الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 10 مارس 2021

تفاصيل جدول أعمال منتدى غاز شرق المتوسط

تأتي عملية تقليل الانبعاثات الكربونية الناتجة عن استخدام الغاز الطبيعي، وأيضا استخدام الغاز المسال كوقود للسفن ضمن جدول أعمال منتدى غاز شرق المتوسط، والذي انطلقت فعالياته بمشاركة الدول الأعضاء في القاهرة أمس، وذلك من خلال الاجتماع الوزاري الأول للمنتدى منذ دخوله حيز التنفيذ خلال هذا الشهر، بحسب البيان الصادر عن وزارة البترول. واتفقت الدول السبع المؤسسة للمنتدى، وهي مصر وفلسطين والأردن واليونان وقبرص وإيطاليا وإسرائيل، على أن تترأس مصر المنتدى حتى نهاية العام الحالي. وستتولى قبرص رئاسة المنتدى في يناير 2022، على أن تتحدد رئاسة المنتدى في الأعوام التالية بحسب الترتيب الأبجدي للدول الأعضاء. ومن المقرر عقد الاجتماع الوزاري المقبل للمنتدى في القاهرة خلال الربع الأخير من 2021.

ما هو منتدى غاز شرق المتوسط؟ جرى تأسيس المنتدى مطلع 2019 ليكون بمثابة سوقا إقليمية لتجارة الغاز، والعمل كمنصة لمنتجي الغاز والمستهلكين وللدول التي تعبر من خلالها شحنات الغاز بالمنطقة، وذلك بهدف تطوير الموارد الحالية، إلى جانب تطوير البنية التحتية اللازمة للاستكشافات المستقبلية، هذا بالإضافة إلى تنظيم سياسات الغاز الطبيعي بالمنطقة والتي تحمي حقوق الدول الأعضاء في الحفاظ على مواردها.

هل تسعى مصر لمضاعفة وارداتها من الغاز الطبيعي من إسرائيل؟ خط الأنابيب الذي اتفقت مصر وإسرائيل على إنشاءه من أجل أن يربط حقل ليفايثان الإسرائيلي بمحطتي الإسالة في دمياط وإدكو بمصر يمكن أن يزيد من قدرة إسرائيل على تصدير الغاز لمصر بنحو الضعف، بحسب ما ذكره وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز في مقابلة مع وكالة رويترز. وقال الوزير: "نحن الآن نتحدث حول ما يقرب من 10 مليارات متر مكعب سنويا، ولكن هذه الكمية يمكن أن تزيد في المستقبل". وتستورد مصر الغاز الطبيعي من حلقي ليفايثان وتمار في إسرائيل بموجب الاتفاقية الموقعة بين شركة دولفينوس القابضة المملوكة لرجل الأعمال علاء عرفة وشركة ديليك للحفر الإسرائيلية ونوبل إنرجي الأمريكية، المشغلتين لحقلي الغاز. وبدأ حقل ليفياثان إنتاج الغاز في ديسمبر 2019، تمهيدا لتصديره إلى مصر.

ومن الأنباء ذات الصلة بدول شرق المتوسط: تحاول اليونان وقبرص وإسرائيل إنجاز العمل على الكابل الكهربائي الذي يربطها تحت البحر بقدرة 2 جيجاوات، وذلك بهدف تشغيل المرحلة الأولى من المشروع بحلول عام 2025، وفقا للتقرير الذي نشرته وكالة أسوشيتد برس. ويهدف المشروع إلى وضع الدول الثلاث على خريطة مصدري الطاقة في المنطقة. وتعمل مصر وقبرص واليونان أيضا على مشروع يورو أفريكا للربط الكهربائي بقدرة 2 جيجاوات، والذي سيكون جزءا من مشروع أكبر للربط بين أوروبا وأفريقيا، ويهدف لتحويل مصر إلى مركز لإمدادات الطاقة المتجددة لأوروبا على المدى الطويل.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).