الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 4 أكتوبر 2020

مصر الوحيدة التي ستشهد نموا بين دول عمليات "الأوروبي لإعادة الإعمار" هذا العام

مصر الوحيدة التي ستشهد نموا بين دول عمليات "الأوروبي لإعادة الإعمار" هذا العام .. البنك يتوقع نمو الاقتصاد بمعدل 5% في 2021: أدت جائحة "كوفيد-19" إلى ارتفاع معدلات البطالة، واضطرار الكثير من الشركات والأعمال العائلية إلى الإغلاق مؤقتا، ولكن الاقتصاد المصري ما زال في طريقه إلى تحقيق نمو بمعدل 2% خلال عام 2020، والنمو بمعدل 5% في العام المقبل. وهو ما يجعل مصر "الاقتصاد الوحيد بين دول عمليات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار الذي يتفادى الانكماش الاقتصادي في عام 2020 .. مدعوما جزئيا بالمشروعات الإنشائية الحكومية الكبرى، وبطفرة في قطاع الاتصالات"، وفق ما أعلنه البنك في بيان أعلن فيه مراجعة توقعاته حتى عام 2021.

وبدأ الاقتصاد المصري في التعافي من ارتفاع معدلات البطالة وإغلاق الأعمال التجارية العائلية بسبب الجائحة، وفق ما ذكره البنك الأوروبي لإعادة الإعمار، بحسب استطلاع أجراه بين نحو 40 ألف شخص ونحو ألفي شركة صغيرة ومتوسطة في 14 دولة يعمل بها البنك. وأظهر الاستطلاع الذي أجري في أغسطس الماضي أن 23% من المصريين فقدوا وظائفهم خلال الجائحة، فيما أغلقت نحو ثلث الأعمال العائلية مؤقتا خلال الجائحة. وتظهر البيانات الحكومية الرسمية ارتفاع نسبة البطالة لأعلى مستوياتها منذ عامين، إذ بلغت 9.6% في الربع الثاني من العام 2020 عندما أجبرت الإجراءات الحكومية لاحتواء الفيروس الشركات على الإغلاق. ويرى محللون أن المشروعات القومية الكبرى خففت من صدمة "كوفيد-19" على الاقتصاد المصري، وساعدها برنامج تحفيز أدير بالتنسيق بين البنك المركزي والحكومة المصرية.

ومن أخبار الأسواق الناشئة أيضا، حذر صندوق النقد الدولي من إفلاس سيادي محتمل في الاقتصادات الناشئة ما لم تمدد دول مجموعة العشرين فترة السماح لسداد ديونها لدى الدول منخفضة الدخل حتى عام 2021، حسبما ذكرت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا في منشور لها يوم الخميس الماضي. وبدأت بعض الدول بالفعل في الشعور بالأزمة، إذ بادر لبنان إلى إعادة الهيكلة، بينما أبرمت الأرجنتين والإكوادور اتفاقات لإعادة الهيكلة مع حاملي السندات، وحذرت زامبيا ورواندا من أنهما ربما لا تستطيعان الوفاء بالتزاماتهما تجاه الدائنين الدوليين.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).