الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 28 فبراير 2021

نتابع اليوم الأحد 28 فبراير 2021

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في أسبوع عمل جديد. ونترقب غدا شهرا جديدا لكننا ما زلنا نتذكر مارس الماضي وبداية تفشي الجائحة في مصر.

الخبر الأبرز محليا: فتحت وزارة الصحة أمس باب التسجيل للمواطنين للحصول على لقاح "كوفيد-19"، من الفئات المستحقة من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة من عمر40 عاما. ومن المتوقع أن يتصدر هذا الخبر التغطيات خلال اليوم أو اليومين المقبلين. لدينا المزيد من التفاصيل في هذا الصدد في فقرة تطورات "كوفيد-19" أدناه.

أما الخبر الأبرز عالميا، فقد جاء من واشنطن ولكنه يتعلق بالشرق الأوسط، بما في ذلك التقرير الذي اتهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شخصيا بالموافقة على اغتيال المعارض السعودي جمال خاشقجي بوحشية في عام 2018. وكذلك تصدرت العناوين الرئيسية الضربة الجوية الأولى لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في المنطقة. لدينا المزيد حول الموضوعين في فقرة "أخبار عالمية" أدناه.

بدأت امتحانات الفصل الدراسي الأول بالمدارس والجامعات الحكومية أمس، وذلك وفق الجدول الزمني الذي حدده وزير التربية والتعليم طارق شوقي، ووزير التعليم العالي خالد عبد الغفار في وقت سابق من الشهر الجاري. وجرت الامتحانات تحت التزام صارم بالإجراءات الاحترازية كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي من أجل تجنب انتشار فيروس "كوفيد-19"، بحسب البيان الصادر عن وزارة التعليم العالي. كانت وزارة التربية والتعليم أعلنت الأسبوع الماضي تمديد إجازة منتصف العام للمدارس والجامعات الحكومية لمدة أسبوع آخر ليبدأ الفصل الدراسي الثاني اعتبارا من اليوم بدلا من 21 فبراير. لدينا المزيد من التفاصيل حول اليوم الأول لاختبارات المدارس والجامعات في فقرة التوك شو أدناه.

أطلقت وزارة التعاون الدولي والمجلس القومي للمرأة الخطة التنفيذية لمحفز سد الفجوة بين الجنسين لتعزيز تمكين المرأة اقتصاديًا من خلال "إجراءات محددة" على مدار 3 سنوات، بحسب بيان حكومي. كانت الوزارة والمجلس أطلقا المحفز في في يوليو الماضي بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، كأول نموذج من نوعه للتعاون بين القطاعين العام والخاص في أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط لمساعدة الحكومات والشركات على اتخاذ إجراءات حاسمة لسد الفجوات الاقتصادية بين الجنسين، وزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة وسد الفجوات بين الجنسين في الأجور ودفع المزيد من النساء إلى المناصب الإدارية والقيادية والمساواة بين الجنسين في مستقبل العمل.

وذكر البيان أن 4 من رؤساء كبرى الشركات يشاركون في إطلاق الخطة التنفيذية للمحفز، وهم حسين أباظة الرئيس التنفيذي للبنك التجاري الدولي، وهشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة القابضة، وكريم الشيتي نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة ترافكو الدولية القابضة، ونيفين الطاهري رئيس شركة دلتا شيلد للاستثمار.

وفي سياق آخر، أدرجت الأمم المتحدة مبادرة "حياة كريمة" ضمن منصة شراكات التنمية المستدامة لديها، بحسب بيان عن وزيرة التخطيط هالة السعيد. وكانت مصر قد أطلقت المبادرة قبل عامين بهدف توطين أهداف التنمية المستدامة في المجتمعات الريفية.

وافق مجلس النواب الأمريكي أمس على حزمة التحفيز المالي التي اقترحها الرئيس الأمريكي جو بايدن بقيمة 1.9 تريليون دولار للتخفيف من تداعيات جائحة "كوفيد-19". وتهدف حزمة التحفيز، التي يطلق عليها اسم "خطة الإنقاذ الأمريكية"، لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتشمل تحفيز مالي مباشر على شكل شيكات مباشرة بقيمة 1400 دولار للشيك الواحد، إلى جانب زيادات إعانات البطالة بقيمة 400 دولار أسبوعيا حتى نهاية شهر أغسطس، إلى جانب 350 مليار دولار للحكومات المحلية وعلى مستوى الولايات، وأيضا 50 مليار دولار لإجراء اختبارات فيروس "كوفيد-19"، و130 مليار دولار للمدارس، إلى جانب التوسع بشكل كبير في برنامج الائتمان الضريبي للأطفال، بحسب شبكة سي إن إن.

