الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 1 ديسمبر 2020

أخبار سارة في 2020: الفجوات بين الجنسين تختفي

لسنا هنا من أجل السياسة بالتأكيد، لكن لا يمكننا منع أنفسنا من الشعور بالدفء والراحة حين نرى النساء قادرات على الوصول إلى مناصب عليا في السلطة. وهذا ينطبق على كل من المجالين السياسي والتجاري، فنحن نحب رؤية الحدود المحطمة.

كامالا هاريس، أول نائبة رئيس منتخبة للولايات المتحدة: يعتبر فوز كامالا هاريس بمنصب نائبة الرئيس المنتخب للولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن هو المرة الأولى في التاريخ التي تتمكن فيها امرأة سوداء (ليست امرأة فقط، ولا سوداء فقط) من الوصول إلى ذلك المنصب بالانتخاب، بعد التاريخ الطويل للرجال ذوي البشرة البيضاء في منصب نائب الرئيس. وبصفتها ابنة لمهاجرين من الهند وجامايكا، ستكون أيضا أول نائب رئيس أمريكي من أصول آسيوية. وقالت هاريس على تويتر بعد فوزها: "معا، أوضحنا للفتيات الصغيرات في جميع أنحاء البلاد ما بإمكانهن تحقيقه". وكان كامالا أول مدع عام أسود في ولاية كاليفورنيا، وأصغر سيناتور يمثل الولاية. وبغض النظر عن موقفك من سياساتها، فإن فوز هاريس ووجود عدد قياسي من النساء المنتخبات في الكونجرس خلال الدورة الحالية يشير إلى تحول في المجتمع الأمريكي، إذ صار بإمكاننا الآن رؤية وجوه أكثر تنوعا في المستويات العليا لصنع القرار في ذلك البلد.

enterprise

أول حكومة ذات أغلبية نسائية في النمسا: تسعة من أصل 17 عضوا جديدا في مجلس الوزراء في النمسا الآن من النساء، وهي المرة الأولى في تاريخ تلك الجمهورية الأوروبية. وتضم الحكومة الائتلافية مزيجا غريبا من أعضاء حزب الشعب النمساوي المنتمي إلى اليمين وحزب الخضر المهتم بالبيئة.

ألمانيا أيضا تسعى لتحقيق التكافؤ بين الجنسين في مجال الأعمال: أعلنت ألمانيا في يوليو الماضي أنها بصدد تنفيذ استراتيجية وطنية جديدة لمعالجة عدم المساواة بين الجنسين في أماكن العمل والمناصب القيادية. وتركز المبادرة المكونة من تسعة أجزاء، والتي أيدها مجلس الوزراء، على إصلاح فجوات الأجور والمعاشات التقاعدية التي يقل متوسط ​​دخل النساء فيها بنسبة 20% عن نظرائهن من الرجال. الاستراتيجية الجديدة تهدف كذلك إلى رفع نسبة النساء في مجالس إدارات نحو 600 شركة إلى 30%، في محاولة لتعزيز تمثيل المرأة في المناصب القيادية، في ظل توليها 15% فقط من إجمالي مقاعد مجالس إدارة شركات القطاع الخاص في البلاد. ويعتبر هذا زيادة عن الشركات التي اختارتها الحكومة الألمانية مسبقا لتنفيذ الاستراتيجية، والبالغة 105 شركات. وتعمل الاستراتيجية المسماة "كوني قوية من أجل المستقبل" على توسيع نطاق تفويض المساواة بين الجنسين، من كونها قضية تتبع وزارة شؤون المرأة فقط إلى مبدأ مركزي لجميع الهيئات الحكومية في ألمانيا.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).