الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 23 نوفمبر 2020

رينيسانس كابيتال متفائل بالاقتصاد المصري ويرى تدفقات المحافظ المالية في الأسواق الناشئة تكتسب زخما

رينيسانس كابيتال متفائل بالاقتصاد المصري ويرى تدفقات المحافظ المالية في الأسواق الناشئة تكتسب زخما: قال بنك الاستثمار رينيسانس كابيتال في تقرير له إن المكاسب التي تجنيها مصر من برنامج الإصلاح المالي بما في ذلك تحقيق فائض أولي في الموازنة العامة للدولة والاتفاق المبرم مع صندوق النقد الدولي تجعله متفائلا بأداء الاقتصاد المصري. ويرجح بنك الاستثمار أن البلاد بصدد أن تشهد تحسنا وشيكا في نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي بناء على توقعات بأن يواصل البنك المركزي المصري خفض أسعار الفائدة العام المقبل. وأضاف أنه من المتوقع أن تساعد أساسيات التعليم والكهرباء في تسريع وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي في البلاد.

التوقعات الاقتصادية بالأرقام: يرجح رينيسانس كابيتال أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي نموا بنسبة 3.5% نهاية 2020، على أن يتراجع إلى 2.8% في 2021 قبل أن يرتد إلى 5% في 2022. ولا يبدو أن بنك الاستثمار يتوقع خفضا آخر لأسعار الفائدة حينما تجتمع لجنة السياسة النقدية لآخر مرة هذا العام في ديسمبر المقبل، قائلا إن العام سينتهي على نفس المعدلات الحالية. لكن من المتوقع أن تشهد أسعار الفائدة تراجعا بنسبة 150 نقطة أساس في 2021، وأن تستقر في حدود 7-8% في 2022. وبالنسبة للتضخم، فمن المتوقع بحسب التقرير أن يهبط إلى 5.5% في العام المقبل من 5.6% بنهاية العام الجاري. وتشير توقعات رينيسانس كابيتال إلى احتمال زيادة معدل البطالة خلال العامين المقبلين لتصل إلى 9.7%.

ويرى بنك الاستثمار أن النسبة للأسواق الناشئة والمبتدئة ستستفيد من وصول بايدن إلى الحكم وتراجع الدولار: شجعت إدارة ترامب الشركات الأمريكية على سحب استثماراتها الأجنبية المباشرة من الخارج واستعادتها إلى الوطن، مما أدى إلى تغيير مسار تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الأسواق الناشئة والمبتدئة من خلال حوافز ضريبية وخلق توترات تجارية رفعت من مخاطر خروج الشركات الأمريكية باستثماراتها إلى أسواق أخرى حيث تنخفض التكلفة. ويشير التوقع العام بأن الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن سيعمل على تخفيف التوترات التجارية سيساعد في عودة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الأسواق الناشئة والمبتدئة في 2022. ويعتقد أن هذا من شأنه تعزيز قوة الأسواق الناشئة مما يساعد على كبح التضخم وأسعار الفائدة وتشجيع المزيد من الإقراض والاستثمار. ويقول التقرير إن النمو الأسرع سيؤدي إلى جذب المزيد من التدفقات إلى الأسواق الناشئة وتراجع الدولار.

كما أن ضعف الدولار سيكون أيضا مدفوعا بتدفقات المحافظ المالية، لا سيما مع تراجع العوائد على ديون الأسواق النامية. يرجع هذا جزئيا إلى تخمة تراكم المدخرات بفعل العوامل الديمغرافية.. ومع ارتفاع مستويات الديون في الأسواق النامية ..فإن أي ارتفاع في السندات الأمريكية من شأنه أن يعيد الاقتصادات إلى الركود وبالتالي تقليل العائد. من المرجح أن تجتذب الأسواق الناشئة استثمارات المحافظ في العملات الأجنبية والديون المقومة بالعملة المحلية، بما يعوض التدفقات الخارجة التي تكبدتها في وقت سابق من العام الجاري بسبب تفشي الوباء.

لا يجب أن تكون أعباء الديون مصدر قلق بالنسبة للديون الناشئة والمبتدئة، فالحكومات يجب أن تقترض كما لم تقترض من قبل خلال العقد المقبل، وفق التقرير. ويتوقع التقرير تراجع أسعار الفائدة في تلك الأسواق في حين أن تكلفة خدمة الديون قد لا ترتفع حتى إذ زادت الديون كنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي أكثر مما سبق. ورغم أن مصر والهند لديهما ديون مرتفعة، إلا أن غالبية الديون بالعملة المحلية ويتم تمويلها في الغالب من السكان المحليين، مما يعني أن الديون الخارجية للبلدين غير مقلقة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).