الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 15 ديسمبر 2020

"ابن سينا" تستجيب لنقابة الصيادلة وتلغي استثمارها في تطبيق "علاجي"

أعلنت شركة ابن سينا فارما التراجع عن صفقة شراء 75% من شركة علاجي تك المالكة لتطبيق علاجي لتوصيل الأدوية، وذلك استجابة لطلب نقابة الصيادلة. وقال رئيس مجلس إدارة الشركة محسن محجوب في إفصاح للبورصة المصرية (بي دي إف) إن "الشركة حريصة على العلاقة مع الصيادلة … الذين يمثلون محور اهتمامها وسبب نجاحها، لذلك قررت إلغاء الاستثمار"، مشيرا إلى أن النقابة وافقت على إنهاء مقاطعة ابن سينا ووقف الإجراءات القانونية ضدها.

ابن سينا ملتزمة بخطتها للتحول الرقمي، والتي تهدف لرفع كفاءة التشغيل وتقليل التكلفة على كل من الصيدلي والشركة، بما يسمح بالاستفادة من اقتصاديات وفورات الحجم، حسبما أوضح العضو المنتدب عمرو عبد الجواد.

وصعد سهم ابن سينا بنحو 6% في ختام تعاملات جلسة الاثنين بالبورصة المصرية، على خلفية البيان الصادر صباح أمس.

ويعود الخلاف إلى اعتراض نقابة الصيادلة على تطبيقات بيع الأدوية عبر الإنترنت، والتي تقول إنها تخالف قانون الصيدلة لعام 1955، وذلك بإتاحتها التعامل المباشر مع الجمهور بما يشكل ضررا على الصيادلة، بينما يقيد القانون مبيعات الأدوية بكونها في المستشفيات والصيدليات التقليدية التي يمتلكها صيادلة أفراد، ويمنع بيعها خارج هذا الإطار تماما.

هذه القراءة الحرفية لخطاب القانون يمكن أن تنطبق على جميع التطبيقات التي تحاول بيع الأدوية، بما فيها التطبيق الأكثر شهرة يداوي، كما يؤكد لإنتربرايز مصدر مطلع على صناعة الأدوية، ضاربا مثالا بما حدث من سائقي التاكسي في بداية ظهور تطبيقات النقل التشاركي.

لماذا الضغط على ابن سينا بالذات؟ لأن أعمال ابن سينا الأساسية تتركز في نشاط توزيع الأدوية، وبالتالي فإن الصيادلة هم زبائنها المباشرون، ويمكنهم الضغط عليها بورقة المقاطعة. وسيكون من المثير للاهتمام مشاهدة رد فعلهم عندما يتأثر القطاع في القرن الحادي والعشرين.

هناك أيضا نقطة صغيرة تتعلق بالوباء: المفارقة هنا أن المتخصصين في الرعاية الصحية هم من يهاجمون محاولات الالتزام بالتباعد الاجتماعي من خلال تطبيقات التوصيل عبر الإنترنت.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).