من المقرر الآن إحالة حزمة التحفيز المالي إلى مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث من المتوقع أن تواجه قدرا أكبر من الاعتراض مقارنة بمجلس النواب، على الرغم من دعوة الرئيس الأمريكي للتسريع في عملية إقرارها. ويتوقع الخبراء على نطاق واسع أن يلغي مجلس الشيوخ الزيادة بقيمة 15 دولار للساعة إلى الحد الأدنى للأجور والبالغ في الوقت الحالي 7.25 دولار للساعة.

enterprise

تحولت المخاوف في سوق السندات الأمريكية إلى موجة غضب الخميس الماضي، بعد أن قام المستثمرون الذين كانت تساورهم المخاوف بشأن ارتفاع معدل التضخم خلال الفترة المقبلة ببيع سندات الخزانة. وقفزت عائدات السندات لأعلى مستوياتها فيما يقرب من عام، مما أدى إلى عمليات بيع مكثف للأسهم دفعت أسهم شركات التكنولوجيا لتسجيل أسوأ أداء يومي لها منذ أكتوبر الماضي. وقد ارتفع العائد على السندات لأجل 10 سنوات إلى 1.61%، وذلك بسبب المزاد الذي وصف بأنه "ضعيف للغاية" لبيع سندات ذات أجل 7 سنوات، بحسب صحيفة فايننشال تايمز.

ما الذي يحدث هنا؟ بدأت المخاوف عندما كانت الإدارة الأمريكية تعد حزمة التحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار، ومع استمرار الاحتياطي الفيدرالي في شراء سندات خزانة بمليارات الدولارات شهريا، مما زاد من مخاوف المستثمرين من أن يؤدي ارتفاع التضخم إلى تراجع عائداتهم ولهذا بدأوا في بيع ما لديهم من سندات. ليس هذا فقط، بل إن المتداولين أيضا – والذين كانوا يراقبون من جهة هذا الكم الكبير من البيانات الاقتصادية الإيجابية – بدأوا في احتساب زيادة أسعار الفائدة، وهي فكرة يتحرك البنك المركزي الأوروبي بالفعل لإلغائها. ويشعر المحللون الآن بالقلق من أن ارتفاع العائدات سيبدأ في إضعاف جاذبية سوق الأسهم، مما قد يؤدي إلى الهروب من الأسهم والاتجاه إلى السندات.

لا تعتبر هذه أخبارا سارة للأسواق الناشئة: عادة ما يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة إلى سحب رؤوس الأموال من الاقتصادات الناشئة وارتفاع الدولار، وفي المقابل تضعف عملات الدول النامية ويزداد الضغط على الأوضاع المالية للدول التي لديها الكثير من الديون المقومة بالدولار. وتحقق هذا الخميس الماضي عندما شهدت سلة من عملات الأسواق الناشئة أسوأ أداء يومي لها منذ بدء أزمة "كوفيد-19" في مارس من العام الماضي.

ولكن على الجانب الإيجابي، ما زالت الأسواق الناشئة جذابة بما يكفي لمستثمري السندات الدولية بفضل العوائد السلبية في أوروبا، وآخر مثال على ذلك هو السعودية، التي أصدرت سندات دولية بقيمة 1.5 مليار يورو بعائد سلبي، وفقا للبيان الصادر عن وزارة المالية السعودية. وقد بلغت نسبة الاكتتاب 3 مرات بعائد -0.057% لشريحة السندات بقيمة مليار يورو ولأجل 3 سنوات، وبعائد 0.646% للشريحة الثانية من السندات بقيمة 500 مليون يورو لأجل 9 سنوات. ويأتي تزايد شهية المستثمرين مع تحسن التوقعات الخاصة بالسوق السعودية – أكبر مصدر للنفط في العالم – مع تحسن أسعار النفط.

بدأت مصر بالفعل في تمهيد الطريق لإصدارات السندات الدولية في المنطقة، وذلك بإصدار سندات بقيمة 3.75 مليار دولار في وقت سابق من الشهر الحالي وبلغت تغطية الاكتتاب نحو 4 مرات.

في المفكرة:

أبرز المؤشرات الاقتصادية التي نترقبها في الشهر الجديد:

  • مؤشر مديري المشتريات الخاص بكل من مصر والسعودية والإمارات، والذي سيصدر الأربعاء المقبل.
  • احتياطي النقد الأجنبي حتى نهاية يناير، ومن المقرر أن يعلنه البنك المركزي المصري نهاية هذا الأسبوع.
  • بيانات التضخم لشهر يناير، والمتوقع صدورها يوم 10 مارس.
  • أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري اجتماعا يوم الخميس 18 مارس، لمراجعة أسعار الفائدة.

يلقي باسل الحيني رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر القابضة للتأمين كلمة خلال حفل إفطار تستضيفه غرفة التجارة الفرنسية بمصر، وذلك في 8:30 صباح الغد بمقر إقامة السفير الفرنسي.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).