون السودان لصندوق النقد الدولي، من خلال السماح للسودان باستخدام الحصة المصرية في حقوق السحب الخاصة لدى صندوق النقد الدولي لتسوية ديونه، حسبما قال الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقائه مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان الأحد الماضي على هامش مؤتمر باريس، ونقله بيان الاتحادية.

السيسي والبرهان تحدثا عن سد النهضة أيضا: تضمنت النقاشات الثنائية التعاون بين السودان ومصر للتوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي قبل شروع أديس أبابا في الملء الثاني للخزان. وفي لقاء منفصل مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أكد الرئيس السيسي مجددا رغبة مصر في التوصل إلى "اتفاق قانوني وعادل وملزم" بشأن ملء السد وتشغيله، مؤكدا أن مصر لن تتسامح مع أي تهديدات لأمنها المائي، بحسب لرئاسة الجمهورية. وقالت الولايات المتحدة في وقت سابق إنها تدعم استئناف المفاوضات بين الأطراف الثلاثة، لكنها ليست مستعدة للعب دور الوساطة، والذي سبق أن دعت إليه القاهرة والخرطوم بتدخل وسطاء دوليين مثل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى جانب الاتحاد الأفريقي، بينما تصر إثيوبيا على بقاء الاتحاد الأفريقي وسيطا وحيدا في المفاوضات، مشيرة إلى أنها ستمضي قدما في ملء السد سواء بوجود اتفاق أو بدونه.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).