الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 1 نوفمبر 2020

هل تتراجع تحويلات المصريين بالخارج في 2021 مع تأثر اقتصادات دول الخليج بالجائحة؟

هل تتعرض تحويلات المصريين بالخارج لصدمة العام المقبل مع بدء تأثير الأزمة على اقتصادات دول الخليج؟ من المرجح أن تتراجع تحويلات المصريين العاملين بالخارج عاجلا أم آجلا، مع تأثير تباطؤ النمو الاقتصادي في دول الخليج وانخفاض أسعار النفط على قدرة العمال على إرسال الأموال إلى الوطن، حسبما قالت مجموعة البنك الدولي.

سمعنا ذلك من قبل: توقعت العديد من المؤسسات قبل ستة أشهر فقط أن تتضرر تحويلات المصريين بالخارج بشدة هذا العام، كنتيجة لإجراءات الإغلاق في الخليج، وانهيار أسعار النفط، وهو ما يهدد الحكومات والشركات بالدخول في أزمة مالية قد تعصف بآلاف الوظائف. ولكن تبدو معدلات التحويلات حتى الآن قادرة على "مواجهة التقلبات"، إذ ارتفعت بنسبة 11% في يوليو لتصل إلى 2.9 مليار دولار. وتشير الأرقام الأولية إلى ارتفاع التحويلات بنحو 10.4% في العام المالي 2020/2019 لتبلغ 25.2 مليار دولار، طبقا لجريدة الشروق.

ولكن قد تكون الأزمات الكبرى كامنة: على الرغم من أن سوق السندات العالمية ساعد حتى الآن دول مجلس التعاون الخليجي على تجنب حدوث أزمات مالية لديها، فإن التوقعات بشأن أسعار النفط ومسار الجائحة أصبحت غير معلومة أكثر من أي وقت مضى. ومع اقترابنا من العام الجديد، لا يزال هناك خطر كبير من حدوث أزمة مالية في الخليج، قد تلقي بظلالها على تحويلات المصريين العاملين هناك.

ويتوقع البنك الدولي انخفاض التحويلات عالميا بصفة عامة: يتوقع البنك أن تنخفض التحويلات المالية العالمية إلى الدول منخفضة ومتوسطة الدخل بنسبة مجمعة 14.5% بحلول العام المقبل مقارنة بمستويات ما قبل الجائحة، منها 7% هذا العام، و7.5% إضافية في 2021، مع توقع أن يكون الشرق الأوسط من بين المناطق الأكثر تضررا.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).