الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 21 يناير 2021

رسميا.. مصر وقطر تتفقان على استئناف العلاقات الدبلوماسية

اتفقت مصر وقطر على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما رسميا، وفق ما أعلنته وزارة الخارجية المصرية في بيان مقتضب أمس، وذلك في خطوة ربما تنهي القطيعة الدبلوماسية التي دامت بين البلدين لسنوات. ويأتي ذلك بعدما وقعت مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين في وقت سابق من هذا الشهر "بيان العلا" الخاص بالمصالحة العربية مع قطر، لينهي بذلك الرباعي العربي مقاطعة استمرت نحو ثلاثة أعوام ونصف العام. وفتحت مصر مجالها الجوي أمام رحلات الطيران القطرية الأسبوع الماضي.

وبهذه الخطة تصبح مصر الدولة الأولى من الرباعي العربي التي تنهي القطيعة رسميا مع الدوحة عقب توقيع اتفاق المصالحة.

من ناحية أخرى، تعهد مسؤولون بوزارة الخارجية القطرية بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لمصر، إلى جانب تغيير الطريقة التي تتناول بها قناة الجزيرة التغطيات المتعلقة بمصر، بحسب ما نقلته رويترز عن مصدرين بالمخابرات المصرية.

يمهد ذلك الطريق لتعزيز العلاقات الاقتصادية: أضاف المصدران أن القاهرة والدوحة ستعملان على تعزيز العلاقات الاقتصادية بينهما، كما سيعقدان مباحثات في القريب العاجل لبحث عدة أمور إقليمية كالوضع في ليبيا وجماعة الإخوان المسلمين.

وجاء الخبر في مقدمة تغطية الصحافة العالمية لمصر هذا الصباح، وكان من بينها جريدة سعودي جازيت، ووكالة شينخوا، وجلف نيوز. وعلى الجانب الآخر المؤيد لقطر، كانت هناك تغطية أيضا للخبر من جانب وكالة الأناضول التركية ومن قناة الجزيرة القطرية.

وفي شأن دبلوماسي آخر، توصلت الأطراف الليبية المجتمعة في الغردقة أمس إلى اتفاق على إجراء استفتاء على مشروع الدستور تمهيدا لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية نهاية العام الحالي، بحسب بيان وزارة الخارجية المصرية. ومن المقرر أن تستضيف مصر الجولة الثالثة والأخيرة من المباحثات بين طرفي الصراع في ليبيا خلال الفترة 9-11 فبراير لوضع خارطة طريق لكل من الاستفتاء والانتخابات.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).