الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 29 نوفمبر 2020

نتابع اليوم الأحد 29 نوفمبر 2020

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في العدد الأول من إنتربرايز 2.0. بدأت رحلة إنتربرايز معكم منذ 6 أعوام حتى الآن، وكان لنا الشرف خلال تلك الرحلة أن نقدم نشرتنا كل صباح لنحو 150 ألف قارئ، وكنا حريصين على أن نقدم كل ما يريده قراؤنا، سواء الحديث حول ما يجري في مجتمع الأعمال المصري، أو أخبار المال والاقتصاد، أو التحليلات المتعمقة لقطاعي البنية التحتية والتعليم من خلال نشراتنا الأسبوعية المتخصصة، أو الاستماع إلى بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It والذي نستضيف فيه كبار المسؤولين التنفيذيين للحديث حول كيفية إطلاق شركات ناجحة في السوق المصرية، كما سعينا إلى توسيع آفاق قرائنا من خلال نشرة "ثروتك" والتي تصدر أول يوم جمعة من كل شهر.

الهدف الرئيسي وراء الشكل الجديد لنشرة إنتربرايز يتمثل في أن نقدم لقرائنا الموضوعات والأخبار التي يحتاجونها بشكل أكثر وضوحا وسلاسة، كما كان هدفنا هو أن يتمكن قراؤنا من مطالعة نشرتنا في وقت أقل لكي نوفر لهم الوقت كل صباح. ونظرا لأننا ندرك كيف أن الأمور أصبحت مترابطة ترابطا كبيرا وليس هناك ثمة موضوع بمعزل عن غيره من موضوعات، فقد حرصنا في الإصدار الجديد من نشرتنا أن نقدم لقرائنا موجزا حول أهم الاتجاهات الرائجة إلى جانب ما نقدمه من عناوين، إلى جانب الأخبار الخاصة بالأسواق الناشئة الرئيسية والأخبار العالمية كي يظل قراؤنا على دراية بمجريات الأمور على الساحة العالمية. كما تتضمن النشرة بعضا من الموضوعات التي تمس الحياة اليومية لقرائنا، كتلك المتعلقة بكيفية قضاء الأوقات والأموال، وأيضا كيفية إدارة فرق العمل أو الشركات التابعة لهم، إلى جانب الحديث حول الترشيحات الخاصة بالمأكولات أو بما يمكن مشاهدته أو قراءته في وقت المساء. كل هذا من أجل مساعدتكم في تكونوا في وضع أفضل.

التصميم الجديد لنشرة إنتربرايز يجعلها أسهل بكثير عند تصفحها، فالتصميم القديم أصبح لا يناسب المحتوى الذي نقدمه الآن، لهذا يتضمن التصميم الجديد العديد من السمات التي تناسب مثل هذا المحتوى، فأصبح كل خبر محاطا بمربع رمادي اللون، كما أن معظم الأخبار أصبح لها عناوينها وصورها الخاصة بها، مما يسهل على قرائنا مطالعتها عند تصفح النشرة، لا سيما إذا كان ذلك من خلال تطبيق البريد على الهاتف المحمول. وسيجد قراؤنا أننا نستطرد في عرض الأخبار التي نرى أنها بحاجة إلى الإطالة، وسيكون هناك أخبار أخرى لا يتجاوز طولها الجملة الواحدة.

سيظل كل شيء تحبونه في نشرة إنتربرايز كما هو، ولكن قد يختلف ترتيبه في التصميم الجديد. لذا ننصح قرائنا قبل البدء في مطالعة النشرة هذا الصباح أن يلقوا نظرة سريعة عليها حتى نهايتها للتعرف على ترتيبها الجديد، ثم العودة للبداية للشروع في القراءة.

هذه التغييرات لم تكن على مستوى التصميم فحسب، ففريق المطورين لدينا يعمل حاليا على وضع الأسس التي ستمكنا من تقديم نتائج بحث أكثر دقة، وعرض صفحة رئيسية جديدة، كما سيكون هناك دعما لإطلاق المزيد من منتجاتنا الشيقة في الأشهر المقبلة.

وسيتيح لنا طرح التصميم الجديد الفرصة لتقديم المزيد من المحتوى، سواء من حيث التحليلات والقصص والمقابلات والموضوعات المعلوماتية.

