الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 7 أبريل 2021

رسالة تحذير جديدة إلى إثيوبيا

السيسي يحذر إثيوبيا مجددا: كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع أزمة سد النهضة، لكن التعاون أفضل بكثير من الخلاف: هذا هو مضمون رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسي لأديس أبابا، على هامش افتتاح مجمع "الإصدارات المؤمنة والذكية" اليوم، (شاهد:3:19 دقيقة). وتأتي تصريحاته بعد يوم من فشل الجولة الأخيرة من المفاوضات التي عقدت في وقت مبكر من الأسبوع الجاري في كينشاسا، إذ لم تسفر عن الوصول لاتفاق بين مصر، وإثيوبيا، والسودان على آلية لملء وتشغيل سد النهضة. وأكد السيسي مرة أخرى على مطالبات مصر المشروعة في حصتها من مياه نهر النيل بموجب القانون الدولي، قائلا: "اللي نزل المياه هناك ربنا، واللي خلاها تيجي مصر ربنا، لو لم تكن الأرض مرتفعة عندنا لم يكن ليصلنا شي، واللي عمله ربنا لن يغيره البشر".

وتدرس مصر والسودان الخطوات المقبلة بهذا الشأن، بحسب الرئيس. وحذر السيسي مجددا إثيوبيا من مغبة المساس بحصة مصر في نهر النيل، قائلا إنه "لا يجب الوصول لمرحلة أن تمس نقطة مياه من مصر"، مكررا تحذيره السابق الأسبوع الماضي، إذ قال السيسي آنذاك إن المساس بحصة مصر في مياه النيل سيسفر عن حالة من الاستقرار في المنطقة لا يتخيلها أحد. ومن جانبها، جددت إثيوبيا رفضها لمقترح السودان المدعوم من مصر بإنشاء رباعية دولية مكونة من الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأفريقي للتوسط في المفاوضات، وقالت أديس أبابا إنها ترغب في أن يستمر الاتحاد الأفريقي في رعاية المحادثات، كما لم تتراجع عن خططها المضي قدما في الملء الثاني للسد في موسم الأمطار خلال يوليو المقبل.

وفي السياق نفسه، أجرى وزير الخارجية سامح شكري زيارة خاطفة إلى الخرطوم مساء أمس بعد إعلان فشل المفاوضات، بحسب موقع اليوم السابع. واتجه وزير الخارجية بعد ذلك إلى العاصمة اللبنانية بيروت، في زيارة تهدف إلى تأكيد دعم مصر للبنان، ومساندتها لجهود تشكيل الحكومة برئاسة سعد الحريري.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).