الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 28 أبريل 2021

التوك شو في 28 أبريل 2021

عبر مقدمو التوك شو عن مخاوفهم من تزايد حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" المعلنة رسميا، والتي عادت للتجاوز الألف حالة أمس، وحذر أحمد موسى في برنامجه "على مسؤوليتي" من سيناريو كابوسي، مستشهدا بالوضع الحالي في الهند، والتي أصبح نظامها الصحي على شفا الانهيار بسبب الارتفاع الجنوني في الإصابات (شاهد 4:06 دقيقة). وأعرب رامي رضوان في "مساء دي إم سي" عن المخاوف نفسها، مضيفا أن "إحساسه" إن الإصابات اليومية ربما تصل إلى عشرات الآلاف (شاهد 2:33 دقيقة | 4:43 دقيقة | 5:50 دقيقة).

نعم ولكن: تسجل الهند حاليا أرقام غير مسبوقة تبلغ نحو مليون إصابة كل ثلاثة أيام، وهي معدلات لم تقترب منها أي دولة أخرى في العالم منذ بداية الجائحة.

الوضع في مصر ليس كارثي، حسبما أكد مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية والوقائية محمد عوض تاج الدين في برنامج "مساء دي إم سي، مضيفا أن المستشفيات قادرة على استيعاب الأعداد الحالية، والمستشفيات الميدانية مجهزة إذا استدعت الحاجة إليها في أي وقت (شاهد 4:43 دقيقة | 5:23 دقيقة). وقالت وزارة الصحة أمس إن المخزون الاستراتيجي من الأكسجين الطبي في جميع مستشفيات الجمهورية المخصصة لاستقبال مرضى "كوفيد-19" بلغ 2.2 مليون لتر، بعدما كان 1.16 مليون لتر في فبراير الماضي، وذلك بعد توجيهات رئيس الوزراء الأسبوع الماضي بزيادة المخزون الاستراتيجي من الأكسجين الطبي بما لا يقل عن 3 ملايين لتر.

المزيد من اللوم يتجه للتجمعات خلال شهر رمضان: قال عوض تاج الدين إن الزيادة المتواصلة في أعداد الإصابة بالفيروس سببها عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية (شاهد 4:43 دقيقة، و5:23 دقيقة). وأضاف أن الوباء يصيب الآن عائلات باكملها وتجمعات الأصدقاء نتيجة التجمعات الكبيرة التي تكون عادة خلال شهر رمضان. ودعا مقدم البرنامج رامي رضوان إلى حظر الخيم الرمضانية.

أزمة سد النهضة تضع مصر "بين المطرقة والسندان": قد تواجه مصر سيناريوهات صعبة عقب الملء الثاني لسد النهضة، ولكنها تسعى في الوقت الحالي للتوصل إلى حل من شأنه أن يخفف من التأثيرات المحتملة، وتسعى أيضا لتجنب حدوث جفاف على المدى البعيد، وفقا لما قاله أحمد موسى (شاهد 2:00 دقيقة).

ودعم برلماني أوروبي لموقف مصر والسودان: عرض أحمد موسى تقريرا مصورا حول الاجتماع الذي عقد مؤخرا للبرلمان الأوروبي، والذي أعرب خلاله بعض البرلمانيين عن دعمهم لموقف كل من مصر والسودان في أزمة سد النهضة، وتأييدهم لحق الدولتين في الدفاع عن حقوقهما المائية (شاهد 2:45 دقيقة). وقال منسق العلاقات الأوروبية المصرية في البرلمان الأوروبي منير ساتوري إن إثيوبيا لها الحق في التنمية ولكن هذا لا يجب أن يكون على حساب الأمن المائي لمصر والسودان. وأضاف أن الخطوات أحادية الجانب التي تتخذها أديس أبابا "غير مقبولة" وتتعارض مع القوانين الدولية التي تنص على حماية حقوق دول المصب. كما دعت النائبة الأوروبية إيزابيل سانتوس الاتحاد الأوروبي إلى مضاعفة جهوده لحل هذه الأزمة وحماية حقوق مصر والسودان. وقال مراسل البرنامج مجدي يوسف إن تلك التصريحات لا تعني بالضرورة أن أوروبا ستجبر إثيوبيا على تغيير موقفها، ولكنها مع ذلك تعد نقطة إيجابية يمكن لمصر والسودان استغلالها.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).