الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 4 أبريل 2021

مصر تشهد موكب المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة وسط احتفال مهيب

شهدت مصر أمس موكب المومياوات الملكية الذي طال انتظاره، والذي نقلت خلاله 22 مومياء من المتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية والذي افتتح مؤخرا، وفقا لما أوردته وكالة رويترز. وانطلقت مسيرة الموكب، التي استغرقت 40 دقيقة، بإطلاق 21 طلقة مدفعية، ثم تواصلت بطول 7 كيلومترات حتى وصولها إلى المقر الجديد للمومياوات.

فكيف جرت عملية نقل المومياوات؟ جرى نقل المومياوات داخل كبسولات مملوءة بغاز النيتروجين داخل عربات مخصصة للنقل، وذل من أجل الحفاظ عليها وحمايتها، وفقا لما قاله عالم المصريات ووزير السياحة الأسبق زاهي حواس.

ما هي المومياوات التي انتقلت لمتحف الحضارة؟ ضم الموكب 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، ترجع معظمها إلى الأسر الحديثة التي حكمت مصر خلال الفترة ما بين عام 1539 و1075 قبل الميلاد. ومن بين هذه المومياوات الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك سيتي الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميرت آمون زوجة الملك أمنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري، بحسب البيان الصادر عن رئاسة الوزراء.

فما هو السبب وراء نقل المومياوات؟ يرجع نقل المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة بالفسطاط إلى أن "الحكومة المصرية تريد عرض المومياوات بطريقة حضارية ومثقفة، وليس للترفيه كما كانت في المتحف المصري"، وفق حواس.

وقد استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي موكب المومياوات من مقر المتحف القومي للحضارة المصرية، والذي افتتحه رسميا أمس، بحسب البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية. وقال السيسي، في تغريدة له على موقع تويتر: "بكل الفخر والاعتزاز أتطلع لاستقبال ملوك وملكات مصر بعد رحلتهم من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية. إن هذا المشهد المهيب لدليل جديد على عظمة هذا الشعب الحارس على هذه الحضارة الفريدة الممتدة في أعماق التاريخ". ومن جانبه، قال وزير السياحة خالد العناني، خلال كلمته التي ألقاها فى حفل نقل المومياوات الملكية، إن هذا الحدث الفريد لن يتكرر، مؤكدا أنه سيروج للسياحة المصرية في العالم أجمع، وفي نفس الوقت سيزود الوعي السياحي والأثري لدى المصريين (شاهد 8:41 دقيقة).

ومن المقرر عرض 20 مومياء فقط أمام الجمهور بدءا من 18 أبريل الجاري في المتحف القومي للحضارة المصرية، في حين سيجري تخزين الاثنتين المتبقيتين، وفقا لما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين بوزارة السياحة. ومن المقرر أن يفتح المتحف أبوابه رسميا للزوار بدءا من اليوم بعد أن كانت أجزاء محدودة منه مفتوحة أمام الجمهور منذ عام 2017.

وهيمنت التغطية الحية لموكب نقل المومياوات على برامج التوك شو ليلة أمس. وخصصت لميس الحديدي حلقة أمس من برنامجها "كلمة اخيرة" لتغطية هذا الحدث المهم (شاهد 1:46:55 دقيقة)، وبالمثل برنامج "الحياة اليوم" الذي عرض بثا حيا للموكب والحفل الافتتاحي (اهد 3:27:46 دقيقة). وفي مقابلة مع عمرو أديب في برنامجه "الحكاية"، قال حواس إن توت عنخ آمون سيكون بمثابة "البطل" في المتحف المصري الكبير، فيما ستكون المومياوات التي جرى نقلها بمثابة أبطال المتحف القومي للحضارة المصرية (شاهد 0:54 دقيقة). وأوضح حواس أن إنشاء المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط تكلف ملايين الجنيهات وجاء بالتعاون مع منظمة اليونسكو. وقال أيضا إن عملية تطوير المتحف بدأت منذ عام 2010، مؤكدا أن أعمال تطوير المتحف كانت بأيادي مصرية بقيادة محمود مبروك مستشار العرض المتحفي بوزارة السياحة (شاهد 0:08 دقيقة وأيضا 0:17 دقيقة).

وتصدر الهاشتاج #موكب_المومياوات_الملكية أكثر الهاشتاجات تداولا على موقع تويتر، وفقا لما قاله أحمد موسى، في برنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 0:02 دقيقة)، والذي أشار أن نحو مليار شخص كانوا يتابعون البث الحي لموكب نقل المومياوات. وفي مداخلة هاتفية مع موسى، قال وزير السياحة إن إنشاء متحف الحضارة المصرية تكلف ملياري جنيه، فيما بلغت تكلفة بناء المتحف المصري الكبير حتى الآن 15 مليار جنيه (شاهد 1:10 دقيقة).

وتصدر الموكب تغطية الصحافة العالمية لمصر هذا الصباح، كما في واشنطن بوست، وشينخوا، وريبابلك وورلد، ووكالة أسوشيتد برس، ونيويورك تايمز، ورويترز، وبي بي سي.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).