الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 11 نوفمبر 2020

نتابع اليوم الأربعاء 11 نوفمبر 2020

يعقد البنك المركزي اجتماعا للجنة السياسة النقدية غدا الخميس لمراجعة أسعار الفائدة الرئيسية. وأظهر استطلاع الآراء الذي أجرته إنتربرايز، إجماع غالبية خبراء السوق والمحللين على اتجاه المركزي لتثبيت أسعار الفائدة دون تغيير.

نفى مجلس الوزراء في بيان له أمس الثلاثاء وجود أي نقص في أدوية البروتوكولات العلاجية لفيروس "كوفيد-19"، وذلك ردا على المزاعم التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الشأن. وقال هيئة الدواء المصرية في البيان إن المخزون الاستراتيجي من هذه الأدوية آمن ومطمئن، مشيرة إلى أن هناك متابعة مستمرة لموقف توافرها، وضخ أي كميات إضافية منها في حالة الاحتياج.

تزور بعثة من البنك الدولي البلاد حاليا لإجراء مباحثات مع العديد من الوزارت والهيئات الحكومية حول إطار تمويل السياسات التنموية، وفق ما ذكره بيان صادر عن وزارة التعاون الدولي. وبدأت البعثة زيارتها التي تستمر لمدة 10 أيام، أمس بإطلاق تقرير جديد حول الاقتصاد المصري، والذي سنستعرضه بالتفصيل في فقرة "أخبار اليوم" أدناه.

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء أمس إلى العاصمة اليونانية أثينا، حيث من المقرر أن يجري مباحثات مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية، لا سيما في مجال الطاقة والتبادل الاقتصادي، وفق بيان لرئاسة الجمهورية.

يتواصل اليوم المؤتمر الذي يعقده افتراضيا بنك الاستثمار رينيسانس كابيتال ويتناول التوقعات الخاصة بعام 2021 للأسواق الناشئة والمبتدئة. ويتضمن المؤتمر الذي يستمر حتى يوم الجمعة المقبل، عقد حلقات نقاشية حول التوقعات الخاصة بقطاعات في دول محددة. وستكون هناك حلقة نقاش حول قطاع التكنولوجيا المالية في مصر، وسيتحدث خلالها أشرف صبري الرئيس التنفيذي لشركة "فوري" للمدفوعات الإلكترونية، وأيمن الدسوقي الرئيس التنفيذي لشركة "ابتكار" للاستثمارات المالية، وحسام أبو موسى الشريك في شركة "أكتيس"، ومعتز السيد الرئيس التنفيذي لمنصة "خالص" التابعة لشركة "إي فاينانس". اضغط/ انقر هنا لمشاهدة البث الحي لفعاليات المؤتمر.

هل ستشهد الأسواق الناشئة عودة لمستثمري العملات والاستثمارات الأجنبية المباشرة مع انتهاء حقبة ترامب؟ تشير التوقعات إلى أن التغيير في الإدارة الأمريكية سيكون له تأثيرات إيجابية على الأسواق الناشئة، لا سيما مع اعتزام الرئيس المنتخب جو بايدن عكس العديد من سياسات ترامب والتي من بينها السياسات التجارية العدوانية التي أضرت بالأسواق الناشئة وجذبت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الولايات المتحدة كما عززت من قوة الدولار الأمريكي، بحسب ما قاله تشارلز روبرتسون، كبير الاقتصاديين لدى بنك الاستثمار رينيسانس كابيتال، خلال المؤتمر أمس. وأوضح روبرتسون أن وجود مجلس شيوخ أمريكي منقسم سيكون عاملا إيجابيا أيضا للأسواق الناشئة، إذ أن ذلك ينطوي على المزيد من التأكيد على حزم التحفيز النقدي، كما أن ضعف الدولار سيدفع المستثمرين الذين يبحثون عن العائدات المرتفعة تجاه الأسواق الناشئة. وقال أيضا إن تراجع سعر صرف الدولار يمكن أن يجعل المستثمرين يتحركون لأعلى منحنى المخاطر، لينتقلوا من أسواق آسيا إلى العملات الأكثر جاذبية في أمريكا اللاتينية ومناطق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا.

أعلنت وزارة الصحة في بيان لها أمس تسجيل 232 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 221 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 109,654 حالة، من بينها 100,540 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وسجلت الوزارة أيضا 14 حالة وفاة جديدة ليرتفع إجمالي حالات الوفاة إلى 6,394 حالة وفاة.