سيكون هدفها الرئيسي في كل ما نكتبه هو أن نقدم كافة الموضوعات والقضايا التي تحدد ملامح جيلنا، مثل الشمول المالي، والبنية التحتية، والرعاية الصحية، والتعليم، والاتجاهات الاستهلاكية، والمناخ، والذكاء الاصطناعي، والمساواة بين الجنسين، والتطورات الرئيسية في السياسة الخارجية، سواء كان ذلك في مصر، أو المنطقة، أو الأسواق الناشئة أو على مستوى العالم.

نود أن نعرف منكم آرائكم حول التصميم الجديد لنشرتنا. ويسرنا تلقي ملاحظاتكم عبر البريد الإلكتروني editorial@enterprise.press. أخبرونا عن الأشياء التي يمكن أن نضيفها أو نعدلها في النشرة والتي ترون أنها ستجعل تصفحكم للنشرة كل صباح أكثر ثراء ويسرا.

ولا يفوتنا أيضا أن نقدم الشكر للمعلنين في نشرتنا والراعين لها، وهم شركات فاروس والبنك التجاري الدولي وسوديك وسوما باي، وأوراسكوم كونستراكشون، والقاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا)، والذين لولا دعمهم لما تمكنا من تقديم نشرة إنتربرايز لقرائنا كل صباح مجانا. نحن ممتنون لكم بشدة فشكرا لكم.

تترقب أنظار العالم هذا الأسبوع ما ستعلنه الشركات المطورة للقاحات "كوفيد-19" حول طرحها قريبا في الأسواق. ومن المتوقع أن تبدأ المملكة المتحدة توزيع اللقاح الذي تنتجه شركتا فايزر وبيونتيك المضاد لفيروس "كوفيد-19" بحلول 7 ديسمبر المقبل، وفق ما ذكرته صحيفة فايننشال تايمز. من ناحية أخرى، بدأت شركة طيران "يونايتد إيرلاينز" في تسيير رحلات طيران خاصة لنقل شحنات من لقاح شركة فايزر. ويأتي هذا ضمن استعدادات الشركة الأمريكية للتحرك سريعا إذا ما حصلت على موافقة هيئة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة وموافقة الجهات الرقابية حول العالم على توزيع اللقاح الجديد، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

فماذا عن لقاح أسترازينيكا الأقل تكلفة والأسهل في نقل جرعاته؟ بعد أيام قليلة من إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي أن لقاح "كوفيد-19" لن يكون متوفرا في مصر قبل منتصف 2021، وبعد أن أعلنت الحكومة نجاحها في حجز جرعات بما يغطي 50% من السكان، بواقع 20% من لقاح شركة فايزر، و30% من لقاح شركة أسترازينيكا، أثيرت تساؤلات حول مدى فعالية لقاح أسترازينيكا وهو ما قد يؤجل من حصول الشركة على الموافقات الرقابية للبدء في توزيع اللقاح. كانت أسترازينيكا أعلنت الأسبوع الماضي أن لقاحها لعلاج فيروس كوفيد-19 أثبت فعالية بنسبة 90% بناء على التجارب الإكلينيكية الأخيرة التي جرت في بريطانيا والبرازيل، وذلك عند الحقن به بنصف جرعة ثم جرعة كاملة بعد شهر، وبنسبة 62% عند الحقن به بجرعة واحدة. إلا أن المنهجية التي اتبعتها الشركة لقياس مدى نجاح لقاحها تعرضت لانتقادات نهاية الأسبوع الماضي بعد أن تبين أن تلك الجرعات أعطيت بالخطأ وأنها لم تجرب على أشخاص أكبر سنا من 55 عاما. ونشر موقع Wired تقريرا مفصلا حول الموضوع.

الشركة من جانبها قالت إنها ستجري المزيد من التجارب على لقاحها على نطاق واسع في عدة دول، وقالت إن الجدول الزمني الذي كانت أعلنته للحصول على الموافقات الرقابية على اللقاح سيظل كما هو دون تغيير، بحسب صحيفة الجارديان. ويبدو أن تلك المخاوف لم تصل إلى الحكومة البريطانية والتي طلبت من الجهة الرقابية لديها المضي قدما في عملية الموافقة على اللقاح.

