الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 11 أبريل 2021

مصر والسودان ترفضان مقترحا إثيوبيا لتبادل البيانات قبل الملء الثاني لسد النهضة

رفضت مصر والسودان مقترحا قدمته إثيوبيا لتبادل البيانات بشأن الملء الثاني لسد النهضة المقرر هذا الصيف. ودعت وزارة الخارجية الإثيوبية البلدين إلى ترشيح مشغلين لتبادل البيانات بين الدول الثلاث بشأن الملء الثاني لخزان السد، في خطوة قالت إنها من المحتمل أن تساعد في تعزيز الثقة وتحسين التواصل بين الدول الثلاث، لكن القاهرة والخرطوم رفضتا سريعا هذا المقترح، وأكدتا مجددا تمسكهما بالتوصل لاتفاق ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد. وقالت وزارة الري المصرية في بيان لها إن "هذا المقترح الإثيوبي لا يعدو كونه محاولة مكشوفة لاستخلاص إقرار مصري على المرحلة الثانية من الملء … حتى لو لم تصل الدول الثلاث لاتفاق حول ملء وتشغيل السد". ومن جانبها، قالت وزارة الري السودانية في بيان لها أمس أيضا، إن تبادل البيانات إجراء "ضروري"، لكن "العرض الإثيوبي لتبادل المعلومات بالطريقة التي أشارت إليها الرسالة ينطوي على انتقائية مريبة في التعامل مع ما تم الاتفاق عليه".

مصر تكثف تعاونها العسكري مع جيرانها الأفارقة وسط تصاعد أزمة سد النهضة: وقعت مصر وأوغندا اتفاقا استخباريا عسكريا في ظل التوتر المتصاعد بشأن أزمة سد النهضة، بحسب بيان من قوات الدفاع الشعبية الأوغندية نقلته وكالة رويترز. وعارضت أوغندا، حيث يبدأ نهر النيل، في الماضي، محاولات مصر التأثير على مشاريع الطاقة الكهرومائية في دول المنبع. والآن، بموجب الاتفاق الجديد، سيتبادل البلدان المعلومات الاستخباراتية والعسكرية بانتظام.

ووقعت القاهرة أيضا بروتوكول تعاون عسكري مشترك مع بوروندي، وفق ما أعلنه المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة في بيان أمس السبت. وينص الاتفاق الموقع على التعاون في مجالات التدريب والتأهيل والتدريبات المشتركة بما يتيح تبادل الخبرات بين الجانبين، بحسب البيان. ويأتي هذا ضمن مساعي مصر لتعزيز علاقات التعاون مع دول القرن الأفريقي، وحوض النيل، في محاولة لتدعيم موقفها في قضية سد النهضة.

لماذا هذا الاتفاق مهم؟ الاتفاق الذي جاء عقب فشل الجولة الأخيرة من مفاوضات السد التي عقدت الأسبوع الماضي، في كينشاسا، بين مصر، والسودان، وإثيوبيا، دون الوصول إلى اتفاق بشأن تشغيل وإدارة سد النهضة، هو جزء من مساعي مصر الضخمة خلال الأشهر الماضية لتعزيز علاقاتها مع الدول الأفريقية، والحصول على دعم إقليمي، ودولي، لموقفها بشأن سد النهضة. وإلى جانب الجهود الدبلوماسية، أظهرت مصر قدراتها العسكرية مؤخرا، بما في ذلك التدريبات العسكري المشتركة الأخيرة مع الخرطوم.

تصدرت قضية سد النهضة والأزمة الليبية جدول أعمال المحادثات التي أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نظيره التونسي قيس سعيد في القاهرة أمس السبت، وفق بيان رئاسة الجمهورية. وتعهد الرئيس التونسي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس السيسي بدعم بلاده لموقف مصر في أزمة سد النهضة، كما عبر عن رفض بلاده المساس بالأمن المائي لمصر. وقال سعيد "نبحث عن حلول عادلة.. ولكن الأمن القومي لمصر هو أمننا.. وموقف مصر في أي محفل دولي سيكون موقفنا" (شاهد 17:32 دقيقة). وتعد الزيارة التي تختتم اليوم، الأولى لسعيد إلى القاهرة منذ توليه مهام منصبه في عام 2019.

الولايات المتحدة تدعو مصر وإثيوبيا والسودان لإنهاء أزمة سد النهضة. وبحث مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان مستجدات المفاوضات الخاصة بالسد، إضافة إلى الصراع في إقليم تيجراي، في اتصال هاتفي مع نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ديميكي ميكونين، وفق ما ذكره البيت الأبيض في بيان صحفي. وعينت الولايات المتحدة مؤخرا مبعوثا خاصا لمنطقة القرن الأفريقي، والذي تتضمن مهام عمله الإشراف على تسوية قضية سد النهضة، من بين أمور أخرى.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).