الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 7 سبتمبر 2020

طارق عامر يتوقع ارتفاع التضخم إلى 6.2% بالربع الأخير من العام

من المتوقع أن يسجل معدل التضخم السنوي العام 6.2% في المتوسط خلال الربع الأخير من العام الجاري، وفق ما صرح به محافظ البنك المركزي طارق عامر أمس الأحد. ونوه عامر إلى أن المعدل السنوي للتضخم العام استقر في مستويات أحادية الخانة منذ يونيو 2019، وظل أقل من 6% منذ فبراير الماضي، أي في النطاق المستهدف من البنك المركزي البالغ 9% (±3%)، وتباطأ معدل التضخم السنوي العام في الحضر إلى 4.2% في يوليو الماضي بعد صعوده إلى 5.6% في يونيو، من 4.7% في مايو.

وقال محافظ المركزي إن العوائد على أذون الخزانة ارتفعت بنحو 64 نقطة أساس خلال الأسابيع الثلاثة التي أعقبت اجتماع لجنة السياسات النقدية في يونيو، قبل أن تسجل هبوطا في الفترة من 14 إلى 21 يوليو، لكنها ارتدت مجددا إلى "المستويات العادلة" بفضل إجراءات السياسة النقدية. وأدت هذه الإجراءات إلى تعافي تدفقات الأجانب لأذون الخزانة في يونيو الماضي بعد أربعة شهور من التراجع، لتسجل 7.7 مليار دولار في يونيو من 7 مليارات في مايو الماضي. وشهدت مصر نزوحا كبيرا لاستثمارات المحافظ الأجنبية في أدوات الدين خلال ذروة الذعر المالي العالمي بسبب "كوفيد-19"، ما أدى إلى تراجع حيازات الأجانب من أذون الخزانة بنسبة 64% منذ فبراير الماضي، عندما كانت تبلغ نحو 19.5 مليار دولار.

وقال عامر إن أداء الجنيه كان جيدا أمام الدولار وارتفع بنسبة 0.66% أمام العملة الأمريكية منذ بداية العام حتى 16 أغسطس الماضي. وتراجع الجنيه بنسبة 2.32% أمام الدولار منذ بداية جائحة "كوفيد-19" في مارس الماضي حتى منتصف أغسطس، وهو معدل أقل مقارنة بباقي عملات الأسواق الناشئة، بحسب محافظ المركزي. وقد استقر الجنيه أمام الدولار منذ منتصف أغسطس حول مستوى 15.8 جنيه للدولار، وفق بيانات المركزي. ولعب أداء الجنيه دورا فعالا في عودة استثمارات المحافظ الأجنبية للنمو.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).