يستمر الأداء الإيجابي لأسهم الأسواق الناشئة بفضل التفاؤل حيال لقاح "كوفيد-19"، لتجذب صناديق الاستثمار في تلك الأسواق أكثر من 14 مليار دولار من الاستثمارات خلال الأسبوعين الماضيين، طبقا لفايننشال تايمز. وزادت الأنباء عن ظهور اللقاح من شهية المخاطرة لتعوض خسارة أسهم الاقتصاديات الناشئة لـ 90 مليار دولار مع تفشي الفيروس في مارس الماضي. ويتوقع خبراء أن تشهد قيمة أسهم شركات الطاقة والتمويل ارتفاعا مقابل شركات التكنولوجيا. وينصح تشارلز روبرتسون، من رينيسانس كابيتال، بشراء السندات بالعملات المحلية في مصر وكينيا ونيجيريا وغانا وأنجولا.

بنوك الاستثمار في مصر ليست الوحيدة التي تسعى إلى التحول لبنوك تجارية، فذراع التمويل التابعة لشركة جنرال موتورز الأمريكية تخطط أيضا للحصول على رخصة للعمل كبنك في الولايات المتحدة، مما سيمكنها من تلقي الودائع والتوسع في تمويل شراء السيارات، بحسب ما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال عن مصادر مطلعة.

متى سيعلن عن التقارب السعودي الإسرائيلي؟ ليس قبل دخول جو بايدن إلى البيت الأبيض. يخطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإنهاء القطيعة مع قطر، حسبما تقول فايننشال تايمز، بينما يتباطأ في الموافقة على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال. وأشارت الصحيفة إلى أن الاجتماع "السري" الذي عقد بين بن سلمان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يكن مثمرا للجانب الإسرائيلي، إذ تريد المملكة استخدام التطبيع مع إسرائيل كورقة تفاوض مع إدارة بايدن في وقت لاحق.

وللمرة الأولى، أقر دونالد ترامب نهاية الأسبوع الماضي أنه سيغادر البيت الأبيض إذا صوت المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر المقبل لصالح بايدن، وفق ما ذكرته سي إن إن.

جائحة "كوفيد-19" هي أفضل شيء حدث للشمول المالي على الإطلاق، فقد ارتفع عدد مشتركي الهاتف المحمول في مصر بنسبة 2% في الربع الثاني من العام الحالي ليصل إلى 96.58 مليون مشترك، مقارنة بـ 93.99 مليون مشترك في الفترة ذاتها من العام الماضي، وفق تقرير صادر عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (بي دي إف). ووفقا للتقرير، بلغ عدد مشتركي الهاتف الثابت نحو 9.9 مليون مشترك خلال الربع الثاني من 2020. من ناحية أخرى، كشف تقرير للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات عن تنفيذ 9.9 مليون معاملة إلكترونية خلال شهر أكتوبر، بزيادة 165% مقارنة بـ 3.9 مليون معاملة في مارس الماضي.

في المفكرة

هذا الأسبوع ننتظر إعلان النتيجة النهائية لجولة الإعادة للمرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب غدا، فيما ستجرى جولة الإعادة للمرحلة الثانية من 5 وحتى 8 ديسمبر، وتعلن نتيجتها النهائية يوم 14 ديسمبر، قبل يوم واحد من الانعقاد الأخير للمجلس الحالي.

يبدأ اليوم مجلس الشيوخ المشكل حديثا مناقشة لائحته التنفيذية، وقد يستغرق عدة جلسات قبل التصويت النهائي عليها، وفق ما ذكره موقع اليوم السابع.

تنطلق يوم الأربعاء "قمة مصر الاقتصادية" بفندق سانت ريجيس بالقاهرة. المزيد حول القمة عبر هذا الرابط.

ينطلق يوم الجمعة 4 ديسمبر معرض القاهرة للفنون، أكبر معرض للفن المصري المعاصر، والذي ينظمه جاليري تام بمشاركة 150 فنانا مصريا.

ومع اقتراب شهر ديسمبر: نترقب جولة جديدة من محادثات التجارة مع الولايات المتحدة، واجتماعا للجنة العليا المصرية العراقية مع استمرار تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، بينما يعقد البنك المركزي المصري آخر مراجعة لأسعار الفائدة هذا العام في 24 ديسمبر.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).