حصلت المعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة على الاعتماد الدولي من المجلس الوطني للاعتماد (EGAC) لإجراء تحاليل الدم والأجسام المضادة لفيروس "كوفيد-19". وقال بيان عن الوزارة إن المعامل التابعة لها، وعددها 60 معملا، تعد الأولى في الشرق الأوسط من حيث الحصول على ذلك الاعتماد.

صرحت السلطات الأمريكية باستخدام عقار الأجسام المضادة لفيروس "كوفيد-19"، الذي طورته شركة إيلي ليلي، وذلك في الحالات الطارئة لمن يعانون أعراضا متوسطة أو خفيفة، بحسب أسوشيتد برس. يأتي ذلك على الرغم من استمرار خضوع العقار للاختبارات، ولكن يأمل خبراء في أن يساعد على تقليل عدد المرضى في المستشفيات بفضل تعزيزه لجهاز المناعة.

وعقب إعلان شركة فايزر، أعلنت روسيا أنها ستسجل ثالث لقاح لعلاج فيروس "كوفيد-19"، بحسب ما أوردته سي إن بي سي. وكانت موسكو أول من أعلنت عن اعتماد لقاح للفيروس، والذي يحمل اسم "سبوتنيك V"، في أغسطس الماضي، قبل أن تعتمد لقاح آخر، وهو "إيبي فاك كورونا" في أكتوبر. ولم تعلن روسيا عن إطار زمني للحصول على موافقة الجهات الرقابية على اللقاح الثالث.

enterprise

تراجع الزخم الذي اكتسبته الأسواق أول أمس مع الإعلان عن لقاح شركة فايزر وأيضا بدعم من نتائج الانتخابات الأمريكية، لتنهي الأسواق العالمية تداولات أمس على تراجعات وسط مخاوف بشأن العواقب الاقتصادية للارتفاع الحالي في أعداد الإصابة بفيروس "كوفيد-19". وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بعد أن ارتفع لمستوى قياسي يوم الاثنين مع تراجع أسهم التكنولوجيا. وواصل مؤشر ناسداك تراجعه لليوم الثاني على التوالي، منخفضا بنسبة 2.7% خلال جلسة أمس وسط مخاوف لدى المستثمرين من تراجع الاعتماد على تطبيق "زووم" للمحادثات الجماعية عبر الإنترنت بعد انتهاء أزمة "كوفيد-19".

وعلى الجانب الآخر من الأطلسي، أغلقت الأسهم الأمريكية تعاملات أمس على انخفاض، متأثرة بالإعلان عن 143 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، لتفقد الارتفاعات القياسية التي حققتها أول أمس. ودفعت هذه التراجعات المحللين إلى إعادة النظر في أداء الأسواق وما إذا كان هناك تفاؤل مفرط بشأن التعافي من تداعيات الفيروس. ونقلت وكالة بلومبرج عن جوناثان بوير، العضو المنتدب لشركة بوير جروب قوله إن هناك قدر كبير من عدم اليقين بالأسواق.

توفي أمس القيادي البارز في حركة فتح الفلسطينية صائب عريقات متأثرا بإصابته بفيروس "كوفيد-19"، وفق بي بي سي عربي. ونعت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها عريقات.

واصل عدد من كبار المسؤولين بالحزب الجمهوري حشد الدعم حول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في موقفه الرافض للإقرار بهزيمته أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا، كما أعربوا عن تأييدهم لمزاعم ترامب بوقوع تزوير على نطاق كبير في العملية الانتخابية واعتزامه رفع دعاوى قضائية ضد فوز بايدن. وصرح المدعي العام الأمريكي وليام بار لوزارة العدل بالبدء في تحقيقات بشأن مزاعم الرئيس الأمريكي، في حين انضم وزير الخارجية مايك بومبيو والسيناتور الجمهوري ليندسي جراهام إلى ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ في تأييد ترامب (بلومبرج، وول ستريت جورنال، فايننشال تايمز).

من ناحيته، قال الرئيس المنتخب جو بايدن إن رفض ترامب الاعتراف بهزيمته "أمر محرج"، وتعهد بمواصلة الاستعدادات لتولي منصبه رسميا في يناير المقبل بغض النظر عن أية دعاوى قضائية يرفعها ترامب (واشنطن بوست، بلومبرج، فايننشال تايمز).

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: في الوقت الذي تتوسع فيه مصر في البنية التحتية الصديقة للبيئة، والاعتماد على السندات الخضراء لتمويل مشروعات في قطاعات النقل النظيف، والطاقة المتجددة، ومنع التلوث، وإدارة النفايات، وكفاءة الطاقة، وإدارة المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي، نلقي نظرة على انبعاثات الكربون في مصر، والقطاعات الأكثر إسهاما في تلك الانبعاثات.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).