الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 12 أبريل 2021

ما هي الجامعات المصرية التي تؤهل خريجيها لتأسيس شركاتهم الناشئة؟

ما هي الجامعات المصرية التي تؤهل خريجيها لتأسيس شركاتهم الناشئة؟ منذ بداية عصر الشركات الناشئة عالميا، ارتبطت تلك الشركات بشكل وثيق بالجامعات والمواهب التي تتخرج فيها. ويمكن التعرف على ذلك بمراجعة عدد شركات وادي السيليكون ومؤسسيها المرتبطين بجامعة ستانفورد. ولا تختلف في ذلك مصر، حيث يعد دعم الجامعات أحد العوامل الدافعة لريادة الأعمال. وفي عدد اليوم نتناول كيف تساعد البرامج الجامعية رواد الأعمال.

وازداد عدد برامج ريادة الأعمال في الجامعات ونتج عنها المزيد من الشركات الناشئة. فبعد تأسيس أول حاضنة جامعية في مصر في عام 2013، أطلقت جامعات أخرى 10 برامج مماثلة على الأقل. ودعمت تلك البرامج الجامعية في القاهرة الكبرى ما لا يقل عن 600 شركة ناشئة، وخرج منها 270 رسميا. وظهرت حاضنات جامعات خارج القاهرة، بما في ذلك الإسكندرية وأسيوط. وتقود الجامعات جهود زيادة الوعي بشأن ريادة الأعمال وتقوم بتدريسها كمادة دراسية. ويقول نزار سامي، مؤسس مبادرة رواد النيل، لإنتربرايز إن الجامعات الحكومية حصلت على تفويض لتدريس ريادة الأعمال في عام 2017.

وتقدم الحاضنات مساعدة للطلاب في تأسيس شركات ناشئة وتدعمها لتصبح شركات راسخة. ويتضمن الدعم تمويلا تأسيسا، قد يتراوح من 20 ألف جنيه إلى 250 ألف جنيه اعتمادا على الجامعة ومواردها، إضافة إلى إمكانية استخدام المعامل وأماكن الاجتماعات والإرشاد التكنولوجي والتجاري والمساحة المكتبية والتسويق والتواصل مع المستثمرين المحتملين. وتقوم الجامعات بإدارة تلك الحاضنات وتمول من خلال شراكات بين الحكومة والقطاع الخاص. وعلى عكس معظم الحاضنات غير الجامعية، فهي لا تمتلك حصة في الشركات الناشئة التي تحتضنها.

كيف تستفيد الجامعات من ذلك؟ ببساطة، تجذب برامج الشركات الناشئة الطلاب. فيمكن للجامعات الاستفادة من الموارد، مثل المعلومات الأكاديمية والشبكات والسمعة وإمكانية تحقيق شراكات، وتوجيهها إلى برامج ريادة الأعمال. ويقول سامي إن هذا يساعد في الترويج وجذب أفضل الطلاب، كما تعد البرامج التي تؤثر بشكل إيجابي على التوظيف عامل جذب كبيرا.

وتعد الجامعة الأمريكية بالقاهرة رائدة في برامج حاضنات الشركات الناشئة، إذ قامت حاضنة فينشر لاب بالجامعة بتخريج أكثر من 200 شركة ناشئة منذ تأسيسها عام 2013، حسبما قالت مديرة التسويق والاتصالات نور إبراهيم لإنتربرايز. وتضيف إبراهيم "عادة ما نحصل على 400-500 طلب في كل دورة، ونقوم بتنظيم دورتين كل سنة، ولكننا نقبل نحو 25 طلبا فقط".

وحذت جامعات بالقاهرة الكبرى نفس الحذو، وبينها جامعة النيل التي تقوم عبر حاضنتها "تك سبيس" بدعم 8 شركات ناشئة بالتمويل التأسيسي وإنشاء العلامة التجارية والتدريب التقني وتوفير المكاتب والتوصيل بالشبكات والدعم القانوني. وتندرج حاضنة رواد النيل ضمن مبادرة رواد النيل، وهي مبادرة مشتركة بين جامعة النيل والبنك المركزي لدعم ريادة الأعمال. وقامت المبادرة، بدعم 74 شركة ناشئة في خمسة قطاعات بداية من عام 2019. وقام مركز ريادة الأعمال بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، والذي يضم ثلاث حاضنات على الأقل، بتمكين 250 شركة ناشئة منذ تأسيسها عام 2015.

وقامت جامعة القاهرة والجامعة البريطانية في مصر بإنشاء برامج تخرج 8-12 شركة ناشئة سنويا في المتوسط. فقامت حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة بتخريج 46 شركة ناشئة منذ إطلاقها عام 2016، وتحتضن حالبا 9 شركات أخرى، حسبما قالت المديرة التنفيذية للحاضنة، هبة زكي، لإنتربرايز. أما حاضنة أعمال الجامعة البريطانية في مصر فقامت بتخريج 24 شركة ناشئة منذ إطلاقها في أواخر عام 2018، بحسب ما قاله مدير حاضنة الأعمال، تامر عادل، لإنتربرايز.

كما بدأت حاضنات أكثر تخصصا في الظهور وبعضها خارج القاهرة. فتقوم حاضنة الأعمال "همة" في جامعة أسيوط بدعم الشركات الناشئة التي تركز على الخدمات الصحية والغذاء والمياه والصناعة منذ تأسيسها عام 2014. وتتخصص حاضنة جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة "استدامة" في الزراعة المستدامة وإنتاج الغذاء. وتتخصص حاضنة الأعمال "رواق"، التي تديرها جامعة الأزهر، في قطاعات المياه وإدارة المخلفات الزراعية والطاقة المتجددة. وتعد حاضنة الذكاء الاصطناعي بجامعة الإسكندرية هي أول حاضنة متخصصة في الذكاء الاصطناعي في مصر، لكننا لم نستطع حصر عدد الشركات الناشئة التي تخرجت من هذه الحاضنات.

