الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 30 نوفمبر 2020

2.3 مليون مصري فقدوا وظائفهم بسبب كورونا

نحو 2.3 مليون مواطن خسروا وظائفهم خلال فترة الإغلاق بالربع الأخير من العام المالي الماضي 2020/2019، والتي استهدفت الحد من تفشي وباء "كوفيد-19"، وفقا للمعلومات التي وردت في تقرير لوزارة المالية، والذي تناولته نشرة الأمس. وتكبد قطاع التجزئة أكبر عدد من خسائر الوظائف خلال فترة الإغلاق بإجمالي 624 ألف وظيفة، تلاه قطاع التصنيع المركز بعدد 569 ألف وظيفة، تلته الأغذية والمشروبات والضيافة بعدد 469 ألف وظيفة، ثم النقل والتخزين بعدد 309 ألف وظيفة، والبناء بعدد 288 ألف وظيفة.

إلا أن معدل البطالة سجل ارتدادا لمستويات ما قبل "كوفيد-19" في الربع الأول من العام المالي الحالي 2020/ 2021، ليصل إلى 7.3% بفضل التخفيف التدريجي للإجراءات الاحترازية. وبلغ معدل البطالة أعلى مستوى له في عامين عند 9.6% في الربع الثاني من 2020 جراء الضغوط التي فرضتها الجائحة على ظروف الأعمال، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

من ناحية أخرى، واصلت الحكومة خفض دعم المواد البترولية في العام المالي الحالي 2021/2020. وقال وزير البترول طارق الملا إن دعم المواد البترولية هبط بنحو 46% في الربع الأول من العام المالي الحالي 2021/2020، ليصل إلى 3.9 مليار جنيه، مقابل 7.25 مليار جنيه في الفترة ذاتها من العام الماضي، وفق ما نقله موقع سكاي نيوز. وجاءت تصريحات الملا بعد يوم من صدور تقرير وزارة المالية الذي أظهر تراجع دعم المواد البترولية بنسبة 77% في العام المالي 2020/2019 ليسجل 18.6 مليار جنيه، مقارنة مع 84.7 مليار جنيه في في العام المالي 2019/2018. وكانت التقديرات الحكومية في موازنة العام المالي 2020/2019 تشير إلى تخصيص 52.9 مليار جنيه لدعم المنتجات البترولية.

وسعت الحكومة منذ عام 2014 إلى خفض دعم الوقود تدريجيا ضمن جهودها لضبط الإنفاق العام ودعم استدامة مواردها المالية. وخصصت وزارة المالية 28.1 مليار جنيه لدعم المنتجات البترولية في العام المالي 2021/2020، بزيادة بنحو 10 مليارات جنيه عن فاتورة دعم الوقود بالعام المالي السابق.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).