العديد من حاضنات الجامعات تركز على قطاعات محددة، حسبما يقول سامي، مضيفا أن حاضنة جامعة النيل تركز بشكل أساسي على شركات التكنولوجيا الناشئة، بما في ذلك العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وسلاسل التصنيع والتوريد. وتركز حاضنات الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري على السياحة والتصنيع والتكنولوجيا والتحول الرقمي، فيما يمتد نطاق إحداها إلى كل القطاعات. أما حاضنة الجامعة البريطانية في مصر فتدعم مختلف القطاعات وتركز في الوقت نفسه على الشركات المعتمدة على التكنولوجيا. ويقول سامي "غالبا ما تكون هناك أولويات نوعية، اعتمادا على الجامعة واستراتيجيتها وميزتها التنافسية". وتوضح إبراهيم أن فينتشر لاب في الجامعة الأمريكية لديها حاضنة متخصصة في مجال التكنولوجيا المالية، وواحدة أكثر شمولا، كما تشير زكي إلى أن حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة لا تتخصص في قطاع بعينه وتدعم الشركات الناشئة في مجالات تتراوح بين الاقتصاد الأخضر وتكنولوجيا التعليم والتكنولوجيا الصحية والتجارة الإلكترونية والمجالات الإبداعية.

وتقدم العديد من الجامعات، بينها جامعة النيل وجامعة القاهرة والجامعة الأمريكية بالقاهرة، إمكانية استخدام المعامل بشكل غير رسمي، حيث يمكن لرواد الأعمال الحصول على نصائح حول إطلاق الشركات. وتتفق المصادر على أن تلك الخدمات تسد حاجة مهمة. وتوضح إبراهيم "نحن دائما على استعداد للمساعدة من خلال الاستشارات المجانية".

وتقدم بعض الجامعات تخصصات دراسية في ريادة الأعمال. ومن بين تلك الجامعات الخاصة، الجامعة الأمريكية بالقاهرة والجامعة البريطانية في مصر وجامعة النيل والجامعة الألمانية بالقاهرة ومركز المعرفة، بحسب سامي. ويوضح "تم تصميم هذه البرامج لتعزيز ريادة الأعمال كمادة دراسية رسمية" مضيفا أن هدفها تعزيز قدرات ريادة الأعمال لدى الطلاب، وليس بالضرورة إنشاء شركات ناشئة.

وتساهم جلسات رفع الوعي بما في ذلك الأنشطة الطلابية في تعزيز الدافع لريادة الأعمال أكثر من تأسيس الشركات الناشئة: وتنظم اتحادات الطلاب جلسات توعية بما في ذلك المعسكرات التمهيدية وأسابيع للشركات الناشئة وتستضيف ضيوفا متحدثين، بحسب سامي، مضيفا أنها عملية وليست نظرية وتحظى ببعض الدعم المؤسسي. وأوضح أن أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا تقدم لكل نادي طلاب يركز على ريادة الأعمال 250 ألف جنيه مصري سنويا دعما لأنشطته. وتقول زكي إن حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة تنشط للغاية في مجال زيادة الوعي، موضحة "استفاد أكثر من 6 آلاف شخص من برنامج التوعية الخاص بنا منذ عام 2016، وقدمنا ​​60 ورشة عمل بما في ذلك 4 برامج تدريبية متخصصة".

وبحسب المؤشرات الثابتة لقياس النجاح، ومن بينها عدد الشركات الناشئة التي خرجت من الحاضنة وعدد الوظائف التي ولدتها، تأتي فينتشر لاب وحاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة في المقدمة. فقامت فينتشر لاب بتخريج 200 شركة ناشئة، نجحت 80% منها في تخطي المرحلة الأولى من التخرج وولدت أكثر من 8 آلاف وظيفة جديدة، بحسب إبراهيم. أما زكي، فتقول إن حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة قامت بتخريج 46 شركة ناشئة بينها 33 من دورة الحضانة الأولى و13 عبر دورة "هي" المخصصة لرواد الأعمال من السيدات، موضحة "حققت شركاتنا الناشئة إجمالي 23 مليون جنيه إيرادات وولدنا 133 وظيفة.

أبرز أخبار قطاع التعليم في أسبوع:

  • سهم شركة تعليم لخدمات الإدارة يصعد 6% في أول أيام تداوله في البورصة المصرية الأسبوع الماضي.
  • اتفاق تعاون بين وزارة التربية والتعليم والمجلس الثقافي البريطاني تمهيدا لاعتماد المدارس الرسمية الدولية (الشهادة البريطانية فقط) من المجلس الثقافي البريطاني.
  • وقعت الجامعة الأمريكية بالقاهرة اتفاقيتين منفصلتين مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة العلمين الدولية، للتعاون في مجالات البحث العلمي.
  • وزارة التخطيط تطلق حملة "المليون ريادي" لتوفير المواد التعليمية اللازمة لرواد الأعمال الطموحين عبر الإنترنت، في إطار مشروع "رواد 2030" المدعوم من الدولة، وقد بدأت الحملة في استقبال طلبات التقديم.
  • توقيع مذكرة تفاهم بين مجموعة مستشفيات كليوباترا وجامعة النهضة لتمويل منح دراسية بقيمة إجمالية 7.4 مليون جنيه، تقدمها المجموعة لثمانية من الطلبة الراغبين في دراسة الطب بالجامعة من أبناء الصعيد، طوال فترة برنامج المنحة البالغة 5 سنوات، وفقا لبيان أصدرته المجموعة أمس (بي دي إف).

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).